Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75% - السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب! - هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟ - إضراب يهدد بـ"انهيار" سوق السيارات في لبنان - المفاوضات تبدأ بين برشلونة وميسي.. هذه خطة "العودة الكبرى" - الوطنيون الاحرار يستكمل جولته على التغييرين ويرحب بلقاء مجلس النواب - كنعان: ليس هناك بعد اتفاق على سعر صرف للدولار الجمركي - لبنان يرفض شراء الذرة الأوكرانية المتوجهة لميناء طرابلس على متن سفينة "رازوني" - عون – ميقاتي: لا حافز للتنازلات - نصرالله يطلق "التحذير الأخير": لا تخطئوا التقدير! - طابور المرضى: من يصل أولاً يأخذ الدواء - سائقة طائشة تقتل 6 أشخاص في حادث مروري "مرعب" - "صالون" المعارضة: لقاء "جسّ نبض" والعبرة بالاستحقاق الرئاسي - دهم منزل ترامب... وهذا ما قاله! - حديث حذر حول الأسماء المرشحة لخلافة عون - هل تؤدي الاعتداءات الإسرائيلية الاخيرة على غزة الى تعطيل مهمة هوكشتاين؟ - مسؤول عسكري أميركي يتحدث عن "مؤشرات اجتياح" لتايوان - أين الموازنة والكابيتال كونترول؟ - هذا ما سيتطرق إليه السيد نصرالله اليوم - هل تبلّغ لبنان طلبًا إسرائيليًا عبر دولة شقيقة أو صديقة بتأجيل الترسيم؟

أحدث الأخبار

- أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا - ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم - أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا - من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟ - 20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد - ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده - 24 ساعة صعبة في حال انهيار الأهراءات.. وهذا ما يجب فعله! - قتلى في فيضان بكنتاكي الأميركية.. والسلطات تخشى الأسوأ - بالتفاصيل.. إليكم تأثير سقوط الإهراءات - تحسبا لاحتمال انهيار الإهراءات.. وزارتا البيئة والصحة: أغلقوا النوافذ والابواب وارتدوا الكمامات! - رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للصّلاة من أجل العناية بالخليقة ٢٠٢٢ - إكتشاف أول إصابة بأنفلونزا الطيور هذا العام - لجنة كفرحزير البيئية طالبت بنقل مصانع شركة الترابة ومقالعها لضرورة انسانية - فيروس "ماربورغ" قادر على قتل المصاب بـ3 أيام! - الخوخ يطرد السموم من الجسم - مؤتمر اقليمي في جامعة القديس يوسف لتطوير زراعة العنب - مركز لوك هوفمان: منارة سلام في حمى جبل لبنان - حرائق الغابات تستعر في فرنسا,وعمليات الإجلاء متواصلة - بالصور- خرائط للمناطق الخطرة... تنبيه من اندلاع الحرائق في الأيام المقبلة - ظاهرة قناديل البحر تغزو الشواطئ اللبنانية من الجنوب حتى الشمال

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
فيروس كورونا... آخر التطورات لحظة بلحظة

"إسرائيل" تضرب «حزب الله» في سوريا تزامناً مع وصول وزير خارجية إيران إلى دمشق

2022 تموز 03 فيروس كورونا... آخر التطورات لحظة بلحظة

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


دمشق: «الشرق الأوسط»-

تزامن وصول وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إلى دمشق أمس مع شن "إسرائيل" ضربة صاروخية استهدفت مواقع في محافظة طرطوس الساحلية، وسط معلومات عن أن المنطقة المستهدفة تضم مداجن يستخدمها «حزب الله» اللبناني لنقل الأسلحة.


وخلال استقباله عبداللهيان في مطار دمشق، صرح وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بأن الأوضاع في سوريا «تحتاج مزيداً من المشاورات» مع إيران لا سيما مع «تكرار الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية والتهديدات التي تطلقها إسرائيل ضد إيران».

وجاء وصول الوزير الإيراني إلى مطار دمشق الدولي بعد إعادة تشغيله الأسبوع الماضي إثر خروجه من الخدمة جراء ضربة إسرائيلية تعرض لها قبل ثلاثة أسابيع. وقالت تقارير إعلامية آنذاك إن الضربة استهدفت مستودعات تابعة لـ«حزب الله» اللبناني وإيران فوق مدرج التشغيل الوحيد المتبقي في المطار.
كما تزامنت زيارة الوزير الإيراني مع ضربة إسرائيلية على موقع في محيط بلدة الحميدية جنوب مدينة طرطوس على الساحل السوري. وذكر مصدر عسكري سوري أنه «نحو الساعة السادسة و30 دقيقة صباح السبت نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدة صواريخ من فوق البحر المتوسط غرب طرابلس مستهدفاً عدة مداجن في محيط بلدة الحميدية جنوب طرطوس»، مضيفاً أن «العدوان أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح أحدهما امرأة ووقوع بعض الخسائر المدنية».


من جهته، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية لها شبكة واسعة من المصادر في سوريا، إن القصف استهدف «هنغارات سابقة لتربية الحيوانات» في المنطقة «يستخدمها حزب الله اللبناني لنقل الأسلحة». وأوضح المرصد أنه «لم تُسمع أصوات مضادات الدفاع الجوي التابعة للنظام حيث كان الاستهداف مباغتاً»، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.


وأبلغ الجيش الإسرائيلي الوكالة الفرنسية بأنه «لا يعلق على تقارير لوسائل إعلام أجنبية».

وأظهرت مشاهد فيديو لوكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» ركاماً في موقع المنشأة المستهدفة بالغارة. وتظهر المشاهد أشخاصاً يتفقدون الموقع وسط حطام الأسمنت والحديد في أحد الحقول.

ومنذ بداية الحرب في سوريا في 2011 شنت إسرائيل مئات الغارات الجوية على جارتها استهدفت مواقع للجيش السوري والقوات الإيرانية و«حزب الله» اللبناني، لمنع وصول النفوذ الإيراني إلى الحدود مع إسرائيل، بحسب تصريحات مسؤولي الدولة العبرية.
في غضون ذلك، دان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الهجوم الإسرائيلي الجديد، وقال إن إيران «تدين العدوان الصهيوني صباح اليوم (السبت) على جنوب طرطوس... الكيان الصهيوني يبحث دائماً عن زعزعة الأمن والاستقرار في سوريا ويحاول باعتداءاته إظهار دمشق كمدينة غير آمنة لعرقلة عودة المهجرين السوريين». وشدد على دعم إيران سيادة سوريا ووحدة أراضيها، مؤكداً معارضة بلاده لأي اعتداء عسكري على الأراضي السورية.

وكان عبداللهيان وقبل توجهه إلى سوريا قادماً من تركيا، أكد ضرورة العمل على منع اندلاع أزمات جدیدة في المنطقة، وذلك في ظل أنباء عن عزم تركيا على شن عملية عسكرية جديدة شمال سوريا تستهدف مناطق تخضع لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد). وكانت تركيا قد أبرمت اتفاقات منفصلة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا أثناء عملية «نبع السلام» عام 2019، وبموجبها، تعهد الأميركيون والروس بانسحاب «قسد» حتى عمق 30 كيلومتراً من الحدود التركية. وتزعم أنقرة أنه لم يتم الالتزام بتلك التعهدات.

وقال عبداللهيان إن زيارته لدمشق هي لاستكمال زيارته إلى تركيا التي استمرت 4 أيام، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية. وجزء من زيارته بهدف إلى اتخاذ خطوات في مسار تكريس السلام والأمن في المنطقة بین سوریا وترکیا کبلدین لدیهما علاقات هامة مع إيران.

ولفت إلى أن الجزء الآخر من الزيارة هو لمتابعة العلاقات الثنائیة وإجراء مشاورات مع الرئیس السوري بشار الأسد، ووزیر الخارجیة وکبار المسؤولین السوریین بشأن القضایا المختلفة علی المستویین الإقلیمي والدولي.


واعتبر الوزير الإيراني في تصريحاته بمطار دمشق أن زيارة الرئيس بشار الأسد الأخيرة لطهران شكلت نقطة تحول في العلاقات بين البلدين وقال: «لقد دخلنا مرحلة جديدة من العلاقات الشاملة ولا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية... وزيارتي اليوم فرصة لمتابعة آخر التطورات بشأن العلاقات الثنائية».


من جانبه، اعتبر المقداد زيارة عبداللهيان إلى دمشق «مهمة جداً» لأنها «تأتي بعد تطورات محلية وإقليمية ودولية كثيرة سواء في سوريا أو إيران». وقال إن «الكثير من النشاطات جرت خلال المرحلة الماضية... وكما تعودنا فنحن نتشاور بشكل مستمر ووثيق حيال كل التطورات»، مؤكداً أن «طهران تقوم بجهد كبير من أجل ضمان الأمن والاستقرار في منطقة الخليج» ولهذا تدعم دمشق «التطورات الإيجابية التي تحدث في تلك المنطقة»، حسب تعبير المقداد.

الشرق الأوسط
اخترنا لكم
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
كنعان: ليس هناك بعد اتفاق على سعر صرف للدولار الجمركي
المزيد
اخر الاخبار
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
هلْ نحنُ جاهزونَ فعلاً؟
المزيد
السياح والمغتربون يهربون من لبنان إلى تركيا وهذه هي الأسباب!
المزيد
إضراب يهدد بـ"انهيار" سوق السيارات في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
دهم منزل ترامب... وهذا ما قاله!
المزيد
وزيرة الخارجية البريطانية تعلن ترشحها لخلافة جونسون
المزيد
"لانجيا".. فيروس فتاك جديد يظهر في الصين بمعدل وفاة يصل إلى 75%
المزيد
شريم: أجواء العيد القاتمة تحتم علينا التحرك بفعالية كل من موقعه
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا
أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا
20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد
ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم
من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟
ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده