Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جنبلاط: باقون على خيار معوّض ولبنان بحاجة لحزب الله - عصام خليفة: ما قام به الرؤساء الثلاثة لناحية الترسيم خيانة عظمى - الدوما الروسي يصادق بالاجماع على قانون ضمّ المناطق الأوكرانية الأربع - جعجع: فريق الممانعة يخطط للشغور الرئاسي وحزب الله يتصرف في ملف الترسيم للمرة الاولى بشكل منطقي - اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا - برنامج مسار لدعم الحكومات المحلية يختتم مشاريعه في لبنان - خامنئي: الاحتجاجات والشغب في إيران كانوا مزمعين - "سيدة الجبل" للنواب: مناقشة مسودّة اتفاق "الترسيم" داخل المجلس وإمّا الإستقالة - الرئيس عون: لن تكون هناك أي شراكة مع الجانب الإسرائيلي! - شيخ العقل في نداء للمسؤولين: لانتخاب رئيس يعيد الثقة وحكومة تحترم مشاعر الشعب - عون: الاتّصالات جارية لتشكيل حكومة جديدة - جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه - الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية" - كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين - مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان - الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير كابول إلى 43 قتيلا - سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة - "حزب الله" يقرّ "التطبيع النفطي": الضرورات تبيح المحظورات! - شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة - الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"

أحدث الأخبار

- اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا - شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون - ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات - كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها! - عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85 - حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا - استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه - بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل - البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار - كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق - كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه
المزيد
"سيدة الجبل" للنواب: مناقشة مسودّة اتفاق "الترسيم" داخل المجلس وإمّا الإستقالة
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
خامنئي: الاحتجاجات والشغب في إيران كانوا مزمعين
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
متفرقات

الطريق إلى الرئاسة: توترات وسواتر سياسية

2022 أيلول 08 متفرقات صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر

إنقضى الأسبوع الأول من المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، من دون يبادر أيّ طرف داخلي او صديق او شقيق خارجي إلى محاولة البحث الجدّي عن مفتاح الباب الرئاسي. الأمر الذي افسح المجال لبهلوانيات تفخخ الاستحقاق الرئاسي ومعه البلد، بتوترات وتهجّمات وانفعالات تبدو أنّها تدفع عمداً إلى الفراغ في سدّة الرئاسة الأولى.

في حين، دعت وزارة الخارجية الأميركية أمس، قادة لبنان إلى تنظيم إنتخابات حرة ونزيهة بطريقة تتناسب مع دستور البلاد، وطالبت «بحكومة لبنانية قادرة على تنفيذ الإصلاحات وإنقاذ إقتصاد البلد».


وعلى ما تؤشر الوقائع المحيطة بهذا الاستحقاق، فإنّ النفق الرئاسي مسدود داخليًا، بسواتر سياسية مانعة لإضاءة شمعة في عتمته، وكاسرة لأيّ فرصة تفاهم على إتمامه بشكل طبيعي وفي موعده الدستوري. وتبعاً لذلك، فإنّ الثابت لدى كل اطراف الانقسام الداخلي، أنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لن يسلّم الأمانة إلى خلفه، بل إلى فراغ مفتوح على شتّى الاحتمالات، وتعميق أكبر للانقسامات في بلد صار على شفير أن يعلن أنّه مات.


للاستحقاق الرئاسي ظروفه، وتتداخل فيه اعتبارات وعوامل داخلية وخارجية، والغموض الذي يشوبه يرجح فرضيّة أنّه مؤجّل ريثما تنضج تلك الظّروف التي تتحدّد معها مواصفات الرئيس العتيد وتفرض انتخابه. على انّ جملة من الاسئلة تفرض نفسها في موازاة الوقائع المتدحرجة على سطح الاستحقاق: لماذا هذا التوتير؟ وأيّ هدف مرتجى منه؟ هل هو تعبير عن عجز؟ أو هو انفعال من هذا العجز وعدم القدرة على إدارة دفة الاستحقاق الرئاسي وفق ما تشتهي سفن بعض الرغبات والطموحات؟ أم هو إنفاذ لأجندة خارجيّة كمقدمة تمهيديّة لإنضاج تلك الظروف وفرض انتخاب أيّ رئيس؟!


على ما هو مؤكّد داخليًا، وفق ما تقول مصادر سياسية لـ»الجمهورية»، فإنّ فرص التفاهم على رئيس ضمن الفترة المتبقية من مهلة الـ 60 يومًا، مستحيلة ومنعدمة، ربطًا بالخريطة السياسية المتصادمة بعضها ببعض، وخصوصًا بين من يُعتبَرون أنفسهم اول وأكثر المعنيين بالاستحقاق الرئاسي - المسيحي - الماروني، وافترض كل منهم نفسه أنّه يشكّل المعبر الإلزامي للاستحقاق الرئاسي. وتبعًا لذلك، فإنّ الإحتمال الأكثر ترجيحًا هو ان تستمرّ لعبة التوتير وتزداد سخونة كلما دنت نهاية المهلة الدستورية. وقد تأخذ منحى أكثر سخونة، وربما شكلًا آخر من التوتير، ما بعد انتهاء ولاية الرئيس عون في 31 تشرين الاول المقبل، أي بعد 53 يوماً.


في هذا السياق، قال سياسي وسطي بارز لـ»الجمهورية»، انّ «انتخاب رئيس جديد للجمهورية هو الاحتمال الأضعف، بسبب السياسات «الخنفوشارية» للبعض، والتي يجرّون من خلالها البلد إلى فراغ، اخشى من ان تكون فاتورته غالية جدًا لا نستطيع ان نحن ولا البلد ان نتحمّلها».

وأضاف: «كما هو واضح في هذه «العصفورية»، كل الداخل مشتبك مع بعضه البعض. فلا هذا الطرف قادر على فرض رئيس للجمهورية، ولا ذاك الطرف قادر على فرض رئيس، كما لا أمل بتوافق او تنازلات متبادلة، ولذلك إن دخلنا في الفراغ في ظلّ هذا التعقيد فإنّ الأزمة الرئاسية مرشحة لأن تطول لسنة على الاقل».


يتقاطع ذلك مع تأكيد مرجع مسؤول لـ«الجمهورية»، على انّ الاولوية هي للتفاهم على رئيس وانتخابه ضمن المهلة الدستورية وتجنّب الوقوع في الفراغ، وقال: «المؤسف انّ ثمة من يستسهل كلمة فراغ، متناسيًا او غافلًا عن انّ ظروف اليوم، مختلفة تمامًا عن الظروف التي حكمت مراحل الفراغ السابقة في سدّة الرئاسة، حيث كان البلد لا يزال ينبض بشيء من الحياة، واما اليوم فهو في الحضيض».

واستغرب المرجع «الهروب من التفاهم»، متجنّبًا تسمية الهاربين، الّا انّه غمز من قناة «حزب القوات اللبنانية»، وبنسبة اكبر في اتجاه «التيار الوطني الحر» ورئيسه جبران باسيل، وقال: «اللعبة صارت مكشوفة، فمن يريد التفاهم على رئيس للجمهورية، او بمعنى أدق من يريد للاستحقاق الرئاسي ان يحصل بصورة طبيعية تريح البلد وتفتح امامه نافذة للخروج من أزمته، لا يسارع كما هو حاصل في هذه الايام، إلى افتعال توترات، وفتح الجبهات، ومقاتلة حتّى طواحين الهواء، وإطلاق النار في كل الاتجاهات، وخصوصًا في اتجاه «حزب الله» وحركة «أمل» ورئيس مجلس النواب نبيه بري».

وتبرز في هذا السياق ايضًا، قراءة مصادر حكومية للمشهد الرئاسي، تحث على عبور الاستحقاق الرئاسي سريعًا، وانتخاب رئيس توافقي للجمهورية، مبينة تخوفها من انّ التخبّط والارباك اللذين يحكمان هذا المشهد قد يجراننا ويجران البلد إلى ما لا تحمد عقباه؟

وقالت المصادر لـ»الجمهورية»: «ما يجري اليوم من تصادم وانقسام، نتيجته وحيده وهي انّه سيفاقم المأزق الداخلي، وسيوصل كل الاطراف الداخلية إلى حائط مسدود، ويصدمهم بحقيقة انّهم كلهم عاجزون».

ولفتت إلى «أننا نسمع مزايدات من هذا الطرف وذاك، ولكن ليس من بينهم من هو قادر على تغليب كلمته او إلغاء الطرف الآخر وتجاوزه، او فرض اراداته ومشيئته على الاستحقاق الرئاسي. فلماذا لا نوفر علينا كل ذلك، ونستغل الوقت ونقطف الاستحقاق الرئاسي بالتفاهم في بيننا على رئيس مقبول من كل الاطراف، قبل ان تقع الواقعة وتنشأ ظروف أقوى من الجميع تدفعهم رغمًا عنهم إلى ذلك، فهل هذا هو المطلوب؟».

وردًا على سؤال قالت المصادر: «لا سبيل امام المكونات السياسية جميعها سوى الجلوس على الطاولة والدخول في حوار رئاسي جدّي ومسؤول، لإنضاج تسوية داخلية لا تشبه بالتأكيد التسويات السابقة. ويقيني أنّ هذا ما سيحصل في نهاية المطاف. وفي مقدور بكركي ان تبادر إلى التقاط زمام المبادرة وتلعب الدور الأساس في هذا المجال».

ماذا عن الخارج؟ في موازاة الصورة الداخلية الملبّدة، لا تلوح في الأفق اي مبادرة خارجية سواء من الاشقاء او الاصدقاء تجاه لبنان، وهو ما تؤكّده مصادر ديبلوماسية عربيّة بقولها لـ»الجمهورية»: «المناخ الدولي والعربي مساعد دائمًا للبنان، ويرسل اشارات متتالية مشجعة على ما يحقق مصلحته ويحفظ استقراره ويعينه على الخروج من ازمته. ومن هنا لا نعتقد انّ في الأفق اي مبادرة دولية او عربية تجاه لبنان في خصوص الانتخابات الرئاسية، التي هي شأن لبناني، والمجتمع الدولي يحث اللبنانيين على اجرائها».

إلى ذلك، وفي ظل الاشتباك السياسي، قال مصدر مسؤول في «الثنائي» لـ»الجمهورية»: «دعهم يوتّرون ما شاؤوا، ولن ننجرّ لا إلى سجالات ولا إلى اشتباكات سياسية، ولا إلى الدخول في مماحكات والمزايدة بمواصفات وحرق اسماء، فـ»حزب الله» حسم قراره لهذه الناحية، وكذلك لعدم التدخّل في الاستحقاق لناحية التبنّي العلني لأحد المرشحين وخوض معركته الرئاسية على غرار ما فعله مع الرئيس ميشال عون قبل انتخابه. واما الرئيس بري فأولويته هي السعي لانتخاب رئيس للجمهورية وعدم الدخول في اي سجال او الردّ على افتراءات هذا وذاك ممن لا يريدون للانتخابات الرئاسية ان تحصل».

ميقاتي يردّ: إلى ذلك، وفي ما بدا انّه ردّ من قِبل رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي على ما اورده رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل في مؤتمره الصحافي الأخير، اورد موقع «لبنان 24» التابع للرئيس ميقاتي قراءة هجومية عنيفة على باسيل، واصفًا اياه بـ»حرتقجي الضيعة الذي لا يهنأ له عيش اذا لم يُثر الجلبة، معتقدًا أنّها الطريقة الفضلى لفرض نفسه على الآخرين».

وتشير القراءة إلى «انّ باسيل لبس «ثوب زعامة» لم يُفصَّل على قياسه، فراح يخبط خبط عشواء، في كل الاتجاهات.. وقف باسيل مهدّدًا ومتوعدًا الجميع لا سيما رئيس الحكومة، في مخطّط واضح لأخذ البلد إلى انقسام طائفي ومذهبي. وفي استعادة مشوهة لخطاب التسعينيات الذي كبّد اللبنانيين والمسيحيين منهم خصوصًا، اثمانًا باهظة، يقول «القائد الباسيلي»: «لو اجتمع العالم كله على دعم الحكومة ضدنا سنعتبرها غير شرعية، ما تجرّونا إلى ما لا نريده»، متناسيًا انّ «زمن التمرّد» بات في زمن آخر، وانّ في البلد دستور وقوانين تحكم وتحسم، الّا إذا كان حلم امارته «الليمونية» في البترون «على قياسه» عاد يراوده، بعدما بدّدت التطورات حلمه الرئاسي الاوسع.

ولفتت القراءة إلى «انّ باسيل تناسى انّه كان «شريكًا مضاربًا» في كل ما حصل خلال السنوات الماضية» وانّه في قوله لرئيس الحكومة «لا يتخبى ورا حدا ولا يحتمي بحدا، ولا يسمع نصائح أو أوامر حدا من الخارج والداخل.. ما بيقدروا يحموك»، يتناسى أنّ الاختباء والهرب «ماركة ليمونية» مسجلة ورثتها «زعامة كرتونية «منتفخة» بقوة اصوات انتخابية لزوم الثلاثية الاستراتيجية».

وخلصت القراءة: «نقول، مع الغالبية الساحقة من اللبنانيين، لباسيل: عد الى حجمك والزم حدودك. في النهاية أنّ مواطناً في بلد دفع فيه الملايين من البشر تضحيات ليبقى ويستمر، فيما انت «قادم إلى ساحات النضال» في غفلة «مصاهرة» اعتقدت انّها تمنحك صك التصرف كما تشاء بالوطن والعباد. عد إلى الواقع وانس عنجهيتك وغرورك. وبالتأكيد هناك في هذا الوطن من لا يزالون يؤمنون بالدولة والدستور وإرادة الشعب، وهؤلاء حكمًا سيقفون في وجه مغامراتك المدمّرة». وعندها سيسمع الناس، جميع الناس، حتمًا صرختك الصادقة «ما خلّونا».
اخترنا لكم
اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الرئيس عون: لن تكون هناك أي شراكة مع الجانب الإسرائيلي!
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
اخر الاخبار
جنبلاط: باقون على خيار معوّض ولبنان بحاجة لحزب الله
المزيد
الدوما الروسي يصادق بالاجماع على قانون ضمّ المناطق الأوكرانية الأربع
المزيد
عصام خليفة: ما قام به الرؤساء الثلاثة لناحية الترسيم خيانة عظمى
المزيد
جعجع: فريق الممانعة يخطط للشغور الرئاسي وحزب الله يتصرف في ملف الترسيم للمرة الاولى بشكل منطقي
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ميقاتي يتفاجأ وعون يستغرب .. والحكومة إلى ربع الساعة الأخير
المزيد
نافيا ما يشاع عن أزمة قمح وطحين.. سلام: قادمون على تنفيذ قرض البنك الدولي الشهر المقبل
المزيد
العلية: سيكون لي الموقف المناسب في الوقت المناسب من الاخبار بحقي في مزايدة السوق الحرة
المزيد
تعرّض خط “السيل الشمالي 2” لحالة طارئة في مياه الدنمارك
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا
ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات
عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85
شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون
كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها!
حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا