Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- علماء يبتكرون وسيلة موثوقة لمنع الحمل تعطى للذكور - بيان لمصرف لبنان عن التعميم 158.. هذا ما جاء فيه - دولار السّوق السّوداء... هذا ما بلغه! - روسيا مستاءة بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية "القاسية" - افرام: كارثة وستتكرر مع كل شتوة لتجتمع جهود وزارة الاشغال والبلديات وكل امكاناتنا في التصرف - جعجع: ترك الطرقات أنهاراً تحمل الناس والسيارات يدخل في صلب تصريف الأعمال أم لا؟ - لبنان"يغرق"! - شيا: البت بالاصلاحات المطلوبة لتسريع الاتفاق مع صندوق النقد - كيف ستحتسب تسعيـرة المولـدات الخاصـة في شهـر تشرين الثاني ؟ - جيمي جبور: خطير أن السفراء أصبحوا مرجعية البعض - شقير بحث مع لويس لحود في تسويق المنتجات الزراعية والصناعات الغذائية في الأسواق المحلية والخارجية - عويدات وجه كتابا الى عثمان : للتقيد بإشارة النيابة العام في الجرائم المشهودة وغي المشهودة - ابو فاعور: لايجاد حل لمسألة اعتكاف القضاة - كيبك تصدر أول شحنة من زيت الوقود منخفض الكبريت من مصفاة الزور - قرار جديد لمصرف لبنان حول التعميم 161.. ماذا جاء فيه؟ - جنبلاط: كفى استهتاراً بأمن الناس ومصالحهم - وزراء خارجية حلف الأطلسي يبحثون تقديم مزيد من المساعدات الشتوية لأوكرانيا - لبنان على موعد اليوم مع منخفض جوي وأمطار - "افتتاحية مرتفعة"... اليكم ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - فرونتسكا تقدم احاطتها بشأن تطبيق القرار 1701: مجلس الأمن متحد لدعم لبنان

أحدث الأخبار

- اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال - لماذا تعد الولايات المتحدة "أرض الأعاصير"؟ - بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب - يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية - "تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين - إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين - بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل

الصحافة الخضراء

محليات

طحين مدعوم غير مطابق للمواصفات؟

2022 أيلول 29 محليات نداء الوطن

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


"شو نوعية الخبز»، «طعمة الخبز مش طبيعية»، «الخبز بايت»، وغيرها من عبارات يرددها الأهالي هذه الأيّام، جرّاء رداءة نوعية الخبز المتوفرة في السوق، لا ينكر أحد أنّ الخبز هذه الأيّام ذو جودة متدنية، حتى أصحاب الأفران أنفسهم يعترفون أنّ الطحين المدعوم المخصص للخبز العربي بمعظمه من النوعية الرديئة أو ما يعرف «بالدرجة غير الصالحة للاستخدام»، بدليل أنّ رغيف الخبز «ما بيتاكل»، باعتراف الكلّ.

صدِّق ان الطحين المدعوم غير مطابق لمواصفات الصحة، بل يؤكد اصحاب الافران أنّه «زبالة» أيّ غير صالح إطلاقاً، ومع ذلك يتمّ عجنه وخبزه ليأكله اللبناني الذي يشتري ربطة الخبز صباحاً وبعد ساعة تصبح غير صالحة للاكل، فهل يعلم وزير الاقتصاد ما يحصل في قطاع الطحين او يجهل الامر؟

انها مافيات الطحين، التي تسيطر على السوق، فعدد لا بأس به من المطاحن في لبنان يشترك في تجارة الطحين المدعوم السيئ في السوق السوداء ويبيعه لأصحاب افران المناقيش، الذين يفضلون توفير الاموال ولو على حساب نوعية الطحين، وان كانت النتيجة صحة المواطن التي باتت في خطر.

في لبنان الطحين المدعوم غير مطابق للمواصفات، واكثر يباع في السوق السوداء، لم تنجح مواقف وزير الاقتصاد بوقف نزيف الطحين المدعوم، على العكس، ادت تجزئة الطحين بين نوعين «حر ومدعوم» الى استفحال السوق السوداء اكثر، اذ تنشط شاحنات تابعة لمطاحن كبرى في الجنوب على خط بيع الطحين المدعوم وغير المطابق للصحة، في اسواق صور والرشيدية وبنت جبيل وحتى النبطية، بحيث وصل سعر الطن الى 20 مليون ليرة لبنانية، في مقابل سعره الرسمي الذي لا يتجاوز المليون ونصف المليون، ومما دفع لتعاظم هذه التجارة، ان سعر طن الطحين الحر المخصص للمناقيش والباتيسري، بلغ 650 دولاراً، وبالتالي يجد صاحب الفرن ان الطحين المدعوم ولو كان من السوق السوداء ارخص.

جديد القضية اليوم ان الطحين الذي يوزع على افران الخبز العربي وافران المناقيش غير صالح للاكل، وهو من النوعية السيئة جداً، على ما تقول مصادر متابعة، والتي تؤكد انه «عادة ما يتم رميه في بلاد المصدر، وتأتي رداءة الطحين من رداءة القمح المستورد وهو من الباب غير المخصص للبيع، ومع ذلك يتم استيراده مدعوماً، ويتم تحويله طحيناً يدخل في خبز اللبناني، الذي لا يعرف ماذا يأكل، وما يحمله رغيف الخبز من أمراض وعلل، والاخطر ان لا احد يراقب ويعاقب». تشير المصادر الى ان ثلاثة ارباع الطحين المدعوم الموزع في السوق الجنوبي خصوصاً واللبناني عموماً، منتهي الصلاحية، ما يعني اننا امام كارثة صحية خطيرة جداً، فالخبز كله «مضروب» وكذلك المناقيش والناس تأكل «ويا غافل الك الله»، كل ذلك يحصل فقط لان الطحين المدعوم غير مدعوم صحياً، ومافيات الطحين تفرض سيطرتها عليه وستدخل البلد في اسوأ ازمة بتاريخ لبنان والتي لا يمكن تجاوزها الا برفع الدعم كليا او دعم كل الطحين وغير ذلك، ستبقى مافيات الطحين هي الحكم.

لا تتوقف الازمة هنا، فنقيب اصحاب افران جبل لبنان طوني سيف، اعلن خفض حصة الافران من 10 الى 15 بالمئة من الطحين المدعوم، الذي يهرب الى السوق السوداء، ما يعني ان الافران ستخفض نسبة انتاجها للخبز، وليس مستغرباً ان ندخل مجدداً في ازمة رغيف، فكل السيناريوات مطروحة، طالما تهريب المدعوم شغال، وطالما الوزارة في سبات.

واضيف الى ازمة تهريب الطحين المدعوم لصالح افران المناقيش، منافسة الطحين الحر، بالطحين المستورد، والتي تؤكد مصادر متابعة للملف، ان هذا الطحين يدخل الى لبنان من دون حتى الخضوع للفحص، والاخطر انه غير مطابق، ولا تخفي المصادر نفسها ان الطحين التركي مثلا الذي يستورده التجار اليوم هو من النوعية التي لا تستخدم اصلا في الصناعات التركية لانه غير صالح للاستخدام، ومع ذلك يتم استيراده وبيعه في السوق المحلية، من دون ان يخضع لا للضريبة ولا حتى للفحص، علماً، تقول المصادر، ان الطحين الاجنبي يخضع لضريبة تقدر بـ35 بالمئة ولكن بسحر ساحر، يتم اعطاء اعفاءات لهؤلاء التجار بطريقة مستغربة.

واكثر، تشير المصادر الى ان منافسة الطحين الاجنبي للطحين المحلي سينعكس حكماً على احتياط المطاحن من القمح، والتي تستورد 20 الف طن من القمح كل ثلاثة اشهر، وفي حال لم يجر بيعها تلغى كل الصفقات الاخرى، وهذا يعرّض الاحتياط للخطر، فيما لو توسعت الحرب واوقفت اوكرانيا تصدير القمح.

عدد من المطاحن بدأ خفض انتاجه نتيجة منافسته من الطحين الاجنبي، وقد يتوقف هذا البعض عن انتاج الطحين، وهذا سينعكس حكماً على السوق الداخلية، عن طريق ضرب القطاع الانتاجي الوحيد المتبقي في لبنان، ويعني ايضا ضرب مئات العائلات التي تعتاش من هذا القطاع فمن المستفيد من هذا الامر؟ وما موقف وزير الاقتصاد مما يحصل داخل هذا القطاع من اهتراء وفساد وايضاً من ضياع... ومن يعطي الموافقات لهذه التجارة، فهل نحن امام مغارة علي بابا في وزارة الاقتصاد؟

اذاً نحن امام ازمة غذائية خطيرة جداً، فيا أيها مواطن هل تعلم ان رغيفك الذي تأكله غير صحي، لعل تلف طحين يغزوه السوس والدود في احد الافران في بيروت خير شاهد على ما يأكله الناس فهل من يتحرك؟

رمال جوني - نداء الوطن
اخترنا لكم
لبنان"يغرق"!
المزيد
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
"اكشفوا عن نيَّاتِكمْ يا معطِّلي الجلساتِ"..!
المزيد
ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
اخر الاخبار
علماء يبتكرون وسيلة موثوقة لمنع الحمل تعطى للذكور
المزيد
دولار السّوق السّوداء... هذا ما بلغه!
المزيد
بيان لمصرف لبنان عن التعميم 158.. هذا ما جاء فيه
المزيد
روسيا مستاءة بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية "القاسية"
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
عبدالله: تعيين قضاة في مراكز إدارية أكبر تعد على استقلالية القضاء
المزيد
"التقدمي": استخدام القضاء باستنسابية سياسية ينذر بعواقب وخيمة!
المزيد
سعيد: لا يمكن تحقيق السيادة مع اسرائيل وابقاء لبنان تحت الاحتلال الايراني
المزيد
لعبة المذهبية والأرقام، أوصلت أكثر من نصف نواب المجلس. فهل سيوافقون على إصلاح القانون؟؟؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية
بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية
لماذا تعد الولايات المتحدة "أرض الأعاصير"؟
فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟
نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال
بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب