Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- المهرِّب "الخدّاع" يوهم اليائسين الحالمين برحلة آمنة.. إلى المجهول! - إقفال المصارف ينعكس على القطاعات والاقتصاد.. الرصاصة الأخيرة للقطاع المصرفي؟ - الموازنة أولاً فالحكومة والرئاسة ومفتاحهما الترسيم.. أسبوع الاستحقاقات اللبنانية الحاسمة - غانتس: إذا تسبب نصرالله في التصعيد سيعود الضرر "الجسيم" على لبنان - الخيارات الرئاسيّة ترتسم تباعاً - كفى ذُلاً !!!!! - كيف أقفل سعر صرف الدولار مساء؟ - القرم: سنؤمّن طاقة بنسبة 95 في المئة "والمواطن رح يحس بالفرق" - أبو الحسن: لحسم مسألة الدفاع المدني لجهة التثبيت وتعزيز القدرات - الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟ - الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم - عدد ضحايا قارب الموت الى 91 والنّاجون يعودون قريباً - ضو: لإلغاء جلسة مناقشة الموازنة الإثنين وتحويلها إلى استجواب للحكومة عن سياساتها لوقف قوارب الموت - واشنطن تحذر لبنان من أي تحرك لحزب الله ضد إسرائيل - الاستحقاق الرئاسي لن يستحق في موعده! "عاصفة حزم" خليجية رئاسية: لرئيس سيادي إصلاحي - القبض على 9 موقوفين فروا مساء من سرايا جونية - الصين: أميركا ترسل" إشارات خاطئة وخطيرة" بشأن تايوان - بوشكيان: لمعالجة أمنية-اجتماعية تمنع قوارب الموت - سعيد: لكشف الخلفيات السياسية لعمليّة تهريب البشر "المنظمة" - بوحبيب يختتم زيارته نيويورك بلقاء مسؤولين والمشاركة في جلسة حوار حول الازمات في لبنان

أحدث الأخبار

- مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر - غوتيريش يتوقع لقاء بايدن لمناقشة قضايا الغذاء والطاقة والمناخ - تحذير من إعصار قوي يجتاح جنوب اليابان غداً - لمواجهة السكري.. إليك قائمة بأفضل الأطعمة - رواد فضاء مهمة "شنتشو-14" الصينية ينفذون أنشطة خارج المركبة - ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت - هيئة شؤون المرأة تطلق حملة توعية على البيئة - بعد فضيحة السالمونيلا.. كيندر يحصل على إذن "نهائي" بالعودة - لم تشرب المياه منذ 17 عاماً.. هذا ما كشفته فنانة مصرية! - بلدية بعقلين أعلنت "حمى حرج بعقلين" ووضعه في حماية وزارة البيئة - "آيفون" سيصبح أكثر صداقة مع البيئة.. كيف؟

الصحافة الخضراء

متفرقات

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 12/09/2022

2022 أيلول 12 متفرقات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

في انتظار بلورة اي تقدم في ملف الاستحقاق الحكومي كشف وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال زياد المكاري، اليوم عن دلائل جدية عن تقدم الاتصالات من أجل تشكيل الحكومة خلال الاسبوعين الأخيرين من ولاية رئيس الجمهورية وهذا الأمر خاضع لتعديل أو تغيير وفق الظرف السياسي.

ومع دخول الاسبوع الثاني من المهلة الدستورية لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد ثمة طلائع جدية لتحركات نيابية وسياسية علنية وأخرى بعيدة من الأضواء من شأنها ان تبلور امكان نجاح هذه التحركات في تظهير اتجاهات أساسية لتحديد أسماء مرشحين للرئاسة وعليه شرع تكتل نواب قوى التغيير ومتابعة للمبادرة الرئاسية التي اطلقوها في جولة اولى من اللقاءات بدءا من كتلتي الطاشناق وحزب الكتائب.

مجلسيا الاسبوع الحالي حاسم ماليا فالعين على جلسات اقرار موازنة العام 2022 على مدى ثلاثة ايام بدءا من الاربعاءمع وجوب إقرار مجلس النواب بلا تأخير القوانين المتعلقة بالاتفاق النهائي مع صندوق النقد الدولي، وهي: الكابيتال كونترول، السرية المصرفية، إعادة هيكلة المصارف، وطبعا الموازنة.

اما اللافت فكان اعلان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عدم حضور جلسة الرابع عشر من ايلول قائلا لن نصوت مع هذه الموازنة.

وعلى مسار ترسيم الحدود البحرية فلبنان في انتظار عرض الوسيط الرئاسي الاميركي اموس هوكشتاين الكامل قريبا ليبنى على الشئ مقتضاه, في وقت اعلن وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال من السراي بعد لقائه الرئيس نجيب ميقاتي ان هوكشتاين أتى من دون شك باقتراحات جديدة لا يمكن لي الإفصاح عنها.

=======



* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

يوما بعد يوم يضيق الوقت ورغم ذلك تبقى عملية تشكيل حكومة جديدة بمثابة أكثر من ضرورة بمعزل عن الدخول في المهلة الدستورية لإنتخاب رئيس الجمهوريةذلك أن الحكومة تشكل علاجا مطلوبا لتفاقم الأزمات ولوقف النزيف الحاصل والحد من الخسائر التي تطال القطاعات العامة والخاصة وكل ذلك هو اضعف الإيمان.

في شأن ليس ببعيد دعا المكتب السياسي لحركة أمل الى ضرورة النقاش الجدي للموازنة العامة التي تفتقر إلى الرؤية الإصلاحية المطلوبة وغياب خطة التعافي الإقتصادي والمالي معتبرا أن إقرارها يبقى حاجة لضبط ومعالجة الفجوات الكبيرة التي أحدثها إنهيار العملة الوطنية وتدني رواتب القطاعات المختلفة مما عطل قيام الإدارات والمؤسسات بدورها المطلوب.

دور آخر مطلوب الإلتزام به هو المتعلق بآليات العمل الخاصة لقوات الطوارئ الدولية في الجنوب والتي نص عليها القرار 1701 منذ صدوره وهي تؤكد بوضوح لا لبس فيه دورها في مؤازرة الجيش اللبناني في القيام بالدوريات والأنشطة المختلفة ولا يمكن القبول بتغييرها من باب الحرص على عدم إهتزاز العلاقة القائمة والمتينة بين هذه القوات وأهالي الجنوب الذين يتمسكون بها كما بحقهم المشروع في حماية أرضهم وتحرير ما تبقى منها في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من الغجر وفق ما رأت اليوم حركة أمل التي شددت على ضرورة تحديد المسؤولية في غياب الاتصالات المطلوبة وعدم متابعة القرار من الادارات اللبنانية المختصة مما يطرح الكثير من علامات الاستفهام.

ولاحقا قال الناطق الرسمي باسم اليونيفيل في بيان انه كان للقوات الدولية تفويض للقيام بدوريات في منطقة عملياتها مع أو بدون القوات المسلحة اللبنانية ومع ذلك تستمر أنشطتها العملياتية بما في ذلك الدورياتبالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية حتى عندما لا يرافقونها.

اضاف:تم التأكيد على حرية حركة اليونيفيل في قرارات مجلس الأمن التي جددت ولايتها بما في ذلك القرار 1701 في عام 2006 واتفاقية وضع القوات لليونيفيل الموقعة في عام 1995 ونحن نعمل بشكل وثيق ويومي مع القوات المسلحة اللبنانية وهذا لم يتغير.

=======



* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

وزارة الطاقة تعمل من اجلكم! آخر نجاحاتها انجازان: الاول في المحروقات، الثاني في الكهرباء. في المحروقات لا دعم بعد اليوم. لذلك ارتفعت صفيحة البنزين عشرين الف ليرة دفعة واحدة. لكن سعر الصفيحة لن يبقى على ما هو عليه، بل سيتحرك دائما صعودا
او هبوطا انطلاقا من امرين:سعر صرف الدولار محليا، و سعر برميل البنزين عالميا.

طبعا القرار كان له وقع سيء على المواطنين، اذ تحرك الشارع في اكثر من منطقة وخصوصا في طرابلس حيث تم قطع الطرقات. والسؤال: طالما كان لا بد من رفع الدعم ، لماذا تأخرت وزارة الطاقة في هذا الامر؟

اما كانت وفرت على لبنان كل انواع التهريب الى سوريا عبر الحدود غير الشرعية؟ ام ان افادة الشقيقة من اولويات الوزارة ؟ لكن مشكلة سعر البنزين تبقى اقل من مشكلة الكهرباء. فلبنان مهدد من جديد بالعتمة الشاملة بدءا من الخميس، الا في حالة واحدة: التعجيل في مناقصة الفيول العراقي.

لكن التعجيل مستبعد مع وزارة تحولت من وزارة للطاقة الى وزارة للعتمة ولاستنزاف موارد لبنان بالتهريب!
على صعيد الترسيم امران بارزان : الاول وصف مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى المفاوضات مع لبنان بالبطيئة الحركة. الأمر الثاني قول وزير الخارجية عبد الله بو حبيب ان هوكستين اتى باقتراحات جديدة, مضيفا انه لا يمكنه الافصاح عنها.

الامران المذكوران يؤكدان ان مفاوضات الترسيم في حاجة الى المزيد من الوقت والجهد ، وانه رغم كل التقدم الذي حصل فان الامور لم تصل الى خواتيمها بعد.

في ظل هذه الاجواء يستعد مجلس النواب لمناقشة الموازنة العامة بدءا من يوم الاربعاء والتصويت عليها.

الواضح ان المناقشات في مجلس النواب ستكون حامية، وخصوصا ان الموازنة لم تكن على قدر الانتظار. فالذين كانوا يتوقعون موازنة ترتكز على خطة انقاذ خاب املهم، فالموازنة عادية جدا واتت متأخرة 9 اشهر، ما اثبت مرة جديدة ان حكومة معا للانقاذ اسم بلا مسمى، وان الانقاذ مع مثل هذه المنظومة الفاسدة والمفسدة مستحيل!

=======



* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

عادت صفيحة البنزين لتلهب البلد المشتعل اصلا بفعل الغلاء المنزوع الاسقف والضوابط ، فاتم مصرف لبنان آخر لمسات رفع الدعم، راميا البنزين بكل سعره على عاتق دولار السوق السوداء.

ختم مسار الدعم الممتد لعقود بعدما اتخم منه كثير من المحظيين، والعين على الاجواء المعيشية، والخشية من فلتان الاسعار المستند الى حجة دولرة المحروقات وفق السوق السوداء.

ما كان على جدول الاسعار السابق من دعم لم يتعد العشرين في المئة، استبدلت في الجدول الجديد بزيادة عشرين الف ليرة، على امل الا يستغل اصحاب القلوب والعقول السوداء هذا الاجراء لتسييله نارا تلهب سعر صرف الدولار، فالتجارب السابقة لا تبشر بالخير، ووعود السلطة بردع هؤلاء لم تصدق يوما – من اول الازمة وعلى امتداد قطاعاتها.

هي خطوة جديدة تزيد ارهاق المواطن معيشيا وماليا وتجعل الاسواق رمالا متحركة عميقة والاسعار اكثر جنونا في بلد تغزوه المفارقات، ولكن لا تغيب المبادرات الانقاذية من اجوائه، وما يحتاجه فقط اذن صاغية من مسؤوليه وخطوة واعية منهم تسمح للبلد واهله بالتقاط الانفاس ليبنى مسار جديد، اساسه الاستفادة من الثروات الوطنية.

في فلسطين المحتلة كيان صهيوني سارق للثروات، مأزوم بالمعادلات، يستجدي المهل للهروب الى الامام. لكنه كيان محكوم بمعادلات المقاومة ومحورها، خصوصا في ملف الترسيم مع لبنان، ومعدوم القدرة على المراوغة والتهرب، محاصر بفعل الانقسامات الداخلية والصراعات السياسية والمجتمعية، يعاني ضعف الهيبة بحسب ما اقر رئيس جهاز الشاباك رونين بار.

فالتحقيق مع الشبان الفلسطينيين كشف عن معلومات حللها “بار” على ان كيانه اصبح في مرحلة متقدمة من خسارة ما يسميها الحصانة التاريخية، التي قامت على اساس ارعاب دول المنطقة وقتل شعوبها، فيما الكرة ترد اليوم الى الداخل الصهيوني المهترئ، الذي يواجه اليد الفلسطينية المقاومة، صاحبة الارادة القاطعة بالتحرير.

=======



* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

لولا بارقة الأمل الناتجة عن التطورات المتسارعة في ملف الترسيم، لأمكن التأكيد أن المجهول هو المصير الحتمي لمختلف المسارات السياسية والاقتصادية والحياتية في لبنان.

فالاستحقاق الرئاسي مصيره مجهول، في ضوء القدرة المتبادلة على تعطيل النصاب، وفي موازاة عدم تأمين أي مرشح من أصحاب الأسماء المتداولة أكثرية مطلقة من عدد النواب، حتى يؤمن الفوز إذا تأمن النصاب.

وتأليف الحكومة مصيره مجهول، في ضوء اقتصار المعطيات في شأن الملف على ايجابيات يدلي بها بعض المسؤولين في تصريحات إعلامية، لا تلبث أن تقابلها سلبيات يعبر عنها مسؤولون آخرون.

ومعالجة المآسي الحياتية المتوالدة مصيرها مجهول، في ضوء الترقيع المتنقل بين قطاع وقطاع، والحلول الجزئية التي ترضي البعض، وتحزن البعض الآخر، لنبقى في دوامة من المطالب والمطالب المضادة المحقة، فيما الحل الجذري الذي ينطلق من إقرار خطة التعافي المالي، ومعها القوانين الأربعة الأساسية، أي السرية المصرفية الذي رده رئيس الجمهورية لتحصينه أكثر، واعادة هيكلة المصارف، والكابيتال كونترول، فضلا عن الموازنة، التي تعرضت اليوم لحملة مزايدات جديدة من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الشريك في كل ما حل بالبلاد على المستويين الاقتصادي والمالي منذ عام 2005 على الأقل، انما المتعفف اليوم عن تحمل المسؤولية، ملقيا بها على الآخرين، تحت وابل من الشعارات غير الواقعية، والعبارات المعسولة، المغسولة بالسموم السياسية، وكلام الحق الذي يراد به الباطل، لا أكثر ولا أقل.

=======



* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

صحيح أن الترسيم برا وبحرا، جنوبا، يأخذ حيزا مهما من انشغالات المسؤولين اللبنانيين، ولكن في المقابل فإن "الترسيم" الرئاسي والحكومي هو الشغل الشاغل، على قاعدة محاولة تفكيك اللغز التالي:

إذا وصلنا إلى 31 من تشرين الأول من دون حكومة مكتملة الصلاحية، ومن دون رئيس جديد للجمهورية، ماذا سيحصل في البلد؟

حتى الساعة لا أحد يملك جوابا دقيقا وموثوقا به. صحيح أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سيكون منتصف ليل 31 تشرين الأول في منزله في الرابيه، ولكن ماذا عن التطورات المرتقبة؟ هل يتحرك الشارع؟ وهل يقابله شارع؟ هل يتولى الرئيس ميقاتي، رئيس حكومة تصريف الأعمال، دفة السلطة التنفيذية؟ ماذا لو لم يتجاوب الوزراء المحسوبون على رئيس التيار الوطني الحر؟ هل تتعطل السلطة التنفيذية؟

في هذه الحال، كيف يسير البلد؟

هناك استحقاقات بالغة الأهمية: من اتفاق ترسيم الحدود، "إذا أنجز"، إلى الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، "إذا تحقق"، إلى تحقيقات جريمة العصر المتمثلة في انفجار المرفأ، "إذا استمرت"، إلى استحقاقات الإضرابات، من إضراب القطاع العام إلى إضراب القضاة إلى احتمال أن يعاود موظفو أوجيرو إضرابهم بعد تعليقه أسبوعا...

كل هذه الاستحقاقات والملفات، كيف يمكن مقاربتها في ظل هذا الاهتراء؟

ومتابعة للقاءات الباريسية، فقد علم أن الجانبين السعودي والفرنسي وسعا من دائرة لقاءاتهما، فاجتمعا بنواب لبنانيين من التغييريين والمعارضة. وتضيف المعلومات ان الجانب السعودي، في لقاءاته، كان جادا في ملف أولوية حصر السلاح في يد الشرعية اللبنانية، وهذا الملف يعطيه الأولوية على ما عداه، لاسيما الإصلاحية منها. وتختم المعلومات أن الرياض وباريس جادتان في الموضوع اللبناني، خصوصا في الاستحقاق الرئاسي ثم الاستحقاق الحكومي.

=======



* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

رمي البر بالبحر ..وامتد الترسيم من المياه الاقليمية الى اعالي الناقورة واصبح مصير النفط والغاز على العوامات ومن المقرر ان يقدم المسؤولون اللبنانيون جوابهم على خرائط الموفد الاميركي اموس هوكستين بعد اشاعة فوضى لبنانية في مسألة التبليغ واستلام الخرائط . ولأن الحكم في لبنان بالمفرق وهم اجتمعوا مع هوكستين فرادة وكل على حدة بفعل الخلافات على العوامات السياسية الضاربة فإن الاجوبة لا تزال حتى الان عائمة وغير مستندة الى مرجعية ما خلا " النائب المكلف " الياس ابو صعب والذي ينبع من بعبدا ويصب في عين التينة . لكن الخلاف الروتيني في لبنان لم يكن سببا وحيدا لفوضى الترسيم فالملف يترسم على حدود انتخابات اسرائيلية وانتخابات نصفية اميركية وقمة عربية.

وكل هذه المواعيد ستجري في تشرين الثاني المقبل يسبقها رحيل الرئيس ميشال عون من قصر بعبدا في آخر ليالي تشرين الاول. وقبل هذه التواريخ لا اتفاقيات ستوقع وليس هناك من خطوط قابلة للتفاوض الداخلي سواء على ملفات الرئاسة او تعويم الحكومة وصولا الى جلسات مجلس النواب إذ ان جلسة الموازنة العامة يوم الاربعاء المقبل اصطدمت بموعدها الذي يصادف ذكرى اغتيال الرئيس بشير الجميل.

ولأن رئيس حزب القوات سمير جعجع ضنين على الذكرى وقائدها فقد اعلن الحداد ونكس اعلام معراب وقاطع نوابه جلسة مجلس النواب ومقاطعة الاربعاء سيليها عدم موافقة جعجع على الموازنة يوم الخميس متأثرا بمشاعره الوطنية وبارقام الموازنة من دون مناقشتها تحت سقف الجلسة العامة.

وفيما دعا جعجع في الملف الرئاسي الى الاتفاق على مرشح واحد لخوض المعركة بدأ نواب التغيير جولاتهم اليوم على المرجعيات الحزبية والسياسية المقررة رئاسيا لكن من دون طرح اسماء بل للضغط باتجاه عدم الوصول الى الفراغ .

ووسط الحراك الرئاسي الذي يبدو انه سيبلغ الفراغ بفعل وهن الزعامات المرشحة فإن رأس الحكمة ..جاء من رأس الكنيسة .

وفي كلام على الميزان كان البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يقدم مقاربة بالتساوي فهو لم يعط مجده لأي مرشح ولم يزكي احدا لكنه طرح المخاوف الوطنية على بلد تعصف به الريح .

ومن سياق حواره الليلة الماضية مع قناة الجديد ظهر البطريرك الراعي على صورة رجل الكنيسة الزاهد بالقيادات المسيحية والمارونية تحديدا لاسيما عندما صغر اداءهم وطالب الرئيس ميشال عون بان يرحل كبيرا كما دخلها كبيرا وان يفعل كل ما يستطيع لانتخاب رئيس جديد قبل نهاية العهد.

وفي هذه المطالبة اشارة ضمنية الى ان رئيس الجمهورية الحالي لا يفعل .. وانه محاط بالتعطليين .

وفتح البطريرك الراعي نوافذ حوار عديدة في قمة المسؤولية.
ولم يعلن الخصومة مع اي طرف لبناني ولان المعاملة بالمثل فإن وزير الاشغال علي حمية الذي يمثل حزب الله في الحكومة يزور الديمان غدا لكنه لا يحمل صفة الموفد من الحزب, انما قد تؤدي زيارته الى تعبيد الطريق المتعرجة بين بكركي وحارة حريك.

اخترنا لكم
كفى ذُلاً !!!!!
المزيد
الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم
المزيد
الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟
المزيد
أينَ الخليجُ يا "نجيب"؟
المزيد
اخر الاخبار
المهرِّب "الخدّاع" يوهم اليائسين الحالمين برحلة آمنة.. إلى المجهول!
المزيد
الموازنة أولاً فالحكومة والرئاسة ومفتاحهما الترسيم.. أسبوع الاستحقاقات اللبنانية الحاسمة
المزيد
إقفال المصارف ينعكس على القطاعات والاقتصاد.. الرصاصة الأخيرة للقطاع المصرفي؟
المزيد
غانتس: إذا تسبب نصرالله في التصعيد سيعود الضرر "الجسيم" على لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
هكذا أقفل دولار السوق السوداء مساء اليوم
المزيد
عبد اللهيان من المطار: سنقف بقوة الى جانب لبنان حميد ممثلا بري: نرحب بكم في مرحلة جديدة في تاريخ بلادنا
المزيد
عُد بي يا زمان
المزيد
المفتي قبلان في نداء الى الحكومة والسياسيين وكل قادر: وضع البلد في خطر كارثي وترك أجيالنا بلا تعليم انتحار ونحر للبلد
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟
ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها
عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام
نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها
شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية!
حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا!