Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- عملية نوعية تُسفر عن توقيف اثنين من أخطر المطلوبين - لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة! - برّي مصمم على نجاح جلسة الغد هل يتكرّر سيناريو الجلسة السابقة؟ - بن فرحان يدعو لإصلاحات سياسية واقتصادية في لبنان - المهرِّب "الخدّاع" يوهم اليائسين الحالمين برحلة آمنة.. إلى المجهول! - إقفال المصارف ينعكس على القطاعات والاقتصاد.. الرصاصة الأخيرة للقطاع المصرفي؟ - الموازنة أولاً فالحكومة والرئاسة ومفتاحهما الترسيم.. أسبوع الاستحقاقات اللبنانية الحاسمة - غانتس: إذا تسبب نصرالله في التصعيد سيعود الضرر "الجسيم" على لبنان - الخيارات الرئاسيّة ترتسم تباعاً - كفى ذُلاً !!!!! - كيف أقفل سعر صرف الدولار مساء؟ - القرم: سنؤمّن طاقة بنسبة 95 في المئة "والمواطن رح يحس بالفرق" - أبو الحسن: لحسم مسألة الدفاع المدني لجهة التثبيت وتعزيز القدرات - الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟ - الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم - عدد ضحايا قارب الموت الى 91 والنّاجون يعودون قريباً - ضو: لإلغاء جلسة مناقشة الموازنة الإثنين وتحويلها إلى استجواب للحكومة عن سياساتها لوقف قوارب الموت - واشنطن تحذر لبنان من أي تحرك لحزب الله ضد إسرائيل - الاستحقاق الرئاسي لن يستحق في موعده! "عاصفة حزم" خليجية رئاسية: لرئيس سيادي إصلاحي - القبض على 9 موقوفين فروا مساء من سرايا جونية

أحدث الأخبار

- كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر - غوتيريش يتوقع لقاء بايدن لمناقشة قضايا الغذاء والطاقة والمناخ - تحذير من إعصار قوي يجتاح جنوب اليابان غداً - لمواجهة السكري.. إليك قائمة بأفضل الأطعمة - رواد فضاء مهمة "شنتشو-14" الصينية ينفذون أنشطة خارج المركبة - ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت - هيئة شؤون المرأة تطلق حملة توعية على البيئة - بعد فضيحة السالمونيلا.. كيندر يحصل على إذن "نهائي" بالعودة - لم تشرب المياه منذ 17 عاماً.. هذا ما كشفته فنانة مصرية! - بلدية بعقلين أعلنت "حمى حرج بعقلين" ووضعه في حماية وزارة البيئة

الصحافة الخضراء

متفرقات

"التغييريون": تعطيل النصاب وارد قبل 31 تشرين.. بعده يصبح موضع نقاش

2022 آب 22 متفرقات المركزية

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


خطا النواب «التغييريون» خطوة أولى في اتجاه رسم معالم خيارهم في المسألة الرئاسية خصوصاً وأنّ اتفاقهم المبكر على كيفية خوض الاستحقاق، دونه الكثير من العقبات وتعددية الآراء التي تجعل منهم كتلة غير متجانسة نسبياً. ومع ذلك، تمكنوا من وضع المدماك الأول لمشروع تفاهمهم المبدئيّ، وذلك خلال الخلوة التي عقدت منذ أيام وانتهت إلى بيان مشترك، يفترض أن تكون ترجمته خلال عشرة أيام للانخراط بجدية في وحول الانتخابات الرئاسية وزواريبها.

وقد التقى النواب الـ13 في خلوة هي واحدة من سلسلة لقاءات لاستكمال التحضير للاستحقاقات الدستورية لا سيّما موضوع انتخاب رئيس الجمهورية وتحديد الأولويات التشريعية للمرحلة المقبلة. وفي موضوع انتخاب رئيس الجمهورية، توافق المجتمعون على «إطلاق مبادرة تطرح مقاربة متكاملة له، تشمل المواقف السياسية والمقاربة الدستورية والقيمية التي تؤسس لحاضنة سياسية وشعبية تدفع باتجاه انتخاب رئيس يساهم في إطلاق مسار إنقاذي للبلاد». إضافة إلى ذلك، استعرض المجتمعون وقيموا المشهد الانتخابي الرئاسي، وتوافقوا على استكمال المبادرة في ما بينهم، «التي ستكون منطلقاً للتواصل مع القوى الأخرى». وتم تكليف النائبين ميشال دويهي وملحم خلف بتحضير الوثيقة وإنجاز صياغة المبادرة لإطلاقها في بداية أيلول مع بدء المهلة الدستورية.

بالفعل، يقول أحد المشاركين إنّ الورقة قطعت شوطاً لا بأس به من التحضير ويفترض أن تكون جاهزة خلال الأيام القليلة المقبلة تمهيداً للانطلاق بالمبادرة التي أعلن عنها. وينتظر أن يشهد مطلع شهر أيلول المقبل الانطلاقة الفعلية للمبادرة من خلال لقاءات سيعقدها النواب «التغييريون» مع مختلف الكتل النيابية، مع العلم أنّ المستهدفين الفعليين من هذه المبادرة هم الكتل المعارضة طالما أنّ مواقف بقية الكتل معروفة ومحسومة، والأرجح أنّ «الجلسة معها لن تتعدى شرب القهوة والدردشة بالعموم».

لكن مبادرة هؤلاء لن تقف عند حدود النقاش حول الوثيقة التي يتمّ العمل عليها، لا بل سيتوسّع التشاور ليشمل أسماء الترشيحات التي تتناسب مع معايير الورقة وبرنامجها، حيث سيتم وضع قائمة مصغرة للمرشحين الذين تنطبق عليهم المواصفات المنصوص عليها في الوثيقة، في محاولة للتوصل إلى تفاهم مع القوى النيابية الأخرى على مرشح قادر على تأمين أغلبية نيابية تسمح له بالوصول إلى قصر بعبدا.

ومع أنّ كتلة «قوى التغيير» تضمّ نائبين مارونيين، هما ميشال الدويهي ونجاة عون، إلا أنّ الكتلة لم تتبن مسبقاً أياً من الاسمين، ويؤكد أحد المشاركين أنّ «تبني أحد النائبين للرئاسة، هو حقّ للكتلة، ولكن إلى الآن لا مرشح من صفوفنا».

ولأنّ معركة تفاهم المعارضة على مرشح واحد، صعبة جداً، على حدّ اعتراف أحد نواب «17 تشرين»، في ضوء تعدّد المرشحين أولاً، واختلاف التوجهات ثانياً، ووقوف رئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط على خطّ الوسط بين الاصطفافين، فقد يكون الخيار البديل هو تعطيل نصاب الجلسات الانتخابية، لتكون المقاطعة هي الورقة التي ستستخدمها المعارضات للحؤول دون انتخاب مرشح، مرفوض من هذه الكتل. ولم يخف رئيس حزب «القوات» سمير جعجع هذا الاحتمال حين ألمح إلى أنّه «لكل ظرف حكمه، عندما يكون التعطيل بهدف وصول رئيس من «8 آذار» أمر، أما التعطيل لمنع وصوله فهذا أمر مختلف تماماً، فالضرورات تبيح المحظورات»، مع أنه يرى أنّ للمعارضة 67 صوتاً في مجلس النواب يمكنها ان تستفيد منها».

فهل سيلجأ النواب «التغييريون» إلى سلاح التعطيل؟

يكشف أحدهم عبر "نداء الوطن" أنّ «هذه المسألة كانت في صلب النقاشات التي شهدتها الخلوة حيث تمّ توثيق أكثر من رأي ووجهة نظر، ولكن في النهاية تمّ الاتفاق على أمرين: أولاً، وإلى حين موعد انتهاء الولاية الدستورية للعهد الحالي، أي 31 تشرين الأول، فإنّ التعطيل هو جزء من حقوق الهيئة الناخبة وقد يكون وارداً بالنسبة لكتلة التغييريين، ولكن في حال وقع الشغور في الرئاسة الأولى فإنّ مبدأ التعطيل سيكون موضع نقاش جديد في الكتلة خصوصاً وأنّ بعض النواب يعتبرون أنّه لا يجوز تعطيل المؤسسات، خصوصاً وأنّهم كانوا من منتقدي الكتل الاخرى بسبب هذا الخيار السلبي. ولهذا سيعودون إلى الكتلة لدراسة المسألة من جديد واتخاذ القرار الملائم».
اخترنا لكم
لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة!
المزيد
الحزب التقدمي الأشتراكي!! إلى أين؟؟؟
المزيد
كفى ذُلاً !!!!!
المزيد
الحرمان يطال المنتشرين.. باسيل: لن نتخلّى عن قضيتهم
المزيد
اخر الاخبار
عملية نوعية تُسفر عن توقيف اثنين من أخطر المطلوبين
المزيد
برّي مصمم على نجاح جلسة الغد هل يتكرّر سيناريو الجلسة السابقة؟
المزيد
لبنان أمام أكبر كارثة هجرة غير شرعيّة!
المزيد
بن فرحان يدعو لإصلاحات سياسية واقتصادية في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
حظوظ نواف سلام تتقدم.. التنسيق مستمر بين معراب وكليمنصو والتغييريون "غيّروا" عن ميقاتي ولم يتبنوا سلام
المزيد
عبدالله ممثلا جنبلاط في افتتاح مهرجان البرجين: لا نريد استنساخ هذا العهد من جديد
المزيد
غموض وإنذارات بشأن سفينة الحبوب
المزيد
الجميّل: الصفقة التي حكي عنها مؤشر لارتفاع منسوب الوقاحة السياسية التي تمارس منذ فترة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى
نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها
شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية!
مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟
ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها
عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام