Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75% - السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب! - هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟ - إضراب يهدد بـ"انهيار" سوق السيارات في لبنان - المفاوضات تبدأ بين برشلونة وميسي.. هذه خطة "العودة الكبرى" - الوطنيون الاحرار يستكمل جولته على التغييرين ويرحب بلقاء مجلس النواب - كنعان: ليس هناك بعد اتفاق على سعر صرف للدولار الجمركي - لبنان يرفض شراء الذرة الأوكرانية المتوجهة لميناء طرابلس على متن سفينة "رازوني" - عون – ميقاتي: لا حافز للتنازلات - نصرالله يطلق "التحذير الأخير": لا تخطئوا التقدير! - طابور المرضى: من يصل أولاً يأخذ الدواء - سائقة طائشة تقتل 6 أشخاص في حادث مروري "مرعب" - "صالون" المعارضة: لقاء "جسّ نبض" والعبرة بالاستحقاق الرئاسي - دهم منزل ترامب... وهذا ما قاله! - حديث حذر حول الأسماء المرشحة لخلافة عون - هل تؤدي الاعتداءات الإسرائيلية الاخيرة على غزة الى تعطيل مهمة هوكشتاين؟ - مسؤول عسكري أميركي يتحدث عن "مؤشرات اجتياح" لتايوان - أين الموازنة والكابيتال كونترول؟ - هذا ما سيتطرق إليه السيد نصرالله اليوم - هل تبلّغ لبنان طلبًا إسرائيليًا عبر دولة شقيقة أو صديقة بتأجيل الترسيم؟

أحدث الأخبار

- أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا - ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم - أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا - من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟ - 20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد - ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده - 24 ساعة صعبة في حال انهيار الأهراءات.. وهذا ما يجب فعله! - قتلى في فيضان بكنتاكي الأميركية.. والسلطات تخشى الأسوأ - بالتفاصيل.. إليكم تأثير سقوط الإهراءات - تحسبا لاحتمال انهيار الإهراءات.. وزارتا البيئة والصحة: أغلقوا النوافذ والابواب وارتدوا الكمامات! - رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للصّلاة من أجل العناية بالخليقة ٢٠٢٢ - إكتشاف أول إصابة بأنفلونزا الطيور هذا العام - لجنة كفرحزير البيئية طالبت بنقل مصانع شركة الترابة ومقالعها لضرورة انسانية - فيروس "ماربورغ" قادر على قتل المصاب بـ3 أيام! - الخوخ يطرد السموم من الجسم - مؤتمر اقليمي في جامعة القديس يوسف لتطوير زراعة العنب - مركز لوك هوفمان: منارة سلام في حمى جبل لبنان - حرائق الغابات تستعر في فرنسا,وعمليات الإجلاء متواصلة - بالصور- خرائط للمناطق الخطرة... تنبيه من اندلاع الحرائق في الأيام المقبلة - ظاهرة قناديل البحر تغزو الشواطئ اللبنانية من الجنوب حتى الشمال

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
لبنان

تيمور جنبلاط: في هذا التوقيت قد يُبعث الملف اللبناني دوليًّا

2022 تموز 20 لبنان صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


الضبابية تؤخّر ساعة الرئاسة، وتتركها أسيرة سكون يلفّ مواقف معظم القوى السياسية، التي اذا ما قررت مقاربة الاستحقاق، فإنّها حتى الساعة، تقاربه بكثير من الخفر، والحذر، والكلام العمومي.

«اللقاء الديموقراطي» لا يشذّ عن هذه القاعدة، ولو أنّ موقفه قد يطبّش الكفّة اذا ما قرر استعادة مشهد التصويت لنبيه بري رئيساً لمجلس النواب، وانضمّ إلى جبهة ترئيس سليمان فرنجية. لا يتردد رئيس اللقاء النائب تيمور جنبلاط في الإشارة إلى أنّ التكتل لم يناقش بعد الاستحقاق الرئاسي، ولذا يفضّل عدم خوض لعبة الأسماء والترجيحات وحسابات الأكثرية والاقلية. لكنه في المقابل، يحرص على الإشارة إلى أنّ المعيار الأهم في هذا الاستحقاق، والذي يتخطى معيار الاسم والانتماء السياسي، حيث سيكون من الصعوبة لا من الاستحالة، اختيار ماروني مستقل بالمطلق، ألا وهو أن يكون مؤسساتياً يعمل على انتشال البلاد من الانهيار الحاصل من خلال خطة انقاذية عملية تساعد على استعادة الثقة الدولية.

سبق لرئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» أن رشّح سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، وذلك حين قرر رئيس «تيار المستقبل» سعد الحريري أن يكسر الجمود الذي فرضه اصطفافا 8 و14 آذار. ثم عاد وأعلن قبيل الانتخابات انه لن يصوت لا لباسيل ولا لفرنجية. لكن فعلياً في هذه الجولة لا تزال ورقة جنبلاط الرئاسية مستورة. لعلّ ذلك، يعود إلى طابع التطورات الحاصلة من خلف الحدود، والتي تجعل من لبنان، واحداً من أوراق التفاوض.

لا ينكر تيمور جنبلاط عبر "نداء الوطن" وجود حركة إقليمية خجولة قد تسرّع وتيرة الاستحقاق الرئاسي خلال الأسابيع المقبلة. المصريون يسعون إلى دور فاعل في هذا السياق، ولا يخفى واقع أنّ قائد الجيش جوزف عون، هو المرشّح المفضّل لديهم. والأرجح أنّ مؤتمر الأمم المتحدة لتغيّر المناخ، المنتظر عقده في شهر تشرين الثاني المقبل في شرم الشيخ، قد يكون فرصة لتفعيل الحوار الدولي، لا سيما الأميركي- الأوروبي، بمجهود مصري، للتوصل إلى تفاهم في ما خصّ الملف اللبناني. لكنّ المسألة لا تزال مجرّد تكهنات، أو محاولات قد لا تنجح.

أمّا قبل ذلك، فلا يبدو أنّ الظروف الدولية مساعدة لحسم الاستحقاق الرئاسي، فيما القوى اللبنانية عاجزة عن تجاوز خلافاتها وانقساماتها، لإتمام الانتخابات في موعدها من دون أي تأخير.

وهنا، لا يتردد تيمور جنبلاط في الشكوى من حال المعارضة، التي تعاني الكثير من الانقسامات والاختلافات و»الشعبويات». يكشف أنّ نواب «اللقاء الديمقراطي» باشروا فور انتهاء الانتخابات النيابية، حملة اتصالات مع مختلف الكتل النيابية المعارضة، بدءاً بـ»القوات»، «الكتائب»، المستقلين وصولاً إلى النواب الجدد «التغييريين»، وذلك بهدف تكوين إطار جامع، أو مشترك، يساعد على خوض الاستحقاقات الداهمة والملفات الأساسية الحيوية وفي طليعتها المالية والاقتصادية. إلّا أنّ المحاولة لم تثمر حتى الساعة أي نتيجة مشجعة يمكن البناء عليها. ويستعيد جنبلاط مشهدية التصويت لترشيح غسان سكاف لنيابة رئاسة مجلس النواب، ليسأل: اذا كانت معركة سكاف لم تسلم من التباينات، فكيف يمكن إقناع كلّ النواب المعارضين بالتوصّل إلى اتفاق حول مرشح مشترك يمكن خوض معركته بجديّة بعيداً عن المزايدات؟

لهذا، لا ينفي جنبلاط واقع أنّ مشروع اتفاق النواب المعارضين على مرشح واحد، دونه عقبات كثيرة، ومع ذلك يشير إلى أنّ الأهم هو الذهاب باتجاه انتخاب رئيس مؤمن بالعمل المؤسساتي، علّه يتمكن من إعادة احياء المؤسسات بعدما تدمّرت كلياً.

ويقرّ النائب الاشتراكي أنّ تسمية نواف سلام لرئاسة الحكومة لا تخلو من «الشعبوية» خصوصاً وأنّ الرأي العام محبط جرّاء أداء حكومة تصريف الأعمال، فكان لا بدّ من تكليف شخصية جديدة خصوصاً وأنّ السفير سلام شخصية محترمة، مؤسساتية، مؤكداً أنّ «اللقاء الديمقراطي» لن يتمثّل في أي حكومة ستكون على شاكلة حكومة تصريف الأعمال، بمعنى أن تكون شاهدة زور ولا تكون حكومة إنقاذية، كاشفاً أنّ «اللقاء» أبلغ ميقاتي خلال الاستشارات غير الملزمة أنّه سيكون خارج الحكومة، مؤكداً أنّ تسمية وليد عساف في المسودة التي رفعت إلى رئيس الجمهورية، لم تتم بناء لتواصل مع «اللقاء».

وفي سياق مختلف، يشير إلى أنّ اللقاء الذي جمع رئيس الحزب وليد جنبلاط بالنائب غسان عطالله، لا يتعدى إطار تهدئة الأجواء في الجبل بعد توترات الانتخابات النيابية والتأكيد أن الخلاف السياسي يجب ألا ينعكس بأي شكل من الأشكال توتراً اجتماعياً أو شعبياً، وهو ما يصب في مصلحة الجبل وترسيخ الاستقرار.
اخترنا لكم
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
كنعان: ليس هناك بعد اتفاق على سعر صرف للدولار الجمركي
المزيد
اخر الاخبار
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
إضراب يهدد بـ"انهيار" سوق السيارات في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
خامنئي لأمير قطر: نتوقع من العرب اعلان موقف سياسي واضح ضد جرائم إسرائيل
المزيد
هكذا أقفل دولار السوق السوداء مساء اليوم
المزيد
جعجع مشيدا بـ"الامن الداخلي": المطلوب عدم زجّ المؤسسة في الصراعات السياسية الشخصية
المزيد
مع قرع طبول الحرب.. بايدن يحسم أمر إرسال قوات لأوكرانيا
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا
أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا
20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد
ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم
من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟
ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده