Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- بسبب العاصفة ... هذا ما قرره وزير التربية بشأن المدارس والمؤسسات التربوية - كم بلغ دولار السّوق السّوداء مساء اليوم؟ - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 26/01/2022 - الصحة العالمية تحذّر.. متحور جديد أكثر عدوى من أوميكرون - أيها اللبنانيون إستعدوا.. زيادة الحدّ الأدنى لبدل المعاينات الطبية - الحواط: تكريس الأعراف المخالفة للدستور يقوّض أسس دولة المؤسسات - الكويت… إعادة فتح التأشيرات للبنانيين قريبًا!؟ - الخازن: "عَبّو جيابهم على ضهر كرامة شعب" - السنيورة دعا للتجاوب مع المبادرة الكويتية والعربية وتصويب المسارات الاصلاحية والسياسية: فرصة حقيقية ورغبة عربية ودولية في مساعدة لبنان - تمديد مفاعيل التعميم 161.. - أوكرانيا: القوات الروسية المحتشدة على الحدود غير كافية لشن هجوم واسع - استئناف المفاوضات الحدودية مع لبنان الأسبوع المقبل - عون استقبل المنسقة الخاصة للامم المتحدة ورحب بالمبادرة الكويتية: ندين أي اعتداء تتعرض له "اليونيفيل" وجاهزون لمعاودة التفاوض لترسيم الحدود البحرية - الأرصاد الجوية تنفي... لا عاصفة خلال ساعتين - ازمة الرغيف فُرجت...المطاحن تعاود إنتاجها - جعجع مثمّنا المبادرة الخليجية: أحذر من عدم التقاط رئيس الجمهورية والحكومة هذه الفرصة - توقيع اتفاق استجرار الطاقة من الأردن عبر سوريا - ارتفاع بسعر صرف الدولار في السوق السوداء ظهر اليوم - المنخفض الجوي.. صقيع وثلوج، وهذه تفاصيل الايام القادمة! - هكذا علقت زوجة الحريري على قراره الأخير

أحدث الأخبار

- قوى الامن توقف قتلة الضبع بإشارة من المدعي العام البيئي - في حدث نادر... أنثى فيل تضع توأماً في كينيا (صور) - وزير البيئة: تعيين هيئة مكافحة الفساد جزء من مسار التعافي - لجنة كفرحزير البيئية تحذر حكومة ميقاتي من الوقوع في فخ شركات الترابة القاتلة! - توقيف صائد الغزلان في الجنوب - بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا - تعرّفوا إلى "جوناثان" ... أقدم حيوان زاحف في العالم - خوفاً من انتشار إنفلونزا الطيور... إعدام 26 بجعة تابعة للملكة إليزابيث - بالفيديو.. ولادة عجل بثلاث عيون وأربع فتحات أنف واصطفاف الأهالي لـ"عبادته" في الهند ! - في السعودية...أول فندق 5 نجوم للإبل في العالم (فيديو) - السعودية: العاشر من شهر شباط يوماً للنمر العربي! - علماء يكتشفون "بخار ماء" على كوكب "سوبر نبتون" - غاز شرق المتوسط..كسلاح سياسي أميركي - التشريعات البيئية: ضوابط في تكامل المنظور الاقتصادي البيئي - الحاج حسن: تعاون دولي لتمكين الفلاحين - وزير البيئة من بعلبك: لتأسيس إدارة مستدامة ومتكاملة لملف النفايات - في مشهدٍ نادرٍ ... رصد حيوان المنك "شبه المنقرض" يفترس ثعباناً ضخماً (فيديو) - علماء مناخ: ربع سكان العالم تعرضوا لدرجات حرارة قياسية في 2021 - بالفيديو: بعدما التهم 25 خروفا.. الإمساك بنمر نادر في منطقة جبلية بكردستان العراق - لبنان يقرّر إلغاء رخصة الاستيراد المسبقة للمنتجات الزراعية الأردنية

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
متى سيعود الحريري عن تعليق عمله السياسي؟ وما هو الخيار المتاح؟
المزيد
بعد تغريدة لاذعة لباسيل.. كيف ردّت "القوات"؟
المزيد
كيف أقفل دولار السّوق السّوداء اليوم؟
المزيد
شيخ العقل: بديل الاعتدال تسلط وتطرف وانعزال
المزيد
تخريب آليتين وسرقة أغراض.. إعتداء جديد على "اليونيفيل" جنوب لبنان
المزيد
محليات

الراعي جال على القرى المارونية في القطاع التركي في قبرص وتفقد الرعايا والكنائس

2021 كانون الأول 05 محليات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


قام البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بزيارة إلى القطاع التركي شمال قبرص، برفقة لفيف من المطارنة والكهنة، والراهبات، والوفد اللبناني من الرابطة المارونية ورابطة قنوبين للرسالة والتراث وتجمع موارنة من اجل لبنان، حيث جال على الرعايا المارونية المهجرة من القطاع التركي في الجزيرة.

المحطة الاولى من الزيارة كانت في رعية آيا مارينا حيث رحب مختار القرية باستيليس حاجي فاسيس بالبطريرك والوفد المرافق بحضور النائب الماروني جون موسى وقال: "نشكر اهتمامكم ونصلي ليوفقكم الله بجهودكم المتعلقة بهذه القرية وبكل موارنة قبرص، ولتتوج مساعيكم مع قداسة البابا وسائر المرجعيات بتسهيل عودتنا الى قرانا وترميم بيوتنا واستئناف حياتنا الطبيعية فيها لان استمرار الوضع على ما هو عليه ينهي الوجود الماروني في الجزيرة العائد لالف سنة مضت."

ثم القى الخوري يوسف اسكندر كلمة قال فيها: "سنة 1974 تهدمت هذه القرية ولكن لن نفقد الأمل بالعودة اليها مجددا وهي شاهدة على تاريخ من الالام والصعوبات نستعيد معها ما تحمله اباؤنا واجدادنا في وادي قنوبين، نطلب منكم متابعة المساعي والتدخل ليعود اهلنا الى هذه الامكنة المهجورة وممارسة حرية العبادة والعيش بكرامة، آملين التمكن من ترميم البيوت واعادة الحياة اليها".

ثم كانت كلمة للمطران سليم صفير مما جاء فيها: "نرى في وجهكم يا صاحب الغبطة حارس الكنيسة المارونية والراعي الصالح الذي يرى في أرض قرانا المارونية المقدسة ومنها آيا مارينا، وننتظر بفارغ الصبر ترميم كل القرى المارونية ومنها آيا مارينا. ونرى أن زيارتكم هي زيارة رجاء".

ختاما تحدث البطريرك الراعي قائلا: "بالرغم من الحزن الواضح على الوجوه والبيوت نحن ابناء الرجاء، اننا نزور آيا مارينا للمرة الثانية وفي المرتين عندما نرى البيوت ندمع حزنا، الا اننا اليوم حين رأينا الكنيسة وقد رممتموها بإمكاني ان اعلن ان ايا مارينا بحالة قيامة".

وتابع: "ان ارض آيا مارينا هي ارض مقدسة قدستموها بجهود وتضحيات ابائكم واجدادكم ومنذ سنة 1974 قدستموها بشهادة الالم والموت اننا نتابع قضيتكم لدى كل المراجع الدولية وانتم بقلبنا دوما وبصلاتنا ومن يصبر للمنتهى يخلص."

كما تطرق البطريرك الراعي الى دور الرهبانية اللبنانية المارونية منذ العام 1735 في المنطقة لغاية اليوم، مؤدية مع موارنة الجزيرة شهادة الحقيقة والالم".

ثم قدم نائب رئيس لجنة الكنيسة نينوس جوزفيديس مجسم كنيسة ايا مارينا هدية تذكارية.
بعد ذلك، قدمت في باحة الكنيسة ضيافة تقليدية ترمز لإنتاج القديسة مارينا وقدم بعض المشاركين اغان تراثية.

محطة ثانية
المحطة الثانية في الجولة كانت في أسوماتوس حيث زار البطريرك الراعي كنيسة القديس ميخائيل واقام فيها الصلاة على نية أبنائها.

وقد القى كاهن الرعية واكيم شيحان كلمة رحب فيها بغبطته على أرض اسوماتوس متمنيا "ان يعود للبلدة قلبها النابض".

من ثم القى المطران صفير كلمة قال فيها: "انها المرة الثانية يا صاحب الغبطة تزورون هذه القرية اسوماتوس وأنا شخصيا كنت في المرة السابقة كاهنا لهذه الرعية والقرى المجاورة، واسمحوا لي أن اتذكر اليوم كلمات داوود المرنم "أنت عوني وخلاصي" وهو مزمور الرجاء وانتظار الخلاص للقرى المارونية مع أب روحي موجود مع ابنائه، فنحن شعب يسير وينتظر العودة الى هذه القرية كي يعيش الافخارستيا والقداسة في حياتنا اليومية كما هي عليه روحانية هذه الزيارة".

ورد البطريرك الراعي بكلمة جوابية شاكرا وقائلا: "اوصيكم بأن تحتفظوا بأيام الأعياد والمناسبات الكنسية بتكريم الرب في هذه الكنيسة وتكريم القديس ميخائيل، ومن الناحية العملية فإن وجودكم يوم الأحد في هذه الكنيسة فهذا يعني ضمنا أنكم تطالبون بحقكم الاساسي لأنكم اذا غبتم تكون الكنيسة فارغة وعندها سيشعر ال?خر بأنكم تعيشون اللامبالاة تجاه الكنيسة".

كما كانت كلمة لمختار أسوماتوس الذي أبدى تعطشه وتعطش اهالي البلدة للعودة الى أسوماتوس مقدما للبطريرك هدية تذكارية عبارة عن مجسم لشجرة زيتون.

محطة ثالثة
أما المحطة الثالثة من زيارة الراعي فكانت عند رعية الصليب المقدس في كرباشا حيث اقيم لغبطته استقبال شعبي مهيب وسط حملة اغصان الزيتون وزينة الميلاد التي ارتدتها الطريق المؤدية الى كنيسة الصليب المقدس. وكان في استقباله والوفد المرافق كاهن الرعية الأب انطوان اسكندر وجمهور من المؤمنين. بعد الاستقبال، دخل البطريرك الراعي الى الكنيسة على وقع قرع الاجراس وانشاد التراتيل حيث اقام الصلاة على نية أبناء الرعية.

ثم كانت للمطران صفير كلمة أيضا رحب فيها بالبطريرك الراعي مثنيا على زيارته الرعائية وجدد النداء من اجل العمل على عودة الحياة الى كرباشا والقرى المجاورة. وقال: "ان هذه الضيعة المارونية هي ضيعة مرتبطة بالصليب، والصليب محور حياتنا ولذلك نتمنى القيامة بعد الالام والتهجير خصوصا للقرى المارونية".

بدوره قال الراعي: "ان ذخيرة الصليب هي ضمانتكم وكأنه يسمع صوتكم دوما، طالما انا هنا انتم ستعودون الى هنا. ونحن نسعى جاهدين ونتابع مع كل المرجعيات الدولية ونطالبها بعودة المهجرين الموارنة الى قراهم وتوحيد الجزيرة ليعيش الجميع فرح اللقاء والاحوة. ان تضامننا معكم هو اهم اهداف زيارتنا لكم."

وفي ختام الزيارة، قدم الأب انطوان سكر هدية تذكارية عبارة عن مجسم الصليب. في حين رست المحطة الختامية عند كنيسة القديس جاورجيوس في كورماجيتي حيث أقيم للبطريرك الراعي استقبال شعبي عند مدخل البلدة ورفعت اقواس النصر واغصان الزيتون وزينة الميلاد ابتهاجا وتهليلا.

وعند وصوله الى الكنيسة استقبله كاهنا الرعية جوزيف طرطق ويوسف اسكندر والاطفال باللباس الفولكلوري الشعبي وتراث البلدة. ثم، دشن وكرس البطريرك الراعي الكنيسة بعد اعادة ترميمها واقام القداس الالهي بمشاركة لفيف من المطارنة، السفير البابوي في قبرص والاراضي المقدسة المطران أدولفو ايلانا، القائم بأعمال السفارة البابوية في قبرص المونسنيور جورج بانمسوندل، اباء وكهنة، بحضور النائب موسى، والراهبات، وفاعليات البلدة وحشد من المؤمنين.

استهل القداس بكلمة القاها المطران صفير مما جاء فيها: "جميعهم في هذه الضيعة يحبونك يا صاحب الغبطة، جميعهم يريدون ان تعود البيوت والقرى، جميعهم يريدون من غبطتكم المساعدة، الكل يحبك".

بعد تلاوة الانجيل المقدس، القى البطريرك الراعي عظة رحب فيها بالحضور والمشاركين وقال: "في هذه الايام نحتفل باعياد ليتورجية وكنسية، الليتورجية هي عيدي القديسة بربارة ومولد يوحنا المعمدان، أما الاعياد الكنسية فهي زيارة البابا فرنسيس التي زرعت الرجاء في القلوب وحمل خلالها القضية القبرصية بصلاته. ثانيا: الزيارة الرعائية للبطريرك التي نظمها المطران صفير الى الرعايا القائمة في شمال قبرص، في حين ان العيد الثالث هو عيد تكريس هذه الكنيسة ما يدل ان هذه القرية تستعيد رويدا رويدا جمال بيوتها وأهلها مع سائر القرى المهجرة".

أضاف: "توجد مصابيح ثلاثة على كل واحد منا التمسك بها وهي مصباح العقل والارادة والقلب، والمصابيح الثلاثة يريدون زيت الايمان، الرجاء، والمحبة، وبالتالي عندما لا نتمسك بهذه المصابيح تكون مصابيح عتمة، فعلينا ان نتقبلها لتطور عقلنا وارادتنا".

في ختام القداس، توجه المطران يوسف سويف راعي أبرشية قبرص للموارنة سابقا بكلمة شكر للرب على عمله بهذه الكنيسة وعلى حضور البابا فرنسيس والبطريرك الراعي في جزيرة قبرص، وتمنى للمطران الأبرشية الجديد سليم صفير خدمة ورسالة مثمرتين. ثم تحدث بإسهاب عن المراحل التي مرت بها الكنيسة وصولا الى ترميمها مؤكدا أن الأهم كنيسة البشر.

بعد ذلك، القى أحد اعضاء لجنة الرعية كلمة شكر فيها البطريرك الراعي على حضوره ومباركته وتكريسه كنيسة القديس جاورجيوس في كورماجيتي.

أما النائب اللبناني الماروني جون موسى فقال: "نشعر بافتخار واعتزاز لأننا عدنا الى هذا البيت المقدس بعد 3 سنوات من الترميم، في هذا اليوم نجدد ايماننا امام مار جرجس. نعم انه المشروع العظيم تجديد الكنيسة الذي تحقق بعد كل الصعوبات والجهاد بفضل اشخاص آمنوا بهذا المشروع وعملوا بجدية حيث أخذ المطران يوسف سويف آنذاك القرار وبدأ الشروع في تنفيذ المشروع بالتعاون والتعاضد مع لجنة الكنيسة وسائر الاعضاء".

أضاف: "مار جرجس هو من قاد هذا المشروع واعادة تكريس الكنيسة بالنسبة الينا هو علامة ايمان وعودة الى قرانا. كما ان لهذا الحدث بعد وطني واسع لأن الكنيسة تعبر عن جهاد تاريخي طويل، والموارنة باقون ولن يتخلوا عن قراهم.

في نهاية القداس، قدم المطران صفير للبطريرك الراعي لوحة كنيسة القديس جاورجيوس. كما تم تقديم هدايا للمطارنة المشاركين والسفير البابوي ولمن ساعد في انجاز هذا البيت المقدس. في حين توج البطريرك الراعي زيارته للرعايا المارونية في القطاع التركي - قبرص بزيارة مقر المطرانية في كورماجيتي والتمس أبناء الكنيسة بركته الأبوية.

اخترنا لكم
جعجع مثمّنا المبادرة الخليجية: أحذر من عدم التقاط رئيس الجمهورية والحكومة هذه الفرصة
المزيد
احباط تهريب شحنة "كبتاغون" مخبأة في الشاي متوجهة نحو الخليج مولوي: جاهزون كي لا يكون لبنان مصدرا للشر ومنطلقا لتهريب السموم
المزيد
"قالها ومشى"...!
المزيد
متى سيعود الحريري عن تعليق عمله السياسي؟ وما هو الخيار المتاح؟
المزيد
اخر الاخبار
بسبب العاصفة ... هذا ما قرره وزير التربية بشأن المدارس والمؤسسات التربوية
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 26/01/2022
المزيد
كم بلغ دولار السّوق السّوداء مساء اليوم؟
المزيد
الصحة العالمية تحذّر.. متحور جديد أكثر عدوى من أوميكرون
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
كبير مستشاري الصحة بالصين: ووهان تكتمت على كورونا
المزيد
"الثنائي": البيطار "مكلّف" جر البلد الى فتنة هل ارتدى التحقيق بقضية المرفأ طابع التحدي الشخصي؟
المزيد
عاجل - كم بلغ دولار السوق السّوداء بعد ظهر يوم الأحد؟
المزيد
تيار المستقبل للوطني الحر: توقفوا عن بث الأضاليل
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
قوى الامن توقف قتلة الضبع بإشارة من المدعي العام البيئي
وزير البيئة: تعيين هيئة مكافحة الفساد جزء من مسار التعافي
توقيف صائد الغزلان في الجنوب
في حدث نادر... أنثى فيل تضع توأماً في كينيا (صور)
لجنة كفرحزير البيئية تحذر حكومة ميقاتي من الوقوع في فخ شركات الترابة القاتلة!
بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا