Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أبو فاعور ناعياً راجح الخوري: أنهيت طقوس الرأي والجدل - بعد التراجع الكبير أمس.. كيف افتتح سعر دولار السوق السوداء اليوم؟ - كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس! - كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟ - آخِرُ الاستحقاقات وأوّلُ المؤتمرات وما بينَهما - برّي رئيساً للبرلمان الثلاثاء بأقل نسبة أصوات منذ ثلاثين عاماً - صفقة سياسية في ترشيح كتلة "التيار" للنائب ابو صعب؟! - باسيل أبلغ وفيق صفا القرار وبو صعب أبلغ رئيس "التيار" أنّ ترشّحه لمنصب نائب المجلس مستمرّ حتّى لو لم يصوّت له التكتل - أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 28 أيار 2022 - عناوين الصحف ليوم السبت 28 أيار 2022 - مُجرمونَ برخصةٍ وامتيازٍ...! - جنبلاط تلقى اتصالي تهنئة من بوغدانوف وعمرو موسى - اعتكاف قضائي شامل لمدة أسبوع - باسيل: بو صعب مرشّحنا لنيابة رئاسة مجلس النواب - الدولار يتراجع ٧٠٠٠ ليرة حتى الساعة بعدما ارتفع اكثر من ٨٠٠٠ في غضون ايام - وزير المال: عوامل خارجية وراء ارتفاع سعر الدولار.. ولا فلتان في سوق القطع - بيان هام من "المركزي" الى المصارف حول دوامات العمل - جونسون : بوتين يحرز تقدما بطيئا ولكنه ملموس في دونباس - هل يعيد إجراء الإمتحانات الرسمية بناء قطاع التربية في لبنان؟ - المطران ابراهيم بدأ جولة زراعية بقاعية برفقة مدير عام وزارة الزراعة

أحدث الأخبار

- اجتماع في وزارة البيئة لوضع نظام أفضل لادارة النفايات الصلبة في بيروت والمتن وكسروان - وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة - التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام - محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم - وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا - معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف - صباح اللقلق الأبيض - تقرير: حرارة الأرض قد ترتفع 1.5 درجة خلال الأعوام المقبلة - تركيا.. ذئاب تجتاح حظيرة خراف وترتكب مجزرة - ابتكار إنزيم يستطيع هضم أطنان من البلاستيك في ساعات - وزير الزراعة جال في الجنوب والتقى اتحادات بلدية وزراعية - فرق “الليطاني” تهدم بعض التعديات - الترشيشي يرفع الصوت عاليا: المزارعون منكوبون بسرقات النازحين والأمم المتحدة تحميهم - نصّار: تاريخ 30 نيسان من كل عام يوم سياحي لمغارة كفرحيم - ياسين يتابع قضية لون المياه في "الصفرا" - افتتاح سوق الزهور والمنتجات الزراعية والحرفية في جبيل بحضور وزير السياحة - موجة حر في جنوب آسيا تسفر عن انقطاع الكهرباء وحرائق غابات - اكتشاف نوعاً جديداً من أسماك الراي في مياه أبوظبي - ناسا تلتقط صورة لحطام على المريخ "يبدو من عالم آخر" - اطلاق حملة مكافحة حشرة السونة في حقول قمح البقاع

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يتحدث عن سيناريو "مرعب" للحرب المقبلة مع "حزب الله"
المزيد
افتتاحية مرتفعة لدولار السوق السوداء!
المزيد
هكذا علّق "حزب الله" على قرار مجلس النواب العراقي بتجريم التطبيع
المزيد
عناوين الصحف ليوم الجمعة 27 أيار 2022
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 27 أيار 2022
المزيد
لبنان

عوده: لا حل جذريا يوقف الانهيار إلا بالتوجه إلى صناديق الاقتراع وانتخاب نظيفي الكف وذوي العلم والخبرة

2022 أيار 01 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده ، قداس الأحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس، في حضور عدد من المؤمنين.

بعد الإنجيل، ألقى عظة قال فيها: "المسيح قام من بين الأموات، ووطىء الموت بالموت، ووهب الحياة للذين في القبور. بعدما عيدنا لقيامة ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح من بين الأموات، مررنا بأسبوع يسمى "أسبوع التجديدات"، لأننا، في كل يوم من الأسبوع الماضي، جددنا التعييد للقيامة المجيدة كأننا نعيد نهار الفصح نفسه. إحتفلنا في اليوم الأول ب"إثنين الباعوث"، لأن البشرية انبعثت من الخوف الناتج عن الموت، إلى الفرح السرمدي والحياة الأبدية اللذين أدخلتهما القيامة البهية إلى بشريتنا الساقطة. لهذا السبب، قرأنا الإنجيل المقدس بعدة لغات، دلالة على أن القيامة هي لكل المسكونة، بجميع لغاتها وشعوبها، والكل مدعو إلى قبول هذه البشرى بالحرية الممنوحة له من الله".

أضاف: "سمعنا في المقاطع الإنجيلية خلال أسبوع التجديدات شهادة النبي يوحنا المعمدان عن الرب يسوع، وهذه الشهادة نفسها هي دينونة للفريسيين والكتبة، الذين سمعوها، لكنهم لم يفهموها. قال المعمدان: "أنا أعمد بماء، ولكن بينكم من لستم تعرفونه، هو الذي يأتي بعدي، الذي صار قبلي، الذي أنا لست بمستحق أن أحل سير حذائه". كلام يوحنا ذكر به الإنجيلي يوحنا في إنجيل الفصح المجيد، إذ قال: "يوحنا شهد له وصرخ قائلا: هذا هو الذي قلت عنه إن الذي يأتي بعدي صار قبلي لأنه متقدمي". سمعنا الكلام عينه طوال هذا الأسبوع المبارك إضافة إلى كلام آخر على المعمدان وعلى المعمودية. فلماذا نسمع هذا الكلام؟ إن النبي يوحنا المعمدان يعتبر صلة الوصل بين العهدين القديم والجديد، وشهادته كانت مهمة جدا من أجل اليهود، كي يؤمنوا. إلا أن معلمي اليهود، الفريسيين والكتبة، الذين ينسبون إلى أنفسهم تطبيق الناموس وحفظ الأنبياء، لم يفهموا ما نطق به النبي يوحنا، ولم يعرفوا حقيقة المسيح، فأسلموه إلى الصلب والموت. لهذا السبب، نجد الكنيسة المقدسة تذكر بكلام النبي، مسلطة الضوء على أن غالبية الذين يدعون المعرفة يجهلون الحقيقة. حتى التلاميذ، الذين كانوا دوما مع المسيح، لم يعرفوه حق المعرفة، لذا سمعنا في هذا الأسبوع المبارك أنهم نسوا كلام الرب، فذكرهم به الملاك، وأن قلوبهم لم تكن مضطرمة عندما كان الرب يشرح لهم الكتب والأنبياء ويكلمهم في الطريق. هذا يجعلنا نفهم أن حضور المسيح الدائم في حياتنا ضروري، لأننا من دونه لا نستطيع أن نفهم عنه شيئا. من هنا ندرك أهمية الروح القدس، الذي يسكن فينا منذ المعمودية، الأمر الذي يجعلنا نفهم كلام النبي يوحنا أنه هو يعمد بالماء فقط، وسيأتي بعده من سيعمد بالروح القدس والنار".

وتابع: "إن الأعياد في كنيستنا المقدسة مرتبطة ليتورجيا. فنحن نبدأ منذ الفصح بالتهيئة ليوم الخمسين، أي للعنصرة، ولمعمودية الروح القدس والنار. لهذا السبب سمعنا كثيرا في هذه الفترة عن المعمودية والمعمدان، وحتى عن نيقوديموس الذي شرح له الرب موضوع إعادة الولادة "بالماء والروح". بالمعمودية يبقى الرب معنا طوال حياتنا، إلا إذا اخترنا أن نسير بعيدا عنه، بحريتنا. لهذا، فإن الفرق بين اليهود الذين لم يعرفوا المسيح بحسب الإنجيل، وبين المسيحيين، أن المسيحيين عرفوا المسيح من خلال العهد الجديد، وفهموا العهد القديم مما تحقق منه في المسيح، أي فهموا صلة الوصل بين العهدين، المتمثلة بيوحنا المعمدان، والله يبقى معهم ويؤازرهم في فهم الحقيقة وعيشها، كلما بقوا سائرين نحو المسيح القائم من بين الأموات".

وقال: "القديسون مثال ساطع على السير نحو الحقيقة القيامية. فالقديس العظيم في الشهداء جاورجيوس، الذي نقلنا التعييد له إلى إثنين الباعوث، لأن عيده وقع خلال الأسبوع العظيم المقدس، والذي هو شفيع عدد من كنائسنا، وشفيع مستشفانا وجامعتنا، كما هو شفيع مدينتنا بيروت وقد سمي خليج بيروت على اسمه منذ القديم، هذا القديس لم يأبه للتعذيبات المميتة، أو السموم التي ناولوه إياها، لأنه وثق بالمسيح القائم، المنتصر على الموت، وقد غلب القديس جاورجيوس كل ذلك بقوة إيمانه تلك. يزهر عيد الشهيد العظيم جاورجيوس في الفترة الفصحية المباركة، ليكون مثالا لنا على قوة حضور المسيح في حياتنا، وليعلمنا أننا سنقوم من جميع آلامنا، مثله، هو الذي تمثل بسيده المتألم والقائم من الموت. طبعا، الله الذي منحنا حريتنا، لا يرفض الشكاكين، لكنه يقبلهم ويظهر لهم حقيقته، وعندئذ يدانون حسب استعمال حريتهم ومدى قبولهم إياه، تماما مثلما حدث مع بطرس، ومع توما الذي سمعنا عنه في إنجيل اليوم".

أضاف: "ما سمعناه في إنجيل اليوم هو نفسه الذي سمعناه في خدمة الباعوث بعدة لغات. هناك توقفنا عند شك الرسول توما الذي صرح علنا بأنه لن يؤمن إن لم يعاين بلمس اليد. أما اليوم، فتزيد كنيستنا المقدسة اليقين الذي وصل إليه توما بعد شكه. ليس الشك دوما إلحادا، لكنه قد يكون مدخلا إلى إيمان عظيم، وقد تجلى هذا الإيمان النابع من اليقين بعد الشك، في سيرة الرسول توما، الذي ذهب ليبشر بلاد الهند، حيث عانى ما عاناه في سبيل نشر البشرى السارة القيامية. جذبت الكنيسة انتباه الناس من خلال إعلان شك توما بعدة لغات، ذلك لكي تثير فضولهم، فيذهبون بدورهم ليتابعوا القراءة ويعرفوا ما حدث مع توما بعد ذلك. هذا التشويق خلال أسبوع التجديدات ينتهي اليوم، في أحد توما، المسمى "الأحد الجديد" للدلالة على أن الإنسان الذي يبني إيمانه على يقين القيامة وحقيقيتها، يصبح إنسانا جديدا، مثل توما. المسيح لا يجبر أحدا على اتباعه، لكنه يهيء النفوس لاقتباله، مظهرا نفسه شيئا فشيئا، تماما مثلما حدث بعد القيامة. بداية ظهر للمجدلية التي أخبرت التلاميذ، ثم للوقا وكلاوبا اللذين شرح لهما الكتب وكل ما نطقت به الأنبياء عنه، بعد ذلك للتلاميذ المختبئين في العلية خوفا من اليهود، وفي الأخير لتوما الذي حضره التلاميذ الآخرون للقاء المسيح الناهض. هكذا يثبت الإيمان، من دون إجبار، إنما بتحضير كل نفس على حسب ما تستطيع، وبهذه الطريقة تعمل الكنيسة حتى يومنا".

وتابع: "هناك من يشكك بإمكانية قيامة لبنان. بعض اللبنانيين مقتنعون أن لا شيء سيتغير بالانتخابات، لذلك لا جدوى منها. لهؤلاء نقول إن عليهم المحاولة. من لا يزرع لا يقطف ثمارا، ومن لا يعمل لا يجني نتيجة. بلدنا بحاجة إلى من يؤمن به ويعمل من أجل إنقاذه. لبنان بحاجة إلى رجال كبار يقدمون مصلحته على كل مصلحة، يصارحون الشعب ويضعون الخطة الإنقاذية المناسبة من أجل انتشاله من القعر حيث يرزح. لبنان ليس بحاجة إلى علاج مسكن بل إلى حل جذري يوقف الإنهيار ويولد الأمل في النفوس، يحد موجات الهجرة، ويعيد للمواطن كرامته وحقوقه، ويضع حدا للبطالة والفقر والجوع والعوز، ويعيد توحيد المجتمع تحت راية الدولة القوية العادلة، ويعيد الشعب شعبا واحدا، ومجتمعا متراصا، ويضمن حدودا محصنة وسيادة محفوظة. كل هذه لن تحصل إلا إذا قرر اللبنانيون، كل اللبنانيين، التوجه إلى صناديق الاقتراع وانتخاب رجال ونساء أكفياء، نظيفي الكف وحسني السمعة وذوي علم واختصاص وخبرة، وقبل كل شيء مؤمنين ببلدهم ومزمعين على العمل من أجل إنقاذه".

وختم عوده: "دعوتنا اليوم هي إلى الابتهاج بقيامة الرب، وإلى نشر هذه البشرى السارة من دون أدنى شك بحقيقيتها، وأن نسعى إلى الحفاظ على الحضور الإلهي في حياتنا وفي وطننا كي نبقى سائرين في النور القيامي المبهج، نحو الحقيقة الوحيدة، بمؤازرة الروح القدس، آمين".

اخترنا لكم
كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس!
المزيد
آخِرُ الاستحقاقات وأوّلُ المؤتمرات وما بينَهما
المزيد
كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟
المزيد
برّي رئيساً للبرلمان الثلاثاء بأقل نسبة أصوات منذ ثلاثين عاماً
المزيد
اخر الاخبار
أبو فاعور ناعياً راجح الخوري: أنهيت طقوس الرأي والجدل
المزيد
كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس!
المزيد
بعد التراجع الكبير أمس.. كيف افتتح سعر دولار السوق السوداء اليوم؟
المزيد
كم سيصمد دولار سلامة، وهل نُصبح فنزويلا الشرق؟
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
كنعان: قيام لبنان بحاجة لرجال دولة لا كومبارس!
المزيد
أبو فاعور ناعياً راجح الخوري: أنهيت طقوس الرأي والجدل
المزيد
البزري تقدم بترشحه للإنتخابات النيابية
المزيد
جنبلاط: يا لها من نعمة الهية وجود وزارة الذئاب والمستشارين
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اجتماع في وزارة البيئة لوضع نظام أفضل لادارة النفايات الصلبة في بيروت والمتن وكسروان
التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام
وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا
وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة
محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم
معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف