Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- عملية نوعية تُسفر عن توقيف اثنين من أخطر المطلوبين - لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة! - برّي مصمم على نجاح جلسة الغد هل يتكرّر سيناريو الجلسة السابقة؟ - بن فرحان يدعو لإصلاحات سياسية واقتصادية في لبنان - المهرِّب "الخدّاع" يوهم اليائسين الحالمين برحلة آمنة.. إلى المجهول! - إقفال المصارف ينعكس على القطاعات والاقتصاد.. الرصاصة الأخيرة للقطاع المصرفي؟ - الموازنة أولاً فالحكومة والرئاسة ومفتاحهما الترسيم.. أسبوع الاستحقاقات اللبنانية الحاسمة - غانتس: إذا تسبب نصرالله في التصعيد سيعود الضرر "الجسيم" على لبنان - الخيارات الرئاسيّة ترتسم تباعاً - كفى ذُلاً !!!!! - كيف أقفل سعر صرف الدولار مساء؟ - القرم: سنؤمّن طاقة بنسبة 95 في المئة "والمواطن رح يحس بالفرق" - أبو الحسن: لحسم مسألة الدفاع المدني لجهة التثبيت وتعزيز القدرات - الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟ - الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم - عدد ضحايا قارب الموت الى 91 والنّاجون يعودون قريباً - ضو: لإلغاء جلسة مناقشة الموازنة الإثنين وتحويلها إلى استجواب للحكومة عن سياساتها لوقف قوارب الموت - واشنطن تحذر لبنان من أي تحرك لحزب الله ضد إسرائيل - الاستحقاق الرئاسي لن يستحق في موعده! "عاصفة حزم" خليجية رئاسية: لرئيس سيادي إصلاحي - القبض على 9 موقوفين فروا مساء من سرايا جونية

أحدث الأخبار

- كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر - غوتيريش يتوقع لقاء بايدن لمناقشة قضايا الغذاء والطاقة والمناخ - تحذير من إعصار قوي يجتاح جنوب اليابان غداً - لمواجهة السكري.. إليك قائمة بأفضل الأطعمة - رواد فضاء مهمة "شنتشو-14" الصينية ينفذون أنشطة خارج المركبة - ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت - هيئة شؤون المرأة تطلق حملة توعية على البيئة - بعد فضيحة السالمونيلا.. كيندر يحصل على إذن "نهائي" بالعودة - لم تشرب المياه منذ 17 عاماً.. هذا ما كشفته فنانة مصرية! - بلدية بعقلين أعلنت "حمى حرج بعقلين" ووضعه في حماية وزارة البيئة

الصحافة الخضراء

لبنان

صفي الدين: أميركا تمنع لبنان من أن يتقدّم إلى الأمام وتُعرقل الحلول

2022 أيلول 18 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين أن أميركا ترتكب جريمة أكبر وأعظم من جريمة حصارها للبنان، حيث إنها تمنع لبنان من أن يتقدّم إلى الأمام، وتعمل على وضع العراقيل أمام أي حل، وبتسالم جميع اللبنانيين، فإن لبنان إلى اليوم هو ليس بلداً مفلساً، وهذا يعني أن لديه أملاك ومقدرات وإمكانات، وإذا وضعت الخطط ونفذت، يمكن للبنان أن ينهض من جديد وأن يتغلّب على المصاعب، ولكن أميركا تمنعه من خلال الضغط على بعض السياسيين المرعوبين أو الموعودين، من أجل أن لا يسيروا بخطط إنقاذية حقيقية إصلاحية أو عملية في مختلف الأبعاد.

كلام السيد صفي الدين جاء خلال الاحتفال التأبيني الذي أقيم في حسينية بلدة حداثا الجنوبية للفقيد الحاج حسين عبد الله مصطفى ناصر والد مسؤول منطقة جبل عامل الأولى في حزب الله الحاج عبد الله ناصر "أبو حسين"، بحضور النواب حسن فضل الله، علي فياض، حسين جشي، ووفد من قيادة حركة أمل في إقليم جبل عامل، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات البلدية والاختيارية والثقافية والاجتماعية، وجمع من الأهالي.

وقال السيد صفي الدين نحن نفهم أن أميركا تقوم بكل هذا الضغط وترتكب جرائم التجويع والعوز والفوضى في لبنان من أجل إسرائيل، ونحن لا نقبله، إلاّ أنه من غير المفهوم أن هناك بعض اللبنانيين يمشون مع الأميركان ويتحدثون بلغتهم ويبشرون بمشاريعهم ويضغطون باتجاه أن لا يكون هناك مقاومة ولا سلاح لها، وبكل قصة وحكاية، نرى أن موقفهم يتماهى مع موقف السفارة الأميركية، وبالتالي، فإننا نسأل، ما مصلحة هؤلاء في أن يصل لبنان إلى هذا الدرك على مستوى الوضع الاقتصادي والمعيشي والمالي.

واعتبر السيد صفي الدين أن خطاب الكراهية والتحريض المذهبي والطائفي ورفع الصوت كثيراً من قبل مجموعة من اللبنانيين سياسيين أو أحزاب أو قوى، واللوذ بالأميركي والغربي وعدم الاهتمام بإنقاذ البلد وسوق البلد إلى الفوضى، هو خطاب يقصد به الوصول إلى التقسيم، الذي فشلوا به في الماضي، ونحن نقول لهؤلاء، كما فشل من سبقكم، أنتم ستفشلون أيضاً، فهذا البلد سيبقى موحّداً، وستعود إليه قوته وقدرته على المستوى الاقتصادي، مع كثير من الصبر.

وشدد السيد صفي الدين على أننا بذلنا التضحيات من أجل الحفاظ على السيادة والاستقلال والحدود، وسنحصل إن شاء الله على ثرواتنا في المياه من النفط والغاز، وبالتالي، لا يمكن أن نقبل بعد كل هذه التضحيات بأن يأخذنا شرذمة جاهلة انفاعلية إلى فوضى أو إلى تقسيم أو إلى أي مشروع يخدم المصالح الأميركية وتالياً المصالح الإسرائيلية، فهذا لا يمكن أن نقبل به، وهذا الذي سنعمل عليه في كل وقت وآن.

وقال السيد صفي الدين: إن لبنان اليوم أمام استحقاق تاريخي بعد أن وصل إلى هذه الحالة التي هو عليها اليوم، وهذا الاستحقاق أمامه كل اللبنانيين، من سياسيين وطوائف وأحزاب وجهات ومجتمع أهلي وكل من هو موجود في هذا البلد، فهل ينجحون في جدارة الحفاظ على الوطن أو أنهم ليسوا جديرين بهذا الوطن، أما نحن، فإننا نعمل كما نعتقد أن الحفاظ على هذا الوطن هو من أهم مسؤولياتنا وواجباتنا، وكما كنا ناجحين وموفقين في جدارة الحفاظ على سيادة البلد وثرواته، فإنه يجب أن نعمل جميعاً من أجل أن نكون ناجحين وموفقين في الحفاظ على جدارة بقاء هذا الوطن في ظل كل هذه المتغيّرات التي تحصل في المنطقة.

وأوضح السيد صفي الدين أنه كلما هاجمنا بعض المراهقين السياسيّين والطامعين والطامحين بلا جدوى وبلا مبدأ من أجل إرضاء أميركا، كلما ازددنا ربحاً، لأننا نزداد معرفة بأن هؤلاء لم يتبدّلوا ولم يتغيّروا، ونحن نعرف كيف نتعاطى مع هذا الشأن من أجل أن نحفظ بلدنا ووطننا، علماً أن هؤلاء لم يكونوا معنا أبداً لا سيما حينما واجهنا الغطرسة والاحتلال الأميركي عام 1982، وكان آباءهم وأسيادهم في ذلك الوقت مع الأميركي والإسرائيلي.

وأكد السيد صفي الدين أننا لبنانيون قبل غيرنا بكثير، ولكن هذا لا يعني على الإطلاق أن يكون عقلنا محصور ومحدود بحدود هذه الجغرافيا، فنحن لبنانيّون ندافع عن وطننا، ونبذل أغلى الدماء في سبيل الحفاظ عليه وعلى حدوده وسيادته واستقلاله وثرواته، ولكننا ننتمي إلى عقيدة تؤمن أن الإنسان المحروم والمستضعف والمضطهد في هذا العالم، هو شأن يعنينا، سواء كان في فلسطين أو في اليمن أو في أميركا الجنوبية أو في أي مكان، لأننا نؤمن بهذا الدين الذي يتطلع إلى طموحات كبيرة وعظيمة سوف تملء من خلالها الأرض قسطاً وعدلاً، ونؤمن بهذا العدل الإلهي السماوي الذي سيتحقق في كل العالم، والذي يجب أن نعمل لتحقيقه بكل ما آتانا الله تعالى من قوة، وهذا لا يتنافى مع الوطنية على الإطلاق.

وقال السيد صفي الدين: إن الانتصارات التي حققتها المقاومة كانت طيبة وخالصة لوجه الله لأن أهلها هم من الطيبين والمخلصين، ولأن هؤلاء المقاومين كانوا يحملون هذه الرؤية الواضحة في الأبعاد الدينية والفكرية والثقافية والأخلاقية والوطنية، ثبّتهم الله عز وجل، وثبّت انتصاراتهم ومقاومتهم، وستبقى هذه المقاومة ثابتة بإذن الله تعالى بفضل هذه القيم والإيمان.

واعتبر السيد صفي الدين أنه لا يوجد هناك إنسان عاقل يمكن أن يفكر في أي يوم من الأيام أن يتخلّى عن المقاومة أو عن سلاحها أو عن قضيتها أو عن أهدافها مقابل كل الضغوط التي تمارس علينا، لا سيما بعد أن رأى بعينيه ما وصلنا إليه بعد كل هذه العقود، ولمس هذه النتائج الطيبة وهذا النهوض العظيم لأبناء شعبنا المقاوم.

وشدد السيد صفي الدين على وجوب أن نفتخر دائماً ونعتز بتاريخنا وهويتنا في هذا البلد وفي هذه المنطقة، وطالما أن هناك نقاش كبير في البلد عن الهويات، فنحن نفتخر بهويتنا، ونعتز بها، ونعتز بتاريخنا المشرّف والعظيم الذي ننتمي إليه في جبل عامل وفي تاريخ كل أتباع أهل البيت (ع) إلى البقاع ومناطق جبيل وكسروان وفي كل هذه المناطق وصولاً إلى الشمال، لا سيما وأن في هذا التاريخ العلماء والعظماء، وفيه أهل الإيمان والتواضع الذين بثّت علومهم في كل أقطار العالم الإسلامي على مدى كل القرون الماضية، مع قلة وضعهم وحالهم على المستوى السياسي، والحصار والمطاردة والقتل والتهجير والتشريد المتداوم على مدى كل القرون الماضية، من زمن بني أميّة إلى بني العباس إلى المماليك إلى كل من جاء في هذه المنطقة ليحكم.

وختم السيد صفي الدين لافتاً إلى أن ما بذله خيرة العلماء والمضحين في تلك الأيام الصعبة لم يكن قليلاً على الإطلاق، حيث إن عشرات من السنين تراكمت فيها العطاءات والتضحيات دفاعاً عن فلسطين التي تعتبر قضية الأمة، ودفاعاً عن الوطن الذي هو وطن كل الناس وليس وطن الشيعة فقط، ودفاعاً عن كل القيم وقوفاً بوجه كل الغطرسة الإسرائيلية وكل المؤامرات التي استهدفت بلدنا على كل السنوات الماضية، وصولاً إلى الحرب الأهلية التي أجّجها هؤلاء شذّاذ الآفاق هنا في لبنان، وعندما نتحدث عن شذّاذ الآفاق، فإننا نتكلم عن الصهاينة، ولكن تبيّن أنه يوجد منهم هنا في لبنان، ولحد الآن لم يتوبوا، ولم يتعلّموا، ولا يبدوا أنهم سيتعلّمون.
اخترنا لكم
لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة!
المزيد
الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟
المزيد
كفى ذُلاً !!!!!
المزيد
الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم
المزيد
اخر الاخبار
عملية نوعية تُسفر عن توقيف اثنين من أخطر المطلوبين
المزيد
برّي مصمم على نجاح جلسة الغد هل يتكرّر سيناريو الجلسة السابقة؟
المزيد
لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة!
المزيد
بن فرحان يدعو لإصلاحات سياسية واقتصادية في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ميقاتي في عيد الامن العام: كلنا ثقة بدوره في مسيرة حماية لبنان والحفاظ على أمنه
المزيد
مصرع 20 شخصا على الأقل وفقدان العشرات في انزلاق تربة في الهند
المزيد
المفتي قبلان في نداء الى الحكومة والسياسيين وكل قادر: وضع البلد في خطر كارثي وترك أجيالنا بلا تعليم انتحار ونحر للبلد
المزيد
أوكرانيا تبذل قصارى جهدها لضمان الأمن الغذائي العالمي
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى
نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها
شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية!
مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟
ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها
عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام