Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- عملية نوعية تُسفر عن توقيف اثنين من أخطر المطلوبين - لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة! - برّي مصمم على نجاح جلسة الغد هل يتكرّر سيناريو الجلسة السابقة؟ - بن فرحان يدعو لإصلاحات سياسية واقتصادية في لبنان - المهرِّب "الخدّاع" يوهم اليائسين الحالمين برحلة آمنة.. إلى المجهول! - إقفال المصارف ينعكس على القطاعات والاقتصاد.. الرصاصة الأخيرة للقطاع المصرفي؟ - الموازنة أولاً فالحكومة والرئاسة ومفتاحهما الترسيم.. أسبوع الاستحقاقات اللبنانية الحاسمة - غانتس: إذا تسبب نصرالله في التصعيد سيعود الضرر "الجسيم" على لبنان - الخيارات الرئاسيّة ترتسم تباعاً - كفى ذُلاً !!!!! - كيف أقفل سعر صرف الدولار مساء؟ - القرم: سنؤمّن طاقة بنسبة 95 في المئة "والمواطن رح يحس بالفرق" - أبو الحسن: لحسم مسألة الدفاع المدني لجهة التثبيت وتعزيز القدرات - الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟ - الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم - عدد ضحايا قارب الموت الى 91 والنّاجون يعودون قريباً - ضو: لإلغاء جلسة مناقشة الموازنة الإثنين وتحويلها إلى استجواب للحكومة عن سياساتها لوقف قوارب الموت - واشنطن تحذر لبنان من أي تحرك لحزب الله ضد إسرائيل - الاستحقاق الرئاسي لن يستحق في موعده! "عاصفة حزم" خليجية رئاسية: لرئيس سيادي إصلاحي - القبض على 9 موقوفين فروا مساء من سرايا جونية

أحدث الأخبار

- كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر - غوتيريش يتوقع لقاء بايدن لمناقشة قضايا الغذاء والطاقة والمناخ - تحذير من إعصار قوي يجتاح جنوب اليابان غداً - لمواجهة السكري.. إليك قائمة بأفضل الأطعمة - رواد فضاء مهمة "شنتشو-14" الصينية ينفذون أنشطة خارج المركبة - ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت - هيئة شؤون المرأة تطلق حملة توعية على البيئة - بعد فضيحة السالمونيلا.. كيندر يحصل على إذن "نهائي" بالعودة - لم تشرب المياه منذ 17 عاماً.. هذا ما كشفته فنانة مصرية! - بلدية بعقلين أعلنت "حمى حرج بعقلين" ووضعه في حماية وزارة البيئة

الصحافة الخضراء

محليات

"تَواصُل شخصي" بين الأسد ونصرالله أفضى إلى إعادة انتشار حزب الله في سوريا

2022 أيلول 19 محليات صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


تشهد سوريا انتخابات محليةً، ليثبّت الرئيس السوري بشار الأسد حُكْمَه من خلال إعادة الحياة إلى العملية الانتخابية والعجلة الاقتصادية، رغم «قانون قيصر» الذي أثقل كاهلَها بالعقوبات الغربية.

لكن ليس العقوبات فقط التي ترهق دمشق، بل أيضاً تواجد القوات الأميركية – الأوروبية في الشمال الشرقي الذي يمثّل السلة الغذائية والنفطية لسورية، والذي يقع خارج سيطرتها.

كما تساهم إسرائيل بضرب مطاريْ حلب ودمشق ومواقع عسكرية مستغلّةً انشغال دمشق بالاقتصاد المتدهور وعدم قدرتها على الردّ بسبب انعدام قدرتها العسكرية على فتْح «جبهة حرب» في الوقت الذي ينهمك العالم، خصوصاً روسيا، بالحرب الأوكرانية.

ومن أجل سحْب الذرائع الإسرائيلية، قرر «حزب الله» – بحسب مصادر قيادية في سورية – إعادة الانتشار لتخفيف الضغط الإسرائيلي على القوات السورية وتحصين أماكن وجود القوة الصاروخية للحزب في الأراضي السورية، التي لن تغيب عن مسرح العمليات الحربية في حال اندلاع حرب مع لبنان.

وقد حصل ذلك خلال اتفاق شخصي بين الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله والأسد، كما علمت «الراي» من مصادر قيادية عليا في دمشق.

بعد مئات الغارات على مدى سنوات الحرب الطويلة، فشلت إسرائيل في إخراج إيران و«حزب الله» من سورية، فلجأت أخيراً إلى اتباع استراتيجية ضرب «الخاصرة الأضعف»، الممثلة بالجيش السوري.

ومن المعلوم أن ضباط أركان « حزب الله » موجودون ضمن مراكز القوات السورية الحساسة. ولذلك فإن إسرائيل قرّرت عدم مواجهة «حزب الله» وجهاً لوجه، خصوصاً بعد تهديد نصرالله بأنه سيقتل أي جندي أو ضابط إسرائيلي موجود على الحدود مع لبنان إذا أقدمت تل أبيب على قتْل أي عنصر من الحزب ولو بالخطأ في سورية.

لذلك عمدت إسرائيل – وفق المصادر في دمشق – لاتباع الأسلوب نفسه الذي تعتمده مع حركة «حماس»، بالاتصال المباشر بالمسؤولين العسكريين وإمهالهم الوقت الكافي لإخلاء المواقع التي تقع تحت إمرتهم قبل تدميرها بالصواريخ الموجهة.

كذلك عمدت إلى ضرب المواقع السورية التي لا يتواجد فيها الحزب، بل تُطَوِّر فيها دمشق قدراتها الصاروخية المقدَّمة من إيران.

إلا أن تل أبيب لم تتردد – في خرقٍ واضح للقوانين الدولية – في ضرب المرافئ العامة بهدف سحْق الاقتصاد السوري من دون اعتراض الأمم المتحدة ولو بإدانة.

وتقول المصادر إن إسرائيل تنفّذ مئات الضربات الصاروخية والجوية التي توقع خسائر بشرية سورية لا يُستهان بها، عدا الأضرار في المواقع والإمكانات العسكرية التي تعوّضها إيران.

إلا أن المشكلة الأخرى أن روسيا لم تعد تعوّض الصواريخ المعترضة التي يستخدمها الجيش السوري بالأعداد نفسها، بسبب انشغالها بالحرب على أوكرانيا وحاجتها لجميع قدراتها ومخزونها العسكري.

لذلك فإن قيادة الكرملين غير مستعدة لتشجيع أي رد فعل سوري على الخروق الإسرائيلية، كي لا تتدحرج الأمور وتذهب إلى «حرب شاملة»، لا يريدها اللاعبون من الدول الكبرى.

وتالياً فإن تقدير الموقف لدى إسرائيل، يؤكد قدرتها واستمرارها بضرب سورية من دون أن تتعرض لأي محاسبة.

ولم تتعود تل أبيب الردع، إلا إذ ردّ الطرف الآخَر بقوةٍ وتَسَبَّبَ بأضرار لها ولأمنها القومي، كما فعل «حزب الله» وتفعل كذلك إيران في الممرات البحرية ودعمها العسكري للمقاومة الفلسطينية.

لهذه الأسباب، وبعد قرار الأسد بتفادي الدخول في المنظور القريب في حرب، اتخذ «حزب الله» قراراً بالابتعاد عن المواقع العسكرية التي لا يشكل غيابه عنها أي تأثير على عمله أو عمل الجيش السوري.

وتؤكد المصادر السورية لـ «الراي»، أن «هكذا قرار إستراتيجي لم يحصل من دون تواصل شخصي بين السيد نصرالله والرئيس الأسد لتنسيق وجود حزب الله على محور حلب والمحاور الأخرى التي تتواجد فيها قوات معادية لدمشق».

وقد اتخذ الحزب هذا القرار من دون أي طلب سوري، بينما شددت المصادر على قرار الأسد بإبقاء مستوى التعاون الاستراتيجي في أعلى مستوياته.

وعلمت «الراي» أن الجيش السوري يستعد لتعزيز وجوده على جبهة الشمال الشرقي لـ «مواجهة» القوات الأميركية وملاحقة فلول «داعش» التي تهاجم قوافل مدنية وعسكرية من حين إلى آخر.

وهذا يدل على تصميم دمشق على الوقوف في وجه واشنطن في ظل انشغالها في حربها وتصعيدها ضد كل من روسيا والصين.

ولم تخلُ الأسابيع الماضية من هجمات قامت بها «المقاومة السورية» – بتشجيع من دمشق وموسكو – حيث استهدفت بعض قواعد تمركز الأميركيين، موقعةً خسائر اعترفت بها واشنطن.

وهذا دليل على أن قراراً استراتيجياً اتخذته القيادة السورية – من دون مشاركة «حزب الله» – بالتحرش بالقوات الأميركية.

وتؤكد المصادر أن دمشق تنشط أيضاً على الجهة التركية، خصوصاً بعد لقاءات رئيسي الاستخبارات السورية علي مملوك والتركية حقان فيدان في دمشق، إثر ضغط إيراني – روسي على الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي أبدى استعداده لتهدئة الأمور مع سورية ومحاولة إعادة ربط الجسور ليتفرغ الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس إبراهيم رئيسي لـ «جبهة المواجهة» مع واشنطن، والتي تُعدّ تركيا جزءاً مهماً منها، لتواجدها في القارة الأوروبية أيضاً.

ويغذي خط الغاز «ترك ستريم» الروسي، تركيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي، وتبني موسكو مفاعلات نووية في جنوب تركيا، ويتواجد جيشا الدولتين على الأراضي السورية.

وتلعب أنقره دوراً مهماً في خفْض التصعيد في الحرب الأوكرانية – حتى ولو كانت جزءاً مهماً من حلف شمال الأطلسي – وفي أذربيجان وليبيا.

لذلك فإن المَصالح التركية – الروسية تصبّ في خدمة المصالح السورية التي تركّز على «طرد الاحتلالات» وسحب الذرائع من إسرائيل إلى أن يحين وقت الحساب معها بعد أن يتبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود في الحرب الأميركية – الروسية على أرض أوكرانيا .



المركزية -
اخترنا لكم
لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة!
المزيد
الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟
المزيد
كفى ذُلاً !!!!!
المزيد
الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم
المزيد
اخر الاخبار
عملية نوعية تُسفر عن توقيف اثنين من أخطر المطلوبين
المزيد
برّي مصمم على نجاح جلسة الغد هل يتكرّر سيناريو الجلسة السابقة؟
المزيد
لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة!
المزيد
بن فرحان يدعو لإصلاحات سياسية واقتصادية في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ما موقف "المستقبل" من المشاركة في الانتخابات؟
المزيد
المفتي قبلان في نداء الى الحكومة والسياسيين وكل قادر: وضع البلد في خطر كارثي وترك أجيالنا بلا تعليم انتحار ونحر للبلد
المزيد
الدولار مستمر بالارتفاع.. كم بلغ حتى الساعة؟
المزيد
سقوطٌ بعدَ سقوطٍ...!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى
نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها
شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية!
مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟
ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها
عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام