Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كركي: 46 مليار ل.ل للمستشفيات والأطباء - باسيل يرفع شعار التعطيل - مَنْ انتمْ يا "ملوكَ الفسادِ"... لتقهرونا الى هذهِ الدرجةِ؟ - ثبوت الشبهة على القمح الأميركي: واشنطن تُسمّم حقول السوريين - تحذيرات غربية لعون: لا تساوم على القاضي البيطار - لا جلسات للحكومة البنانية... والراعي يرفض بقاءها ‏‏"رهينة‎"‎ - سليمان: لم يفت الأوان ..! - لا للتّطيير نعم للتغيير - الاحتجاجات عادت إلى الشارع... فما هي الطرقات المقطوعة؟ - البطريرك الراعي: الاستقواء داخليا وخارجيا والسلاح لا يبني وطنا.. وذاهبون باتجاه تغيير جذري لصيغة لبنان - وزير التربية كلف مديري المدارس إتخاذ القرار بترك مدارسهم مفتوحة أو إقفالها غدا - لائحة نقابتي سندي تكتسح معركة الصيادلة... جو سلوم نقيبًا - القوات اللبنانية: الغريب أن يعمد مسؤولو حزب الله على استثمار دماء مقاتليهم في غير مكانها الصحيح - لقاء حول التماسك الاجتماعي ولاهوت الشأن العام، والتوصيات ركزت على التغيير وصناعة السلام - مخزومي: "الأخطر أن يكون ما حصل مقدمة لتطيير الانتخابات النيابية" - بعد فوضى واشكالات.. إلغاء الانتخابات في نقابة اطباء الأسنان.. الجميل: عناصر من "الحزب" حطموا الصناديق - رعد: نشمّ رائحة انقلابٍ على الطائف - "ما خلّونا"... باسيل: لا يريدون عهداً قوياً ولا رئيساً قوياً - غداً ثورة الغضب: هل استفاق اللبنانيون؟ - مركز دراسات جديد في الأردن بحضور كبار الشخصيات

أحدث الأخبار

- للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية - اعتقد أنها قنديل البحر... رجل يعثر على سمكة "غير عادية" على شاطئ سان دييغو - وزير البيئة: 3 مبادرات لتطبيق استراتيجية مستدامة للنفايات - سفيرة ايطاليا تطلق "بيت الزعتر والخزامى" في محمية أزر الشوف - "جريمة" بحقّ "طائر برّي"! - اكتشاف أول بؤرة لإنفلونزا الطيور في فرنسا - فيديو لا يصدق.. أسماك قرش تهاجم قرشا وحيدا وتلتهم نصفه - درب عكار: نجاح إكثار أكثر من ألف شجرة غبيراء SORBUS TORMINALIS - سفيرة بريطانيا لقمة العمل المناخي بعد زيارة للبنان: البلد يحتاج الى اصلاحات عاجلة ولتكن إعادة البناء الأكثر خضرة في صميم أي خطة مستدامة - وزير البيئة يعاين وضع مطمر الناعمة ويغرّد عن تنفيس آبار الغازات - إجتماع تنسيقي ضم وزير الزراعة إلى وزير البيئة - المرتضى عرض لموضوع قلعة كيفون مع رئيس بلديتها ومدير جمعية حماية الطبيعة - ناقوس خطر للعالم.. تحديد موعد "الذوبان الكبير" - كيف كان مناخ الشرق الأوسط خلال "العصر الجليدي"؟ - ياسين: العمل مستمر لايجاد حلول مستدامة للنفايات الصلبة - قطة تركية بأربع آذان تحقق نجومية عبر الإنترنت (صور) - تضمّ أكثر من 350 ألف عازف... فنزويلا تدخل موسوعة غينيس لأكبر أوركسترا في العالم! - يبلغ طولها 80 متراً...تدشين أول سفينة شحن كهربائية ذاتية التوجيه في العالم - في حملة لمكافحة التلوث... الهند تغلق موقتا 5 محطات طاقة تعمل بالفحم - "عمال نظافة"... مدينة تركية توظف الحمير لتنظيف شوارعها الضيّقة

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
الاحتجاجات عادت إلى الشارع... فما هي الطرقات المقطوعة؟
المزيد
مخزومي: "الأخطر أن يكون ما حصل مقدمة لتطيير الانتخابات النيابية"
المزيد
"ما خلّونا"... باسيل: لا يريدون عهداً قوياً ولا رئيساً قوياً
المزيد
بعد فوضى واشكالات.. إلغاء الانتخابات في نقابة اطباء الأسنان.. الجميل: عناصر من "الحزب" حطموا الصناديق
المزيد
رعد: نشمّ رائحة انقلابٍ على الطائف
المزيد
فن وثقافة

«نحو الهزيع الرابع» كتاب لرلى السماعين يطرح تأملات في واقع لا يهدأ ولا يستكين

2021 تشرين الأول 22 فن وثقافة

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


النشرة الدولية -
الدستور – كايد هاشم –
ما يكتبه المرء هو صورة من نفسه وبعض من نسيج روحه، مهما اختلفت أشكال الكتابة أو أنواع الفن والأدب التي يعبِّر بها عن ذاته. وبين «حصن السلام» بالإنكليزية والعربية، باكورة الكاتبة والإعلامية الأستاذة رلى هاني السماعين؛ والكتاب الجديد «نحو الهزيع الرابع»، الصادر عن دار ورد حديثاً؛ وشائج وصلات، رُغم اختلاف الشكل الأدبي لكل كتاب عن الآخر، لكن العمق والنهج في الجوهر واحد ومن ذات الفيض الفكري والروحي والوجداني.
في هذا الكتاب الجديد طوّرت المؤلّفة تجربتها الكتابية فارتادت فضاءات أدبية من التأملات في واقع لا يهدأ ولا يستكين، وذكّرتنا في جديدها – دون أن تكون مُقلِّدةً – برواد هذا اللون من الكتابة في الأدب العربي الحديث أمثال جبران، وميخائيل نعيمة، ومي زيادة، وأمين الريحاني، ممن امتلكوا صفاء الروح ونقاء الضمير فَلَم تستطع أوحال الواقع أن تُخمد في نفوسهم الأمل، وكذلك فعلت حين ارتقت بكلماتها إلى المراتب الجديرة بها لتشرق بقوة تجاوز الذات إلى التماهي مع هذا الإشراق على امتداد الأفق الذي يضم الجميع.
والأستاذة رلى الإعلامية المثقفة، المنغمسة في الواقع اليومي المتحرك بأحداثه المتلاحقة، اليقِظة للتفاصيل واللمحات الخاطفة إن بَدَرَت في مشهد أو في حديثٍ وهي تحاور وتسأل، هي ذاتها المتأملة في ما هو أبعد من تفاصيل الواقع، المُبصرة للظاهر والبصيرة لما يتوارى من المعاني في المظاهر، قدمت بعد تجلّيات الخاطر في الهزيع الأخير من الليل وساعات انبثاق الفجر من قلب السكون الساحر تجربتها…
وتجارب الحياة تتباين في تأثيراتها على الإنسان، وتتفاوت الأساليب في التعامل مع تقلبات الزمان من شخص لآخر وفق نصيبه من الخبرة الشعورية والمخزون الوجداني، ومكتسباته الحياتية من الممارسات العملية والسلوكية، وحصيلة الخبرة الاجتماعية، والمعرفة العقلية وطرق التفكير، غير أن عامل التوازن بين الروح والمادة، بين العاطفة والعقل، بين الجواني النفسي والخارجي المهيمن أحياناً، هو العامل الحاسم في اكتشاف معطيات التجربة وأبعادها، والشجاعة في ارتياد آفاقها، والقدرة على بناء المواقف إزاء ما يحدث حولنا.
في هذه الصفحات التي خطّتها هذه الكاتبة المبدعة بمداد تجربة صعبة واجهت فيها نفسها أولاً، ومن ثم معنى الوجود على الحدّ الحاد الفاصل بين الحياة والعدم، تنجلي أمامنا نورانية الروح واستنارة العقل وبسالة القلب النابض بالحياة ونِعمها، في فضاء يتجاوز إطار الذات إلى العمق والاتساع الإعجازي في خلق الإنسان الذي انطوى فيه العالم الأكبر، فيجد القارىء نفسه في حوار مع أفكار تتسامى على اليوميات اللاهثة في دروب الحياة وتتجاوزها إلى أعالي الحكمة في النظر إلى الكون وقضايا العصر وجماليات الإنسانية.
ليست الشذرات التي تشكِّل فصول هذا الأثر الوجداني مجرد خواطر عابرة، بل هي خيوط من صميم تجربة تعيد نسج منهج فكر وحياة، يشرق بصفاء الفطرة في محبة الله وما يحبه الخالق عزّ وجلّ لخلقه في هذا الكون، إنها أقباس إشراقية لحكمة انقاذ عالَمٍ بات يعاني اختلالاً في واقعه جراء ما اصطنعه بنو البشر في جوهر وحدتهم الإنسانية من اختلاف اتذهبوا في تأويلها وتبريرها كل مذهب، وخلافات اشتطوا فيها على المبدأ، وما عادت عليهم إلا بعواقب من آلام الروح وعذابات الضمير والجراح!
هذا كتاب لطيف الحجم، زاخر بالمعاني النبيلة، ولعل القراءة التأملية له أيضاً تقود القارىء إلى عادة التفكّر الذي يبعث في النفس الحياة على حقيقتها وعلى أساسٍ من عون ومحبة بين الإنسان وأخيه الإنسان؛ لا بل إنَّ قارئ الكتاب يستشعر عبر منارات الكتاب أو فصوله الثمانية: سر المحبة، والحكمة تنادي، والحرية والديمقراطية، والإنسانية علاقة بشرية،والسعادة هي، وأقوياء بوحدتنا، والسلام، والله محبة… يستشعرُ شعاعاً يضيءُ مساربَ النفس، ويهدهد تعب الروح، فيهدأ قلق الفكر، وتستكين حَيرة القلب، وتنبعث طاقة لطيفة في شعوره وهو يسري بين الصفحات، فإذا شارف على نهاية الكتاب يشكر المؤلِّفة على ما أنجزت مما سيبقى ويحيا في العقول والنفوس، لأنه يصدر عن غاية مخلصة ترنو خيراً، ينفع الناس، ويصون نعمة الخالق، وكرامة الإنسان.
اخترنا لكم
باسيل يرفع شعار التعطيل
المزيد
لا للتّطيير نعم للتغيير
المزيد
مَنْ انتمْ يا "ملوكَ الفسادِ"... لتقهرونا الى هذهِ الدرجةِ؟
المزيد
الاحتجاجات عادت إلى الشارع... فما هي الطرقات المقطوعة؟
المزيد
اخر الاخبار
كركي: 46 مليار ل.ل للمستشفيات والأطباء
المزيد
مَنْ انتمْ يا "ملوكَ الفسادِ"... لتقهرونا الى هذهِ الدرجةِ؟
المزيد
باسيل يرفع شعار التعطيل
المزيد
ثبوت الشبهة على القمح الأميركي: واشنطن تُسمّم حقول السوريين
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الصايغ: لا يجوز ان تتعطل الحكومة وما يقوم به قرداحي هو"عنتريات"
المزيد
قناة اخبارية مصرية جديدة ترف أم ضرورة؟
المزيد
الدَّعمُ لم يعدْ ممكناً... والشراءُ دونَ دعمٍ مستحيلٌ!!
المزيد
الرئيس عون خلال استقباله وفداً من أندية "الليونز الدولية": من الناحية السياسية هناك أزمات منها مصطنعة ومنها طبيعية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
للمرة الأولى.. طائرة أيرباص A340 الضخمة تهبط على جليد القارة القطبية الجنوبية
وزير البيئة: 3 مبادرات لتطبيق استراتيجية مستدامة للنفايات
"جريمة" بحقّ "طائر برّي"!
اعتقد أنها قنديل البحر... رجل يعثر على سمكة "غير عادية" على شاطئ سان دييغو
سفيرة ايطاليا تطلق "بيت الزعتر والخزامى" في محمية أزر الشوف
اكتشاف أول بؤرة لإنفلونزا الطيور في فرنسا