Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الفرزلي: سياسة تكسير الرؤوس التي يتباهى بها "التيار" لا تفلح - المعلوف عن نية الحريري العزوف عن الترشّح للانتخابات النيابية: إلغاء لفكرة لبنان التعدّد والتنوّع - كيف علّق وهاب على قرار الحريري؟ - بيان هام من الأبرشيّة البطريركيّة المارونيّة نيابة إهدن - زغرتا - المجلس الشرعي الإسلامي: لإجراء الانتخابات النيابية والرئاسية في مواعيدها - شخصية بيروتية كثّفت لقاءاتها في اليومين الماضيين، والحريري قد يعود عن قرار العزوف! - وزير الخارجية الكويتي: لا نريد أن يكون لبنان منصة للتهجم على الدول العربية والخليجية - الوطني الحر: للاسراع بإقرار موازنة تعكس الإصلاحات المطلوبة - وزير الاقتصاد: المفاوضات مع صندوق النقد تبدأ الإثنين.. ونعمل على ورشة تشريعية لحماية المستهلك - الحريري إستقبل جنبلاط وللصحافيين: لازم الواحد يخطي خطوة لورا ليرجع يتقدم إلى الأمام - تجمعات ومسيرات دعما للحريري في بيروت..وبالفيديو: "يا شيخ سعد وين رايح"؟! - بالتفاصيل...العاصفة "تيريز" تدخل بطقس غير مستقر: رياح شديدة وعواصف رعدية وثلوج - "القوات" للأساتذة: حكّموا ضميركم وصوّتوا لهؤلاء! - فادي الجميل: سعر الدولار مرتبط بالثقة ويجب المحافظة على الصناعة - كيف افتتح سعر صرف الدولار صباح اليوم؟ - الحكومة تمدد سنتين للمجالس البلدية والإختيارية! - عبدالله: "غريب" أمر القاسم المشترك الوحيد بين شركات الطيران العالمية - لافروف لجنبلاط: نتواصل مع الجانب الإيراني لتسهيل عمل الحكومة اللبنانية - سعيد للمنتظرين: الانتظار لا يبني وطنا... - مرجعيات دينية سنيّة: الصورة السنّية في حال من الإرباك الشديد

أحدث الأخبار

- توقيف صائد الغزلان في الجنوب - بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا - تعرّفوا إلى "جوناثان" ... أقدم حيوان زاحف في العالم - خوفاً من انتشار إنفلونزا الطيور... إعدام 26 بجعة تابعة للملكة إليزابيث - بالفيديو.. ولادة عجل بثلاث عيون وأربع فتحات أنف واصطفاف الأهالي لـ"عبادته" في الهند ! - في السعودية...أول فندق 5 نجوم للإبل في العالم (فيديو) - السعودية: العاشر من شهر شباط يوماً للنمر العربي! - علماء يكتشفون "بخار ماء" على كوكب "سوبر نبتون" - غاز شرق المتوسط..كسلاح سياسي أميركي - التشريعات البيئية: ضوابط في تكامل المنظور الاقتصادي البيئي - الحاج حسن: تعاون دولي لتمكين الفلاحين - وزير البيئة من بعلبك: لتأسيس إدارة مستدامة ومتكاملة لملف النفايات - في مشهدٍ نادرٍ ... رصد حيوان المنك "شبه المنقرض" يفترس ثعباناً ضخماً (فيديو) - علماء مناخ: ربع سكان العالم تعرضوا لدرجات حرارة قياسية في 2021 - بالفيديو: بعدما التهم 25 خروفا.. الإمساك بنمر نادر في منطقة جبلية بكردستان العراق - لبنان يقرّر إلغاء رخصة الاستيراد المسبقة للمنتجات الزراعية الأردنية - تهديد خطير قادم من القطب الشمالي.. ما هو ولماذا يثير القلق؟ - لبؤة تحمي عجلا صغيرا في مشهد تغلبت فيه الأمومة على غريزة الافتراس... فيديو - تعود إلى 180 مليون سنة... العثور على أكبر أحفورة "لتنين البحر" في بريطانيا - هل تركع أوروبا استجداءً للوقود؟

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
معركة دائرة جبل لبنان الأولى: مَنْ هم الرابحون ومَن الخاسرون. نواة ست لوائح حتى الآن!
المزيد
بالتفاصيل...العاصفة "تيريز" تدخل بطقس غير مستقر: رياح شديدة وعواصف رعدية وثلوج
المزيد
الوزير هكتور الحجار: لدينا علامات استفهام بشأن أموال تتلقاها جمعيات ظهرت بعد 17 تشرين
المزيد
دوكان لحميّه: للسير بالإصلاحات في كنف الاتفاق مع صندوق النقد
المزيد
بو حبيب يلتقي بورلانج: نتمنى على الفرنسيين الانفتاح والتواصل مع جميع الاطراف
المزيد
فن وثقافة

"حلم جميل".. مسرحية لا تستيقظ منها..

2021 كانون الأول 17 فن وثقافة

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتب صموئيل نبيل أديب

تشعر أن المخرج المصرى : إسلام إمام يستيقظ صباح كل يوم ليفكّر كيف أُبهر الجمهور.. فبين إبداعه في مسرحية المتفائل إلى حفل افتتاح وختام المهرجان القومي للمسرح المصري.. . وصل بنا إلى المسرحية الكوميدية المضحكة "حلم جميل"..
المقتبسه عن فيلم قديم لشارلي شابلن..
ومن بطولة سامح حسين، سارة درزاوي، عزت زين، أحمد عبد الهادى، رشا فؤاد، جلال هجرسي، ومجموعة من شباب المسرح الكوميدى.

القصة التي ابتدأها المؤلف بحفل خيري غنائي سنة 1945 لمساعدة الفقراء في مشهد كوميدى أوضح تعالي وتكبّر الأغنياء المفترض أنهم هم من يساعد الفقراء.. ليظهر بعدها( سامح حسين / الفقير) صاحب القلب الطيب الذي يتقابل مع بائعة الورد الجميلة( سارة درزاوى ) و لكنها للأسف عمياء… تبيع الورد و لكنها لا تراه.. فيتعلق بها قلب( سامح )
و خصوصا لأنها ظنت انه من الاغنياء المتواجدين بالحفل.. و تدور العديد من المواقف الكوميدية في محاولة( سامح ) أحكام كذبته كغني.. حتى منتصف الليل عندما ترحل هي فيدخل الحديقة سكير ( عزت زين) في دور شخص غني كل مشكلته في الحياة أنه يمتلك العديد من القصور و يشعر دائما بالحيرة.. و بسبب سكره يتعرف على( سامح ) و يخبره أنه قرر أن يخدم الفقراء بنقوده و يجب على( سامح ) أن يوصله إلى فقراء … و بعد العديد من المواقف الكوميدية و الاستعراضية يستيقظ سامح في قصر الباشا ( عزت زين) لنكتشف أن الباشا إنسان قاسي متجبر يكره الفقراء و إن ما فعله بالأمس لم يكن إلّا بسبب السكر.. وتنقل الأحداث لنكتشف أن( سارة درزاوى) يمكنها أن تبصر مرة أخرى و لكن بجراحة ستكلّف 200 جنيه… فيقرر( سامح ) أن يحصل على المبلغ بأي شكل… وتتوالى الأحداث التي تؤدي إلى سجنه تضحية منه فداء لمحبوبته… و تتوالى الأحداث

- كالمعتاد قدّم الفنان ( سامح حسين) السهل الممتنع في أسلوب جمع بين أداء شارلي شابلن الصامت في تحركاته .. و نبرات و حركات الراحل "اسماعيل ياسين" الطيبه .. ففي مشاهد متنوعه لو أغمضت عينيك و استمعت إليه فستشعر أنك تستمع إلى نبرات صوت اسماعيل ياسين في فيلم المليونير بشخصيته الطيبة المنكسره …
و استطاع أن يستخدم ليس فقط ملامح وجهه و لكن أيضا طبقات صوته بطريقه أجبرتنا أن نبكي معه في مشهد السجن و أن نشعر بمرارة الألم والحاجة

- اكتشاف المسرحية بالنسبة لي كان في الممثلة المبدعة ( سارة درزاوى ).. التي عرفها الجمهور العربي كبطلة مسرح مصر في دور الفتاة الجميلة .. و لكن هنا قدمت أوراق اعتمادها كممثلة قديرة فقد أدّت دور الفتاة العمياء ببراعة تستحق الذكر.. إذ أنه واحد من أصعب أدوار التمثيل هو أن تؤدي دور أعمى( وأنت عيناك مفتوحة بدون ارتداء نظارة سوداء) وأن تجبر حدقة عينك على عدم التحرك يميناً ويساراً بالرغم من تحركك على خشبة المسرح.. و حيث يسهل تشتيت الممثل بسبب المشاهدين و أصواتهم و تحركاتهم..
إلا أنها استطاعت وببراعة أن تثبت حدقة عينها في مستوى ثابت لا يتحرك… وهذه براعة و قدره تحسد عليها… كما أنها نجحت و بتفوّق في استخدام طبقة صوتها التي ترتفع فجأة في مشاهد الغضب بطريقة أضحكت الجمهور لتثبت أنها ليست فقط فتاة جميلة و إنما أيضا ممثلة قديرة..

- على خشية المسرح صال الممثل و المخرج القدير ( عزت زين ) ( مواليد 1958 و الذي يمثل منذ أن كان في السابعة من عمره ) ليبدع في واحدة من أصعب الأدوار المركبة في شخصية الباشا.. الذي ساعدته ملامح وجهه و نبرات صوته و بنيته الضخمة على إقناعنا بأننا أمام باشا من باشوات الزمن الماضي.. الباشا الطيب الحائر الراغب في مساعدة الفقراء وقت سُكره .. . لينقلب بعدها جبّاراً متكبّراً يرفض حتى مساعدة بائعة الورد العمياء. ..حتى إن قمة إبداعه كان في مشهدين
الأول و هو يقطع ورقة النقود(مئتي جنية) رافضاً أن يساعد بها بائعة الورد مفضلاً أن يُمزّق النقود ولا يساعد بها أحداً.. و المشهد الذي يليه مباشرة بعد أن شرب الخمر وسكر و تحول إلى شخص طيب يبكي من أجلها و يتهم العالم بالقسوة على ترك المسكينة بدون علاج…
مشهدان استطاع فيهما أن يقنعنا كجمهور بقدرته على تجسيد المتناقضات بحرفية بالغة متشبها بالقدير زكى رستم..

- النص تأليف طارق رمضان. الذي استطاع أن يقدّم معالجة جديدة جداً للفيلم القديم . بمقدمة كوميدية رائعة و تسلسل منطقي للأحداث.. و استخدم الكلمات البسيطه و السهله و لم يقع في فخ استخدام كلمات قديمة ليناسب عصر القصه..

- كالمعتاد أبدعت المتميزة نعيمة عجمي( الفائزة بجائزة في المهرجان القومى للمسرح في دورته الأخيرة ) في تصميم الملابس المناسبة للفترة الزمنية من «الساتان والدانتيل».واعتمدت الألوان الزاهية كالأصفر، والأزرق.. و الوردي المنقط بالأبيض الذي ظهرت به( سارة في المشهد الأخير ) و هو من الموديلات المشهورة خلال هذه الفترة..
و إن كان هناك عتب وحيد فقط أن( حذاء سامح كان من الكوتشي و هو ما لا يناسب العصر وقتها)

- الديكور من أعمال حازم شبل الذي قدم ديكورات نستطيع أن نصفها بالممتازه.. فالمسرحيه اعتمدت على مشاهد رئيسية هي:
( مشهد الحديقة - مكان المولد - بيت نجيب باشا - داخل السجن - المستشفى - كشك الورد في الحديقة )
و قد استطاع ببراعة استخدام الخلفيات المتحركه في سرعة استبدال المشاهد التي كانت مصنوعة بدقة كبيرة و خصوصا مشهد الحديقة ذات التمثال الضخم... بل و استحق تصفيق المشاهدين في مشهد المستشفى حيث صنع خلفية( ستارة ) مزدوجة الصورة.. إذ مع استخدام الاضاءه الأمامية تظهر لنا جدران المستشفى ذات اللون الرمادي الساده.. و لكن بعد نجاح عملية عيون( ساره ) تظهر نفس الخلفية في شكل حديقه و شمس و قوس قزح وذلك عن طريق إسقاط إضاءة من الخلف.. و هي براعة فنية تستحق الإعجاب و التقدير

- موسيقى هشام جبر ، و أغاني طارق علي أيضا قدما شكلاً رائعاً من النغمات الهادئة المناسبة للفتره الزمنية

- الإضاءة كانت أكثر من جيدة، باستخدام خلفية المسرح السوداء كأساس العمل لتوحي بظلام النفس البشرية.. مع تركيز الإضاءة القويه على الابطال الطيبين( سامح / ساره ) و
و الإضاءات بأشعة القمر في ليل الحديقة و الإضاءة الصفراء القوية في قصر الباشا...و إبداعه في مشهد المستشفى إضاءة الخلفية المزدوجة

- في النهاية نعترف أن إبداع إسلام إمام في هذه المسرحية كان رائعا
. استطاع توظيف كافة أدوات المسرح بشكل ممتاز لكي يقدّم مسرحية كوميدية غنائية واستعراضية بشكل محترم وراقىٍ.. و كما اعتدنا منه على الاهتمام بالتفاصيل الدقيقه للعمل فحتى ملابس كل ممثل( فى دور الفقراء )كانت مختلفة عن الممثل الآخر على عكس المعتاد من الاستسهال في عمل ملابس موحدة .. وغيرها من التفاصيل الدقيقة التي تخبرك أنك أمام مخرج قدير يمتلك كافة أدوات الإخراج..

( حلم جميل )مسرحية تستحق الإشادة و التقدير
اخترنا لكم
شخصية بيروتية كثّفت لقاءاتها في اليومين الماضيين، والحريري قد يعود عن قرار العزوف!
المزيد
الحكومة تمدد سنتين للمجالس البلدية والإختيارية!
المزيد
بالتفاصيل...العاصفة "تيريز" تدخل بطقس غير مستقر: رياح شديدة وعواصف رعدية وثلوج
المزيد
معركة دائرة جبل لبنان الأولى: مَنْ هم الرابحون ومَن الخاسرون. نواة ست لوائح حتى الآن!
المزيد
اخر الاخبار
الفرزلي: سياسة تكسير الرؤوس التي يتباهى بها "التيار" لا تفلح
المزيد
كيف علّق وهاب على قرار الحريري؟
المزيد
المعلوف عن نية الحريري العزوف عن الترشّح للانتخابات النيابية: إلغاء لفكرة لبنان التعدّد والتنوّع
المزيد
بيان هام من الأبرشيّة البطريركيّة المارونيّة نيابة إهدن - زغرتا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
لقاء الجمهورية: السياسة بوصلة الاقتصاد والاعتداء على الإمارات مدان
المزيد
حدودُها: الموازنةُ... وخطَّةُ التعافي!
المزيد
أدرعي ينشر صورة من بيروت: أين أنتم يا أحرار لبنان؟
المزيد
أبو فاعور: الاساءة للسعودية هدفها ايقاع لبنان في الشرك الايراني
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
توقيف صائد الغزلان في الجنوب
تعرّفوا إلى "جوناثان" ... أقدم حيوان زاحف في العالم
بالفيديو.. ولادة عجل بثلاث عيون وأربع فتحات أنف واصطفاف الأهالي لـ"عبادته" في الهند !
بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا
خوفاً من انتشار إنفلونزا الطيور... إعدام 26 بجعة تابعة للملكة إليزابيث
في السعودية...أول فندق 5 نجوم للإبل في العالم (فيديو)