Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- سيناريوهاتٌ ولا حسابَ للمواطنِ...! - ثروة فاوتشي وزوجته ارتفعت بـ5 ملايين دولار خلال جائحة كورونا - لبنان ينتظر العرض الخطّي من هوكشتاين.. ساعة الحسم تقترب؟ - أسماء كثيرة متداولة لا تتمّ جوجلتها بالسجال الاعلامي! - القضاة متمسّكون باعتكافهم: زيادة الأجور غير مقبولة! - باريس على الخط رئاسياً: لبنان في رأس قائمة اهتمام ماكرون - جدل في لبنان حول مهمة البرلمان بعد اشتراط بري «التوافق» على الرئيس الجديد - فرنجية... والتغطية بالورقة البيضاء - أسرار الصحف اللبنانية الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 01-10-2022 - عناوين الصحف ليوم السبت 1 تشرين الأول 2022 - علوش: التسويات تتحكم في الملف الرئاسي - الجولة الانتخابية الرئاسية التالية رهن التوافق المسبق.. مخاوف على الاستحقاق إلى "ما بعد بعد المهلة" - قائد الجيش استقبل مسؤولا عسكريا اميركيا بحضور شيا - "اللقاء الديمقراطي" اقترع لمعوّض أبو الحسن: نريد رئيساً برؤية إنقاذية مؤمناً بالطائف وسنكمل التواصل للوصول لتوافق - معوض: أمثّل خيار السيادة والدولة والإصلاح والمصالحة - دولار السّوق السّوداء... كم بلغ عصراً؟ - اليونيفيل: لاثارو ترأس اجتماعا ثلاثيا وحث على اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة حوادث السلوك العدائي على طول الخط الأزرق - اليونيسف: نرحب بقرار فتح المدارس الرسمية أمام الطلّاب في 3 تشرين الاول... وبرنامج تعليمي جديد في مرحلته التجريبية - القوات اللبنانية: كنّا نتمنى على النائبة القعقور أن تتَّسِم بالحدّ الأدنى من الموضوعية - كنعان: إعلان وزير المال توحيد سعر الصرف في الموازنة غير صحيح

أحدث الأخبار

- حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا - استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه - بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل - البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار - كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق - كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر - غوتيريش يتوقع لقاء بايدن لمناقشة قضايا الغذاء والطاقة والمناخ - تحذير من إعصار قوي يجتاح جنوب اليابان غداً - لمواجهة السكري.. إليك قائمة بأفضل الأطعمة - رواد فضاء مهمة "شنتشو-14" الصينية ينفذون أنشطة خارج المركبة

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مقالات وأراء

أولَويات الإصلاح، قبل كاريش!

2022 أيلول 20 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " د. منصور اشتي "**


نسعى الى كلمةٍ سواء، تؤلّفْ ولا تُباعِد، تفتح آفاقاً لتفكيرٍ وطني، لنقدٍ بنّاء، للحوار والتفاهم. تؤسِّس لنظرة وطنية جديدة ولوعي فكري متسامح.
منذ حوالي العامين ظهرت شمّاعةٌ جديدةٌ لتعليقِ الوقت، وهي ترسيم الحدود البحرية مع فلسطين المحتلّة وحقل كاريش النفطي.
وهنا، ورغم أهمية الموضوع، يتبادر الى الذهن تساؤل مشروع وموضوعي، وهو هل ان الحل لما يحصل في لبنان من انهيار للمؤسسات الطبية والتعليمية والخدماتية والمالية، وتفكك المجتمع والبنى الثقافية، حلّه في استخراج النفط والغاز؟ ولو افترضنا ان ذلك هو الحل، فكم سيستغرق من الوقت لاستخراجهما؟ وهل لبنان كدولة وشعب قادر على الصمود حتى ذلك الوقت؟ والسؤال الأهم من كل ذلك، هل هذه الطغمة السياسية هي التي ستتولى الإشراف على الاستخراج والاستثمار؟ ومن المؤكد ودون شك سيكون عملها شفافاً وأميناً كما في المراحل السابقة منذ التسعينات وحتى اليوم!!!
الإجابة على هذه التساؤلات بموضوعية وتجرُد تعطينا أسس الحل، ولكن كما هو معلوم وواضح في لبنان فان كل جهة سياسية، وفئة من مجتمعنا المتنوع طائفياً ومذهبياً، له نظرته المرتّكزة على خلفيّته الأيديولوجية والتاريخية، وارتباطاته الخارجية. والتوفيق والتفاهم بين هذه المجموعات المختلفة على بناء الدولة وشكل النظام السياسي والقيَمي، يمكن ان يشكِّل بداية الحل المرتجى.
تعددت خطط الحلول، وكثرت النظريات لمعالجة أزمة فشل الدولة وانهيارها، ويمكن القول ان هناك الكثير من الحلول التي تصلح ان تكون أساساً لحل الأزمة. ولكن يبرز لدينا التساؤل التالي، هل هناك إجماعٌ لبناني ونظرةٌ موحّدةٌ على نهائية الكيان، وعلى نوع النظام السياسي، وعلى علاقة لبنان الخارجية؟ هل نحن متّفقون على نمط العيش إجتماعياً وثقافياً؟ مع العلم اننا عشنا سابقاً بتآلف وتفاهم رائعين، بعيداً عن العصبيات المستجدّة، الطائفية والمذهبية والمناطقية، حتى في أيام الحرب المشؤومة، فعاداتنا وتقاليدنا شرقية واحدة، نعبد إلَهاً واحداً بطقوسٍ مختلفة. أما ما أوصلنا الى هذا الدرك من التعصب والجهل، تسييس الدين، بالمقابل إستغلال الدين لتحقيق مصالح سياسية، وهذا ما برع فيه غالبية الساسة اللبنانيين، باستثناء عددٍ قليلٍ ممن إمتهن السياسة والشأن العام.
والظاهرة المستجدّة والخطيرة في لبنان، التباعد الثقافي والإجتماعي بين فئات المجتمع، وحتى التناقض في الفكر والعقيدة والمفاهيم، بشكل يخلق نوعاً من الحواجز في العلاقات الإجتماعية والفكرية وليس فقط السياسية.
أما الحلول فيجب ان تبدأ اذا صفت النوايا وعاد البعض الى رشده، وفقاً لأفضليات متدرجة ومدروسة، بحيث يتم البدء بالحلول الآنية من ثم حلول الفترة المتوسطة وبعدها البعيدة، وكاريش يأتي في المرحلة النهائية للحلول. على ان يسبق هذا وجود مسؤولين أكفاء، يتمتعون بالخلفية الوطنية المؤسساتيّة.
تتمثّل بداية الحلول بالإستجابة الأولية للهم المعيشي باتِّخاذ تدابير فورية تخفِّف من غلاء المعيشة عن كاهل الناس، وتعالج الضائقة الإقتصادية، مع معالجة مشكلة الكهرباء وإعادة عمل المصارف الى الوضع الطبيعي، يترافق ذلك وبالتوازي البدء بإصلاح سياسي يخرج لبنان من دوامة أزماته، ويعيد مؤسساته الى الحكم الرشيد، من خلال إلغاء الطائفيّة السياسية وتشريع قانون إنتخابي عصري خارج القيد الطائفي، يليه إصلاح القضاء بسنّْ قانون إستقلالية القضاء، من ثم الإصلاح الإداري، والنظام الاقتصادي والمالي، لإرساء العدالة الإجتماعيةوالرعاية الصحيّة، وإعادة بناء مواطنة حقيقيّة، إضافةً الى دعم التعليم الرسمي وخاصة الجامعة اللبنانية، والعمل باللامركزية الإدارية، لتنمية الريف وتخفيف الاكتضاض السكاني في المدن وضواحيها.
وإنّي على ثقة بان النهوض من الأزمة لن يطول في حال اتفق اللبنانيون على تغليب مصلحة الوطن على مصالحهم الضيقة، ومنعوا كافة التدخلات الأجنبية، شرقاً وغرباً، بعد ذلك تأتي الإستفادة من مواردنا الطبيعية، لان من دون القيام بالإصلاح الصحيح سيتم هدر وسرقة آخر أمل في بناء الدولة وآخر ثرواتنا، فلا كاريش سينقذنا حالياً ولا غيره.
فهل تصدق النوايا، وننجح في تغيير الذهنية الطائفية والنفعية السائدة؟
وهل سيقتنع البعض بان الرهانات الخاطئة مآلها الفشل، كما فشلت سابقاتها؟
في نهاية المطاف مهما حصل، ومهما تعددت السياسات التقسيميّة ومشاريع الهيمنة والاستفراد بالحكم، فقدرنا الوحدة الوطنية، لا بل هي خيارنا النهائي، وعدا عن ذلك سيكون بداية لحروب لن تنتهي. فحبذا لو نتعض من الماضي ونبدأ بالاصلاح دون تضييع ما تبقّى من وقتٍ وفُرَص.


**عقيد ركن متقاعد




يُرجى الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية عند نسخ أي شيء من مضمون الخبر وضرورة ذكر اسم موقع «الثائر» الالكتروني وإرفاقه برابط الخبر تحت طائلة الملاحقة القانونية.
اخترنا لكم
سيناريوهاتٌ ولا حسابَ للمواطنِ...!
المزيد
الجناحُ اللبنانيُّ في الجحيمِ...!
المزيد
كنعان: إعلان وزير المال توحيد سعر الصرف في الموازنة غير صحيح
المزيد
طحين مدعوم غير مطابق للمواصفات؟
المزيد
اخر الاخبار
سيناريوهاتٌ ولا حسابَ للمواطنِ...!
المزيد
لبنان ينتظر العرض الخطّي من هوكشتاين.. ساعة الحسم تقترب؟
المزيد
ثروة فاوتشي وزوجته ارتفعت بـ5 ملايين دولار خلال جائحة كورونا
المزيد
أسماء كثيرة متداولة لا تتمّ جوجلتها بالسجال الاعلامي!
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
أبي المنى اتصل بالراعي ودشن خلوة الخلوات
المزيد
كنعان يعلق على موقف الرئيس عون المتعلق بصلاحية تفسير الدستور... ماذا قال؟
المزيد
هل التبرع بالدم ينقل كورونا؟
المزيد
تيمور جنبلاط حذر من الوقوع في الفراغ الشامل
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا
بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل
كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق
استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه
البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار
كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى