Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أبو فاعور ناعياً راجح الخوري: أنهيت طقوس الرأي والجدل - بعد التراجع الكبير أمس.. كيف افتتح سعر دولار السوق السوداء اليوم؟ - كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس! - كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟ - آخِرُ الاستحقاقات وأوّلُ المؤتمرات وما بينَهما - برّي رئيساً للبرلمان الثلاثاء بأقل نسبة أصوات منذ ثلاثين عاماً - صفقة سياسية في ترشيح كتلة "التيار" للنائب ابو صعب؟! - باسيل أبلغ وفيق صفا القرار وبو صعب أبلغ رئيس "التيار" أنّ ترشّحه لمنصب نائب المجلس مستمرّ حتّى لو لم يصوّت له التكتل - أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 28 أيار 2022 - عناوين الصحف ليوم السبت 28 أيار 2022 - مُجرمونَ برخصةٍ وامتيازٍ...! - جنبلاط تلقى اتصالي تهنئة من بوغدانوف وعمرو موسى - اعتكاف قضائي شامل لمدة أسبوع - باسيل: بو صعب مرشّحنا لنيابة رئاسة مجلس النواب - الدولار يتراجع ٧٠٠٠ ليرة حتى الساعة بعدما ارتفع اكثر من ٨٠٠٠ في غضون ايام - وزير المال: عوامل خارجية وراء ارتفاع سعر الدولار.. ولا فلتان في سوق القطع - بيان هام من "المركزي" الى المصارف حول دوامات العمل - جونسون : بوتين يحرز تقدما بطيئا ولكنه ملموس في دونباس - هل يعيد إجراء الإمتحانات الرسمية بناء قطاع التربية في لبنان؟ - المطران ابراهيم بدأ جولة زراعية بقاعية برفقة مدير عام وزارة الزراعة

أحدث الأخبار

- اجتماع في وزارة البيئة لوضع نظام أفضل لادارة النفايات الصلبة في بيروت والمتن وكسروان - وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة - التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام - محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم - وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا - معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف - صباح اللقلق الأبيض - تقرير: حرارة الأرض قد ترتفع 1.5 درجة خلال الأعوام المقبلة - تركيا.. ذئاب تجتاح حظيرة خراف وترتكب مجزرة - ابتكار إنزيم يستطيع هضم أطنان من البلاستيك في ساعات - وزير الزراعة جال في الجنوب والتقى اتحادات بلدية وزراعية - فرق “الليطاني” تهدم بعض التعديات - الترشيشي يرفع الصوت عاليا: المزارعون منكوبون بسرقات النازحين والأمم المتحدة تحميهم - نصّار: تاريخ 30 نيسان من كل عام يوم سياحي لمغارة كفرحيم - ياسين يتابع قضية لون المياه في "الصفرا" - افتتاح سوق الزهور والمنتجات الزراعية والحرفية في جبيل بحضور وزير السياحة - موجة حر في جنوب آسيا تسفر عن انقطاع الكهرباء وحرائق غابات - اكتشاف نوعاً جديداً من أسماك الراي في مياه أبوظبي - ناسا تلتقط صورة لحطام على المريخ "يبدو من عالم آخر" - اطلاق حملة مكافحة حشرة السونة في حقول قمح البقاع

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يتحدث عن سيناريو "مرعب" للحرب المقبلة مع "حزب الله"
المزيد
افتتاحية مرتفعة لدولار السوق السوداء!
المزيد
عناوين الصحف ليوم الجمعة 27 أيار 2022
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 27 أيار 2022
المزيد
آخر توقعات المرحلة القادمة للبنان
المزيد
لبنان

أحمد قبلان في خطبة العيد:التردد والورقة البيضاء حرام والحياد جريمة كبرى

2022 أيار 03 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

سنقول نعم كبيرة جدا للائتلاف الوطني المتشكل من الثنائي الوطني وشركائه

#الثائر


ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة العيد لهذا العام بعدما أدى صلاة العيد في مسجد الإمام الحسين، في منطقة برج البراجنة، هذا نصها: "لكل المؤمنين الصائمين في يوم عيدهم، ولكل اللبنانيين الأحبة أقول: كل عام وأنتم بخير، لأن الخير مصدره الله، وليس الطبقات الظالمة والكارتيلات الفاسدة والجيوش المنظمة لجماعة الخيانة الاقتصادية المالية. يمر علينا عيد الفطر هذا العام، ونحن نعيش أعتى معركة داخلية وخارجية، لأن من يريد رأس لبنان قد وظف كل إمكاناته للقضاء على هذا البلد العزيز، من خلال أدوات الفتك السياسي والمالي والاقتصادي والمعيشي والاجتماعي، فنهب ودائع ناسه، وأفلس الدولة، وشل قدرتها، وصادر قرارها السياسي النقدي، وأغرق البلد بالجريمة والفوضى والعتمة والبطالة والتضخم والبؤس، فضلا عن التحكم بالأسواق وقطاع الدواء والاستشفاء والإعلام والمال".

وتابع: "نتوجه لجميع اللبنانيين، وللبيئة الصابرة القوية بالقول: نحن اليوم في عيد الله، وهو عيد الانتصار بالله، عيد الثبات مع الله، عيد القوة بالله، عيد من سنده رب السماوات والأرض، هو عيد فرحة أهل السماء بالمتقين من أهل الأرض، ومعركتنا من ها هنا تبدأ، من تمسكنا بالله، وتمسكنا بالله هو أمر محسوم ونهائي، ليس لأن تجربتنا مع الطبقة السياسية المالية مرة، بل لأننا لا شيء دون الله. والخطاب هنا موجه للمسلمين والمسيحيين، بخلفية أننا رعية الله وموضع عنايته، وأن ما أصاب هذا البلد المظلوم سببه الفساد والارتهان، والفساد والارتهان أكبر مظاهر إبليس، ومن يكون لله لا يكون في معسكر إبليس، سواء كان بالسياسة أو المال أو الأسواق أو الاقتراع أو غيرها، ومن كان مع الله أيها الإخوة كان الله معه، وليس شيء أكبر من الله العظيم".

وقال: "هنا بالذات، يجب أن يفهم اللبنانيون أن صيغة النظام الطائفي التي أسس لها الانتداب الفرنسي حولت البلد كانتونات طائفية وكارتيلات سياسية لا تشبع من نزعة الإقطاع الطائفي والجشع السياسي العائلي على حساب مصالح شعب هذا البلد، ولذلك يجب استئصال الصيغة الطائفية من الجذور لصالح دولة المواطنة والوطن، وهذا أكبر مطالب الله بشعبه المستعبد في هذا البلد المقهور".

أضاف: "اليوم أيها الإخوة البلد منهوب، والإفلاس عم مؤسساته، ولعبة الدولار السياسي تدار على طريقة الغزوات، ولا شك أن عوكر وطواقمها رأس فيها، ومشروع خنق الناس ومعركة السيطرة على أسواقنا وسلعنا والعمل على تهجير أجيالنا وشبابنا أمر منظم للغاية، تماما كمشاريع نهب موارد الناس، ومصادرة رغيف خبزها، ونسف إمكاناتها المهنية، بما في ذلك ترك النزوح بلا تنظيم. ولذلك قلنا ونقول بأن إحدى أكبر معاركنا الوطنية والانتخابية يجب أن تركز على تطهير السلطة، وإدارات الدولة ومؤسساتها من النفوذ الأميركي. وموقفنا ليس الإدانة فحسب، بل نحن جزء من المواجهة الوطنية الكبرى، ولذلك سنخوض معركة الاستقلال الوطني، والإنقاذ السياسي مع كل القوى الوطنية، بما في ذلك معركة الانتخابات النيابية المصيرية".

وتوجه الى اللبنانيين بعامة والشيعة بخاصة: "الاستحقاق الانتخابي عبادة كبرى، وفريضة وطنية وأخلاقية ودينية حاسمة، والتردد ممنوع بل حرام، وترك المعركة الانتخابية حرام، والورقة البيضاء حرام، لأن البلد والسلطة أمانة الله، إياكم أن تضيعوها، ومن يعتزل المعركة الانتخابية، إنما يعتزل أكبر فرائض الله، ومعركتنا مع شياطين الإنس أخطر من معركتنا مع شياطين الجن، والأميركي مع حلف إقليمي تطبيعي يخوض معركة إنهاك لبنان، وحرق الأخضر واليابس، بهدف صهينة لبنان، والحياد ما هو إلا جريمة كبرى، والمعركة معركة مصيرية. وهنا أقول لسماسرة واشنطن: من يتاجر بوطنه أسوأ من إبليس، ونحن نعرف تماما الأسعار والفواتير وثمن الحملات المسعورة، لكن أتأسف لخوض واشنطن وحلفائها حرب حرق البلد، عبر طبقات سياسية ومالية وإعلامية بأثمان بخسة".

وتابع: "أيها الإخوة المؤمنون في الخامس عشر من أيار سنخوض أكبر معركة وطنية، والعين على تحرير القرار السياسي، وإنقاذ البلد من التبعيات الخبيثة. والقضية ليست قضية غالبية نيابية متجانسة بقدر ما هي أولويات وأهداف وطنية، والباقي تفاصيل، والحر شجاع، والشجاع قوي، والأوطان لا تقوم إلا بأحرارها الشرفاء الشجعان. وهنا أقول لإخواننا في الطوائف اللبنانية، الله عدل وسلام وأمان ورحمة وإنصاف ومحبة ونبل وعطاء وضمانة لكل خلقه وناسه، وهذا ما نريده لهذا البلد المنهك بلعبة الزعامات الطائفية والارتهان الأميركي، والحرب الأهلية - تذكروها - هي دمار إنسان وخراب بلدان، والنفط الأسود محرقة، والسفارات أوكار تحريضية، والنعرات الطائفية سلعة سياسية مسمومة، والخوف على الطائفة كذبة إقطاع، والطوائف أسيرة الطرابيش الطائفية، ولا يحررها إلا دولة المواطنة ونظامها العادل، وهذا ما يجب أن يحول الاستحقاق الانتخابي إلى ثورة وطنية لإنقاذ لبنان من الإقطاع الطائفي ومزارعه".

وتوجه الى اللبنانيين بكل طوائفهم: "نريد أن نعيش معا بعيدا من عقلية غالب ومغلوب، وبعيدا من نزعة التطويف والتخوين والتخويف والمتاريس النفسية والجمهوريات البغيضة، فالتجربة السياسية بصيغة النظام الطائفي مزقتنا، وفرقتنا وحولت عائلتنا الوطنية الواحدة إلى دويلات خوف وقلق وحقد وقطيعة، لصالح إقطاع السلطة، وعائلة صفقاتها، وكارتيلاتها المتوحشة. وأهم وظيفة وطنية اليوم للطوائف تكمن باقتلاع الأوثان السياسية الفاسدة من بيوت الله، ومن صدور ناسنا ومجتمعنا، لأن خيانة الشعب والطوائف سببها النظام الطائفي المجرم والإقطاع الذي كشف لبنان عن أسوأ إفلاس تاريخي شامل. وهنا أحب أن أقول للبعض: نحن لسنا طوباويين أبدا، والمعيار الأول والأخير عندنا هو الله والبلد وناس هذا البلد، والمعركة معركة مصير، وحسابات دقيقة، وموازين من قبيل خير وشر، وخير الشرين، والشعارات الدينية الوطنية يجب أن تمشي على الأرض، وضمن حساباتها وواقعها، لتؤسس لعدالة سياسية، بحسب الإمكانات وبمراحل، فالله خلق السماوات والأرض في ستة أيام، ومن يخوض معركة إنقاذ لبنان لا يجلس في بيته، ولا يكون حياديا، لأن الحياد بين الحق والباطل إما جبن أو سكوت عن الحق، والساكت عن الحق شيطان أخرس".

وتوجه الى المسيحيين والمسلمين: "معركتنا معركة عناوين وأهداف وقيم، كلها من صلب دين المسيح ومحمد والفطرة الإنسانية، وسنخوضها على الأرض، لأن التاريخ يصنعه من يخوض المعارك في الساحات الوطنية وصناديق الاقتراع، وليس من يجلس في بيته، لأن هذا الصنف يترك مصيره لمن يقرر مصيره ومصير بلده بالمال القذر، وما أكثر شياطين المال القذر عند صناديق الاقتراع. ولذلك من المنطلق الديني والوطني، المعركة اليوم معركة سلطة وأسواق وقطاعات وخيارات دولية وإقليمية ووطنية وانتخابية، ولا عذر عند الله والوطن لمن يتخلف عنها، وخاصة في يوم الاقتراع الوطني الكبير. أخيرا، أيها الإخوة، كما كان شهر الصيام شهر الانتماء لله بالموقف والخيار ونمط الحياة والبيئة الاجتماعية السياسية، فالعيد أيضا كذلك. ويوم معركة بدر لم تكن المعركة مع الأوثان المنصوبة على سطح مكة، بل مع نظام قبلي إقطاعي، يمثله أبو جهل وفريق صفقاته، واليوم المعركة ليست معركة تعيينات إدارية وأمنية وحصص، بل معركة نظام طائفي يجب دفنه لصالح نظام المواطنة، أما أم المعارك، فتبدأ من تطهير وتحرير القرار السياسي والإداري عبر صناديق الاقتراع. وسنقول نعم كبيرة جدا للائتلاف الوطني الذي يتشكل من الثنائي الوطني وباقي شركائه، والموقف الديني والوطني محسوب بدقة، ولسنا وعاظ سلاطين، بل نحن سلاطين حق، ودين ومشروع وطني كبير".

وختم قبلان: "من جبل دماؤه بتراب وطنه وأرضه، وعاش الأمرين ليحرر البلد من الاحتلال والهيمنة، بدءا من انتفاضة 6 شباط، إلى إسقاط 17 أيار، وصولا لدحر الإسرائيلي في العام 2000، ثم انتصار العام 2006، ثم خاض أكبر حرب إقليمية في لبنان والمنطقة، هو خيارنا النهائي لمعركة استقلال لبنان سياسيا، وتبقى العين على العيش المشترك والسلم الأهلي ودولة المواطنة التي تحفظ المسيحي والمسلم معا. ونحن الآن في المربع الأخير, ولا قيمة للصوم والصلاة إلا بالشراكة السياسية وصناديق الاقتراع، والواجبات الدينية والوطنية تبدأ بالمحراب لتنتهي بالسياسة، ومن يعتزل السياسة يعتزل المحراب.
وليتذكر البعض أن مصير الأوطان لا تقرره الأمعاء، بل الكرامة، وتاريخنا بالكرامة مضرب مثل في العالم، فإمامنا علي بن الحسين زين العابدين علمنا: أن القتل لنا وكرامتنا من الله الشهادة".

اخترنا لكم
كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس!
المزيد
آخِرُ الاستحقاقات وأوّلُ المؤتمرات وما بينَهما
المزيد
كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟
المزيد
برّي رئيساً للبرلمان الثلاثاء بأقل نسبة أصوات منذ ثلاثين عاماً
المزيد
اخر الاخبار
أبو فاعور ناعياً راجح الخوري: أنهيت طقوس الرأي والجدل
المزيد
كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس!
المزيد
بعد التراجع الكبير أمس.. كيف افتتح سعر دولار السوق السوداء اليوم؟
المزيد
كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
جعجع يطلق حملة القوات الانتخابية: "نحنا القوات اللبنانية.. بدّنا وفينا"!
المزيد
كرم: دولة المزرعة انتهت إلى لا رجعة
المزيد
كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟
المزيد
لبنان القوي: حملة مبرمجة لتحميل رئيس الجمهورية مسؤولية عرقلة تشكيل الحكومة وأي اختراق خارجي يعيد لبنان ساحة للابتزاز الإرهابي
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اجتماع في وزارة البيئة لوضع نظام أفضل لادارة النفايات الصلبة في بيروت والمتن وكسروان
التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام
وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا
وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة
محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم
معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف