Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كركي: 46 مليار ل.ل للمستشفيات والأطباء - باسيل يرفع شعار التعطيل - مَنْ انتمْ يا "ملوكَ الفسادِ"... لتقهرونا الى هذهِ الدرجةِ؟ - ثبوت الشبهة على القمح الأميركي: واشنطن تُسمّم حقول السوريين - تحذيرات غربية لعون: لا تساوم على القاضي البيطار - لا جلسات للحكومة البنانية... والراعي يرفض بقاءها ‏‏"رهينة‎"‎ - سليمان: لم يفت الأوان ..! - لا للتّطيير نعم للتغيير - الاحتجاجات عادت إلى الشارع... فما هي الطرقات المقطوعة؟ - البطريرك الراعي: الاستقواء داخليا وخارجيا والسلاح لا يبني وطنا.. وذاهبون باتجاه تغيير جذري لصيغة لبنان - وزير التربية كلف مديري المدارس إتخاذ القرار بترك مدارسهم مفتوحة أو إقفالها غدا - لائحة نقابتي سندي تكتسح معركة الصيادلة... جو سلوم نقيبًا - القوات اللبنانية: الغريب أن يعمد مسؤولو حزب الله على استثمار دماء مقاتليهم في غير مكانها الصحيح - لقاء حول التماسك الاجتماعي ولاهوت الشأن العام، والتوصيات ركزت على التغيير وصناعة السلام - مخزومي: "الأخطر أن يكون ما حصل مقدمة لتطيير الانتخابات النيابية" - بعد فوضى واشكالات.. إلغاء الانتخابات في نقابة اطباء الأسنان.. الجميل: عناصر من "الحزب" حطموا الصناديق - رعد: نشمّ رائحة انقلابٍ على الطائف - "ما خلّونا"... باسيل: لا يريدون عهداً قوياً ولا رئيساً قوياً - غداً ثورة الغضب: هل استفاق اللبنانيون؟ - مركز دراسات جديد في الأردن بحضور كبار الشخصيات

أحدث الأخبار

- للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية - اعتقد أنها قنديل البحر... رجل يعثر على سمكة "غير عادية" على شاطئ سان دييغو - وزير البيئة: 3 مبادرات لتطبيق استراتيجية مستدامة للنفايات - سفيرة ايطاليا تطلق "بيت الزعتر والخزامى" في محمية أزر الشوف - "جريمة" بحقّ "طائر برّي"! - اكتشاف أول بؤرة لإنفلونزا الطيور في فرنسا - فيديو لا يصدق.. أسماك قرش تهاجم قرشا وحيدا وتلتهم نصفه - درب عكار: نجاح إكثار أكثر من ألف شجرة غبيراء SORBUS TORMINALIS - سفيرة بريطانيا لقمة العمل المناخي بعد زيارة للبنان: البلد يحتاج الى اصلاحات عاجلة ولتكن إعادة البناء الأكثر خضرة في صميم أي خطة مستدامة - وزير البيئة يعاين وضع مطمر الناعمة ويغرّد عن تنفيس آبار الغازات - إجتماع تنسيقي ضم وزير الزراعة إلى وزير البيئة - المرتضى عرض لموضوع قلعة كيفون مع رئيس بلديتها ومدير جمعية حماية الطبيعة - ناقوس خطر للعالم.. تحديد موعد "الذوبان الكبير" - كيف كان مناخ الشرق الأوسط خلال "العصر الجليدي"؟ - ياسين: العمل مستمر لايجاد حلول مستدامة للنفايات الصلبة - قطة تركية بأربع آذان تحقق نجومية عبر الإنترنت (صور) - تضمّ أكثر من 350 ألف عازف... فنزويلا تدخل موسوعة غينيس لأكبر أوركسترا في العالم! - يبلغ طولها 80 متراً...تدشين أول سفينة شحن كهربائية ذاتية التوجيه في العالم - في حملة لمكافحة التلوث... الهند تغلق موقتا 5 محطات طاقة تعمل بالفحم - "عمال نظافة"... مدينة تركية توظف الحمير لتنظيف شوارعها الضيّقة

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
الاحتجاجات عادت إلى الشارع... فما هي الطرقات المقطوعة؟
المزيد
مخزومي: "الأخطر أن يكون ما حصل مقدمة لتطيير الانتخابات النيابية"
المزيد
باسيل يرفع شعار التعطيل
المزيد
"ما خلّونا"... باسيل: لا يريدون عهداً قوياً ولا رئيساً قوياً
المزيد
بعد فوضى واشكالات.. إلغاء الانتخابات في نقابة اطباء الأسنان.. الجميل: عناصر من "الحزب" حطموا الصناديق
المزيد
لبنان

الراعي: الذل هو ان يفرض طرف ارادته ويضرب العلاقة مع الخليج ويعطل الحكومة.. والمسؤولون يرجون موافقته

2021 تشرين الثاني 14 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ، قداس الاحد، لمناسبة "يوم الفقير العالمي" على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي "كابيلا القيامة"، عاونه فيه المطران انطوان عوكر، امين سر البطريرك الاب هادي ضو، رئيس كاريتاس لبنان الأب ميشال عبود، في حضور وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار، رابطة كاريتاس لبنان وشبيبتها، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

بعد الانجيل المقدس ألقى البطريرك الراعي عظة بعنوان: "وتدعو إسمه يوحنا"، وقال فيها: "تحتفل الكنيسة في هذا الأحد بعيدين: الأول ليتورجي وهو تذكار البشارة لزكريا، بأن الله استجاب صلاته، وأنه سينعم عليه بولد، فيما هو متقدم في السن، وامرأته اليصابات عاقر، ويأمره بأن "يسميه يوحنا" (لو 1: 6-7و 13)، لكونه يكشف رحمة الله. والعيد الثاني كنسي، وهو الإحتفال باليوم العالمي الخامس للفقراء. ووجه قداسة البابا فرنسيس لهذه المناسبة رسالة موضوعها كلمة الرب يسوع: "الفقراء سيكونون معكم في كل حين" (مر 14: 7)".

أضاف: "تحيي هذا الإحتفال بالعيد الثاني رابطة كاريتاس لبنان، وتدعو إليه عددا من العائلات الأكثر عوزا، وتدعوها الرابطة "عائلة كاريتاس". فيطيب لي أن أحيي رئيسها عزيزنا الأب ميشال عبود الكرملي ومجلس الإدارة وسائر معاونيه في كاريتاس المركزية والأقاليم الستة والثلاثين والمراكز المنتشرة على كامل الأراضي اللبنانية، وشبيبتها المتطوعة الألف ومئتين. بهذه المبادرة تحتفل كاريتاس-لبنان "باليوم العالمي للفقراء" بالصلاة والتفكير والأفعال. إن خدمة المحبة للإخوة في العوز تقوم بها كاريتاس لبنان يوميا ببرامجها المتنوعة: الإجتماعية والصحية والتربوية والإنمائية والتربوية والعائلية والشبيبة والعمال الأجانب، والمساعدات المالية والعينية والإستشفائية، مع متفرعاتها. وقد رأينا أمس مضامينها مفصلة في الجمعية العمومية للرابطة. ومعلوم أن كاريتاس هي الجهاز الرسمي للكنيسة في خدمة المحبة الإجتماعية في لبنان".

وتابع: "هبة يوحنا من الله لزكريا وأليصابات هي ثمرة أمانتهما لله وصلواتهما. كان كلاهما متقدمين في السن، ولم يرزقا ببنين، استحقا هذا الامتياز الإلهي: بأن يولد لهما ولد، ويسميانه يوحنا للدلالة أن الله رحوم، بل غني بالرحمة، وقد تجلت رحمته لهما، وستشمل البشرية جمعاء، كما تدل اللفظة بالعبرية يهو حنان. استحقا هذا الامتياز لأنهما كانا بارين أمام الله، وسالكَين في جميع وصاياه وأحكامه بلا لو" (لو1: 6)؛ ولأن يوحنا، كما يقول عنه الرب يسوع هو:أعظم من نبي" (لو 7: 26)، وقد ختم معه الروح القدس التكلم بواسطة أنبياء. فنار الروح القدس ساكنة فيه، وتسير به، كسابق للرب الآتي، مهيئا طريقه وشعبه (لو 1: 15-17)؛ ولأنه صوت المعزي الآتي" (يو 1: 23)، والشاهد للنور الحقيقي الآتي إلى العالم الذي سينير كل إنسان (يو 1: 8-9).
إنه حقا الفجر الذي يعلن مجيء الشمس، يسوع المسيح مخلص العالم وفادي الإنسان".

وأردف الراعي: "الصلاة مفتاح عطايا الله، وهي تمتاز بثلاثة:
أ. الصلاة ممكنة ودائمة، في الكنيسة، في البيت، في العمل، في الطريق، في الانتظار. ما يعني أن الزمن بنظر المسيحي هو زمن المسيح القائم من الموت، والذي "هو معنا طول الأيام" (متى 28: 20)، مهما كانت العواصف، لأنه قادر على تهدئتها (راجع لو 8: 24). زمننا هو في يد الله.
ب. الصلاة ضرورة حياتية، لأنها تضعنا تحت هداية الروح القدس، الذي لا يستطيع أن يكون في حياتنا، إذا كان قلبنا بعيدا عنه. يؤكد القديس يوحنا فم الذهب: "لا شيء أهم من الصلاة. فإنها تجعل ممكنا ما هو غير ممكن، وسهلا ما هو صعب. الشخص الذي يصلي لا يعيش في حالة الخطيئة.
ج. الصلاة لا تنفصل عن الحياة المسيحية لأن الإثنتين تنبعان من المحبة نفسها، ومن التجرد نفسه الذي يجري من المحبة كمن ينبوع. هذا الرباط بينه الرب يسوع بقوله: "يعطيكم الآب كل نطلبونه باسمي. (يو 15: 16)".

وأضاف: "يقول قداسة البابا في رسالته ليوم الفقراء، انطلاقا من كلمة الرب يسوع: "الفقراء سيكونون معكم في كل حين" (مر 14: 7): " إنها دعوة إلى عدم إغفال الفرصة المتاحة لفعل الخير، أبدا. وكلمة الرب تعود بنا إلى الكلام الإلهي في الكتاب المقدس: "إذا كان عندك فقير من إخوتك [...]، فلا تقس قلبك ولا تقبض يدك عنه، بل افتح له يدك وأقرضه مقدار ما يحتاج إليه. [...]أعطه، غير مكرها، وبذلك يباركك الرب إلهك في كل أعمالك وفي كل مشاريعك. إن الأرض لا تخلو من فقير" (تثنية الاشتراع 15، 7-8. 10-11). وأكد القديس بولس الرسول أن الله يحب من يعطي متهللا" (2 قورنتس 9، 7). إنها ليست مسألة إراحة ضميرنا بإعطاء بعض الصدقات، بل يجب معارضة ثقافة اللامبالاة والظلم الذي به نعامل الفقراء.
ويقول القديس يوحنا فم الذهب: "من كان كريما يجب ألا يطلب بيانا بشأن حياة الشخص المحتاج، ولكن عليه فقط أن يعالج فقره ويلبي احتياجاته. كل إنسان فقير يطلب شيئا واحدا هو تلبية حاجته ووضعه المعوز. الذي يعطي صدقة هو ميناء للمحتاجين: والميناء يستقبل كل الذين تحطمت سفينتهم، ويحررهم من الخطر، سواء كانوا أشرارا أو صالحين، أيا كان وضع الذين في خطر، ويقدم لهم الملجأ والحماية. كذلك أنت، عندما ترى على الأرض ذلك الشخص الذي تحطمت سفينته بالفقر، لا تحكم عليه، ولا تطلب معرفة قصة حياته، بل حرره من محنته" (سلسلة عظات عن مثل الغني ولعازر، العظة الثاني، فقرة 5)".

وأكد أن "خدمة الفقراء هي رسالة الكنيسة باكليروسها وشعبها. فرسالتها تقوم على خدمات ثلاث مترابطة ومتكاملة:
أ. خدمة الكلمة (kerygma) بالكرازة والتعليم، التي تولد الإيمان وتنيره.
ب. خدمة النعمة للتقديس بتوزيع الأسرار (liturgia) التي تقدس المؤمن.
ج. خدمة المحبة الإجتماعية للفقراء (diakonia) التي تنشلهم من بؤسهم".

وقال الراعي: "من المؤسف حقا أن بعض المسؤولين السياسيين والمتعاطين العمل السياسي، بدلا من محاربة الفقر بشتى الطرق السياسية والإشتراعية والإجرائية، فإنهم يمتهنون افقار المواطنين بأكبر عدد وأكثر حرمان وبطالة، والأرقام هي أنطق دليل. وفوق ذلك يتلكؤون عن معالجة الأزمة الحادة الناشبة مع دول الخليج. إن استنزاف الوقت يدخلنا في أزمة استنزاف اقتصادية ومعيشية تصعب الحل، ما يضر بمصالح مئات ألوف اللبنانيين ومصالح التجار والصناعيين والمزارعين وقطاعات لبنانية أخرى".

وشدد على أن "حل هذه الأزمة بشجاعة وطنية، لا يمس كرامة لبنان، بل إن تعريض اللبنانيين للطرد والبطالة والفقر والعوز والعزلة العربية هو ما يمس بالكرامة والسيادة والعنفوان. إن تحليق سعر الدولار إلى حد يعجز فيه المواطنون من شراء الحاجيات الأساسية، لاسيما عشية الأعياد المقبلة، هو ما يمس بالكرامة ويذل الناس. الكرامة ليست مرتبطة بالعناد إنما بالحكمة، وبطيب العلاقات مع كل الدول وبخاصة مع دول الخليج الشقيقة، ذلك أن دورها تجاه لبنان كان إيجابيا وموحدا وسلميا، لا سلبيا وتقسيميا وعسكريا. لا يحق لأي طرف أن يفرض إرادته على سائر اللبنانيين ويضرب علاقات لبنان مع العالم، ويعطل عمل الحكومة، ويشل دور القضاء، ويخلق أجواء تهديد ووعيد في المجتمع اللبناني. ولا يحق بالمقابل للمسؤولين، كل المسؤولين، أن يتفرجوا على كل ذلك، ويرجوا موافقة هذا الفريق وذاك. هذا هو فقدان الكرامة وهذا هو الذل بعينه".

وسأل: "أي منطق يسمح بتجميد عمل الحكومة والإصلاحات والمفاوضات الدولية في هذه الظروف؟ كل ما يجري اليوم يتعارض تماما مع النظام اللبناني بوجهه الدستوري والميثاقي والديمقراطي. إن الغالبية الساحقة من الشعب اللبناني تريد الخروج من أجواء الحرب والفتنة والصراع، والدخول في عالم السلام الشامل والدائم والتلاقي الحضاري. ما لنا بحروب المنطقة وبمحاورها؟ ما لنا بصراعاتها وبلعبة أنظمتها؟ ما شأننا لنقرر مصير الشعوب الأخرى فيما نحن عاجزون عن تقرير مصيرنا، بل عن اتخاذ قرار إداري؟
إذا كان البعض يعتبر الحياد حلا صعبا، فإنا نرى فيه الحل الوحيد لإنقاذ لبنان. لقد بات متعذرا إنقاذ الشراكة الوطنية من دون الحياد. وكلما تأخرنا في اعتماد هذا النظام كلما تضررت هذه الشراكة ودخل لبنان في متاهات دستورية لا يستطيع أي طرف أن يحدد مداها".

وختم الراعي: "نصلي إلى الله لكي يجعلنا ندرك قيمة الصلاة وثمارها، كما يكشف لنا مثال زكريا واليصابات، وندرك أن الله يتمم تصميمه لخلاص البشر بالتعاون مع كل إنسان، سائلينه أن يكشف دور كل واحد وواحدة منا من خلال الحالة التي هو فيها. فتصبح حياتنا صلاة تسبيح وشكر وتمجيد لله، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

بعد القداس استقبل البطريرك الراعي المؤمنين المشاركين في الذبيحة الإلهية.
اخترنا لكم
باسيل يرفع شعار التعطيل
المزيد
لا للتّطيير نعم للتغيير
المزيد
مَنْ انتمْ يا "ملوكَ الفسادِ"... لتقهرونا الى هذهِ الدرجةِ؟
المزيد
الاحتجاجات عادت إلى الشارع... فما هي الطرقات المقطوعة؟
المزيد
اخر الاخبار
كركي: 46 مليار ل.ل للمستشفيات والأطباء
المزيد
مَنْ انتمْ يا "ملوكَ الفسادِ"... لتقهرونا الى هذهِ الدرجةِ؟
المزيد
باسيل يرفع شعار التعطيل
المزيد
ثبوت الشبهة على القمح الأميركي: واشنطن تُسمّم حقول السوريين
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الجيش: ضبط 28275 كلغ من نيترات الأمونيوم في محطة محروقات في عرسال وتوقيف 3 أشخاص
المزيد
الدائرة الإعلامية في "القوات" ردت على مقال في "الأخبار": تزوير وفبركة وتضليل
المزيد
لبنان: مزيدُ من الارتفاع بعدد اصابات كورونا... كم بلغ عدد الوفيات؟
المزيد
المعلوم والمخفي في تسويات بري الميثاقية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية
وزير البيئة: 3 مبادرات لتطبيق استراتيجية مستدامة للنفايات
"جريمة" بحقّ "طائر برّي"!
اعتقد أنها قنديل البحر... رجل يعثر على سمكة "غير عادية" على شاطئ سان دييغو
سفيرة ايطاليا تطلق "بيت الزعتر والخزامى" في محمية أزر الشوف
اكتشاف أول بؤرة لإنفلونزا الطيور في فرنسا