Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه - الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية" - كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين - مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان - الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير كابول إلى 43 قتيلا - سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة - "حزب الله" يقرّ "التطبيع النفطي": الضرورات تبيح المحظورات! - شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة - الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور" - ضو: هل هناك من يعتقد ان منظومة الفساد مؤهّلة لإدارة ملف الغاز والنفط؟ - جلسة انتخاب ثانية بعد 10 أيام.. والحزب يسعى لإقناع باسيل بدعم ترشيح فرنجية وإلا "إلى الخطة باء" - حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم! - سيناريوهاتٌ ولا حسابَ للمواطنِ...! - ثروة فاوتشي وزوجته ارتفعت بـ5 ملايين دولار خلال جائحة كورونا - لبنان ينتظر العرض الخطّي من هوكشتاين.. ساعة الحسم تقترب؟ - أسماء كثيرة متداولة لا تتمّ جوجلتها بالسجال الاعلامي! - القضاة متمسّكون باعتكافهم: زيادة الأجور غير مقبولة! - باريس على الخط رئاسياً: لبنان في رأس قائمة اهتمام ماكرون - جدل في لبنان حول مهمة البرلمان بعد اشتراط بري «التوافق» على الرئيس الجديد - فرنجية... والتغطية بالورقة البيضاء

أحدث الأخبار

- شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون - ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات - كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها! - عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85 - حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا - استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه - بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل - البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار - كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق - كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر

الصحافة الخضراء

أمن وقضاء

الفوضى الشاملة اقتربت... جرائم وحوادث من دون تدخّل أمني

2022 آب 22 أمن وقضاء صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



بدأت التداعيات الخطيرة لإضراب القضاة في لبنان ترخي بثقلها على الأرض، فالشلل التام لم يقتصر على المحاكم والدوائر القضائية فقط، بل انعكس على أداء الأجهزة الأمنية بكل تفاصيله. وكشف مصدر قضائي مطلع لـ«الشرق الأوسط»، أن «توقّف النيابات العامة عن تلقي الاتصالات من الضابطة العدلية وإعطاء الإشارات لها عطّل عملها، وقد يشرّع الأبواب على الفوضى»، لافتاً إلى أن «إضراب المدعين العامين عطّل عمل المخافر والمفارز الأمنية».

وتشكل النيابات العامة الركيزة الأساسية لعمل القضاء في لبنان، كونها المحرّك الفعلي للضابطة العدلية وتسهر على أدائها وترسم خطّة عملها، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بالجرائم اليومية.

وقال المصدر القضائي: «ثمة أمور خطيرة لا يمكن حلّها إلّا بتدخل النيابات العامة، فمنذ دخول إضراب القضاة حيّز التنفيذ (صباح الأربعاء)، بدأت ارتداداته السلبية حيث توّقف المدعون العامون في كلّ المحافظات عن تلقي الاتصالات من الأجهزة الأمنية التي تنضوي تحت الضابطة العدلية وإعطاء الإشارات والتوجيهات اللازمة».

وتخشى المراجع المعنية من إطالة مدّة الاعتكاف القضائي، التي تنذر بسوك الضابطة العدلية الطريق نفسه إذا رأت أنه لا جدوى من عملها، ولم تجد من تعطيها التعليمات، وكشف المصدر عن «وقوع جرائم (في الساعات التي أعقبت إعلان الإضراب) أدت إلى سقوط قتلى، لكن للأسف لم يكن هناك تدخل من النيابات العامة لتكليف أطباء شرعيين والأدلة الجنائية لمعاينة الجثث، وإعطاء الأمر بنقل الجثث من مسرح الجريمة، كما أن الحال نفسه في حوادث السير التي سقط فيها ضحايا، ليس هناك أمر برفع الجثة عن الأرض»، لافتاً إلى أن «الضابطة العدلية (القوى الأمنية) لا يمكنها أن تتخذ قرارات هي من صلاحية المدعي العام، وإلّا تعرض نفسها للمساءلة والمحاسبة»، ومحذراً من أن «البقاء على هذا الحال يدفع البلد نحو شريعة الغاب، بحيث يأخذ المواطن حقّه بيده لتسود بذلك حالة الفوضى».

وأمام التوقّف شبه التام لأعمال النيابات العامة، تحاول النيابة العامة التمييزية سدّ بعض الثغرات، من خلال إعطاء الإشارات بالحدود الضيّقة لتسيير بعض القضايا الخطيرة، وقال مصدر في النيابة التمييزية لـ«الشرق الأوسط»: «نحن متضامنون مع القضاة لأننا جزء منهم، لكنّ لا بد من معالجة الملفات والقضايا الضرورية، ومنها إعطاء التوجيهات للضابطة العدلية بما خصّ جرائم القتل ومداهمة تجّار ومروجي المخدرات وعصابات السطو والسرقة وغيرها». وشدد على أن النيابة التمييزية «معنية بتخفيف العبء عن الناس وترك الأمور تذهب نحو الفوضى الشاملة».

ولم يسبق للبنان أن بلغ هذه المرحلة من تخلّي القضاة عن رسالتهم التي نذروا أنفسهم لها، ورغم حضور عدد من المدعين العامين إلى مكاتبهم، فإنهم يمتنعون عن تسلّم الدعاوى والتوقيع عليها، حتى تلك التي تضمّ موقوفين، لكنّ أحد المدعين العامين الذي رفض ذكر اسمه، دافع عن خطوة الاستنكاف هذه وأشار لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «القضاة لا يعيشون أزمة مالية ومعنوية فحسب، بل أزمة نفسيّة». وقال: «أغلب القضاة باتوا محطمين نفسياً أمام عائلاتهم وأولادهم، وباتوا عبئاً عليهم بعد أن كان القاضي مصدر فخر لأسرته وأبنائه، لا يكفينا ما نحن فيه، بل نتعرّض يومياً إلى حملات عبر الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي تحمّلنا مسؤولية الأزمة وحماية الفاسدين، وهذا قمّة الظلم والاستهداف».

واعتبر المدعي العام الناقم على الحالة التي بلغها مع زملائه، أن «القضاة ليسوا في إضراب بل بتوقّف قسري عن العمل». وسأل: «هل يعلم المسؤولون السياسيون أن القضاة لم يقبضوا راتب الشهر الماضي حتى الآن، وللأسف هذا الراتب الذي هو أقلّ من 200 دولار أميركي لا يكفي لتسديد فاتورة مولّد الكهرباء».

المفارقة أنه رغم تمادي هذه الأزمة وخطورتها، فإن أياً من المسؤولين السياسيين لم يحركوا ساكناً لحلّ هذه الأزمة المستفحلة، وأعلن مصدر في وزارة العدل أن وزير العدل هنري خوري، يواكب تطورات أزمة القضاة ساعة بساعة، وأوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن الوزير «التقى وفداً من القضاة على مدى ساعة ونصف الساعة، وأبلغهم أنه يتفهّم صرختهم ويعيش وجعهم كونه قاضياً أولاً، ووزيراً للعدل ثانياً»، مشدداً على أن الوزير «يبحث عدداً من الحلول المؤقتة، التي تبدأ بمرسوم إعطاء سلفة خزينة لصندوق تعاضد القضاة، وسيكثّف اتصالاته مع المسؤولين كافة للإسراع بتحقيق مطالب القضاة ولو بالحدّ الأدنى».


المركزية -
اخترنا لكم
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم!
المزيد
اخر الاخبار
جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية"
المزيد
مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
عبدالله: إنجاز جديد للسلطة يتحقق...
المزيد
منسقة أعمال جورج الراسي... من هي زينة المرعبي؟
المزيد
أيوب: لن نسمح بأن تتغير صورة الرئيس وحدها دون أن يتغير العهد
المزيد
مصلحة الانتخابات في الكتائب: أوقفوا بدع عرقلة تصويت غير المقيمين
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون
كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها!
حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا
ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات
عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85
استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه