Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- فايزر تتوقع إنتاج 80 مليون عبوة من الحبوب المضادة لكوفيد-19 - صباحُ الخيرِ يا أغلى وطنٍ! - عبدالله: الضبابية في موضوع الترسيم يفرط بثروتنا النفطية - قرداحي: حان وقت الاستقالة - هل تثمر جولة ماكرون الخليجية وتُحل أزمة لبنان؟ - جهود لمواجهة "اوميكرون".. الأهم إقناع الناس بأخذ اللقاح - لبنان يحاول التوفيق بين أزمته الاقتصادية ومواجهة «كورونا» - تهديد اسرائيلي: الدولة اللبنانية ستكون مسؤولة عن أي تصرف يقوم به "حزب الله" ضد إسرائيل - انخفاض في أسعار المحروقات... إليكم التفاصيل - استقالة قرداحي: جرعة دعم لميقاتي في سبيل الخروج من مأزق التعطيل؟! - "الطبخة" النيابية لقبع البيطار لم تنضج بعد.. وباسيل "يحضر ولا يصوّت" على عزله - لهذا السبب قرر قرداحي اعلان الاستقالة من وزارة الاعلام - أسرار الصحف اللبنانية الصادرة في بيروت صباح اليوم الجمعة 3 كانون الأول 2021 - عناوين الصحف ليوم الجمعة 3 كانون الأول 2021 - ناظم الخوري: لمن له آذان صاغية فليسّمع هذا النداء - لقد فعلها سهيل عبود... فهل تتم تنحية البيطار؟ - نزولا عند طلب الفرنسيين.. هل يعلن قرداحي استقالته غدا؟ - فنيانوس يتقدم بدعوى مخاصمة الدولة بسبب بيطار - الكويت: اتّهام 5 أشخاص جدد بـ«تمويل حزب الله» - إعادة هيكلة المصارف: السلطة ذات المصداقية!

أحدث الأخبار

- الفقر عدو البيئة - وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية - علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة - غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى - ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق - يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري - الحاج حسن استقبل وفدا من أكساد واتفاق على تقديم 150 ألف غرسة زيتون ومن الأشجار المثمرة - للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية - اعتقد أنها قنديل البحر... رجل يعثر على سمكة "غير عادية" على شاطئ سان دييغو - وزير البيئة: 3 مبادرات لتطبيق استراتيجية مستدامة للنفايات - سفيرة ايطاليا تطلق "بيت الزعتر والخزامى" في محمية أزر الشوف - "جريمة" بحقّ "طائر برّي"! - اكتشاف أول بؤرة لإنفلونزا الطيور في فرنسا - فيديو لا يصدق.. أسماك قرش تهاجم قرشا وحيدا وتلتهم نصفه - درب عكار: نجاح إكثار أكثر من ألف شجرة غبيراء SORBUS TORMINALIS - سفيرة بريطانيا لقمة العمل المناخي بعد زيارة للبنان: البلد يحتاج الى اصلاحات عاجلة ولتكن إعادة البناء الأكثر خضرة في صميم أي خطة مستدامة - وزير البيئة يعاين وضع مطمر الناعمة ويغرّد عن تنفيس آبار الغازات - إجتماع تنسيقي ضم وزير الزراعة إلى وزير البيئة - المرتضى عرض لموضوع قلعة كيفون مع رئيس بلديتها ومدير جمعية حماية الطبيعة - ناقوس خطر للعالم.. تحديد موعد "الذوبان الكبير"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
لقد فعلها سهيل عبود... فهل تتم تنحية البيطار؟
المزيد
نزولا عند طلب الفرنسيين.. هل يعلن قرداحي استقالته غدا؟
المزيد
إعادة هيكلة المصارف: السلطة ذات المصداقية!
المزيد
ناظم الخوري: لمن له آذان صاغية فليسّمع هذا النداء
المزيد
فنيانوس يتقدم بدعوى مخاصمة الدولة بسبب بيطار
المزيد
مقالات وأراء

دروس في الدروز

2021 تشرين الثاني 24 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- محمد سلام

علم الحساب يختصر الفارق بين الأقلية والأكثرية برقم زائد أو رقم ناقص، ويحسم النتيجة احتسابا، بما لا يترك للنقاش مجالاً.

في العلوم الإنسانية، والسياسة منها، الأكثرية هي قيمة مضافة تتكوّن لا من مجمل العدد، كما في سجنية منطق الحساب، بل من الفعل الإبداعي الذي يضع صاحبه في مرتبة متقدمة على الأكثريات.

المسار السياسي للطائفة الدرزية الكريمة يعتبر المثال الأكثر سطوعاً في عالمنا المشرقي-العربي على القيمة المضافة التي تنتجها أقلية عددية، فتنعكس فعلا أكثرياً يضعها في مرتبة متقدمة ليس فقط على الأقليات العددية، بل أيضا على الأكثريات العددية.

سلطان باشا الأطرش الدرزي إبن الدرزي قاد بفرسانه الثورة العربية الهاشمية السنيّة عندما وصلت إلى بلاد الشام فصار جبل الدروز، وعن جدارة واستحقاق، هو جبل العرب.

حقق السلطان القيمة المضافة للدروز متجاوزاً بهم أَسريَةً عددهم فصار جبلهم هو جبل العرب وصار قائدهم السلطان قائد العرب. هذا هو الإبداع بعينه.

لذلك قرر أديب الشيشكلي، الكردي السوري القومي الاجتماعي، ضرب السلطان في جبل العرب، لأن الصراع كان بين مفهومين متناقضين للحالة القومية، القومية العربية التي قادها السلطان الدرزي، والقومية السورية التي قادها الكردي الشيشكلي.

وليس أبلغ دلالة على ذلك الصراع من قول الشيشكلي: "أعدائي كالأفعى. رأسهم في الجبل (جبل الدروز-العرب) وذيلهم في حلب".

وكانت قمة حكمة السلطان في قراره قبول الإبعاد وعدم مقاتلة جيش الشيشكلي كي لا يضع الدروز في مواجهة بقية مكونات الشعب السوري. غادر السلطان بلدته القريّة إلى ضيافة الهاشميين، ثم عاد إلى جبله، الذي بقي عربياً، حتى الآن.، أما الشيشكلي، فأسقطه "ذيل" أعدائه السوري العربي السنّي.



العقيد الركن رفيق حلاوي، سوري درزي من السويدا، سقط شهيدا في حرب العام 1973 بعدما وصلت قواته إلى بحيرة طبريا، ورفعت العلم السوري. لكن الرئيس حافظ الأسد، الذي سحب مؤخرة الجيش السوري من الجولان في اليوم الرابع من الحرب، كشف لواء حلاوي الذي أبيد عن بكرة أبيه، ولم يعد منه عنصر إلى بلاده.

رفض الأسد اعتبار العقيد حلاوي شهيداً، بل صنفه وعديد لوائه ضمن "المفقودين". المفارقة هي أن اتحاد قدامى المحاربين العرب ومقره القاهرة هو، لا قيادة جيش الأسد، من كرم العقيد حلاوي وأعلنه شهيداً كما المقدم السوري الدرزي شامل المصفي.

فعل أكثري بامتياز كان ذلك القرار الذي اتخذه العقيد حلاوي بعدم الانسحاب، في ما يبدو أنه قناعة راسخة في الوجدان الدرزي بالرهان على المبدأ الذي وحده ينقل الأقلية الاحتسابية العددية إلى فعل أكثري بامتياز.

الراحل المعلم كمال جنبلاط ضحَى بحياته، عامداً متعمداً، عالماً متبصراً بما ينتظره، عندما رفض الدخول في تحالف الأقليات الذي عرضه عليه حافظ الأسد ... فقتلوه في 16 آذار العام 1977.

كان كمال جنبلاط يعلم تماماً ماذا يعني رفض الأقلية العددية الدرزية الانخراط في مشروع حلف الأقليات بقايادة الأقلية الأسدية. ومع ذلك تمسك بالمبدأ ورفض ... فانتصر بعد 35 عاماً، وما كان "رفع" نجله وليد جنبلاط لعلم الثورة السورية على ضريح والده إلا إعلان رسمي لهذا الانتصار، بل هو إعلان رسمي لانتصار الإبداع الإنساني الأخلاقي على نظرية الأقلية الاحتسابية العددية.

موقف الطائفة الدرزية الكريمة في مواجهة اجتياح جيش حسن نصر الله الفارسي في أيار العام 2008، من خارج أي تناسب عددي في العديد والعتاد، أيضاً حقق فعلا أكثرياً متجاوزاً العقد الأقلوية الاحتسابية العددية بفعل وجداني-إنساني-إبداعي-أخلاقي يدرّس اليوم في الكليات الحربية المرموقة في دول الغرب على أنه "ظاهرة" يستحيل احتسابها علمياً، أي عددياً.

ما لم يفهمه الغرب العلمي هو أن الدروز احتسبوها كيانياً، أخلاقياً، إبداعياً، مبدئياً فأنجزوا قيمتهم المضافة فعلاً أكثرياً ناجزاً.

من خارج إطار الإنجازات العسكرية والسياسية، نصل إلى القمة الروحية التي التأمت في مقر البطريركية المارونية ببكركي مؤخرا فنجد أن سماحة شخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن كان الوحيد، من بين كل الرؤساء الروحيين، الذي تصرف على قاعدة المبدأ لا المصلحة، فكان موقفه فعلاً أكثرياً بامتياز، معبراً عن طموحات أطياف تجاوزت الحصرية العددية للطائفة الدرزية الكريمة، ما لاقى استحسانا وتأييداً ... حتى لدى طائفة "أكثرية" تفتقد مثل هذا الفعل الأخلاقي الرفيع لدى قيادتها ...

قد يكون من المفيد لجميع اللبنانيين مراجعة المسار المبدئي للدروز، علّهم يستخلصون منه دروساً في كيفية تجاوز أسر حصرية العدد والتحليق في رحاب الفعل الإبداعي-الأخلاقي.

الرهان على المبدأ هو فعل أخلاقي. الرهان على المصلحة هو، في قاموس الغرب، احتساب علمي، وفي قاموس العرب هو فعل نخاسة.
اخترنا لكم
صباحُ الخيرِ يا أغلى وطنٍ!
المزيد
لقد فعلها سهيل عبود... فهل تتم تنحية البيطار؟
المزيد
جهود لمواجهة "اوميكرون".. الأهم إقناع الناس بأخذ اللقاح
المزيد
البابا من "سيدة النعم" في نيقوسيا: "قلق شديد" تجاه أزمة لبنان.. والراعي في استقباله: حضوركم في منطقتنا المعذّبة رسالة قوية لتسود قيم السلام والمصالحة
المزيد
اخر الاخبار
فايزر تتوقع إنتاج 80 مليون عبوة من الحبوب المضادة لكوفيد-19
المزيد
عبدالله: الضبابية في موضوع الترسيم يفرط بثروتنا النفطية
المزيد
صباحُ الخيرِ يا أغلى وطنٍ!
المزيد
قرداحي: حان وقت الاستقالة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ماريو عون: تحالفنا مع الحزب لا يعني أي مساومة على القانون والدستور
المزيد
بو عاصي زار مع وفد من القوات موفدا من جعجع بخاري متضامنا:الاستنكار ليس للكلام بل لإستسهال السياسيين في لبنان تدمير العلاقات والجسور بين الشعوب
المزيد
جعجع التقى هيل: الحل الفعلي في تقصير ولاية مجلس النواب وانتخابات مبكرة
المزيد
حاكم مصرف لبنان يردّ على الحملات المستمرة ضدّه...
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الفقر عدو البيئة
علماء يحذرون من وصول "الكائنات الفضائية" إلى الأرض عبر المركبات المبعوثة
ياسين توجّه إلى بشامون لمعاينة الحريق.. ووزارة البيئة تنبّه من خطر الحرائق
وزارة السياحة: "بكاسين" اللبنانية تفوز كواحدة من أفضل القرى السياحية في العالم من قبل منظمة السياحة العالمية
غانم: مواقف الملك تجاه لبنان لا تنسى
يقطعون أشجار السنديان ويُحمّلونها إلى الجانب السوري