Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه - الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية" - كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين - مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان - الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير كابول إلى 43 قتيلا - سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة - "حزب الله" يقرّ "التطبيع النفطي": الضرورات تبيح المحظورات! - شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة - الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور" - ضو: هل هناك من يعتقد ان منظومة الفساد مؤهّلة لإدارة ملف الغاز والنفط؟ - جلسة انتخاب ثانية بعد 10 أيام.. والحزب يسعى لإقناع باسيل بدعم ترشيح فرنجية وإلا "إلى الخطة باء" - حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم! - سيناريوهاتٌ ولا حسابَ للمواطنِ...! - ثروة فاوتشي وزوجته ارتفعت بـ5 ملايين دولار خلال جائحة كورونا - لبنان ينتظر العرض الخطّي من هوكشتاين.. ساعة الحسم تقترب؟ - أسماء كثيرة متداولة لا تتمّ جوجلتها بالسجال الاعلامي! - القضاة متمسّكون باعتكافهم: زيادة الأجور غير مقبولة! - باريس على الخط رئاسياً: لبنان في رأس قائمة اهتمام ماكرون - جدل في لبنان حول مهمة البرلمان بعد اشتراط بري «التوافق» على الرئيس الجديد - فرنجية... والتغطية بالورقة البيضاء

أحدث الأخبار

- شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون - ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات - كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها! - عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85 - حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا - استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه - بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل - البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار - كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق - كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
جلسة انتخاب ثانية بعد 10 أيام.. والحزب يسعى لإقناع باسيل بدعم ترشيح فرنجية وإلا "إلى الخطة باء"
المزيد
شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة
المزيد
الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"
المزيد
حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم!
المزيد
مقالات وأراء

الإنفصام السياسي والنخب المستبدّة

2022 أيلول 07 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " د. منصور اشتي "**


يعاني لبنان، كما غيره من دول المشرق العربي، من فشل الأنظمة السياسية المتعاقبة في بناء الدولة الوطنيّة، وفي بناء مؤسسات تؤمِّن أبسط مقومات الحياة الكريمة للمواطن، من مؤسسات خدماتية وصحية وتعليمية وإقتصادية، (مع استثناء وحيد هو عهد فؤاد شهاب).
تكثر الدراسات والتحليلات والتساؤلات والمغالطات عن العوامل التي أدت الى ما وصلنا اليه من جوع وفقر وبطالة وفساد وفوضى وتحلل الدولة الوطنية، وتُجمِع معظم الكتب والبحوث والدراسات على وجود عوامل خارجية وأخرى داخلية كانت هي السبب وراء تخلف الدولة وفشلها.
وسنحاول التركيز في هذه المقالة على أحد الاسباب الداخلية، وهو تحكُّم النخب السياسية، وتبعية الجماهير لطوائفها، وللإقطاع السياسي والمالي.
يتحفنا كل يوم عشرات المسؤولين بكم هائل من الخطابات والمثاليات والمبادئ الانسانية والأخلاقية التي يتمتعون بها ويعملون بهديها، وفي الوقت ذاته يدّعون تطبيقها على انفسهم قبل غيرهم، ولكن أفعالهم تفضحهم، فما يقولونه لا يتوافق بتاتاً مع ما يقومون به فعلياً على ارض الواقع.
ليس مبالغة القول، ان جميع هؤلاء ومن مختلف المشارب والايديولوجيات يتشابهون في العديد من الصفات، بدءاً من حبهم للمال وتمسكهم بالسلطة والمراكز السياسية والإدارية، الى سعيهم الدائم لازاحة منافسيهم ومعارضيهم بشتى الأساليب والوسائل، الى وضع الأزلام والمحاسيب حولهم وفي مؤسسات الدولة العامة، وإبعاد أولئك الأحرار اصحاب المبادئ والكفاءات، الذين يأبون التبعية والإستعباد، أولئك المؤمنون بحرية الرأي والإنتقاد البنّاء والعدالة الإجتماعية والمساواة. والاكثر شيوعاً في هذه الأوقات هو، النفاق السياسي اليومي في تصريحاتهم ومواقفهم.
تتنوع النخب الحاكمة ما بين إقطاعية تقليدية، تحولت الى إقطاعية سياسية رأسمالية، وأخرى ثورية تحولت الى ديكتاتورية متسلطة شمولية.
فبعد ان وصلت تلك النخب الى السلطة، تنكرت للمبادئ التي كانت تنادي بها، وللناس التي آمنت بها، وتحولت الى ممارسة القمع والترهيب لمعارضيها، مانعة التداول السلمي للسلطة، ضاربة مبادئ الديموقراطية، مغلِّبة مصالحها الخاصة على المصلحة العامة، مستغلّة مؤسسات الدولة والتحريض الطائفي والمذهبي، لبقائها حاكمة، متحكِّمة بعقول ونفوس وولاء أتباعها ومناصريها.
والأخطر من ذلك هذه التعبئة الدينية التي تقوم بها بعض المؤسسات التربوية والإجتماعية الخاصة، عبر غسل أدمغة جيل الشباب بعصبيات دينية عازلة، بدل القيام بتنشئة وطنية من خلال زرع مبادئ المواطنة الجامعة، ومفاهيم الحريّة والخير والحق والمساواة والتسامح في نفوسهم.
تلك السياسات أدت الى تفتيت المجتمع، وتغليب الولاءات الفرعية الضيقة، والإنتماءات الإثنية والمناطقية على الإنتماء الوطني الرحب.
أما لناحية المجتمعات المشرقية، فما ان خرجت من تحت براثن الاستعمار، حتى استبدت بها أنظمة قهريّة، لا تؤمن بأبسط قواعد الديموقراطية وحرية الرأي والتعبير، فارتدت شعوب تلك المجتمعات نتيجة القمع والظلم وعدم المساواة، الى انتماءاتها الطائفية والمذهبية والمناطقية، والى الولاء للزعيم والحاكم الأوحد، فسارت في ظلمة فكرية ومعرفية حالكة السواد، تقودها عواطفها وغرائزها الدينية والعشائرية والمناطقية.
ورغم كل التجارب والأحداث، والتطور الفكري الإنساني والإجتماعي على مدى عقود، ما زالت المجتمعات المشرقية عاجزة عن التغيير في تبعيتها وولاءاتها، أو قيامها بالإصلاح المطلوب، الذي لن يأتي إلا عبر فرز نخب فكريّة، سياسية، إقتصادية، ثقافية واجتماعية جديدة وفاعلة، تؤمن بالحرية مساراً، والمساواة والعدالة نهجاً، وبالتقدمية فكراً، والعلمانية دولةً، وتؤمن بالإختلاف وبالحوار الهادئ والهادف، لتقريب كل ما هو جامع، وكل ما يعزّز بناء الدولة الوطنية، دولة العدل والرفاه.
فهل مجتمعاتنا مؤهلة لفرز هكذا نخب؟ وما هي الأولويات والآليات المطلوبة للوصول الى ذلك؟


**عقيد ركن متقاعد


الصورة من التواصل الاجتماعي

يُرجى الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية عند نسخ أي شيء من مضمون الخبر وضرورة ذكر اسم موقع «الثائر» الالكتروني وإرفاقه برابط الخبر تحت طائلة الملاحقة القانونية.
اخترنا لكم
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم!
المزيد
اخر الاخبار
جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية"
المزيد
مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
عبدالله: إنجاز جديد للسلطة يتحقق...
المزيد
لا غياب عن جلسة انتخاب الرئيس الأولى.. هوية المرشحين غير واضحة والعين على أكثرية الثلثين
المزيد
شاهين يولم على شرف انتساب نادي الصم الى اتحاد كرة السلة
المزيد
عناوين الصّحف اللبنانية الصادرة اليوم السبت 27-08-2022
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون
كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها!
حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا
ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات
عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85
استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه