Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- موسكو تحذر واشنطن من أي مصادرة لأصولها: ستدمر العلاقات الثنائية - زينون: في حال عدم دولرة عملية شراء الغاز وبيعه سنتخذ قرارا بالاضراب العام - "كليوباترا" بين أنجلينا جولى وليدي غاغا.. لمن ستكون الغلبة؟ - مكاري: فرنجيه ليس مرشحاً استفزازياً لرئاسة الجمهوريّة - الاتحاد العمالي: ما جرى في فيديرال بنك خطير ويؤسس لسقوط آخر قلاع دولة القانون - علي فياض: سنقف ضد كل خطة لا تعيد للناس حقوقهم في المصارف - الترسيم البحري: ما حقيقة لغز البلوك 8؟ - أي رئيس... لأية جمهورية؟ - طرابلسي: نتمنى إنجاز ملف الترسيم قبل نهاية العهد والا فذاهبون نحو المجهول وربما نحو الحرب - شرطة نيويورك: لبناني طعن سلمان رشدي ووضعه ليس جيداً - شهيب: اللقاء مع البطريرك الراعي يأتي في سياق طبيعي والتواصل قائم بشكل دائم مع بكركي - وزير التربية قلق من مستقبل الجامعة اللبنانية: ننتظر استجابة قطر لطلب المساعدة المالية الممكنة - جنبلاط لـ”حزب الله”: الرئيس لا ينبغي أن يشكل استفزازاً - الرئيس الأذربيجاني يهدد بتنفيذ عملية جديدة في أرمينيا - حزب الله” يضع "اليد على الزناد" والداخل الإسرائيلي يرفض الترسيم "تحت الضغط" - هذهِ المرَّةُ سَلِمتْ الجرَّةُ... ولكنْ غداً... ماذا؟ - ما مصير المطران الحاج؟ - مجلس القضاء يبحث خيارات استئناف التحقيقات في انفجار المرفأ - بالفيديو- رصاص كثيف في البقاع الغربي ليلاً وترجيحات بالتصدي لمسيرة - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 12 آب 2022

أحدث الأخبار

- بريطانيا تحذر من السمكة ذات الأشواك - أسعد سرحال، مدير جمعية حماية الطبيعة في لبنان: نسعى لحماية الطبيعة والتنوّع البيولوجي لخدمة الإنسان - إستعدادات للشتاء وإقبال على الحطب تجنّباً لنار المازوت! - أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا - ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم - أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا - من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟ - 20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد - ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده - 24 ساعة صعبة في حال انهيار الأهراءات.. وهذا ما يجب فعله! - قتلى في فيضان بكنتاكي الأميركية.. والسلطات تخشى الأسوأ - بالتفاصيل.. إليكم تأثير سقوط الإهراءات - تحسبا لاحتمال انهيار الإهراءات.. وزارتا البيئة والصحة: أغلقوا النوافذ والابواب وارتدوا الكمامات! - رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للصّلاة من أجل العناية بالخليقة ٢٠٢٢ - إكتشاف أول إصابة بأنفلونزا الطيور هذا العام - لجنة كفرحزير البيئية طالبت بنقل مصانع شركة الترابة ومقالعها لضرورة انسانية - فيروس "ماربورغ" قادر على قتل المصاب بـ3 أيام! - الخوخ يطرد السموم من الجسم - مؤتمر اقليمي في جامعة القديس يوسف لتطوير زراعة العنب - مركز لوك هوفمان: منارة سلام في حمى جبل لبنان

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
محليات

جديد دعاوى إلغاء زيادة تعرفة الاتصالات.. صفحة وطويَت؟

2022 تموز 13 محليات صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


تتجذّر تعرفة الاتصالات الجديدة شيئاً فشيئاً عَمَلاً بقاعدة أن "الناس سيعتادون". فالحكومة أقرّت التعرفة بناءً على اقتراح وزير الاتصالات جوني القرم، وجرى التوافق عليها تحت شعار إما رفع التعرفة أو انهيار القطاع. حتّى أن مَن يحاول إيهام الناس بأنه تحفَّظَ على الزيادة في مجلس الوزراء، إنما وافق عليها في الحقيقة، ولم يعارض أو يتحفَّظ أحدٌ. ومع أن لجنة الإعلام والاتصالات ناقشت التعرفة مع الوزير، في جلسة اتّخذت طابع المساءَلة، إلاّ أن نتائجها لم تكن على قدر التوقّعات، فبقيت عملية رفع التعرفة هي النتيجة الحتمية، ولم يخرقها سوى دعاوى إبطال مقدّمة إلى مجلس شورى الدولة، وقد لا تؤتي ثمارها.

لا تراجع
يُنظَر لدعاوى الإبطال التي باتت في عهدة مجلس شورى الدولة، على أنها مركب الخلاص. لكن في الواقع، تقلّل مصادر في لجنة الإعلام والاتصالات النيابية، من احتمال أن يُبطِل المجلس قرار الحكومة ويُعيد التعرفة إلى السعر الرسمي. فقرار رفع التعرفة اتّخذ بمباركة كل القوى السياسية، مما يجعل جلسة المساءلة التي أجرتها اللجنة يوم الإثنين 4 تموز، بمثابة جلسة فلكلورية، استعرض خلالها رئيس اللجنة النائب إبراهيم الموسوي "تحفّظ وزراء حزب الله على القرار". وهو إذ "نوَّه"، بأن قطاع الاتصالات "شبه منهار، وإذا لم تتخذ إجراءات شبه سريعة لإنقاذ هذا القطاع فسيكون الواقع أكثر صعوبة"، فإنّه بالتالي يدعم نهائية القرار.
وتؤكّد المصادر في حديث لـ"المدن"، أن اللجنة ومجلس النواب "لا يمكنهما مساءلة الحكومة بشكل فعلي حالياً، ولا يمكن طرح الثقة بها، بوصفها حكومة تصريف أعمال". وتضيف، أن قرار رفع التعرفة "بيدّ الحكومة وليس مجلس النواب، والحكومة اتّخذت قرارها. أما من يروّج اليوم لمعارضته للقرار، فهو سمّى رئيس الحكومة التي اتّخذت القرار، لتشكيل الحكومة الجديدة، أي أنه يجدّد للنهج نفسه". وتجزم المصادر أن "لا حلّ إلاّ بإبطال مجلس شورى الدولة للقرار، مع أن ذلك مستبعد".
ولأن الأعمال بخواتيمها ولا محاسبة على النوايا وإنما الأفعال، ينتظر الموسوي "أجوبة أخرى" من وزير الاتصالات، حول إمكانية "تخصيص شيئ لتخفيف العبء عن المواطنين". لكن بما أن الموسوي يجيب نفسه سريعاً بأنه "بكل صراحة ليس هناك ما يمكن أن نقدمه كحل لهذه الأزمة"، فإن هذا الملف أصبح بحكم المقفل.

نصف الكلفة
في الوقت نفسه، يطوي القرم صفحة النقاش حول التعرفة. وبرأيه "جرّبت كل الاحتمالات لحماية مَن يقبضون بالليرة ومَن لديه أرصدة مخزّنة بأقل من 300 دولار، لكن نظام الفوترة لا يقبل معادلتين في الوقت نفسه"، أي معادلة لدولرة رصيد من يملكون أقل من 300 دولار، وهم يشكّلون 20 بالمئة من المشتركين، ومعادلة أخرى لمن يملكون أكثر، وبعض هؤلاء "يخزّن أكثر من مليون دولار على السعر الرسمي. وهناك نحو 450 مليون دولار مدفوعة سلفاً في السوق".

وفي حديث لـ"المدن"، يشرح القرم أن التعرفة الحالية عادلة قياساً على سعر الدولار. أما عن تطبيق تحويل الأرصدة بمفعول رجعي، فيشبّه القرم العملية بـ"شخص لديه قسيمة شرائية بقيمة 1000 دولار من أحد المتاجر، وصالحة حتى نهاية العام. وقبل ذلك الوقت، ارتفعت أسعار السلع، فهل يطالب حامل القسيمة بشراء السلع وفق السعر القديم الذي كان معتمداً عند إصدار القسيمة؟". وبرأي القرم أن "أصحاب الأرصدة السابقة المقوّمة بالليرة، ما زالوا يحملون أرصدتهم كما هي، لكن قدرتها الاستهلاكية تراجعت". ويحسم القرم أن "لا يوجد خيارات أخرى".
في المقابل، يرمي القرم المسؤولية على السياسات التي كانت متّبعة سابقاً، والتي اوصلت القطاع إلى ما هو عليه. فالتعرفة التي كانت معتمدة قبل الانهيار "كان يجب أن تنخفض إلى النصف".

اجتهادات في التعرفة
ما زالت الشريحة الأوسع من اللبنانيين لم تستغ بعد رفع تعرفة الاتصالات. بل يصل امتعاضها إلى حد الرغبة في انهيار القطاع بدل تحميلهم كلفة الحفاظ عليه. ويزداد الامتعاض مع الاجتهادات التي تقدّمها شركتيّ الخليوي تاتش وألفا، ومنها تقنين تأمين البطاقات المسبقة الدفع وتضمين فواتير الخطوط الثابتة أكلافاً إضافية عن خدمات أجريت في شهر تموز، أي وفق التعرفة الجديدة.

فعلى صعيد البطاقات، ما زال الموزّعون يشكون ضآلة الكميات المتوفرة. ويحصلون على البطاقات يوماً بيوم، ما يقلّص قدرتهم على تلبية طلبات الزبائن. ومن ناحية ثانية، تبرّر الشركتان ارتفاع الفواتير بأن كلفة الفاتورة لشهر حزيران احتُسِبَت وفق السعر الرسمي، فيما "الإشتراك الشهري والخدمات عن شهر تموز، احتسبت على التعرفة الجديدة وفق سعر منصة صيرفة". وبالتالي، تستند الشركتان إلى أن التعرفة الجديدة خفّضت التعرفة بنسبة 67 بالمئة، وهي الحجّة نفسها التي استعملتها الوزارة لتبيّن أن الكلفة انخفضت. فيما الحقيقة مجتزأة، وهي أن الانخفاض حصل قياساً على الدولار، وليس الليرة.
اخترنا لكم
الترسيم البحري: ما حقيقة لغز البلوك 8؟
المزيد
هذهِ المرَّةُ سَلِمتْ الجرَّةُ... ولكنْ غداً... ماذا؟
المزيد
أي رئيس... لأية جمهورية؟
المزيد
تقرير صادم.. بريطانيا تتحول إلى دولة ناشئة واقتصادها يواجه الانهيار!
المزيد
اخر الاخبار
موسكو تحذر واشنطن من أي مصادرة لأصولها: ستدمر العلاقات الثنائية
المزيد
"كليوباترا" بين أنجلينا جولى وليدي غاغا.. لمن ستكون الغلبة؟
المزيد
زينون: في حال عدم دولرة عملية شراء الغاز وبيعه سنتخذ قرارا بالاضراب العام
المزيد
مكاري: فرنجيه ليس مرشحاً استفزازياً لرئاسة الجمهوريّة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
اتفاق سرّي روسي أمريكي... وأوكرانيا واليمن أول ضحاياه !
المزيد
سعيْد: لا تغيير الاّ برفع الإحتلال الإيراني
المزيد
نداء عاجل من مستشفى عين وزين، ماذا جاء فيه؟
المزيد
مضاعفة الرواتب ظلم لصغار الموظفين، وإليكم الحل السليم والمنصف
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بريطانيا تحذر من السمكة ذات الأشواك
إستعدادات للشتاء وإقبال على الحطب تجنّباً لنار المازوت!
ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم
أسعد سرحال، مدير جمعية حماية الطبيعة في لبنان: نسعى لحماية الطبيعة والتنوّع البيولوجي لخدمة الإنسان
أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا
أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا