Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- نبيذ لبنان في ألمانيا: بحث عن أسواق جديدة - أسعار المحروقات تلاقي جنون الدولار... كم بلغت اليوم؟ - الحواط: "الحزب" دمر الطائفة الشيعية والدولة مخطوفة - لماذا أطلق الرصاص على جدته... "معلومات جديدة" عن قاتل تلاميذ تكساس - كيف تقدّم طلباً للحصول على القرض السكني الجديد؟ - ابي رميا: ندرس الدوائر الانتخابية لنحدد ان كان هناك امكانية للطعن - سعر صرف الدولار في السوق السوداء يسجل رقما قياسيا جديدا! - بالفيديو قوات تركية تدخل سوريا، فيما تسحب روسيا قواتها. فهل يتم التحضير لجولة جديدة من الصراع؟؟؟ - جريمة "المطرقة" إلى الواجهة من جديد! - ما جديد أزمة الخبز؟ - لقب تاريخي لروما ومورينيو - ابو الحسن: برّي المرشح الوحيد لرئاسة المجلس بعيداً عن الشعبوية والمعارك الوهمية - لبنان: مجلس الأمن يدعو إلى التشكيل السريع لحكومة شاملة وتنفيذ الإصلاحات - تحليق مشترك لمقاتلات أميركية ويابانية بعد إطلاق صواريخ من كوريا الشمالية - ابراهيم من الولايات المتحدة: لبنان بعيد عن الترددات الأمنية المحيطة به - غياث يزبك: على "الحزب" الذي يخطف الدولة و"التيار" التراجع قليلاً - شهيّب: سنحتضن قوى التغيير - المسّ بالودائع يقضي على القطاع المصرفي نهائيًّا! - خاسرون في الانتخابات اللبنانية يستعدون لمعركة «الطعون» - نقيب أصحاب الأفران يرفع الصوت: لا قدرة لدينا على التحمل أكثر

أحدث الأخبار

- وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة - التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام - محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم - وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا - معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف - صباح اللقلق الأبيض - تقرير: حرارة الأرض قد ترتفع 1.5 درجة خلال الأعوام المقبلة - تركيا.. ذئاب تجتاح حظيرة خراف وترتكب مجزرة - ابتكار إنزيم يستطيع هضم أطنان من البلاستيك في ساعات - وزير الزراعة جال في الجنوب والتقى اتحادات بلدية وزراعية - فرق “الليطاني” تهدم بعض التعديات - الترشيشي يرفع الصوت عاليا: المزارعون منكوبون بسرقات النازحين والأمم المتحدة تحميهم - نصّار: تاريخ 30 نيسان من كل عام يوم سياحي لمغارة كفرحيم - ياسين يتابع قضية لون المياه في "الصفرا" - افتتاح سوق الزهور والمنتجات الزراعية والحرفية في جبيل بحضور وزير السياحة - موجة حر في جنوب آسيا تسفر عن انقطاع الكهرباء وحرائق غابات - اكتشاف نوعاً جديداً من أسماك الراي في مياه أبوظبي - ناسا تلتقط صورة لحطام على المريخ "يبدو من عالم آخر" - اطلاق حملة مكافحة حشرة السونة في حقول قمح البقاع - ندوة عن "الحوكمة البيئية في إدارة النفايات الصلبة والمواد الكيميائية" والكلمات اكدت ضرورة البدء بالفرز من المصدر واقفال المكبات العشوائية

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
جريمة "المطرقة" إلى الواجهة من جديد!
المزيد
سعر صرف الدولار في السوق السوداء يسجل رقما قياسيا جديدا!
المزيد
لماذا أطلق الرصاص على جدته... "معلومات جديدة" عن قاتل تلاميذ تكساس
المزيد
أسعار المحروقات تلاقي جنون الدولار... كم بلغت اليوم؟
المزيد
بالفيديو قوات تركية تدخل سوريا، فيما تسحب روسيا قواتها. فهل يتم التحضير لجولة جديدة من الصراع؟؟؟
المزيد
لبنان

السنيورة من البقاع: مصلحة الوطن تعني المشاركة الكثيفة في الانتخابات والانكفاء يخدم مشروع إيران وحزب الله

2022 نيسان 29 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أكد الرئيس فؤاد السنيورة ، في كلمة القاها في حفل افطار اقامه على شرفه المرشح للانتخابات النيابية في تعلبايا البقاعية الدكتور بلال الحشيمي في دارته، في حضور النائب جورج عقيص والنائب السابق إيلي ماروني و المرشحين الياس اسطفان الدكتورة ديما ابو دية، الدكتورة سابين المعلوف وبيار دمرجيان، "ان مصلحة الوطن هي في ألا نستسلم أمام الواقع المرير، وأن نرفع الصوت ونقول لا لمن يريد تدمير لبنان خدمة للمشروع التوسعي الإيراني في كل المنطقة".

وقال السنيورة: "مبارك هذا الإفطار الرمضاني، ومبارك هذا اللقاء معكم ومع أهلنا في البقاع، ونحن في العشر الأواخر من هذا الشهر المبارك، وفي رحاب ليلة القدر، وفي أيام الفصح المجيد وعشية عيد الفطر السعيد. هي مناسباتُ خيرٍ لنرفع الدعاء جميعاً إلى الله العليّ القدير أن يحمي لبنان كل لبنان، بكل مناطقه من الشمال إلى الجنوب إلى الجبل، إلى البقاع والعاصمة بيروت، وليحمي اللبنانيين- كل اللبنانيين- مسلمين ومسيحيين، بتنوعاتهم الفكرية، والثقافية والسياسية، ويجمع بينهم ويوحّد نظرتهم إلى المستقبل الزاهر الذي يستحقونه، وهو لا يكون من دون بناء دولتهم الواحدة الموحدة، دولة القانون والعدالة والنظام، دولة العيش المشترك. الدولة التي تحفظ حقوق الناس، وتُؤمِّن لهم حياة ومستقبلاً أفضل. الدولة التي تلتزم بواجباتها وحقوقها على مواطنيها بالمساواة، ومن دون تمييز إلاّ على أساس الكفاءة والجدارة والاستحقاق".

أضاف: "كنا نأمل أن يعيش اللبنانيون هذه الأعياد والمناسبات الدينية، وهم في أحسن حال، لكن مع الأسف، ها هم يعيشونها وهم في أسوأ الظروف: لا دولة، لا عدالة، لا قانون. أموالهم محتجزة. دولتهم سيطرت عليها الدويلة. والنتيجة فقر وعتمة وجوع".

وتابع: "بالأمس شهدنا واحدة من نتائج هذه الحال، بسقوط هذه الضحايا البريئة من اللبنانيين من أبناء طرابلس والشمال الأعزّاء الذين فقدوا حياتهم في قارب الموت، وهم يسعون وراء لقمة العيش، وكأن خطر الموت على الأرض أعظمُ من خطر الموت في البحر، ففروا من الأرض أملاً في حياة كريمة لهم ولأبنائهم".

وسأل: "هل يكفي الاستنكار والمطالبة بالتحقيق وتحديد المسؤوليات؟ أم علينا أن نقرأ الأسباب التي دفعت بأولئك الأبرياء إلى المجازفة بحيواتهم بهذه الطريقة، هرباً من هذا الواقع الأليم؟".

وقال: "أيها الأحبة في هذه القاعة وفي كل بيت من بيوت البقاع الغالي، لا أُخفيكم، أنني وأنا في طريقي إلى البقاع، عادت بي الذاكرة إلى أخي ورفيقي الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتذكّرت حبّه وشغفه بالبقاع وأهلِهِ وأرضه، وهو الذي كان يصف أهل البقاع بأصحاب الوجوه التي لوحتها شمس البقاع الساطعة، وأصحاب القلوب البيضاء النقية. أهل البقاع الذين رغم إهمال الدولة لهم ولمنطقتهم ولحقوقهم، ظلّوا متمسكين بها لإدراكهم أنها أمل اللبنانيين ببناء حياةٍ أفضل، وهو ما عمل عليه الرئيس الشهيد، وظلّ جاهداً في سعيه لإنقاذ لبنان، وتعزيز أوضاع منطقة البقاع المعيشية والإنسانية".

وتابع: "تذكّرت أيضاً ما بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري، حين تابعت مع أخي الرئيس سعد الحريري، الحاضر برغم الغياب، مشوار إنقاذ لبنان، الذي اعترضته سطوة صاعدة نشأت وتعززت بنفوذ خارجي قاهر تبغي استكمال مشروع الهيمنة على لبنان وعلى دولته لحساب دولة أجنبية وخدمة لمصالحها، ما حال دون متابعة واستكمال هذا الإنقاذ".

اضاف: "لقد عطّلوا الوسط التجاري باحتلال وحصار السرايا الحكومية، ودمّروا الحياة التجارية والاقتصادية لسنة ونصف السنة، ليفرضوا إرادتهم ومشاريعهم السياسية التسلطيّة. لكننا صمدنا سياسياً، ونجحنا في تحقيق أطول فترة وأعلى نمو اقتصادي بتاريخ لبنان على مدى السنوات 2007-2010. لكنهم، ومع الأسف، عمدوا بعدها إلى السيطرة على جزء وازن من مداخيل الدولة في المرفأ والمعابر الشرعية وغير الشرعية. وكانوا قد عمدوا إلى اقتحام بيروت واحتلالها بواسطة ميليشياتهم العسكرية في السابع من أيار 2008، ليحصلوا على الثلث المعطّل وعبر اتفاق الدوحة، وليطيحوا بعدها بحكومة الرئيس سعد الحريري في مطلع العام 2011، وليعلنوا بذلك استكمال سطوتهم على الحكومة اللبنانية ومسارات تشكيلها وعملها، وعطَّلوا لبنان ومؤسسته التشريعية لعامين ونصف العام لفرض رئيس للجمهورية حليف لهم عبر ما عرف بالتسوية الرئاسية".

واردف: "كانت هذه التسوية الوجه الآخر لاتفاق "مار مخايل" الشهير، والذي جاء بعده إقرار هذا القانون السيء للانتخابات في العام 2017. ثمّ حدث تفجير المرفأ والإهراءات في العام 2020 وتدمير آلاف بيوت اللبنانيين، وسقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى والمصابين وانهيار العملة الوطنية وفقدان المواطنين للحدود الدنيا من العيش الكريم وبما يلبي متطلبات حياتهم اليومية. بعد ذلك، جاءت آخر خطواتهم في إطار هذا المشروع الجهنمي، لإسقاط لبنان. أقدموا على تدمير علاقاته ومصالحه العربية، وخصوصاً مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، التي لطالما وقفت إلى جانب لبنان وشعبه. ثمَّ لم يتأخروا في السعي إلى تعطيل علاقات لبنان الدولية، وكأنهم يتقصّدون أن يخسر لبنان الدولة والكيان كل عناصر قوّتهما لمصلحة مشروعهم الخارجي لاستتباع الدولة اللبنانية لصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

واكد ان "هذا ما أوصل لبنان إلى هذه الكارثة غير المسبوقة، وهذا الاستعصاء المزمن على الإصلاح هو ما أفشل خطط إصلاح الكهرباء التي تعاظمت كلفتها على لبنان، والتي فاق مجموعها على 55 مليار دولار من أصل مجموع الدين العام اللبناني الذي تعدّى التسعين مليار دولار حتى نهاية العام 2020. كما أفشلوا خطط النهوض الاقتصادي، ودفعوا بالقضاء إلى الحضيض بعد أن حوّلوه إلى محاصصة حزبية، ومخلباً للانتقام من الخصوم السياسيين، وتسبّبوا بإيقاف الدعم العربي والخليجي إلى لبنان، وهو ما أفقد لبنان أحد أهم وسائل إنقاذه، وذلك بنتيجة سياساتهم وتبعيتهم لمشروع توسعي إيراني على حساب لبنان وعروبته".

وأشار السنيورة الى انه "بعد انتخابات عام 2018، خرج علينا قائد الحرس الثوري الإيراني بتصريح مسجّل، يعلن فيه سيطرة حزب الله وإيران على الأكثرية في مجلس النواب. فأصبحت الحكومة اللبنانية حكومة حزب الله، وهو الذي سماها "حكومة المقاومة". وكان ثمن كل ذلك الانهيار الذي يعيشه لبنان واللبنانيون على كل المستويات".

وقال: "اليوم أيها الأحبة، يريدون أكثر. يريدون الحصول على أكثرية يسمّونها ميثاقية ويسعون إلى الحصول على ثلثي مقاعد المجلس النيابي ليستكملوا السيطرة الكاملة على لبنان لأنهم يريدون عبر أكثرية الثلثين تلك، تعديل الدستور، وشرعنة السلاح، كما حصل في العراق، وانتخاب رئيس جديد للجمهورية يتحكمون به ليستكمل ما بدأه سلفه في الخنوع والخضوع لسياسات حزب الله وإيران".

واكد ان "هذا ما يسعون إلى تحقيقه، وإذا حصل سنكون ببساطة أمام المزيد من الانهيار الاقتصادي والاجتماعي للبلد وللناس، والمزيد من الفشل في إصلاح الكهرباء وباقي القطاعات الاقتصادية، والتردي لكافة شؤون الناس والمزيد من حالات الاضطراب الاجتماعي والسياسي والغرق أكثر في أعماق جهنّم التي حدثوكم عنها ووعدوكم بغيرها وأوصلوكم إليها".

وسأل: "هل نسمح لهم بذلك، هل ستسمحون لهم؟"، وقال: "نحن وغيرنا، قررنا أن نقول لا، وأن نواجه هذا المشروع وما ينتج عنه، بالكلمة القوية، وبالموقف الشجاع، بتعبئة الرأي العام، لأننا نعلم وندرك أننا عندما نقف، سيقف الأشقاء والأصدقاء إلى جانبنا ومعنا. وهذا ما يدفعنا لخوض هذه الانتخابات كي لا نترك لهم ساحة مجلس النواب خالية، يملؤونها بأزلامهم ومرشحيهم وأتباعهم تحت مسميات مختلفة محاولين خداع اللبنانيين بشعارات تعرفون زيفها من معرفتكم بحامليها".

اضاف: "هم يراهنون على ضعف مشاركة المناهضين لمخططاتهم، ويأملون بانخفاض نسبة المشاركة إلى أدنى مما حصل في 2018، ليربحوا هم المزيد من المقاعد النيابية، ويحققوا أهدافهم. فهل تريدون أن يخرج علينا هذه المرة أيضاً، قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد، بعد 15 أيار ليزف إلينا سيطرة إيران وحزبها على ثلثي مجلس النواب؟".

وتابع: "سيفعلون كل شيء لدفعكم إلى عدم المشاركة في الانتخاب، أو إلى النفور من اللوائح السيادية. سيستعملون الخلافات الشخصية، والعائلية، والمناطقية، والقروية، والطائفية، والحزبية. سيلجأون إلى كل تحريض وافتراء وكلام مراوغ لثني الناس عن المشاركة في التصويت، لأنهم يعرفون أنّ إضعاف المشاركة لدى اللبنانيين السياديين وعدم المشاركة بالاقتراع بكثافة والتصويت للوائح السيادية، أو التصويت بورقة بيضاء هو فرصتهم لزيادة عدد المقاعد التي يمكن أن يحصلوا عليها بالتالي إلى إحكام سيطرتهم الكاملة على لبنان".

وقال:"من قلب معاناتكم، ووعيكم لمخاطر مشروعهم والمخاطر المقبلة على البلد، فإني أناشدكم:

لتكن مصلحة لبنان واللبنانيين هي الاعتبار الوحيد في حساباتكم.

تجاوزوا أي اعتبار يدفع إلى غياب مشاركتكم في الانتخابات.

مصلحة الوطن اليوم هي في منع سيطرة حزب الله وإيران وحلفائهما على ثلثي مقاعد مجلس النواب.

مصلحة الوطن، تعني المشاركة الكثيفة في العملية الانتخابية ورفض كل دعوات الانزواء والانكفاء لأنها ستصب في خدمة مشروع إيران وحزب الله.

مصلحة الوطن، هي باستعادة الدولة والتمسك بالدستور وتطبيق القوانين وتعزيز استقلالية القضاء، وحصر السلاح بيد الدولة، والعودة إلى احترام الشرعيتين العربية والدولية.

مصلحة الوطن، هي بإسقاط مشروع الدويلة التي تسيطر على الدولة اللبنانية، والتي أوصلتنا إلى العتمة، واستجداء الرغيف وتنكة البنزين وحبة الدواء، وساعدت على استنزاف الخزينة العامة وعممت الفساد السياسي، وضيّعت كل فرصة للإنقاذ.

مصلحة الوطن، هي في ألا نستسلم أمام هذا الواقع المرير، وأن نرفع الصوت، وأن نقول لا لمن يريد تدمير لبنان خدمة للمشروع التوسعي الإيراني في كل المنطقة.

مصلحة الوطن، أن نعمل كي نمنع تهجير اللبنانيين، الباحثين عن لقمة عيشهم. أن نمنع تهجيرهم بسفن الموت، كما حصل بالأمس في طرابلس".

وتابع: "لن أعدكم بالمعجزات، إنما أعدكم بالمواجهة الوطنية، وبأننا سنظل إلى جانب شعبنا، نصمد ونواجه مشاريع إلغاء لبنان الحرّ السيد المستقل الديمقراطي المزدهر. نعدكم أن نكون معاً في هذه المعركة، معركة التأسيس الثاني للبنان ودولته، فكما تأسّس لبنان أول مرة بالخلاص من الانتداب الفرنسي، اليوم سنعمل جميعاً للخلاص من الهيمنة الإيرانية وملحقاتها".

واكد "ان هذه الانتخابات هي بداية الطريق. إنها الكلمة الأولى في سجل استعادة لبنان الوطن والدولة اللبنانية. فلنشارك بكثافة في هذه الانتخابات، ولننتخب بوعي وإدراك وبشكلٍ صحيح. ندعوكم إلى الانتخاب مثلما ندعو اللبنانيين المعنيين إلى انتخاب لائحة "بيروت تواجه"، ولائحة "وحدتنا في صيدا وجزين"، ولائحة "لبنان لنا" في طرابلس، ولائحة "الشراكة والإرادة" في الشوف وعاليه، فإني أدعوكم لأن تنتخبوا لائحة القرار الوطني المستقل في البقاع الغربي وراشيا، وأن تنتخبوا لائحة زحلة السيادة في البقاع الأوسط ومرشحها بلال الحشيمي، وأن تنتخبوا لائحة بناء الدولة في بعلبك- الهرمل ومرشحيها زيدان الحجيري والدكتور صالح الشل".

اضاف: "لنتعاهد على متابعة مسيرة إنقاذ الوطن. يُقال رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة. ونقول أنّ استعادة لبنان تبدأ بإدلائكم بأصواتكم للسياديين الحريصين على استعادة الثقة بلبنان المستقبل. تذكّروا معي: إنهم يريدون صمتكم. وتذكروا أنّ وطنكم يريد صوتكم. سيبقى لبنان.. سيبقى لبنان.. سيبقى لبنان"..

الحشيمي

كما تحدث الدكتور الحشيمي مشددا على "الثوابت السيادية لأجل مستقبل اولادنا"، داعيا الى التصويت الكثيف. واشار الى انه ترشح "رفضا للانعزال والانكفاء وترك الساحة"، مستغربا "التعاميم التي يقابلها شغل تحت الطاولة وفوقها والى جانبها".

ازهر البقاع

وكان الرئيس السنيورة استهل زيارته الى البقاع بلقاء عقده في أزهر البقاع يرافقه الوزير السابق جمال الجراح. وكان في استقبالهما القيم على مؤسسات الأزهر الشيخ الدكتور علي الغزاوي ،عضو المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى القاضي عبد الرحمن شرقية،أمين سر دار الفتوى الشيخ عاصم الجراح،أمام بلدة مجدل عنجر ورئيس دائرة أوقاف البقاع الشيخ محمد عبد الرحمن وحشد كبير من المشايخ والائمة.
اخترنا لكم
كلّ ما يجب أن تعرفوه عن "جدري القرود"
المزيد
رئيسُ "التصريفِ" يرتاحُ... أمَّا الناسُ فتموتُ!
المزيد
هجوم دامٍ في مدرسة ابتدائية في تكساس: بالصورة مراهق يقتل 21 شخصاً بينهم 19 طفلاً بايدن ونائبته يهاجمان "حيازة الأسلحة"
المزيد
إطلاق نار بمدرسة في تكساس.. 21 قتيلا وكشف هوية المنفذ
المزيد
اخر الاخبار
نبيذ لبنان في ألمانيا: بحث عن أسواق جديدة
المزيد
الحواط: "الحزب" دمر الطائفة الشيعية والدولة مخطوفة
المزيد
أسعار المحروقات تلاقي جنون الدولار... كم بلغت اليوم؟
المزيد
لماذا أطلق الرصاص على جدته... "معلومات جديدة" عن قاتل تلاميذ تكساس
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الراعي: هدفنا تجديد الايمان بلبنان ورسالته ومقدراته وشعبه
المزيد
ملف النازحين يتحرك مجددا
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 7 نيسان 2022
المزيد
أسعار المحروقات تسجّل ارتفاعاً جديداً
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة
محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم
معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف
التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام
وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا
صباح اللقلق الأبيض