Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- نبيذ لبنان في ألمانيا: بحث عن أسواق جديدة - أسعار المحروقات تلاقي جنون الدولار... كم بلغت اليوم؟ - الحواط: "الحزب" دمر الطائفة الشيعية والدولة مخطوفة - لماذا أطلق الرصاص على جدته... "معلومات جديدة" عن قاتل تلاميذ تكساس - كيف تقدّم طلباً للحصول على القرض السكني الجديد؟ - ابي رميا: ندرس الدوائر الانتخابية لنحدد ان كان هناك امكانية للطعن - سعر صرف الدولار في السوق السوداء يسجل رقما قياسيا جديدا! - بالفيديو قوات تركية تدخل سوريا، فيما تسحب روسيا قواتها. فهل يتم التحضير لجولة جديدة من الصراع؟؟؟ - جريمة "المطرقة" إلى الواجهة من جديد! - ما جديد أزمة الخبز؟ - لقب تاريخي لروما ومورينيو - ابو الحسن: برّي المرشح الوحيد لرئاسة المجلس بعيداً عن الشعبوية والمعارك الوهمية - لبنان: مجلس الأمن يدعو إلى التشكيل السريع لحكومة شاملة وتنفيذ الإصلاحات - تحليق مشترك لمقاتلات أميركية ويابانية بعد إطلاق صواريخ من كوريا الشمالية - ابراهيم من الولايات المتحدة: لبنان بعيد عن الترددات الأمنية المحيطة به - غياث يزبك: على "الحزب" الذي يخطف الدولة و"التيار" التراجع قليلاً - شهيّب: سنحتضن قوى التغيير - المسّ بالودائع يقضي على القطاع المصرفي نهائيًّا! - خاسرون في الانتخابات اللبنانية يستعدون لمعركة «الطعون» - نقيب أصحاب الأفران يرفع الصوت: لا قدرة لدينا على التحمل أكثر

أحدث الأخبار

- وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة - التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام - محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم - وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا - معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف - صباح اللقلق الأبيض - تقرير: حرارة الأرض قد ترتفع 1.5 درجة خلال الأعوام المقبلة - تركيا.. ذئاب تجتاح حظيرة خراف وترتكب مجزرة - ابتكار إنزيم يستطيع هضم أطنان من البلاستيك في ساعات - وزير الزراعة جال في الجنوب والتقى اتحادات بلدية وزراعية - فرق “الليطاني” تهدم بعض التعديات - الترشيشي يرفع الصوت عاليا: المزارعون منكوبون بسرقات النازحين والأمم المتحدة تحميهم - نصّار: تاريخ 30 نيسان من كل عام يوم سياحي لمغارة كفرحيم - ياسين يتابع قضية لون المياه في "الصفرا" - افتتاح سوق الزهور والمنتجات الزراعية والحرفية في جبيل بحضور وزير السياحة - موجة حر في جنوب آسيا تسفر عن انقطاع الكهرباء وحرائق غابات - اكتشاف نوعاً جديداً من أسماك الراي في مياه أبوظبي - ناسا تلتقط صورة لحطام على المريخ "يبدو من عالم آخر" - اطلاق حملة مكافحة حشرة السونة في حقول قمح البقاع - ندوة عن "الحوكمة البيئية في إدارة النفايات الصلبة والمواد الكيميائية" والكلمات اكدت ضرورة البدء بالفرز من المصدر واقفال المكبات العشوائية

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
جريمة "المطرقة" إلى الواجهة من جديد!
المزيد
سعر صرف الدولار في السوق السوداء يسجل رقما قياسيا جديدا!
المزيد
لماذا أطلق الرصاص على جدته... "معلومات جديدة" عن قاتل تلاميذ تكساس
المزيد
أسعار المحروقات تلاقي جنون الدولار... كم بلغت اليوم؟
المزيد
بالفيديو قوات تركية تدخل سوريا، فيما تسحب روسيا قواتها. فهل يتم التحضير لجولة جديدة من الصراع؟؟؟
المزيد
لبنان

نصرالله: القدس هي القضية الهدف وما نتعرض له من حصار وعقوبات وتضييق هدفه الأساسي التخلي عنها وعن فلسطين

2022 نيسان 26 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


القى الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله  كلمة في "منبر القدس 2022 - المعادلة: القدس يعني حرب اقليمية"، استهلها بالقول: "مجددا تطل علينا هذه المناسبة العظيمة، المناسبة الإيمانية والجهاديه والعبادية، مناسبة اليوم العالمي للقدس أو يوم القدس العالمي. يوما بعد يوم يتبين لنا مدى بلاغة وعظمة الحكمة التي تجلت في إعلان الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه لآخر يوم من شهر مضان مبارك يوما عالميا للقدس ودعوته لشعوب الأمة وللعالم وللعالم أجمع بإحياء هذه المناسبة واعتبارها يوما مركزيا للقدس ولفلسطين ولشعب فلسطين ولهذه المعركة التاريخية الكبرى".

اضاف: "يتبين ذلك يوما بعد يوم عندما نرى أن هذه القضية تضج بالحياة من جديد، تجد لها المزيد من الأنصار المؤيدين المفكرين المنظرين المتعاطفين، وأيضا المجاهدين المستعدين للتضحية من أجلها، في الوقت الذي كانت استراتيجية العدو منذ البداية، يعني العدو الذي أسس هذا الكيان، أقصد الاستكبار العالمي والحركة الصهيونية ومن تعاون معهم خلف الستار من حكومات وأنظمة في العالم العربي، كانت استراتيجيتهم الرهان على الوقت، أن هذه القضية تنسى مع الوقت، أن هذه القضية تستهلكها الأحداث، وتصبح نسيا منسيا مع الزمن، وان شعوب المنطقة ومن جملتها الشعب الفلسطيني وأمام ما تواجهه من تحديات وابتلاءات وصعوبات سوف تتخلى بشكل أو بآخر عن هذه القضية أو في الحد الأدنى لن تبقى في أعلى سلم الأولويات".

وتابع: "كانت استراتيجيتهم دائما تراهن على يأس الشعب الفلسطيني وشعوبنا وأمتنا، على اليأس والإحباط والاعتقاد بأنه لا يوجد أمامنا أي أفق، وما علينا سوى الاستسلام والقبول بالفتات الذي يعرض على الفلسطينيين في فلسطين، وعلى بقية شعوب المنطقة في القضايا التي ما زالت عالقة مع الكيان الغاصب، سواء مع لبنان أو سوريا على سبيل المثال.
إذن الرهان كان على النسيان كان على التعب وعلى اليأس وعلى الإحباط، وفي نهاية المطاف على الاستسلام والقبول، ما يجري هو العكس تماما، ببركة الإيمان والجهاد، ببركة التضحيات والبصيرة التي تعبر عنها دول وقوى وحركات وشعوب محور المقاومة، هذا الإيمان، هذا الحضور، هذا الصمود، هذا التحدي، هذا العمل الدؤوب، جعل النتائج مختلفة تمام".

واردف: "اليوم تعود القدس لتكون هي القضية الهدف، وهي القضية الأساس ولتكون هي المحور لكل محور المقاومة، ولذلك أطلق هذا العام عنوان أو شعار "القدس هي المحور"، محورنا، محور المقاومة المتعاظم، يجب أن يسمى أيضا "محور القدس بحق"، لأنه في الحقيقة القدس هي النقطة المركزية الجامعة بين هذه الدول والشعوب والحركات والأحزاب وفصائل المقاومة وكل النخب سواء في محور المقاومة أو على مستوى شعوب الأمة.

وقال: "تعود القدس اليوم إلى الفكرة والوعي والعاطفة والمشاعر والوجدان، ولكنها وهو الأهم، تعود أيضا وبقوة إلى الميدان، بل إلى كل الميادين، من أجل القدس تبنى اليوم جيوش حقيقية وقوى ومقاتلون أولوا بأس شديد، عقولهم وعيونهم وقلوبهم وأرواحهم شاخصة إلى القدس ومشدودة إليها، تعود القدس اليوم ولها سيف في غزة، يدافع عنها كما حصل في العام الماضي في معركة سيف القدس، وقد شاهدنا في الأيام والأسابيع الماضية من شهر رمضان، كيف كانت معركة القدس حاضرة بقوة في وجدان الشعب الفلسطيني وأيضا في عقل العدو وحسابات العدو وقنوات العدو وتهيب العدو".

اضاف: "تعود القدس ولها اليوم محور يتجمع ليصنع معادلته الإقليمية القوية الصلبة من أجل حمايتها أولا، ومن أجل تحريرها ثانيا إن شاء الله، هذه المعادلة التي أنا اليوم أؤكد عليها والتي نعمل على استكمال كل عناصرها القوية والمتينة والمتكاملة إن شاء الله. تعود القدس وشعبها في فلسطين والداخل ال 48 وغزة ، يصنع الملاحم التي تهز الكيان، كما حصل في الأيام القليلة الماضية، وتثبت لهذا الكيان ولأسياده في العالم، أن هذا الشعب الفلسطيني الأبي والمظلوم والصامد والصابر والمجاهد لا يمكن أن ينسى ولا يمكن أن يتيه ولا يمكن أن ييأس أو يتنازل أو يستسلم، ولن يغادر أبدا أرضه مهما ضاقت أيامه وصعبت معيشته وعظمة تضحياته، في آخر المطاف من عليه أن يغادر هو المحتل والغاصب".

وتابع: "القدس أيها الإخوة والأخوات هي مسؤولية الأمة جمعاء ، ونحن في حزب الله كجزء من هذه الأمة نعتبر أنفسنا في الخط الأمامي، في خط المواجهة الأمامية إلى جانب إخوتنا الأعزاء والمجاهدين الشرفاء في فصائل المقاومة الفلسطينية، نعمل من هذا الموقع ونتحمل كل التبعات والضغوط ونتطلع إلى اليوم الذي ستعود فيه القدس إلى أهلها و إلى الأمة".

واردف: "نحن نعلم أن السبب الأهم لما نتعرض له في لبنان وكذلك لما تتعرض له دول وحركات المقاومة في منطقتنا، كل من ينتمي إلى هذا الخط، إلى هذا المحور، إلى هذه الفكرة، إلى هذا الأصل، إلى هذا الهدف، ما نتعرض له من حصار وعقوبات وتضييق على المستوى الدولي والإقليمي والداخلي هدفه الأساسي هو التخلي عن القدس وعن فلسطين وعن منطق المقاومة وثقافة المقاومة، هدفه الحقيقي هو دفعنا جميعا للاستسلام لإرادة أمريكا واسرائيل في تثبيت وجود الكيان الغاصب، وأيضا للقبول بالتطبيع بكل أشكال التطبيع مع هذا الكيان من قبل كل دول المنطقة، وأيضا القبول بالفتات الذي يقدم للشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة".

وقال: "نحن نعتبر أن الصمود هنا في مواجهة هذه التضييقات والحصار والإرهاب والتهديد، هو جزء أساسي من معركة المقاومة من معركة المصير والمستقبل وصنع المستقبل، وكما لم يسقطنا القتل والاغتيال والحروب لن يسقطنا الحصار والضغوط والإرهاب والتشويه. نحن وكل الشرفاء في هذه الأمة على موعد مع القدس إن شاء الله وللصلاة فيها، هذا عهدنا مع القدس، وهذا عهدنا مع شعبنا الفلسطيني الأبي، وهذا عهدنا مع جميع شهدائنا الأعزاء الذين قضوا على طريق القدس من الرجال والنساء والصغار والكبار في كل المنطقة في فلسطين ولبنان وسوريا والأردن ومصر وكل دول الجوار، الذي عانى بشكل مباشر من العدوان الإسرائيلي ومن وجود هذا الكيان، وهذا عهدنا مع شهدائنا العظام من قادتنا وكبارنا في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وإيران واليمن، وفي مقدمهم شهيد القدس القائد الكبير والملهم الحاج قاسم سليماني رضوان الله تعالى عليه، الذي أمضى حياته الشريفة في خدمة هذا الهدف وهذا الطريق، وهذا المحور، وشهد كثيرا من جهاده وتضحيات هذا المحور، وشهد العديد من انتصاراته، وكان يتوق دوما لمشاهدة الانتصار الكبير والحاسم الآتي إن شاء الله".

وختم: "ببركة هذه الدماء الزكية ووفاء لها سنكمل طريقنا مهما عظمت التضحيات والتهديدات والصعوبات والمخاطر وكما تجاوزنا كل المراحل القاسية السابقة وانتقلنا من نصر إلى نصر، نحن بعون الله تعالى نقف وعلى مشارف النصر الكبير والعظيم والنهائي الذي نراه قريبا جدا إن شاء الله. وإن شاء الله نكمل سويا يدا بيد وكتفا إلى كتف كل فصائل المقاومة، كل حركات المقاومة، كل شعوب المقاومة، كل دول المقاومة، سوف نحطم كل القيود، سوف نسقط كل المؤامرات، سوف تسقط كل الخناجر التي تحاول أن تطعننا في ظهورنا وفي صدورنا، وسوف تكون قبلتنا ومعركتنا الحقيقية هي التي ستصنع الحرية التامة للمقدسات، والقدس تبقى العنوان والهدف والأساس وهي المحور".
اخترنا لكم
كلّ ما يجب أن تعرفوه عن "جدري القرود"
المزيد
رئيسُ "التصريفِ" يرتاحُ... أمَّا الناسُ فتموتُ!
المزيد
هجوم دامٍ في مدرسة ابتدائية في تكساس: بالصورة مراهق يقتل 21 شخصاً بينهم 19 طفلاً بايدن ونائبته يهاجمان "حيازة الأسلحة"
المزيد
إطلاق نار بمدرسة في تكساس.. 21 قتيلا وكشف هوية المنفذ
المزيد
اخر الاخبار
نبيذ لبنان في ألمانيا: بحث عن أسواق جديدة
المزيد
الحواط: "الحزب" دمر الطائفة الشيعية والدولة مخطوفة
المزيد
أسعار المحروقات تلاقي جنون الدولار... كم بلغت اليوم؟
المزيد
لماذا أطلق الرصاص على جدته... "معلومات جديدة" عن قاتل تلاميذ تكساس
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الى اهلنا في الاغترابِ: كونوا معنا وليسَ معهمْ...!
المزيد
باسيل خلال مؤتمر لبنان المدني: لبنان المدني هو السبيل للعيش معاً في دولة ناجحة
المزيد
جنبلاط في دار مطرانية بيت الدين
المزيد
أسعار المحروقات تسجّل ارتفاعاً جديداً
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
وزارة البيئة: مجلس الوزراء أقر محميتي جبيل وأنفه البحريتين بناء لاقتراح وزير البيئة
محمية طبيعية بين المساحات الخضراء تستحيل ملاذا للطيور في الخرطوم
معرض للشتول ونشاط زراعي في بطمة الشوف
التلوّث يقتل 9 ملايين شخص كلّ عام
وحدة APU تنهي دورة تدريبية في التحقيق بجرائم الحياة البرية في إسبانيا
صباح اللقلق الأبيض