Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جنبلاط: باقون على خيار معوّض ولبنان بحاجة لحزب الله - عصام خليفة: ما قام به الرؤساء الثلاثة لناحية الترسيم خيانة عظمى - الدوما الروسي يصادق بالاجماع على قانون ضمّ المناطق الأوكرانية الأربع - جعجع: فريق الممانعة يخطط للشغور الرئاسي وحزب الله يتصرف في ملف الترسيم للمرة الاولى بشكل منطقي - اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا - برنامج مسار لدعم الحكومات المحلية يختتم مشاريعه في لبنان - خامنئي: الاحتجاجات والشغب في إيران كانوا مزمعين - "سيدة الجبل" للنواب: مناقشة مسودّة اتفاق "الترسيم" داخل المجلس وإمّا الإستقالة - الرئيس عون: لن تكون هناك أي شراكة مع الجانب الإسرائيلي! - شيخ العقل في نداء للمسؤولين: لانتخاب رئيس يعيد الثقة وحكومة تحترم مشاعر الشعب - عون: الاتّصالات جارية لتشكيل حكومة جديدة - جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه - الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية" - كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين - مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان - الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير كابول إلى 43 قتيلا - سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة - "حزب الله" يقرّ "التطبيع النفطي": الضرورات تبيح المحظورات! - شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة - الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"

أحدث الأخبار

- اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا - شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون - ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات - كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها! - عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85 - حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا - استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه - بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل - البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار - كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق - كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
"سيدة الجبل" للنواب: مناقشة مسودّة اتفاق "الترسيم" داخل المجلس وإمّا الإستقالة
المزيد
خامنئي: الاحتجاجات والشغب في إيران كانوا مزمعين
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
منوعات

أي رئيس... لأية جمهورية؟

2022 آب 13 منوعات النهار

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتب النائب و الوزير السابق ناظم الخوري في النهار:


نقترب من استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية، في مرحلة هي الأكثر انهيارًا في تاريخ لبنان. فأي مغامر على استعداد أن يخوض غمار الرئاسة، والبلد يتحلل ويسقط ويتلاشى رويدًا رويدًا؟
إن البلاد لا تستسيغ انتخاب شخصية تُجدد المعاناة لست سنوات إضافية. كما أنّها لا تحتمل أي فراغ. والسؤال الأهم الذي يطرح نفسه هو أي رئيس جمهورية تستدعيه اللحظة الراهنة؟
يُحكى عن مواصفات مطلوب توافرها في الرئيس العتيد، كأن يمتلك حيثية في بيئته وأن يحترم الدستور، وأن يكون قادراً على تدوير الزوايا، قادرًا على تحسين صورة لبنان في الخارج.
معلوم أن حسم الرئاسة غالبًا ما يكون في الربع الساعة الأخيرة، وأن اسم الرئيس يعكس التسوية. إلا أن غياب أي رؤية عند المسؤولين تواكب الأحداث الدولية، يُبقي لبنان من دون أفق.
إن المشهد منذ العام 2019 قد اختلف كليًا عن المرحلة الماضية في ضوء التطورات التي نشأت مع ثورة 17 تشرين مرورًا بالأزمات المتلاحقة، سيما وأن الدولة لم تبادر لوقف الإنهيار.
المحادثات الثنائية بين الزعماء لم تعد قادرة على تحديد المسار. فالإتفاقيات الثنائية سبق أن اختبرها لبنان وأنتجت في السنة 2016 عهدًا لم يصب في مصلحة الوطن، بل حلّ وبالاً وكوارث. الإتفاقات الثنائية بين الأطراف قد تصلح لانتخابات آنية ومسائل مرحلية محددة، لكنّها لا تجوز لمحاصصات في إدارة شؤون البلاد.
يعيش لبنان اليوم أزمة هوية في ظل نظام هش. والانتخابات الرئاسية تأتي وسط توتر دولي وإقليمي، وانعكاسات الحرب الأوكرانية، ومفاوضات الاتفاق النووي، وتعقيدات الترسيم البحري.
الأزمات الخانقة آيلة، هي الأخرى، إلى التضخم. فالبلاد على شفير الهاوية، ومعاناة الناس تتفاقم في ظل الحجز على أموالهم في المصارف، والشلل الإقتصادي الذي لامس حتى رغيف الخبز.
ثم يأتي الأخطر في ما يشهده القضاء، حيث التدخل السياسي بلغ ذروته، وبلغت وقاحة بعض المسؤولين والسياسيين حدًا أدّى إلى تعطيل التحقيق في انفجار الرابع من آب وعدم إقرار التشكيلات القضائية التي أصدرها مجلس القضاء الأعلى مرتين. في الموازاة، يتردد المجلس النيابي في إقرار الإصلاحات المطلوبة من صندوق النقد الدولي. مشكلة لبنان تخطّت شخص الرئيس، بل باتت تلامس كيان الجمهورية التي سيترأسها والذي يتحدد من خلال حوار وطني يعمل على تظهير الرؤية المشتركة. إن عدم القدرة أو الرغبة في الإتفاق على شخص الرئيس العتيد، يجب أن يُعالًج بدعوة الجميع الى حوار وطني جدي وصريح. وعلى المتحاورين أن يمثّلوا كل ألوان الطيف السياسي والطائفي.
من العبثية الحديث عن برنامج رئيس الجمهورية ما دام محدود الصلاحيات، مقيدًا في حكمه، محكومًا بالتوافق العام. إلا أن هذا لا يعني أن الرئيس هامشي في الديمقراطية اللبنانية. فهو يبقى رأس الدولة وحامي الدستور ورمز وحدة البلاد وهو الضامن الأول للميثاقية والعيش المشترك، لا سيما إذا ما جمع في شخصه أداء الحكيم والحكم والحاكم، فيقع على عاتقه إنجاح آلية التنسيق بين رئاسة الجمهورية والسلطتين التشريعية والتنفيذية، وفق أسس ميثاقية وتفاهمات طوائفية.
إننا إذ ندعو إلى الحوار لا نرمي إلى عرقلة الحكم وتفخيخه بالشروط والشروط المضادة، بل تفعيله في جو من الإستقرار حيث التوافق بين اللبنانيين ضروري ورئيس الجمهورية المنبثق عن هذه الرؤية قادر على التأسيس لعهد مستقر. وإلا نكون أمام رئيس يدير الأزمات. ليس إلا!
تطلعنا إلى الرئيس الحكيم والحكم والحاكم، ودعوتنا جميع الأفرقاء للحوار الوطني المسؤول والبناء، نابعان من إيماننا بلبنان الرسالة حيث تتقاطع على أرضه الأديان والأيديولوجيات. الإتفاق على هذه المبادئ من شأنه أن يعيد تثبيت هوية لبنان ودوره واسباب وجوده. مسؤولية نجاح مثل هذا الحوار تقع على عاتق القيادات السياسية. أما ساحته فلا بد من أن يكون البرلمان المنتخب من الشعب والمعبّر عن خياراته الديمقراطية بتنوعه وتشكلاته وكتله.
(*) نائب ووزير سابق.
اخترنا لكم
اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الرئيس عون: لن تكون هناك أي شراكة مع الجانب الإسرائيلي!
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
اخر الاخبار
جنبلاط: باقون على خيار معوّض ولبنان بحاجة لحزب الله
المزيد
الدوما الروسي يصادق بالاجماع على قانون ضمّ المناطق الأوكرانية الأربع
المزيد
عصام خليفة: ما قام به الرؤساء الثلاثة لناحية الترسيم خيانة عظمى
المزيد
جعجع: فريق الممانعة يخطط للشغور الرئاسي وحزب الله يتصرف في ملف الترسيم للمرة الاولى بشكل منطقي
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
نافيا ما يشاع عن أزمة قمح وطحين.. سلام: قادمون على تنفيذ قرض البنك الدولي الشهر المقبل
المزيد
قيومجيان: سنقاطع الحوار... ولا نتوسّل التحالفات
المزيد
بوليانسكي: الوضع في ليبيا قد يخرج عن السيطرة بسبب أنانية الغرب
المزيد
هوكشتاين الى بيروت... ولبنان ينتظر الاجوبة التي سينقلها من تل ابيب
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اللجنة اللبنانية للاتحاد الدولي، تشارك فعاليات العيد العشرين لمكتب البحر المتوسط في إسبانيا
ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات
عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85
شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون
كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها!
حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا