Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ديبلوماسيون فرنسيون: فرصة صندوق النقد قد تنعدم اذا ما لمس الصندوق تلكؤاً - إجراءات لمواجهة "جدري القرود".. الأبيض: لبنان "لغاية اللحظة" بمنأى عن الإصابة بالفيروس - سعيد: تمسكت بالإنتخابات لانها استحقاق دستوري ولم أكذب على أحد - الرئيس برّي ردا على عزمه العزوف عن الترشح لرئاسة المجلس النيابي: "دا بُعدهم"... - "حزب الله" وحلفاؤه فقدوا الأغلبية جنبلاط: التغييريون أتوا من دون جميل أحد وما العيب في الدعم العربي لنا؟ - يا رايحْ... كَتِّرْ "العجايب"! - عناوين الصّحف الصادرة اليوم السبت 21-05-2022 - أسرار الصحف اللبنانية الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 21-05-2022 - قصف إسرائيلي يستهدف مواقع لإيران وحلفائها في محيط دمشق - معركة رئاسة مجلس النواب.. "إنذار" بتعطيل طويل الأمد - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 20/05/2022 - اليكم مقررات الجلسة الأخيرة للحكومة! - الأبيض نوه بقرار مجلس الوزراء: تأمين استيراد الدواء للأشهر ال4 المقبلة يؤمن الإستقرار ولا نية لرفع الدعم عن أدوية السرطان - النائب المنتخب ميشال المر عطاء بلا مقابل - واشنطن تدعو لبنان لتشكيل حكومة "سريعاً" قادرة على الإنقاذ - الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي يدعوان لبنان الى القيام بـ"إصلاحات هيكلية" - ميقاتي للبنانيين: لن اكون شاهد زور إزاء محاولات رهن البلد مجددا بمصالح شخصية وعندما قررت قبول المسؤولية أقدمت بشجاعة لكن الشجاعة شيء والانتحار شيء آخر - سريوي: لا تغرّنكم الألقاب أيها النواب الجُدُد! - كم بلغ حجم التداول على SAYRAFA اليوم؟ - رازي الحاج من بكركي: سنعمل بكل جهدنا لكسر الجدار الفاصل بين لبنان وكل محيطه

أحدث الأخبار

- التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام - محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم - وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا - معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف - صباح اللقلق الأبيض - تقرير: حرارة الأرض قد ترتفع 1.5 درجة خلال الأعوام المقبلة - تركيا.. ذئاب تجتاح حظيرة خراف وترتكب مجزرة - ابتكار إنزيم يستطيع هضم أطنان من البلاستيك في ساعات - وزير الزراعة جال في الجنوب والتقى اتحادات بلدية وزراعية - فرق “الليطاني” تهدم بعض التعديات - الترشيشي يرفع الصوت عاليا: المزارعون منكوبون بسرقات النازحين والأمم المتحدة تحميهم - نصّار: تاريخ 30 نيسان من كل عام يوم سياحي لمغارة كفرحيم - ياسين يتابع قضية لون المياه في "الصفرا" - افتتاح سوق الزهور والمنتجات الزراعية والحرفية في جبيل بحضور وزير السياحة - موجة حر في جنوب آسيا تسفر عن انقطاع الكهرباء وحرائق غابات - اكتشاف نوعاً جديداً من أسماك الراي في مياه أبوظبي - ناسا تلتقط صورة لحطام على المريخ "يبدو من عالم آخر" - اطلاق حملة مكافحة حشرة السونة في حقول قمح البقاع - ندوة عن "الحوكمة البيئية في إدارة النفايات الصلبة والمواد الكيميائية" والكلمات اكدت ضرورة البدء بالفرز من المصدر واقفال المكبات العشوائية - الأشقر: حجوزات الفنادق في بيروت %50.. ونشاط ملحوظ للسياحة الداخلية عشية عيد الفطر

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
هذه هي الكتلة المسيحية الأكبر في البرلمان!
المزيد
بري: هذا ردّي على مُعارضي انتخابي!
المزيد
فراس حمدان وجه جنوبي ثائر قادم من آلام الناس، ليدخل البرلمان
المزيد
النائب المنتخب ميشال المر عطاء بلا مقابل
المزيد
عقوبات أميركية جديدة على 6 لبنانيين و8 شركات تموّل حزب الله
المزيد
مقالات وأراء

هكذا ستكون نتائج الانتخابات. وبعض النواب سيتم تعيينهم برتبة قائمقام

2022 أيار 12 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي "


لعل أبرز مساوئ قانون الانتخاب الحالي، أنه يحدُّ من حرية الناخبين في اختيار ممثليهم، فبات تشطيب الأسماء داخل اللائحة ممنوعاً، وعلى الناخب أن يصوّت للّائحة كاملةً، أي "الجَمل بما حَمل"، كما أوضحنا في مقال سابق.

أمّا السيئة الثانية في قانون الانتخاب، فهي أنه كرّس الطائفية، ليس في توزيع المقاعد وحسب، بل في تقسيم الدوائر، وتحديد حدودها مذهبياً. ومَن يُدقّق في نتائج انتخابات 2018 سيجد أن اللبنانيين صوّتوا غرائزياً، كل ناخب أعطى صوته، للمرشح الذي ينتمي لمذهبه، وقلّة هم الذين خالفوا هذه القاعدة. وبشكل أوضح، فلقد رفضت القوى السياسية القانون الأرثوذكسي، الذي طرح أن تنتخب كل طائفة لنوابها، لكن في الحقيقة تم في هذا القانون، فرز اللبنانيين مذهبياً، مع الغاء لمفاعيل أصوات بعض الأقليات، عن طريق تذويبها في دوائر كبيرة، ذات أغلبية مذهبية معيّنة. وذلك خدمة لمصلحة بعض الزعماء والأحزاب القوية، المسيطرة طائفياً، على هذه الدوائر.

أما السيئة الأبرز في قانون الانتخاب، فهي أن بعض المقاعد النيابية، أصبحت أشبه بتعيين قائمقام، لا يملك الناخبون في المنطقة في اختياره أي دور.

وهذا ما يحصل في دوائر عديدة خاصة الكبرى التي تضم أكثر من دائرة صغرى . فلو أخذنا منطقة حاصبيا ومرجعيون مثلاً ، سنجد أن النواب عن المقاعد؛ السني، والأرثوذكسي، والدرزي، يتم تعيينهم وفرضهم على أهالي المنطقة فرضاً، بأصوات الناخبين الشيعة، حيث يتجاوز الحاصل الانتخابي في هذه الدائرة 17 الف صوت، في حين يقترع فيها وفي أفضل الحالات؛ من الناخبين الدروز حوالي 7 آلاف فقط، ومن المسيحيين أقل من 5 آلاف، ومن السنة حوالي 13 ألف، مع العلم أن هذه الطوائف هي منقسمة أيضاً فيما بينها.

وهذا الأمر يتكرر مع مرشحين آخرين؛ كالمقعد السني في البقاع الثالثة، والمقعد الدرزي في بيروت الثانية، ومع المرشحين المسيحيين في عدة دوائر ، كلمقعدين المسيحيين في دائرة البقاع الثانية، والجنوب الأولى، والجنوب الثانية، وبيروت الثانية والشمال الأولى، والشمال الثانية، فيصبح اختيار هؤلاء النواب، بمثابة تعيين قائمقامين في هذه المناطق، دون أي اعبتار لرأي الناخبين وحقيقة تمثيلهم.

ولا يخفى طبعاً طريقة تعيين الزعماء الأقوياء للنواب داخل أحزابهم وكتلهم، والتي جاءت بقسم كبير منها مخالفة لرغبة القاعدة الشعبية لهذه الأحزاب نفسها.

فعملية فرض بعض الأسماء داخل هذه الكتل، لاقت اعتراضاً شديداً من المحازبين، وستنعكس سلباً على مشاركتهم في عملية الاقتراع، خاصة أن بعض هؤلاء المرشحين يملك سجلاً حافلاً بالفساد، أو أن تاريخهم في العمل السياسي سيّء للغاية، وبعضهم مغمور كلياً وليس لديه ما يُقنع الناس للثقة به وإعطائه صوتهم، وغالباً لا يملك سوى بعض الثروة، التي تقاسمها مع أسياده للحصول على لقب "سعادة النائب".

باتت النتائج شبه معروفة، ومن المرجّح أن يحصل حزب الله وحلفاؤه على أغلبية يطمح بأن تفوق 75 نائباً. بينما تشير بعض التقديرات واستطلاعات الرأي أنها ستكون حوالي 65 نائباً او اكثر بقليل، فيما سيحتفظ اللقاء الديمقراطي بمقاعده وقد تزيد كتلة القوات حوالي ثلاثة مقاعد ومع الغياب الرسمي لتيار المستقبل سينخفض العدد لتجمّع ما بقي من المحسوبين على قوى 14 آذار إلى حوالي 40 نائباً، والباقون سيتوزعون بين مستقلين ومجتمع مدني وسيشكّلون مجموعة لا بأس بها داخل المجلس الجديد.

عندما سنعدُّ بعد أيام، مجموع الأصوات التي منحت ثقتها لنواب لبنان، سنجد أنهم أقل من ثلث الشعب اللبناني، وبالتالي هم أقلية حاكمة ومتحكمة، بسطوة المال والتعصب الطائفي، وأن ديمقراطيتهم المزعومة، أفسدها قانون انتخاب سيّء، وممارساتهم السياسية المقيتة، للاستحواذ على السلطة. وكما قال سقراط: "فإن الأوليغارشية لا بد أن تتحول إلى الاستبداد"، ولا شك أن "الأنا" والاستبداد، هم أكثر ما يميّز حكام لبنان اليوم.

كُثر هم المرشّحون الذين لا يملكون قاعدة شعبية، ويشترون بمالهم الوجاهة والمقعد النيابي. فالأمر طبعاً ليس له علاقة بشغفهم بالدفاع عن الوطن، و لا باهتمامهم بمنطقتهم، التي بالكاد يعرفها بعضهم، ولا يعرف أهلها ولا حاجاتهم ولا تطلعاتهم، فهم يتم تعيينهم لحسابات مالية بالدرجة الأولى، وهذا يمثّل قمة التزوير لإرادة الشعب، واستغلال للسلطة، في تركيب قانون انتخاب مفصّل على قياس مصالح قوى سياسية، ما زالت تتحكم بلبنان، وتقود اللبنانين وفق مصالحها، كمجرد اتباع وعبيد لا رأي لهم ولا حقوق بالتعبير عن ارادتهم المسلوبة منذ سنوات.

فمرّةٌ باسم الحفاظ على حقوق طائفية مزعومة، ومراراً باسم الوطنية والإصلاح ومحاربة الفساد، وغيرها من شعارات كاذبة، وغالبيتهم ممن عاثوا في الأرض فساداً، ودمروا اقتصاد لبنان، وسرقوا ثرواته، وأفقروا شعبه، ثم يقولون لنا: نريد الإصلاح والعمل لإنقاذ لبنان .

مبروك عليكم المقعد النيابي، لكن ذلك لا يعني أنكم أصحاب شرعية تمثيل حقيقي لأبناء شعبكم، ولا بد أن يأتي يوم يستعيد فيه الشرفاء تمثيلهم الصحيح، وحقهم بمن يمثّل إرادتهم بكل صدقية وجدارة.

في علم الكيمياء والمنطق: مَنْ أعاد التجربة بنفس العناصر ونفس الظروف سيحصل على ذات النتيجة.

أعيدوا التجربة أيها اللبنانيون إذا شئتم!!! لكن لا تتباكوا على مصيركم بعد 15 أيار، لأن النتيجة معروفة سلفاً.


اخترنا لكم
إجراءات لمواجهة "جدري القرود".. الأبيض: لبنان "لغاية اللحظة" بمنأى عن الإصابة بالفيروس
المزيد
اليكم مقررات الجلسة الأخيرة للحكومة!
المزيد
يا رايحْ... كَتِّرْ "العجايب"!
المزيد
فراس حمدان وجه جنوبي ثائر قادم من آلام الناس، ليدخل البرلمان
المزيد
اخر الاخبار
ديبلوماسيون فرنسيون: فرصة صندوق النقد قد تنعدم اذا ما لمس الصندوق تلكؤاً
المزيد
سعيد: تمسكت بالإنتخابات لانها استحقاق دستوري ولم أكذب على أحد
المزيد
إجراءات لمواجهة "جدري القرود".. الأبيض: لبنان "لغاية اللحظة" بمنأى عن الإصابة بالفيروس
المزيد
الرئيس برّي ردا على عزمه العزوف عن الترشح لرئاسة المجلس النيابي: "دا بُعدهم"...
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
أبو فاعور: المختارة لا تخضع لأحد وهي آخر معاقل الديمقراطية دفاعا عن لبنان
المزيد
الانطلاق الرسمي للسباق الانتخابي.. تهديد يسبق معركة الحفاظ على لبنان الحقيقي
المزيد
رياض سلامة: مستعد للمثول أمام الادعاء السويسري وجها لوجه
المزيد
جلسة لمجلس الوزراء يوم الخميس
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام
وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا
صباح اللقلق الأبيض
محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم
معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف
تقرير: حرارة الأرض قد ترتفع 1.5 درجة خلال الأعوام المقبلة