Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ميقاتي في الوداع الأخير لفريد مكاري: أصعب وقفة - شرف الدين: أنا على خلاف مع ميقاتي بموضوع النازحين وفخور بأنه شطب إسمي من تشكيلته الحكومية الجديدة - يزبك: للاستعجال بترسيم الحدود وأخذ حقوقنا كاملة من موقع القوة لا الضعف - الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس ماكرون شدد فيها على حرصه على تعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية-الفرنسية - إليكم الدول الأكثر شراءً لتذاكر كأس العالم 2022 - هذا ما قاله حميه بعد لقائه السفير الايراني! - إعلان بداية العام الدراسيّ: الوزارة في وادٍ والأساتذة في وادٍ - دوافع جنبلاط و"حزب الله" للتقارب - بري مستاء من ميقاتي بسبب الدولار الجمركي - كوريا الشمالية ترد على اقتراح "المساعدات مقابل النووي" - الناسُ هم الضحايا ... كالعادةِ! - الموازنة تسابق الاستحقاق الرئاسي: إقرارها مطلع أيلول "كحد أقصى" - اسرائيل تهدد لبنان وتستجدي المقاومة: خذوا ما تطلبون وجمدوا تهديد ايلول - شرف الدين: ميقاتي يقوّض صلاحياتي لمصالحه الخاصة - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 19 آب 2022 - عناوين الصحف ليوم الجمعة 19 آب 2022 - مطالب تعجيزية تطيح بالتفاؤل الحكومي.. فهل يزور ميقاتي بعبدا اليوم؟ - إحباط عملية تهريب 14 کيلوغراما من الذهب الخالص إلى دبي - كنعان بعد لجنة المال: مهلة اخيرة للاسبوع المقبل للوصول الى أرقام حقيقية للايرادات والنفقات - ارتفاع في سعر صرف دولار "Sayrafa".. إليكم ما سجله اليوم

أحدث الأخبار

- 5 قتلى جراء عواصف رعدية في كورسيكا - نظم المعلومات الجغرافية Geographic Information System (GIS) يطلق مرحلة جديدة في اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر وبلدية عرسال - "أحجار الجوع".. الجفاف يكشف عن منحوتات تحذر من "الأوقات الصعبة" - لأول مرّة… رصد انتقال "جدري القرود" من إنسان إلى حيوان! - لا نيزك ولا طوفان.. كارثة مرعبة محتملة هذا القرن - الفيروس الصامت.. دراسة تفسر الانتشار السريع لـ"أوميكرون" - موجة الحر تكشف عن قرية تعود للقرن الـ19 كانت مغمورة تحت الماء - حرائق الغابات ضربت العديد من المدن في شمال الجزائر وأوقعت جرحى في مدينة سوق هراس - بحيرات سويسرا تئن من وطأة الجفاف - بريطانيا تحذر من السمكة ذات الأشواك - أسعد سرحال، مدير جمعية حماية الطبيعة في لبنان: نسعى لحماية الطبيعة والتنوّع البيولوجي لخدمة الإنسان - إستعدادات للشتاء وإقبال على الحطب تجنّباً لنار المازوت! - أكثر من مئة بلدة بلا مياه شرب بسبب الجفاف في فرنسا - ظواهر بيئية خطيرة تنتظر العالم - أول حالة وفاة بجدري القردة خارج إفريقيا - من عليه تجنب أكل البطيخ الأحمر؟ - 20 طناً تهدد الأرض: موعد ومكان انفجار الصاروخ الصيني الشارد - ستريدا جعجع: أيّ فريق مهما علا شأنه لا يمكنه الحكم لوحده - 24 ساعة صعبة في حال انهيار الأهراءات.. وهذا ما يجب فعله! - قتلى في فيضان بكنتاكي الأميركية.. والسلطات تخشى الأسوأ

الصحافة الخضراء

محليات

الراعي: لا أحد أقوى من الله لا بسلاحه ولا بماله ونحتاج إلى قيادة قادرة على إنهاض البلد من أزمته

2022 حزيران 24 محليات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي القداس الإلهي، في الذكرى السنوية التاسعة لتكريس لبنان لقلب مريم الطاهر واليوبيل المئوي لتكريس لبنان لقلب يسوع الأقدس في بازيليك سيدة لبنان - حريصا، عاونه فيه المطارنة شكر الله نبيل الحاج، الياس نصار، وحنا علوان، أمين سر البطريرك الأب هادي ضو، رئيس مزار سيدة لبنان الأب فادي تابت، ومشاركة عدد من المطارنة والرؤساء العامين والرئيسات العامات والكهنة والراهبات من مختلف الطوائف، في حضور حشد كبير من المؤمنين من مختلف المناطق.


بعد الإنجيل، ألقى الراعي عظة بعنوان "تعالوا إلي... وتعلموا مني: إني وديع ومتواضع القلب" (متى 11: 28-29)، وقال: "تحتفل الكنيسة اليوم بعيد قلب يسوع الأقدس، وتردّد صدى دعوته في الإنجيل "تعالوا إلي أيها المتعبون والثقيلو الأحمال وأنا أريحكم، وتعلموا مني: إنّي وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم" ( متى 11: 28-29). يسعدنا في هذه المناسبة أن نجدّد تكريس ذواتنا ولبنان وكنيستنا المارونية والشرق لقلب يسوع الأقدس، وهو تكريس بدأه المكرم البطريرك مار الياس بطرس الحويك في 10 أيلول سنة 1899، ثم جدده في 26 أيار 1922. وها هي اليوم المئوية الأولى للتكريس الثاني. وقد نظمت هذا اللقاء اللجنة البطريركية للتكريس برئاسة اخينا سيادة المطران شكرالله نبيل الحاج وصاحب السيادة المطران بيلوني. إني أشكركم مع الآباء وأعضاء اللجنة على هذا التنظيم وهذه الدعوة. أما تكريس الكنيسة والعالم الأول لقلب يسوع الأقدس فأنشأه البابا لاون الثالث عشر سنة 1899. وبشكل مماثل، كرس المكرم البابا بيوس الثاني عشر العالم لقلب مريم الطاهر سنة 1942".


أضاف: "إن عبادة قلب يسوع الأقدس بدأت تاريخيا بوقفات تأملية في قلبه المطعون بالحربة منذ القرن الثالث عشر مع القديستين ماتيلدا (+1298) وجرترود (+1301) في ألمانيا. ثم أطلق هذه العبادة في القرن السابع عشر القديس جان أود، واضعا لها نصوصا ليتورجية، وتحديدا في تشرين الأول 1672. وراحت هذه العبادة تنتشر في العالم على يد الراهبة القديسة مارغريتا ماري ألاكوك، من راهبات الزيارة في دير باراي لومنيال في باريس، وقد أظهر لها الرب يسوع قلبه مرتين في كانون الأوّل 1673 وحزيران 1675، فأدخلت عبارة "القلب الأقدس". أمّا في كنيستنا المارونيّة فدخلت عبادة قلب يسوع الأقدس سنة 1691 في كاتدرائية مار الياس بحلب، أي بعد 16 سنة من ظهور قلب يسوع للمرة الثانية للراهبة القديسة مارغريت ماري ألاكوك، فبنيت كنائس ومزارات على اسم قلب يسوع، وتأسست أخويات في عدد من رعايانا. وتأسست عائلة قلب يسوع وانتشرت في كثير من المناطق، وهكذا راحت عبادة يسوع الأقدس تدخل في عمق قلب المؤمنين والمؤمنات".


وتابع: "إننا من معين قلب يسوع الأقدس نرتوي المحبة والرحمة والغفران، ومن فيض نعمه نتقدس ونتجدد في إنسانيتنا. إلى مدرسته نعود لنتعلم الوداعة والتواضع، وننبذ الكبرياء والادعاء. إليه نلجأ لنصمد في المحن بثبات الإيمان والرجاء. إلى نبضات قلبه المحب نصغي ليدلنا إلى فهم الأمور المعاكسة لإنتظاراتنا".

وأردف: "اعتدنا منذ تسع سنوات على تكريس ذواتنا وكنيستنا ولبنان والشرق لقلب مريم الطاهر، فإنا نجدد اليوم هذا التكريس، وكلنا إيمان بأن أمنا السماوية مريم العذراء، سيدة لبنان، لن تترك وطننا في ظروفه الصعبة، ولن تترك أبناءها وبناتها في مصاعبهم التي تفوق الوصف. ورغم ما تعانيه شعوب بلدان الشرق الأوسط من حروب ونزاعات وتهجير وحصار، ومن بينهم المسيحيّون، فإنا نكرس هذا الشرق لقلب مريم الطاهر والحنون، وفينا "رجاء ضد كل رجاء" (روم 4: 18)، بأنها وهي "أم الشعوب" لن تتركهم يتخبطون في معاناتهم، ليس التكريس مجرّد فعل تقوي، بل هو فعل إيمان ثابت على صخرة الرجاء، بأن لا أحد أقوى من الله، لا بنفوذه ولا بسلطته ولا بماله ولا بسلاحه ولا بكبريائه. ونحن في لبنان، لا يمكن أن نطيق بعد الآن هذا النوع من الممارسة السياسية الذي دمر اقتصاد الدولة ومالها العام، وعطل أجهزة الرقابة على الوزارات والإدارات، ورمى الشعب في حالة من الفقر المطبق".

وقال: "نحن في حاجة إلى قيادة جديدة متجرّدة تتميّز بروح المسؤوليّة، وبالمعرفة بالشؤون الاقتصادية، قادرة على إنهاض البلاد من الأزمة الاقتصادية الخانقة، وتتميز بالوعي والشجاعة لإطلاق ورشة الإصلاحات في البنى والقطاعات الأكثر إلحاحا. وفوق كل ذلك، لبنان في حاجة إلى الاستقرار السياسي كمدخل لحل هذه الأزمات، هذا الاستقرار منوط بحكومة تتحمل كل مسؤولياتها كسلطة إجرائية، وإلى رئيس جديد للجمهورية يطلق نهجا بناء".

أضاف: "عندما كان المكرم البطريرك الياس الحويك يكرس لبنان والكنيسة لقلب يسوع الاقدس، كانت البلاد تمر في ظروف صعبة للغاية، ومنها الحرب الكونية الأولى وبداية حياة لبنان الكبير، وكان الخروج من هذه الأزمات دائما حسب رغبات قلب يسوع الأقدس".

وتابع: "ليس الوقت وحالة البلاد الراهنة يسمحان بالاختلاف حول شكل الحكومة، ولا بالتساؤل حول حصول الإنتخابات الرئاسية، فهذان استحقاقان دستوريان لا مجال للخلاف حولهما، فالبلاد بحاجة إلى السلطة الإجرائية التي يتقاسمها بحسب الدستور كل من رئيس الجمهوريّة (المواد 49-53)، ورئيس مجلس الوزراء (المادة رقم 6)، ومجلس الوزراء (المواد 65-72)، ومن دون هذه السلطة الإجرائية بمكوناتها الثلاثة لا يستطيع لبنان التفاوض مع صندوق النقد الدولي، وإجراء الإصلاحات، وطلب المساعدات، والتزام قرارات مجلس الأمن، وإنهاء ترسيم الحدود البحرية، والتنقيب عن الغاز، ووضع استراتيجية دفاعية مشتركة، وحل مشكلة اللاجئين والنازحين، وعقد مؤتمر حواري، وإعادة لبنان إلى حالته الطبيعيّة كدولة ذات حياد إيجابي ناشط، وفرض هيبة الدولة أمنيا وإداريا، قانونا وعدالة، بعيدا من التدخل السياسي والمذهبي".

وختم: "نحن اليوم نعيد تكريس لبنان لقلب يسوع الأقدس ولقلب مريم الطاهر، هذا ما نلتمسه من قلب يسوع، وقلب مريم، في هذا التكريس، تمجيدا للثالوث القدّوس، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".
اخترنا لكم
الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس ماكرون شدد فيها على حرصه على تعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية-الفرنسية
المزيد
كنعان بعد لجنة المال: مهلة اخيرة للاسبوع المقبل للوصول الى أرقام حقيقية للايرادات والنفقات
المزيد
الناسُ هم الضحايا ... كالعادةِ!
المزيد
اعاجيبُ "النجيبِ"...!
المزيد
اخر الاخبار
ميقاتي في الوداع الأخير لفريد مكاري: أصعب وقفة
المزيد
يزبك: للاستعجال بترسيم الحدود وأخذ حقوقنا كاملة من موقع القوة لا الضعف
المزيد
شرف الدين: أنا على خلاف مع ميقاتي بموضوع النازحين وفخور بأنه شطب إسمي من تشكيلته الحكومية الجديدة
المزيد
الرئيس عون تسلم رسالة من الرئيس ماكرون شدد فيها على حرصه على تعزيز وتطوير العلاقات اللبنانية-الفرنسية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ضو: من اين اتى الحوثيون الى البقاع؟
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 13 نيسان 2022
المزيد
شرطة نيويورك: لبناني طعن سلمان رشدي ووضعه ليس جيداً
المزيد
"الأكثرية السنية" تفجر سجالا بين "المستقبل" و"القوات".. تنبيه ونصيحة!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
5 قتلى جراء عواصف رعدية في كورسيكا
"أحجار الجوع".. الجفاف يكشف عن منحوتات تحذر من "الأوقات الصعبة"
لا نيزك ولا طوفان.. كارثة مرعبة محتملة هذا القرن
نظم المعلومات الجغرافية Geographic Information System (GIS) يطلق مرحلة جديدة في اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر وبلدية عرسال
لأول مرّة… رصد انتقال "جدري القرود" من إنسان إلى حيوان!
الفيروس الصامت.. دراسة تفسر الانتشار السريع لـ"أوميكرون"