Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ابراهيم تعقيبًا على توقيف السبعاوي: الأجهزة اللبنانية نفذت مذكرة انتربول دولية - من يضح يده على المحراث لا يلتفت إلى الوراء - بيان صادر عن مجلس رجال الأعمال اللبناني العراقي - سليم عون: لا يمكن لحكومة تصريف الأعمال تسلّم صلاحيات رئاسة الجمهورية - ميقاتي في الوداع الأخير لفريد مكاري: أصعب وقفة - شرف الدين: أنا على خلاف مع ميقاتي بموضوع النازحين وفخور بأنه شطب إسمي من تشكيلته الحكومية الجديدة - يزبك: للاستعجال بترسيم الحدود وأخذ حقوقنا كاملة من موقع القوة لا الضعف - الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس ماكرون شدد فيها على حرصه على تعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية-الفرنسية - إليكم الدول الأكثر شراءً لتذاكر كأس العالم 2022 - هذا ما قاله حميه بعد لقائه السفير الايراني! - إعلان بداية العام الدراسيّ: الوزارة في وادٍ والأساتذة في وادٍ - دوافع جنبلاط و"حزب الله" للتقارب - بري مستاء من ميقاتي بسبب الدولار الجمركي - كوريا الشمالية ترد على اقتراح "المساعدات مقابل النووي" - الناسُ هم الضحايا ... كالعادةِ! - الموازنة تسابق الاستحقاق الرئاسي: إقرارها مطلع أيلول "كحد أقصى" - اسرائيل تهدد لبنان وتستجدي المقاومة: خذوا ما تطلبون وجمدوا تهديد ايلول - شرف الدين: ميقاتي يقوّض صلاحياتي لمصالحه الخاصة - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 19 آب 2022 - عناوين الصحف ليوم الجمعة 19 آب 2022

أحدث الأخبار

- 5 قتلى جراء عواصف رعدية في كورسيكا - نظم المعلومات الجغرافية Geographic Information System (GIS) يطلق مرحلة جديدة في اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر وبلدية عرسال - "أحجار الجوع".. الجفاف يكشف عن منحوتات تحذر من "الأوقات الصعبة" - لأول مرّة… رصد انتقال "جدري القرود" من إنسان إلى حيوان! - لا نيزك ولا طوفان.. كارثة مرعبة محتملة هذا القرن - الفيروس الصامت.. دراسة تفسر الانتشار السريع لـ"أوميكرون" - موجة الحر تكشف عن قرية تعود للقرن الـ19 كانت مغمورة تحت الماء - حرائق الغابات ضربت العديد من المدن في شمال الجزائر وأوقعت جرحى في مدينة سوق هراس - بحيرات سويسرا تئن من وطأة الجفاف - بريطانيا تحذر من السمكة ذات الأشواك - أسعد سرحال، مدير جمعية حماية الطبيعة في لبنان: نسعى لحماية الطبيعة والتنوّع البيولوجي لخدمة الإنسان - إستعدادات للشتاء وإقبال على الحطب تجنّباً لنار المازوت! - أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا - ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم - أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا - من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟ - 20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد - ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده - 24 ساعة صعبة في حال انهيار الأهراءات.. وهذا ما يجب فعله! - قتلى في فيضان بكنتاكي الأميركية.. والسلطات تخشى الأسوأ

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

ابو صالح يروي: سلامة يرتدي قبعة الأخفى، وعون تستنجد بالمنجمين!!!

2022 تموز 20 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي "


روى لنا أبو صالح فقال: كان في قريتنا رجل يُدعى "أبو رياض" ، ورث قطعة أرض عن أجداده، فيها نبع ماء وبعض الأشجار المثمرة والكثير من الآثار القديمة. فهنا تجد باباً حجرياً ضخماً يشبه أبواب القصور، وهناك صخرة عليها صورة رجل قوي البنية مفتول العضلات، يجر خلفه بسلسة حديدية ضخمة، عربة جلست عليها إمرأة تشبه ملوك الفراعنة، وفي مكان آخر يوجد ناووس عليه عدة رسومات ؛ وعاء ماء، وأفعى، وهرّة صغيرة، وإشارات عديدة غير مفهومة، بقيت طلاسم حتى يومنا هذا.

غرس أبو رياض أرضه ببعض الأشجار المثمرة، ولكنه غالباً ما ذهب إلى هناك ووجد أنه سُرق القسم الأكبر من ثمارها، ولا يبقى له سوى القليل. وسأل ناطور القرية مِراراً وتكراراً عن الأمر، لكن الأخير أكّد له أنه لم يرَ أحداً يدخل أرضه، ولا آثار لسارق، ولا حتى لثعالب برية في الكرم.

سرت في القرية أخبار كثيرة حول حقل أبي رياض، فأحدهم قال: أنه رأى فتاة جميلة تجول بين الأشجار، حاملةً بيدها إجاصة وإبريق ماء، وعندما رأته نظرت إليه وابتسمت ودخلت من الباب الحجري، فتبعها ليعرف من هي لكنها اختفت، وبحث عنها ولم يجد لها أثراً.

وروى أحد الرعاة أنه بينما كان مارّاً بجانب الحقل، سمع قهقهة ورجالاً يتحدثون بصوت عالٍ وكأنهم يُقيمون وليمة، خلف الناووس الحجري، وعندما دنا من المكان اختفى الصوت، ولم يجد أحداً.
أما سلمى فتروي حكاية أُخرى، وتقول أنها رأت هناك أشخاصاً يقيمون حفل زفاف، ودعوها لمشاركتهم، فرقصت معهم وغنت وكانوا يُنشدون " بالشنابر بالعنابر بالمسوك الفايحة .... بنت شحبر ل بن دحبر زوجناها مبارحة" وعندما جلست معهم إلى مائدة الطعام، وأمسكت ملعقة لتغرف من صحنها، سمّت بالرحمن!! فاختفى كل شيء، ووجدت نفسها تمسك عوداً وتغرف من كومة تراب أمامها.

تيقّن أبو رياض أن أرضه مسكونة من ملوك الجن، وهو لطالما سمع من أجداده عن وجود كنز مرصود في أرضه، فراح يُنقّب في كل زاوية، وحفر تحت كل صخرة، لدرجة أنه اقتلع الأشجار، وخرّب الآثار، لكنه لم يجد شيئاً.
فأخبره أحد المنجمين أن الكنز مرصود، ولا بد من طريقة لفك الرصد حتى يخرج الكنز، وهذه الطريقة مذكورة فقط في كتاب "شمس المعارف".

في اليوم التالي شد أبو رياض الرحال إلى الشام، لعلّه يجد مبتغاه، فقضى هناك ثلاثة أيام، بحثاً عن كتابه المقصود لفك الكنز المرصود، وبعد طول عناء نجح بالحصول على نسخة من شيخ عرّاف، كان يقيم في بيت قديم في منطقة "باب شرقي" في دمشق، ودفع له ثمنه مبلغاً باهضاً .

ما إن وصل أبو رياض إلى منزله، حتى بدأ يتصفح الكتاب بشغف كبير، يحدوه الأمل بقرب الفرج، والحصول على المال الوفير .
في اليوم التالي نهض باكراً ودخل إلى غرفة ليجلس وحيداً، بعيداً عن أفراد عائلته، وفتح الكتاب وراح يقرأ عن تحضير الجن، وبدأ بتطبيق ما يقرأه بكل دقة، فجمع كل الأدوات اللازمة بقربه ؛ طاس الماء، المحبرة، أوراق بيضاء، قلم، بعض الرماد، خصلة شعر من فتاة، ...
قرأ وكتب لساعات، ثم فكّر أنه يجب أن يحتاط للأمر ، ولو بسلاح بسيط، فذهب مسرعاً وأحضر فأساً صغيراً وضعه بقربه، وكان الجو عاصفاً والسماء تلبدت بالغيوم وتُنذر بهطول المطر.

تابع ابو رياض تحضير الجن، وراح يقرأ بصوت عالٍ : يا ملك الجن الأحمر! ، يا ملك الجن الأصفر! يا ملك الجن الأخضر! يا سبعة ملوك الجن! ... انتبه !إحذر ! ستنقلب الأرض! سيُظهر الجن...
وفجأة سمع صوتاً صمّ أذنيه، وصُعق من شدة الخوف، فتناول الفأس وصرخ بأعلى صوته...
سمعت زوجته وأولاده والجيران صراخه، فأسرعوا واقتحموا الغرفة عليه، ليجدوه جاحظ العينين، فاتحاً فاهه، والفأس مرفوعة بيديه... حاولوا التكلّم معه وسؤاله عما جرى، فبقي على حاله صامتاً لا يتحرك، عندها تقدمت زوجته وصفعته على وجهه ليعود إلى رشده، فاستيقظ من حالة الهلع التي أصابته، وسأل: هل سمعتم الصوت ؟؟؟ فسألته زوجته أي صوت يقصد؟؟؟، فقال: صوت الجن الذي انشقت به الأرض.
فقالت له زوجته: لقد جننت!!! إنه صوت لوّح سقط عن سطح المنزل بسبب شدة الرياح، ولا يوجد أي انشقاق في الأرض.

ضحك الأولاد والجيران من قصة أبي رياض، وتناقلوا الخبر لمدة طويلة، وبات بعدها الرجل منبوذاً، فالكل ينظر إليه كرجل مسه الجن، ويقفلون الأبواب إذا رأوه قادماً نحوهم، فعاش في عزلة حتى مماته.

استمتعنا برواية أبي صالح عن ابن قريته وتحضير الجن، وسألناه لماذا رواها لنا في هذا الوقت بالذات، فقال: إن ما حصل في قريتنا يشبه ما يحصل اليوم في لبنان، فهناك حارس الكنز في البنك المركزي، معروف بالأسم والصورة، والكل في البلد يراه ويسمعه ويتحدث معه، ويشاركونه الطعام والمناسبات، حتى أنه يُظهر في مقابلات مباشرة على شاشة التلفاز.

يصدر التعاميم، يقتطع من أموال المودعين حصة له قدر ما يشاء، وكيفما شاء، يرفع رواتب من يشاء من الموظفين، ويمنح القضاة عطاياه، وليتها تجيبنا القاضية عون كيف تقاضت راتبها لهذا الشهر!!! وهل قبلت بمكرمة سلامة؟؟؟ أم إنها تعففت، ورفضت خرقه هذا للقانون؟؟؟
وهل ستدّعي عليه وعلى القضاة، المستفيدين من هدره للمال العام، دون سند قانوني وخلافاً للأصول؟؟ وهذا طبعاً بمثابة اشتراك من القضاة مع حاكم المصرف المركزي ، في تجاوز القانون.

والمضحك المبكي أن قضاة لبنان، أصدروا بياناً استهجنوا فيه إثارة الموضوع في وسائل الإعلام!!! ولم يستهجنوا مخالفتهم للأصول القانونية لزيادة الرواتب، ومعاملتهم كأنهم قطاع خارج الدولة، ولم يستهجنوا استنكافهم عن ملاحقة السرقات والهدر والفساد، وعدم محاسبة أي مسؤول متورط في هذه الجرائم!!!!.
سنوات من العبث بالقوانين، وآلاف السمسرات والرشاوى، وكمٌّ هائل من التبليغات، والملفات المرمية في الأدراج والجواري والخزائن لدى القضاة، الذين لم يتحركوا ولم يوقفوا أي سارق أو فاسد حتى اليوم.
وانفجار دمر مرفأ بيروت والمنازل المحيطة، وخلّف آلاف الضحايا، والتحقيق متوقف، والقضاء معطل. فعن أي عمل يقومون به تكلم السادة القضاة؟؟؟ وهم لا يحضرون إلى مكاتبهم، حتى في الظروف العادية، سوى يومين أو ثلاثة في الأسبوع!!!!!

الكل يرى حاكم المركزي، ووحدها القاضية غادة عون وفرقة النخبة من الحرس المرافق لها، لا يستطيعون رؤيته، أو سماع صوته أو الاهتداء إلى مكانه، فهم داهموا منزله ولم يجدوه، وداهموا مركز عمله فلم يعثروا عليه، رغم أنه كان موجوداً في مكتبه، يحرس الكنز، أو ما تبقّى منه !!!

ربما ارتدى سلامة قبعة الأخفى، فهو يظهر ويتنقل ويجول في الطرقات، ويذهب إلى عمله ويعود إلى بيته، والدولة اللبنانية لا تعلم عنه شيئاً، والقاضية عون بات عليها الاستنجاد بالجن والمنجّمين كي تقبض عليه، أو على الأقل أن تنجح ولو مرة واحدة برؤية وجهه كما لو كان جنياً.

ويتابع أبو صالح القول: لا تنفك عون تُطل علينا بمسلسل هوليودي، فيه الكثير من السفاف والسخف، والدعاية والإخراج السيء، ورغم كثرة اللصوص والفاسدين وسارقي المال العام في لبنان، فهي لا ترى سوى شخص واحد فقط. لكن لا بأس لقد باتت مشهورة جداً، وفاقت شهرتها شهرة ابي رياض، والمهم أن يكون المصير أفضل مما حدث في قريتنا، فلبنان بحاجة ماسة إلى الكنز، وفك سحر القصر المرصود.
اخترنا لكم
الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس ماكرون شدد فيها على حرصه على تعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية-الفرنسية
المزيد
كنعان بعد لجنة المال: مهلة اخيرة للاسبوع المقبل للوصول الى أرقام حقيقية للايرادات والنفقات
المزيد
الناسُ هم الضحايا ... كالعادةِ!
المزيد
اعاجيبُ "النجيبِ"...!
المزيد
اخر الاخبار
ابراهيم تعقيبًا على توقيف السبعاوي: الأجهزة اللبنانية نفذت مذكرة انتربول دولية
المزيد
بيان صادر عن مجلس رجال الأعمال اللبناني العراقي
المزيد
من يضح يده على المحراث لا يلتفت إلى الوراء
المزيد
سليم عون: لا يمكن لحكومة تصريف الأعمال تسلّم صلاحيات رئاسة الجمهورية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
تنفّذها حكومة كفاءات مستقلة لا يشلّها الإقتتال السياسي النصولي: 12 إصلاحاً تنقذ لبنان... هذه هي!
المزيد
بري صرح للمجلس الدستوري عن الذمة المالية وأبرق الى الاسد وعرنوس معزيا: وليد المعلم كان صوتا عربيا ما نطق إلا للحق
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 18 أيار 2022
المزيد
الشرعي الإسلامي يحذر من خطورة النهج التدميري للعلاقات الأخوية مع العرب
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
5 قتلى جراء عواصف رعدية في كورسيكا
"أحجار الجوع".. الجفاف يكشف عن منحوتات تحذر من "الأوقات الصعبة"
لا نيزك ولا طوفان.. كارثة مرعبة محتملة هذا القرن
نظم المعلومات الجغرافية Geographic Information System (GIS) يطلق مرحلة جديدة في اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر وبلدية عرسال
لأول مرّة… رصد انتقال "جدري القرود" من إنسان إلى حيوان!
الفيروس الصامت.. دراسة تفسر الانتشار السريع لـ"أوميكرون"