Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- بسبب العاصفة ... هذا ما قرره وزير التربية بشأن المدارس والمؤسسات التربوية - كم بلغ دولار السّوق السّوداء مساء اليوم؟ - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 26/01/2022 - الصحة العالمية تحذّر.. متحور جديد أكثر عدوى من أوميكرون - أيها اللبنانيون إستعدوا.. زيادة الحدّ الأدنى لبدل المعاينات الطبية - الحواط: تكريس الأعراف المخالفة للدستور يقوّض أسس دولة المؤسسات - الكويت… إعادة فتح التأشيرات للبنانيين قريبًا!؟ - الخازن: "عَبّو جيابهم على ضهر كرامة شعب" - السنيورة دعا للتجاوب مع المبادرة الكويتية والعربية وتصويب المسارات الاصلاحية والسياسية: فرصة حقيقية ورغبة عربية ودولية في مساعدة لبنان - تمديد مفاعيل التعميم 161.. - أوكرانيا: القوات الروسية المحتشدة على الحدود غير كافية لشن هجوم واسع - استئناف المفاوضات الحدودية مع لبنان الأسبوع المقبل - عون استقبل المنسقة الخاصة للامم المتحدة ورحب بالمبادرة الكويتية: ندين أي اعتداء تتعرض له "اليونيفيل" وجاهزون لمعاودة التفاوض لترسيم الحدود البحرية - الأرصاد الجوية تنفي... لا عاصفة خلال ساعتين - ازمة الرغيف فُرجت...المطاحن تعاود إنتاجها - جعجع مثمّنا المبادرة الخليجية: أحذر من عدم التقاط رئيس الجمهورية والحكومة هذه الفرصة - توقيع اتفاق استجرار الطاقة من الأردن عبر سوريا - ارتفاع بسعر صرف الدولار في السوق السوداء ظهر اليوم - المنخفض الجوي.. صقيع وثلوج، وهذه تفاصيل الايام القادمة! - هكذا علقت زوجة الحريري على قراره الأخير

أحدث الأخبار

- قوى الامن توقف قتلة الضبع بإشارة من المدعي العام البيئي - في حدث نادر... أنثى فيل تضع توأماً في كينيا (صور) - وزير البيئة: تعيين هيئة مكافحة الفساد جزء من مسار التعافي - لجنة كفرحزير البيئية تحذر حكومة ميقاتي من الوقوع في فخ شركات الترابة القاتلة! - توقيف صائد الغزلان في الجنوب - بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا - تعرّفوا إلى "جوناثان" ... أقدم حيوان زاحف في العالم - خوفاً من انتشار إنفلونزا الطيور... إعدام 26 بجعة تابعة للملكة إليزابيث - بالفيديو.. ولادة عجل بثلاث عيون وأربع فتحات أنف واصطفاف الأهالي لـ"عبادته" في الهند ! - في السعودية...أول فندق 5 نجوم للإبل في العالم (فيديو) - السعودية: العاشر من شهر شباط يوماً للنمر العربي! - علماء يكتشفون "بخار ماء" على كوكب "سوبر نبتون" - غاز شرق المتوسط..كسلاح سياسي أميركي - التشريعات البيئية: ضوابط في تكامل المنظور الاقتصادي البيئي - الحاج حسن: تعاون دولي لتمكين الفلاحين - وزير البيئة من بعلبك: لتأسيس إدارة مستدامة ومتكاملة لملف النفايات - في مشهدٍ نادرٍ ... رصد حيوان المنك "شبه المنقرض" يفترس ثعباناً ضخماً (فيديو) - علماء مناخ: ربع سكان العالم تعرضوا لدرجات حرارة قياسية في 2021 - بالفيديو: بعدما التهم 25 خروفا.. الإمساك بنمر نادر في منطقة جبلية بكردستان العراق - لبنان يقرّر إلغاء رخصة الاستيراد المسبقة للمنتجات الزراعية الأردنية

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
متى سيعود الحريري عن تعليق عمله السياسي؟ وما هو الخيار المتاح؟
المزيد
بعد تغريدة لاذعة لباسيل.. كيف ردّت "القوات"؟
المزيد
كيف أقفل دولار السّوق السّوداء اليوم؟
المزيد
شيخ العقل: بديل الاعتدال تسلط وتطرف وانعزال
المزيد
تخريب آليتين وسرقة أغراض.. إعتداء جديد على "اليونيفيل" جنوب لبنان
المزيد
مقالات وأراء

الزائرُ الوحيدُ المنتظَر

2021 كانون الأول 23 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر




كتب الوزير السابق سجعان قزي في افتتاحيّةُ جريدة النهار يقول:



من شِدّةِ محبّةِ المسؤولين اللبنانيّين شعبَهم، لم يَقبَلوا على أنفسِهم إلا أن يَرفعوا حياتَه إلى مستوى يسوعَ المسيح: جَعلوا شعبَ لبنان يَلجأُ إلى مغارةٍ، يُولدُ في مِذْودٍ، ينامُ على التِّبنِ، يَتدفّأ بـلُهاثِ الغنمِ والبقر، يَستنيرُ بالنجومِ والبرْقِ، يُحاكِمُه أعداؤه، ويَحكُمون عليه بالجَلدِ والصَلْب. لكنَّ المسؤولين عَكسوا المسارَ فجَلدوا الشعبَ وصَلبوه أوّلًا. وإذا يسوعُ اقتبَل هذا القَدَرَ فداءَ البَشر، فمن نَفتدي نحن بعَذاباتِنا؟ الفاسدين، الفاشلين، العُملاءَ، الخَونة، المنهزِمين، المساوِمين، الضالّين، المنحرِفين؟ أنَفتدي يَهوَذا وهِيرَوْدوس وبيلاطُس وقَيافا؟ أنَفتدي من أفْقرونا وجَوَّعونا وأذَلّونا وهَجَّرونا ودَنَّسوا سُمعتَنا وأنْكروا لبنانَ قبلَ صِياحِ الديكِ وأثناءَه وبعدَه؟

لن نَفتديَ أحدًا من هؤلاءِ، ولن نخافَ هِيرَوْدس مهما كانت أسماؤه الجديدةُ. وشعبُنا لن يأخذَ الصبيَّ ويَرحَلَ به إلى مِصرَ خَشيةَ أن يَقتلَه هِيرَوْدس. لسنا رُحَّلًا ولا شعبَ الرحيل، بل شعبُ الثباتِ والصمود. أطفالُنا شَبُّوا مقاوِمين ويُواجهون في سبيلِ لبنانَ الذي سيَنتصِرُ كما انتصرَ المسيح. لا نريدُ أن نَنتصرَ على أحدٍ في الوطنِ، فلسنا نرى في أحدٍ عدوًّا. لكنّنا نريدُ أن ننتصرَ من أجلِ الكرامةِ والإنسان، ولتَبقَ سائدةً كلمةُ يسوع: "أحِبّوا بعضكَم بعضًا كما أنا أحْببتُكم".

نَبطُلُ، نحن المسيحيّين، أن نكونَ أتباعَ يسوع، إذا حَقَدْنا وكَرِهْنا واسْتعدَينا. ونَبْطُلُ كذلك أن نَكون أتباعَ من قال "لا تخافوا أنا معكم" إذا جَـبُـنّا ولم نُدافع عن وجودِنا وهويّتِنا وحضارتِنا وكِيانِنا. ومشروعُ "لبنان الكبير" هو أصلًا مشروعُ محبّةٍ في عمقِه وبُعدِه وتَعدُّديّتِه وحدودِه لأنّه احْتضَن الجميعَ رغمَ أنَّ الجميعَ لم يَحتَضِنوه. ولـمّا تراءى لهم أنّهم احتَضَنوه خَنقُوه، وأنّهم أحَبّوه خانوه، وأنّهم حكمُوه احْتكروه، وأنّهم والَوه اسْتَولَوا عليه، وأنّهم حَرّروه اخْتَطفوه. عانى لبنانُ من فائضَين: فائضِ الإيمانِ به وفائضِ التشكيكِ به. وقاسى من نَقصين: نقصٍ في حُسنِ الحوكمةِ ونَقصٍ في المواطنيّة. وتَكبَّدَ تُخمتَين: تُخمةَ فشلِ المنظومةِ السياسيّةِ وتُخمةَ فسادٍ متنوِّعٍ وطنيٍّ وأخلاقيٍّ وماليّ. وذاقَ حَرْقتَين: حَرْقةِ الّذين استُشهدوا في سبيلِه وحَرْقةِ الّذين هاجروا بسببِ أزَماتِه.

تأسّس لبنانُ ليَنقُلَنا إلى عهدٍ وطنيٍّ جديدٍ فنكونَ نورًا للشرقِ والعالم. لم يَنشأ لبنانُ ليُلغِيَ الأزمنةَ السابقةَ والقوميّاتِ الغابِرة، بل ليُنقِّيَها ويَجمعَها إلى مائدةٍ واحدةٍ في زمنٍ واحدٍ ومكانٍ واحد. والخصوصيّةُ اللبنانيّةُ ليست بالوجودِ المسيحيِّ فقط، فالمكوّناتُ المسلمةُ اللبنانيّةُ تَتمتّعُ أيضًا بخصوصيّةٍ تُميِّزها عن سائرِ مُسلمي الشرق. وفيما غالِبيّةُ المسيحيّين والمسلمين ارْتضَت هذه الخصوصيّةَ، أَجَفلَ منها آخرون وتَماهَوْا مع مشاريعَ تَرجِعُ إلى ما قبلَ تأسيسِ دولةِ لبنان، بل إلى ما قبلَ المسيحيّةِ والإسلام.

من دونِ التماثلِ مع المسيحِ، قَدَرُ لبنانَ يُشبِهُ أحيانًا قَدَرَ المسيح من ولادتِه إلى قيامتِه. هناك لبنانيّون لم يَفهموا، أو لم يُريدوا أن يَفهموا، معنى وجودِ لبنان، مثلما لم يَفهم اليهودُ، أو لم يُريدوا أن يَفهموا، معنى مجيءِ يسوع. لم يَعترفوا به ولا بمعجِزاتِه وظلّوا قابِعين في العهدِ القديم. اكتَفَوا بالأنبياءِ دونَ الله... لم يَفْقَهوا كيف أنَّ مَن وُلدَ في الـمِذودِ أهمُّ ممن يَعيشُ في القصر، ولا كيف يُصبحُ الخبزُ جَسدَ المسيح، والماءُ دمَه، ولا كيفَ أنَّ يسوعَ ابنَ الإنسانِ هو اللهُ، وأَنَّ الثلاثةَ الأقانيمَ ربٌ واحد.

وفي لبنان مَن لا يَستوعِبُ كيف أنَّ مساحةً جُغرافيّةً دهْريّةً صارت جسدَ وطنٍ تاريخيٍّ، وجماعاتٍ متعدِّدةً صارت دولةً واحدةً، وثماني عشْرَةَ طائفةً أُقنومًا وطنيًّا واحِدًا. هذا التشكيكُ المتمادي بخصوصيّةِ لبنانَ زَلْزلَ وِحدةَ لبنان وتجربتَه وأبرزَ أزْمةَ إيمانٍ هي أمُّ الأزَمات. إذا خَرجنا من الأزَماتِ الاقتصاديّةِ والمعيشيّةِ بعَونِ المجتمعِ الدولي، فلن نخرجَ من أزمةِ الإيمان بلبنان من دون قرارٍ لبنانيٍّ ذاتيٍّ. مفقودٌ هذا القرار، والساري الوحيد لدى الأطرافِ المهيمِنةِ على الدولةِ اللبنانيّةِ هو قرارُ نُكرانِ لبنانَ القائم.

مصدرُ التشكيكِ في لبنانِ هو التَعصُّبُ الأعمى المناقِضُ الإيمانَ بعقيدةٍ أو بِدِين. لا يجوزُ أن يكونَ اللهُ نورًا وأتباعُه عميانَ، ولا أن يكونَ سلامًا وأتباعُه سيوفًا. وبالمقابل، لا يُمكنُ أن يكونَ اللهُ الحقَّ ويَسكُتَ أتباعُه عن الباطل. زمنُ الميلادِ أفضلُ لحظةٍ للتأمّلِ في هذه المعادلاتِ لاستعادةِ الإيمان الحقيقيّ بوجودنِا، خصوصًا أنَّ هناك جدليّةً بين تكوينِ لبنان وتكوينِ الأديان في هذا الشرق. ومهما بلَغنا في سَعينا إلى العلمنة، ستبقى الأديانُ قَدَرَنا في لبنان والشرق. غير أن هذا القَدَرَ صار عِبْئًا مُتعِبًا. جماعاتٌ ناشطةٌ من أهلِ الأديانِ أتْعَبت أنفسَها وأتعَبت الأديان وحَرَفَتها. صحيحٌ أنَّ الله أرادنا أحرارًا لكنّه لم يُرِدنْا أشرارًا نَستغِلُّ الحرّيةَ ضِدَّ مفهومِ الخير. والله أعطانا حرّيةَ التصرّفِ بتَصَوُّرِه وتَخيُّلِه، وجَوازَ محاكاتِه ببساطةٍ شرطَ ألَّا نُشوِّهَ صورتَه الحقيقيّة.

أرسُم، كما أشاءُ، صورةَ يسوعَ الابنِ وصورةَ الآبِ وصورةَ الروحِ القدس. الله يَدَعُني أُخَربِشُ. أرسُمه أبيضَ أو أسودَ أو أصفرَ، مبتَسِمًا أو مُقطَّبَ الجبين، نسيمًا أو زمهريرًا. أرسُمه شكلًا إنسانيًّا أو حالةً تجريدية، ذاهبًا أو مُقبِلًا. أُحبُّه خالقًا لا مخلوقًا، حاضنًا لا ديّانًا. غافِرًا لا مُنتقِمًا. زائرًا لا مقتَحِمًا. كلّما تأمّلتُ في الله زُغْتُ في شكلِه وتأكّدتُ من وجودِه. وجودُ اللهِ نقيضُ الفلسفةِ ومثيلُ البراءة. لم يَتوصّل أيُّ فيلسوفٍ إلى فَهمِ الله أكثرَ من الأطفال. هل من أطفالٍ بعدُ في لبنان؟ ليس اللهُ في حاجةٍ إلى تثبيتِ وجودِه وإبرازِ هُويّتِه. والفلسفةُ الماديّةُ التي أنْهكَت جَدليّتَها لتَنفيَ وجودَ الله خَرجت مهزومة. لا بل أتى النفيُ تأكيدَ حضورٍ. ومن هو حاضرٌ، إذًا هو موجود.

أنظرُ إلى لبنانَ جُزءًا من إيماني بالله، وأنظرُ إلى الله مُعينًا للحفاظِ على لبنان. وهذه السنةَ، أكثرُ من أيٍّ سنةٍ مَضت، تَبدو ولادةُ يسوع هِبةً إلى لبنان لا تُرَدُّ ولا تُسْتَردّ. يسوعُ هو الزائرُ الوحيدُ المنتظَر، والزائرُ الذي يُغنينا عن سائرِ الزائرين السائحين. عَسانا نَنزِل عن الصليبِ وقد تَعِبَ منّا.
اخترنا لكم
جعجع مثمّنا المبادرة الخليجية: أحذر من عدم التقاط رئيس الجمهورية والحكومة هذه الفرصة
المزيد
احباط تهريب شحنة "كبتاغون" مخبأة في الشاي متوجهة نحو الخليج مولوي: جاهزون كي لا يكون لبنان مصدرا للشر ومنطلقا لتهريب السموم
المزيد
"قالها ومشى"...!
المزيد
متى سيعود الحريري عن تعليق عمله السياسي؟ وما هو الخيار المتاح؟
المزيد
اخر الاخبار
بسبب العاصفة ... هذا ما قرره وزير التربية بشأن المدارس والمؤسسات التربوية
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 26/01/2022
المزيد
كم بلغ دولار السّوق السّوداء مساء اليوم؟
المزيد
الصحة العالمية تحذّر.. متحور جديد أكثر عدوى من أوميكرون
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مسؤول صحي روسي: العالم سيواجه وباء أكثر فتكا من جائحة فيروس كورونا
المزيد
إصابة جعجع وحاصباني بكورونا والقوات تدعو كل من شارك بإحتفالية أسبوع الآلام في معراب الى الخضوع لفحص pcr
المزيد
سلام لكل الارض من فرنسا!
المزيد
الديوان الملكي السعودي يعلن عن اتفاق "ثلاثي" لدعم الإصلاحات ‏في لبنان.. وميقاتي: خطوة مهمة لإعادة احياء العلاقات مع المملكة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
قوى الامن توقف قتلة الضبع بإشارة من المدعي العام البيئي
وزير البيئة: تعيين هيئة مكافحة الفساد جزء من مسار التعافي
توقيف صائد الغزلان في الجنوب
في حدث نادر... أنثى فيل تضع توأماً في كينيا (صور)
لجنة كفرحزير البيئية تحذر حكومة ميقاتي من الوقوع في فخ شركات الترابة القاتلة!
بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا