Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- اينَ الناسُ؟ هلْ استسلموا؟ - تحقيقات موناكو تصعّد الاشتباك السياسي - الحكومة تكسر القطيعة الرسمية مع دمشق لتسهيل إعادة النازحين.. والغرب يضغط: ممنوع إعادتهم - الجوع سببٌ قويّ لإثارة الغضب - اسرائيل: لا عودة لمفاوضات الترسيم! - بعد "تسونامي الاستقالات".. مصير جونسون بين طريقين - طوابير للهاربين... و7000 دولار للشّخص الواحد! - لقاء "سياحي" بأبعاد سياسية بين وليد جنبلاط ونائب من "التيار" - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 7 تموز 2022 - عناوين الصحف ليوم الخميس 7 تموز 2022 - ماكرون هنأ تبون بذكرى استقلال الجزائر وأمل بتعزيز العلاقات الثنائية - ميقاتي ترأس اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة البحث في موضوع النازحين السوريين وحجّار: اتفقنا على خطوات عملية - قاسم: إن لم تتشكل الحكومة فلا يحق لأحد في المجلس النيابي محاسبة أحد - بالفيديو: مسيرة لقوى التغيير احتجاجاً على رفع تعرفة الإتصالات ومواجهات مع الجيش - عاجل: مسيرات حزب الله حلقت وفقاً للقانون الدولي ولا يحق لإسرائيل اعتراضها! - إسرائيل تضغط على فرنسا: "الحزب" يلعب بالنار - أذونات الطحين للخبز "شك بلا رصيد" - فيضانات أوستراليا تشتد والسلطات تجلي الآلاف من سكان سيدني - عون منزعج: لماذا تبرّع ميقاتي بموقف ضد المقاومة؟ - توقيف مطلق النار على مسيرة قرب شيكاغو بمناسبة عيد الاستقلال

أحدث الأخبار

- اللجنة الوطنية للاتحاد الدولي لصون الطبييعة تناقش الخطة الوطنية غانم: للتضامن والعمل سوياً لتجاوز هذه المرحلة - بيروت تستضيف ورشة عمل عربية لحماية الطبيعة واستدامة المراعي الحاج حسن: تنمية الأرياف مهمة ... فهي انبتت رجالاً شجعاناً هم خزان الجيش والزراعة والاقتصاد - الكشف عن سبب ارتفاع حالات إنفلونزا الطيور - المزارعون يرمون إنتاجهم.. تصعيد الأسبوع المقبل - القطط البرية تقضي تقريبا على الفئران الجرابية في جزيرة الكنغر - اليك 7 نصائح لتبقى منتعشا في فصل الصيف - عضو هيئة الرئاسة في تيار المستقبل سامر حدارة يُكرم في عكار مدير عام الزراعة : لويس لحود المحب لعكار ولكل لبنان يزرع دائما الامل رغم المصاعب - فياض عرض لسفراء وممثلي الأسرة الدولية واقع قطاع المياه ومشاكله: نعمل على تحسين الجباية وأداء الشبكة - "لجنة كفرحزير": الحفر وراء شلال الشرفة ومعبر الزاروب اعتداء على الطبيعة - وزير البيئة جال في محمية اليمونة وشارك في استلام مشروع محطة الصرف الصحي - وزارة البيئة: سنطلب وقف أعمال الحفر فوق "مغارة الفقمة" - بلدية الحازمية أطلقت استراتيجيتها البيئية لتخفيف حجم النفايات بالتنسيق مع "كومبوست بلدي ونضيرة" - المكاري لوفد "الثائر": الإعلام مسؤولية وطنية، ونعمل على إعداد قانون عصري غانم: سنضع كل امكانياتنا من اجل اعلاء شأن الاعلام البيئي - لتجنب "كارثة بيئية"... 10 ملايين دولار من السعودية للناقلة صافر - دراسة تقارن بين ذاكرة النباتيين وآكلي اللحوم! - في فرنسا.. النحل يدفع ثمن التغير المناخي - لحود زار محمية أرز الشوف متفقدا - ياسين في ورشة تدريبية : لتطبيق مبدأ مراعاة البيئة على المشاريع الإنمائية للدولة - إكتشاف جديد... "تهديد خطير للقطب الجنوبي"! - تيمور جنبلاط يسأل عن الاجراءات لتشغيل معمل مطمر الناعمة للكهرباء

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
لقاء "سياحي" بأبعاد سياسية بين وليد جنبلاط ونائب من "التيار"
المزيد
تحقيقات موناكو تصعّد الاشتباك السياسي
المزيد
طوابير للهاربين... و7000 دولار للشّخص الواحد!
المزيد
بعد "تسونامي الاستقالات".. مصير جونسون بين طريقين
المزيد
عناوين الصحف ليوم الخميس 7 تموز 2022
المزيد
لبنان

الراعي في اختتام السينودوس: نرفض البقاء في ظل حكومة تصريف أعمال ونرفض الشغور الرئاسي والفراغ الدستوري

2022 حزيران 18 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ، قداس اختتام اعمال سينودس اساقفة الكنيسة المارونية، في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، بمشاركة مطارنة الطائفة في لبنان وبلدان الانتشار.

بعد الانجيل، ألقى عظة بعنوان "من يحبني يحفظ كلمتي، أنا أحبه، وأبي يحبه، وإليه نأتي وعنده نجعل لنا منزلا" ( يو 14: 23).

وقال: "ننهي، بنعمة الله وبأنوار الروح القدس، أعمال سينودس أساقفة كنيستنا المارونية المقدس. وقد مكنتنا الرياضة الروحية التي سبقت الأعمال، وغنى المواضيع التي تدارسناها، من أن نعود اليوم إلى أبرشياتنا وأمكنة عملنا بروح نبوي، نقرأ به علامات الأزمنة. لقد جعل منا السينودس المقدس "سكنى الله"، عملا بكلمة الرب يسوع:"من يحبني يحفظ كلمتي، أنا أحبه، وأبي يحبه، وإليه نأتي وعنده نجعل لنا منزلا" ( يو 14: 23). هذا هو منطلق رسالتنا الأسقفية وغايتها: أن نعكس لشعبنا وجه الله، وأن نحمله إليهم، ونقربه منهم بشهادة حياتنا، ونقربهم إليه، حتى يصبح كل مؤمن ومؤمنة "سكنى الله".

أضاف: "إن حفظ وصايا الله يهيئ سكنى الله في الإنسان المحب لله. الله ضيف كبير يستوجب قلوبا كبيرة بنقاوتها. يقول القديس غريغوريوس الكبير: "إذا جاءك صديق غني موسر، فإنك تسارع لتنظيف بيتك، خشية أن تتأذى عيناه من بعض أمور البيت غير اللائقة. هكذا فلينظف المؤمن بيته من سيء الأفكار والأعمال الشريرة، الله لا يسكن فقط في السماء، التي تعني حالة القداسة والسعادة الأزلية، ولا يسكن فوق عنصر السماء، بل في قلب البشر. السماء وجدت للإنسان، بحسب الوصف البيبلي للخلق. فالله خلق عنصر السماء أولا وختم أعماله بخلق الإنسان على صورته ومثاله، لكي يكون مواطن السماء ووريثها".

وتابع: "مع كل هذا التأكيد، تبقى الصعوبات الجمة التي نواجهها مع شعبنا، وهي متنوعة: مادية ومعنوية، إقتصادية ومعيشية، سياسية وأمنية، فها هو الرب يرسل إلينا "الروح القدس المعزي" الذي يعلمنا كل شيء، ويذكر بما يقوله الرب لنا" ( يو 14: 26).
إنا مع شعبنا نواجه حالات الضيق والحيرة واليأس بقوة هذا الروح، فننطلق دائما بشجاعة ووعي وثبات، وتعضدنا مواهبه ونوره وقوته. حضور الروح القدس، وعمله فينا يشبه الشمس وأشعتها: فكل واحد وواحدة منا ينعم بالشمس وكأنها موجودة من أجله فقط، مع أنها تنير الأرض والبحر وتسود الفضاء. هكذا يعطى الروح لكل من يقبله، وكأنه حاضر له وحده، مع أنه يرسل نعمة تكفي الكون كله. وينعم به كل من يشارك فيه على قدر طاقته (القديس باسيليوس الكبير)".

وأردف الراعي: "إنا نصلي كي يفتح المسؤولون المدنيون والسياسيون عندنا في لبنان قلوبهم وعقولهم لأنوار الروح القدس ومواهبه فيضعوا حدا لعادة التعطيل، ويسرعوا في حسم الوضع الحكومي والتحضير لانتخاب رئيس جديد للجمهورية من دون أي إبطاء. لا يمكن إبقاء البلاد بدون حكومة وبدون رئيس للجمهورية. وحان الوقت لنحسم أمام العالم ما إذا كنا جديرين بهذا الوطن وبتكوينه التعددي. إن أداء الجماعة السياسية يثير اشمئزاز الشعب والعالم، إذ يعطي الدليل يوميا على فقدان المسؤولية والاستهتار بألآم الشعب ومصير لبنان. هذه مرحلة دقيقة تستدعي اختيار رئيس حكومة يتمتع بصدقية ويكون صاحب خبرة ودراية وحكمة في الشأن العام ليتمكن من تشكيل حكومة مع فخامة الرئيس بأسرع ما يمكن من أجل اتخاذ القرارات الملحة، وأولها المباشرة بالإصلاحات الحيوية والمنتظرة. لذا نرفض تمضية الأشهر القليلة الباقية من هذا العهد في ظل حكومة تصريف الأعمال. ونرفض الشغور الرئاسي والفراغ الدستوري لأنهما مرادفان هذه المرة لتطورات يصعب ضبطها دستوريا وأمنيا ووطنيا".

وقال: "أمام هذا الواقع الصعب والحر، شعبنا يتطلع إلى الكنيسة، وواجبنا الراعوي يقتضي منا المزيد من العطاء على مستوى البطريركية والأبرشيات والرهبانيات، وبالتنسيق مع رابطة كاريتاس-لبنان، جهاز الكنيسة الإجتماعي، ومع مثيلاتها. في سبيل حماية شعبنا على أرض الوطن، وعيشه بكرامة، يقتضي منا واجبنا الراعوي وضع كل قوانا وإمكانياتنا ومؤسساتنا لهذه الغاية. وإننا معكم نطالب الأسرة الدولية بالتخفيف عن كاهل لبنان المرهق إقتصاديا ومعيشيا، من خلال إيجاد حل نهائي لوجود اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين على أرض لبنان. فالمشاعر الإنسانية والأخوية التي نكنها لهذين الشعبين الشقيقين، لا تلغي التفكير الوطني بمصلحة لبنان. لا يمكن القبول بأن أطرفا عديدة، لاسيما على الصعيد الدولي، تعتبر اللاجئين والنازحين واقعا لا بد من التكيف معه إلى حد الدمج والتوطين والتجنيس. فكيف تدعي هذه الدول حرصها على استقلال لبنان واستقراره، وتعمل على ضرب وحدته؟ هذا منطق تدميري يؤدي حتما إلى تقويض وحدة لبنان، ويفرض علينا التصدي له إنقاذا لكيان لبنان ودستوره الحالي وصيغته الميثاقية".

وأضاف: "صحيح إن التجديد أخيرا لوكالة اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" وتمويلها أمران ضروريان لكنهما غير كافيين. لم يعد المطلوب إدارة وجود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بل السعي الجدي إلى حل هذه المسألة، خصوصا بعد أن تنصل الجميع من قرار "حق العودة". فإسرائيل لا ترفض فقط عودة اللاجئين بل تشرد يوميا الفلسطينيين المقيمين في الضفة الغربية وقطاع غزة. لذلك وجب على الدولة اللبنانية أن تقوم بجهد استثنائي من خلال التفاوض مع السلطة الفلسطينية والجامعة العربية والأمم المتحدة والدول الكبرى حول مشروع إعادة انتشار اللاجئين في دول قادرة على استيعابهم ديمغرافيا وتأمين حياة إنسانية واجتماعية كريمة لهم. شعب فلسطين لم يخلق ليعيش في مخيم بل في مجتمع يوفر له السكن والعلم والعمل والرفاه. وكيان لبنان لم ينشأ ليكون أرض توطين شعوب المنطقة.
وكذلك بالنسبة إلى النازحين السوريين، فقد حان الوقت ليعودوا إلى بلادهم وبناء وطنهم واستكمال تاريخهم وحماية حضارة أرضهم".

وختم الراعي: "في عيد الثالوث القدوس وباسمه بدأنا أعمال هذا السينودس المقدس، واليوم بسكنى الثالوث القدوس فينا نعود إلى أبرشياتنا وأمكنة عملنا لنواصل مسؤولياتنا ومتابعة رسالتنا بقوة النعمة وثبات الإيمان. فله كل مجد وتسبيح وإكرام الآن وإلى الأبد، آمين".
اخترنا لكم
اينَ الناسُ؟ هلْ استسلموا؟
المزيد
طوابير للهاربين... و7000 دولار للشّخص الواحد!
المزيد
اسرائيل: لا عودة لمفاوضات الترسيم!
المزيد
لقاء "سياحي" بأبعاد سياسية بين وليد جنبلاط ونائب من "التيار"
المزيد
اخر الاخبار
اينَ الناسُ؟ هلْ استسلموا؟
المزيد
الحكومة تكسر القطيعة الرسمية مع دمشق لتسهيل إعادة النازحين.. والغرب يضغط: ممنوع إعادتهم
المزيد
تحقيقات موناكو تصعّد الاشتباك السياسي
المزيد
الجوع سببٌ قويّ لإثارة الغضب
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
موظفو الإدارة العامة: الإضراب من الاربعاء لغاية 9 تموز ضمنا حتى تحقيق المطالب
المزيد
كريدية: عالجنا المشاكل التقنية وزدنا سعة الإنترنت ثلاثة أضعاف
المزيد
بايدن: الغرب يجب أن يبقى موحدا في مواجهة الحرب على أوكرانيا
المزيد
سفير لبنان في إيران من مطار بيروت: انتخابات المغتربين في إيران كانت جيّدة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اللجنة الوطنية للاتحاد الدولي لصون الطبييعة تناقش الخطة الوطنية غانم: للتضامن والعمل سوياً لتجاوز هذه المرحلة
الكشف عن سبب ارتفاع حالات إنفلونزا الطيور
القطط البرية تقضي تقريبا على الفئران الجرابية في جزيرة الكنغر
بيروت تستضيف ورشة عمل عربية لحماية الطبيعة واستدامة المراعي الحاج حسن: تنمية الأرياف مهمة ... فهي انبتت رجالاً شجعاناً هم خزان الجيش والزراعة والاقتصاد
المزارعون يرمون إنتاجهم.. تصعيد الأسبوع المقبل
اليك 7 نصائح لتبقى منتعشا في فصل الصيف