Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75% - السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب! - هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟ - إضراب يهدد بـ"انهيار" سوق السيارات في لبنان - المفاوضات تبدأ بين برشلونة وميسي.. هذه خطة "العودة الكبرى" - الوطنيون الاحرار يستكمل جولته على التغييرين ويرحب بلقاء مجلس النواب - كنعان: ليس هناك بعد اتفاق على سعر صرف للدولار الجمركي - لبنان يرفض شراء الذرة الأوكرانية المتوجهة لميناء طرابلس على متن سفينة "رازوني" - عون – ميقاتي: لا حافز للتنازلات - نصرالله يطلق "التحذير الأخير": لا تخطئوا التقدير! - طابور المرضى: من يصل أولاً يأخذ الدواء - سائقة طائشة تقتل 6 أشخاص في حادث مروري "مرعب" - "صالون" المعارضة: لقاء "جسّ نبض" والعبرة بالاستحقاق الرئاسي - دهم منزل ترامب... وهذا ما قاله! - حديث حذر حول الأسماء المرشحة لخلافة عون - هل تؤدي الاعتداءات الإسرائيلية الاخيرة على غزة الى تعطيل مهمة هوكشتاين؟ - مسؤول عسكري أميركي يتحدث عن "مؤشرات اجتياح" لتايوان - أين الموازنة والكابيتال كونترول؟ - هذا ما سيتطرق إليه السيد نصرالله اليوم - هل تبلّغ لبنان طلبًا إسرائيليًا عبر دولة شقيقة أو صديقة بتأجيل الترسيم؟

أحدث الأخبار

- أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا - ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم - أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا - من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟ - 20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد - ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده - 24 ساعة صعبة في حال انهيار الأهراءات.. وهذا ما يجب فعله! - قتلى في فيضان بكنتاكي الأميركية.. والسلطات تخشى الأسوأ - بالتفاصيل.. إليكم تأثير سقوط الإهراءات - تحسبا لاحتمال انهيار الإهراءات.. وزارتا البيئة والصحة: أغلقوا النوافذ والابواب وارتدوا الكمامات! - رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للصّلاة من أجل العناية بالخليقة ٢٠٢٢ - إكتشاف أول إصابة بأنفلونزا الطيور هذا العام - لجنة كفرحزير البيئية طالبت بنقل مصانع شركة الترابة ومقالعها لضرورة انسانية - فيروس "ماربورغ" قادر على قتل المصاب بـ3 أيام! - الخوخ يطرد السموم من الجسم - مؤتمر اقليمي في جامعة القديس يوسف لتطوير زراعة العنب - مركز لوك هوفمان: منارة سلام في حمى جبل لبنان - حرائق الغابات تستعر في فرنسا,وعمليات الإجلاء متواصلة - بالصور- خرائط للمناطق الخطرة... تنبيه من اندلاع الحرائق في الأيام المقبلة - ظاهرة قناديل البحر تغزو الشواطئ اللبنانية من الجنوب حتى الشمال

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
لبنان

افرام: هذه خارطة الإنقاذ الوطنيّ الشامل

2022 تموز 25 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أعلن النائب نعمة افرام أن "الأولويّة هي للحماية الاجتماعيّة الفوريّة، وعلينا استثمار الأزمة لتحسين وتطوير النظام اللبناني، بدءاً من المشكلات الاقتصاديّة، مروراً بالإدارة اللبنانيّة وإعادة هيكلتها، وصولاً إلى إصلاح النظام السياسي".
إضاف:" هناك وقائع في النسيج الوطني لا يمكن تغييرها، وفي "مشروع وطن الانسان" الذي أحمله نطرح إجابات واضحة حول كيفيّة إقامة نظام ديمقراطي حديث مع حوكمة عمليّة للنسيج اللبناني المتنوّع ".

واعتبر أنّ "تحديد النجاح في المشروع الرئاسي قائم على القدرة على إقامة حوار شامل لجميع المكوّنات اللبنانيّة من أجل لبنان أكثر فاعليّة واستقراراً وقوّة، لبنان يسير مجّدداً على طريق التطوّر والنموّ، حيث يشكّل الازدهار هدفًا أساسيّاً مع قاسم مشترك لكلّ اللبنانيين وهو السعادة".

كلام افرام تضمّنه حديث مطوّل أجرته معه صحيفة "لوبينيون" L'opinion الفرنسيّة الدوليّة الواسعة الانتشار، نشر كمقابلة مطبوعة وأخرى متلفزة أشار خلاله أنّه "إن تمكنّا في أي وقت من تشكيل الحكومة المرجوّة، آمل أن يشكّل ترشيد الانفاق أولويّتها المطلقة بسبب القلّة الكبيرة في الإمكانات والموارد الماليّة، وفي ظلّ التضخّم الشديد وذوبان الحماية الاجتماعيّة في لبنان وارتفاع الدين العام الذي هو في أساس كلّ هذه المشاكل...أكرّر الأولويّة للحماية الاجتماعيّة الفوريّة، ثمّ لكيفيّة العمل مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي من أجل وضع خطّة تعافي للاقتصاد اللبناني ورسم استراتيجية للنموّ الاقتصادي، بالإضافة إلى الإصلاحات اللازمة للإدارة اللبنانيّة".
وأردف:" نحن بحاجة كذلك إلى سنّ 3 أو 4 قوانين أساسيّة: الطاقة أوّلاً وآخراً، والتحكّم في رأس المال أو الكابيتال كونترول، وتطوير مفهوم ما يسمّى بالسرّية المصرفية ليتلاءم مع القرن الحادي والعشرين، وذلك دون تحطيم ما كان موجوداً من قبل. هذا الأمر لن يكون سهلاً على الاطلاق".
افرام شرح ما يعرقل تشكيل الحكومة قائلاً: " إنّه النظام القديم والمهترئ الذي بلغ نهاية عمره. فعند نهاية الحرب الأهليّة، أعاد النظام السياسي اللبناني تشكيل نفسه في الدولة اللبنانيّة، فقوّض المؤسّسات من الداخل فأصبحت إنتاجيّتها شبه معدومة... ولهذا يتعيّن علينا الخروج من هذه الدوّامة بطريقة إبداعية". واعتبر أنّه "عندما تتدهور الظروف المعيشيّة لتبلغ هذا المستوى المتدنّي، لا يعود علينا إلاّ أن نعمل مع مؤسّسات مثل بريتون وودز Bretton Woods ومع المجتمع الدولي بأسره كي لا تصبح دولة لبنان منبوذة في وجه النظام الاقتصادي والسياسي العالمي. لذلك يتوجّب علينا ايجاد أفضل سبل للعمل معاً، بالإضافة إلى استخلاص العبر من اليونان وكيفيّة خروجها من الأزمة، فنحن لا نريد حلاًّ على الطريقة الفنزويليّة... وأضيف أنّه علينا استثمارهذه الأزمة لتحسين وتطوير النظام اللبناني، بدءاً من المشكلات الاقتصاديّة، مروراً بالإدارة اللبنانيّة وإعادة هيكلتها، وصولاً إلى إصلاح النظام السياسي".
عن النظام القائم شرح افرام "ضرورة العمل عليه بطريقة توافقيّة لتطويره لا إلغائه، فهناك وقائع في النسيج الوطني لا يمكن تغييرها، وفي "مشروع وطن الانسان" الذي أحمله مع حفنة من الباحثين والمفكّرين وقادة الرأي نطرح إجابات واضحة حول كيفيّة إقامة نظام ديمقراطي حديث مع حوكمة عمليّة للنسيج اللبناني المتنوّع، في ظلّ يقين الجماعات اللبنانيّة في لاوعيها الجماعي أنّ العيش معاً أفضل، وهذا ما يجب التأكدّ منه".
وحول سؤال إذا كان يهمّه أن يصبح رئيساً أجاب: "إذا تطلّب الأمر أن أكون رئيساً لتحقيق أهداف "مشروع وطن الانسان"، فأنا مستعد، وإلا فسنقوم بتحقيقها من الخارج. بالمقابل، إذا شعرت أن ّمنصب الرئاسة لن يمكّنني من إحداث فرق فلن أكون مهتماً له، ولهذا السبب يجب أن أتأكدّ أوّلاً أنّ شروط النجاح موجودة وأن أعمل على تحسينها. وتحديد النجاح قائم على القدرة على إقامة حوار شامل لجميع المكوّنات اللبنانيّة من أجل لبنان أكثر فاعليّة واستقراراً وقوّة، لبنان يسير مجّدداً على طريق التطوّر والنموّ، حيث يشكّل الازدهار هدفاً أساسيّاً، مع قاسم مشترك لكلّ اللبنانيين وهو السعادة. نحن ننسى دوماً أنّ السعي وراء السعادة هدف جدير بالثناء، فهو مفهوم عميق بعيد عن المادة. السعادة عنصر تلاقي بين كلّ البشر من كل الطوائف والأعراق، وأعتقد أن لبنان القرن الحادي والعشرين يجب أن يكون بلد السعادة. لا نريد أن نكون بعد اليوم وكلاء لتأمين سعادة بلدان وشعوب أخرى"!
اخترنا لكم
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
كنعان: ليس هناك بعد اتفاق على سعر صرف للدولار الجمركي
المزيد
اخر الاخبار
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
إضراب يهدد بـ"انهيار" سوق السيارات في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الدفاع الروسية تعلن مقتل أكثر من 500 عنصر من الجيش الأوكراني وتدمير عشرات المعدات والذخائر الأمريكية
المزيد
عون يستنفر سياسياً تصعيد "الثنائي" يقفل الطرقات والجلسات الحكومية معلقة
المزيد
السيد: "الله يخلّصنا منهم .."!
المزيد
باسيل: نحن الكتلة الأكبر وطابخ السّم آكله
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا
أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا
20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد
ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم
من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟
ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده