Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كنعان بعد جلسة لجنة المال: يكفي تكاذبا شو بدكن تمويت الشعب؟ - الأحرار عن استدعاء جعجع: كان الحري مسااءلة من حرض وأرسل مسلحيه للاعتداء على السكان والجيش لطمس حقيقة جريمة المرفإ - سعيد: لاستقالة رئيسي الجمهورية والحكومة وتدويل القضية اللبنانية - أي أغلبية سيعتمد مجلس النواب عند إعادة النظر بقانون الانتخاب الذي رده رئيس الجمهورية - الهيمنة الإليكترونية وتصدير الصراعات ! - أول إجراء من مانشستر يونايتد بعد الهزيمة المذلة من ليفربول - بعد أحداث السودان... من هو اللواء عبد الفتاح البرهان الذي يقود البلاد الآن؟ - وزير الطاقة يعلن عن تقدم مباحثات الغاز والكهرباء مع مصر والأردن: محادثات قريبة مع الامارات - السيد: "شحّاد وجايي بطيارة خاصة!" - شقير: اللقاء الذي جمعني مع ميقاتي وبيرم والاسمر كان إيجابيا ومثمرا - بو عاصي: لا يغسل الماء تواطؤ بيلاطس - الديمقراطي اللبناني: هذه التلفيقات لا تمتّ إلى الحقيقة‎ - رعد: القضاء وتركيبته بحاجة لإعادة نظر ولا بلد يبنى بازدواجية المعايير - زهران: ليست مجرد حادثة عفوية بل عن سابق اصرار وترصد وبقرار متخذ في معراب وفق الإعترافات - ميقاتي اجرى محادثات مع نظيره العراقي واكدا متانة العلاقات وضرورة تعزيزها واتفاق على تشكيل لجنة عليا مشتركة لبحث كل ملفات التعاون - كرم: المعركة الان بين بقاء لبنان محكوما من المجرمين أو إنقاذه - ستريدا جعجع: لن تثنينا أي ضغوط عن مسيرتنا النضالية - ناظم الخوري يسأل: هل هذا مشروعكم للبنان الغد؟ - التمييز العسكرية صدقت على قراري تخلية سبيل مارون الصقر وسعد الله الصلح والهيئة الإتهامية في البقاع فسخت قرارا بتوقيف الصقر في ملف مخالفات جمركية - اجتماع اقتصادي برئاسة ميقاتي ومشاركة شقير والاسمر: بيرم: لضمان حقوق أصحاب العمل وتنشيط عمالة اللبنانيين وتسهيلها

أحدث الأخبار

- علماء فلك يرصدون تباطؤا غريبا في دوران الأرض - ولي العهد السعودي يفتتح قمة "مبادرة الشرق الأوسط الأخضر" - العراق.. اكتشاف معاصر نبيذ وجداريات عمرها 2700 عام - "أصل الخيول" الذي حيّر العلماء.. دراسة حديثة تزيل الغموض - الإمارات تشيد بإعلان السعودية هدف الحياد المناخي بحلول 2060 - دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي - مركبة "ناسا" ترصد حدثا تاريخيا لعملية "إعادة تشغيل" في الفضاء... صور وفيديو - الاتحاد الأوروبي يدين إعدام 24 شخصا في سوريا بتهمة الإرهاب لإشعال حرائق الغابات - ولي العهد السعودي: المملكة تستهدف الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول 2060 - البيئة تتابع موضوع قطع أشجار وجرف أراض في وادي زبقين - وزير البيئة التقى مدير صندوق النقد الدولي والسفير الألماني - شاركوا معنا في حملة Catwalk! - دراسة تكشف طريقة لتناول الطعام تسبب طول عمر الفئران - كارثة "الشلل الاقتصادي" العالمي ترصد من الفضاء بعدسة "ناسا"... صور - مجموعة من الفنانين التشكيليين تشارك في سيمبوزيم عين زحلتا - حزب الخضر: القوانين تسمح لأي مواطن بإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية من دون إذن مسبق - ياسين شدد أمام مجلس وزراء البيئة العرب على أهمية احتضان لبنان لإنقاذه - فوائد قشرة الحامض عديدة... تعرّفوا إليها! - لجنة كفرحزير: لإعلان الكورة منطقة منكوبة بالسرطان وأمراض القلب - درون تنقذ حياة حمامة كادت "تسقط في الجحيم".... فيديو

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
بوتين يكشف أمراً خطيراً في انفجار مرفأ بيروت!
المزيد
بو عاصي: لا يغسل الماء تواطؤ بيلاطس
المزيد
جنبلاط: الطريق طويل امام الشعب السوداني للوصول الى الحرية
المزيد
بعد أحداث السودان... من هو اللواء عبد الفتاح البرهان الذي يقود البلاد الآن؟
المزيد
مخابرات الجيش توقف المتهم بجريمة القتل التي وقعت في بتاتر
المزيد
مقالات وأراء

محامون وموظفون وتجار؛ جريمة مشتركة تقصم ظهر لبنان

2021 أيلول 25 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي "

يوم نزل اللبنانيون إلى الساحات احتجاجاً على قرار الحكومة وضعَ ضريبة ٦ دولار على خدمة «الواتس اب»، اعتقد الكثيرون أن زمن التغيير بدأ فعلاً، وأننا على أعتاب ثورة وجمهورية جديدة حديثة، فرفعوا شعار «كلن يعني كلن» قاصدين بذلك الطبقة السياسية التي حكمت لبنان بالمحاصصة الطائفية والفساد ونهب المال العام مُنذ عقود.

مرت الأيام وأُجهضت الثورة بعد أن توقف الدعم المالي لبعض محركيها ورموزها، ورغم تفاقم الأزمة المعيشية أضعاف مضاعفة، لم نعد نشهد ولو احتجاجاً خجولاً في كل ساحات لبنان، واختفى رموز الثورة فجأة عن الشاشات.

لا شك أن هناك عدداً كبيراً من اللبنانيين (ونحن منهم) من الذين حلِموا بالتخلّص من النظام الطائفي القائم، الذي جعل المواطنين يتقاتلون على وَهمِ حقوقٍ مذهبية مُختَلَقة، وينحرون الوطن والوطنية على مذبح الطائفية والتفرقة والخصام. لقد حلمنا بدولة عصرية تُضاهي سويسرا والسويد وكندا وغيرها من دول العالم المتحضّر التي لا تُفرّق بين مواطنيها، لا على أسس عرقية ولا دينية أو غير ذلك ، بل إنهم فيها مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات، ويخضعون لسيادة القانون ومبادئ العدالة والكفاءة واحترام حقوق الإنسان.

سرعان ما تكشّفت الأمور بوضوح، ففي لبنان ليس الفساد حكراً على السياسيين، ولا هم وحدهم سبب الأزمة والانهيار.

القضاء

عند بدء الأزمة رفض القضاة أي مسّ برواتبهم العالية، ومكتسباتهم الوظيفية من حرس وتسهيلات وصناديق ، وفيما نسمع بعضهم يطالب باستقلالية القضاء، تراه في المقلب الآخر، يبيع المواقف للزعماء والنافذين ، ويُسيّس قرارته ويُجيّرها لمصلحة هذا الطرف أو ذاك، وأكثر من ذلك، فنادراً ما تجد بينهم مَن يقوم بكامل واجباته، ومَن يدخل إلى قصر العدل سيكتشف حجم الكارثة ؛ إهمال وملفات مكدّسة وفوضى وأوراق مبعثرة ورِشا وملفات تُفتح وتُغلق غب الطلب، وقضاة لا يحضرون إلى مكاتبهم إِلَّا نادراً، وقضايا عالقة أمامهم بالمئات، لم يُبت بها منذ زمن ، وأشخاصاً قابعين في السجون دون محاكمة ولا حكم منذ سنوات.

تنص المادة ١١٣ من قانون أصول المحاكمات الجزائية: إذا كانت الجريمة من نوع الجنحة وكان الحد الأقصى للعقوبة لا يتجاوز الحبس مدة سنتين، وكان المدّعى عليه لبنانياً وله مقام في لبنان، فيُخلى سبيله بحق، بعد انقضاء خمسة أيام على تاريخ توقيفه، شرط ألا يكون قد حكم عليه سابقاً بعقوبة جرم شائن.
فماذ يفعل القضاء اللبناني بهذه المادة من القانون ، وكيف يتجاوزها وينتهك حقوق بعض المواطنين ممن لا حماية سياسية لهم ، فيتم توقيفهم بشكل تعسفي لمدة أسابيع حتى دون أن يستمع إليهم قاضي التحقيق.

كيف سيصطلح بلد قضاءه فاسد وقضاته أول من ينتهك القانون ؟؟؟

الضابطة العدلية

في سابقة خطيرة رفضت قوى الأمن الداخلي تنفيذ مذكرة إحضار صادرة عن المحقق العدلي . الضابطة العدلية التي تأتمر بأمر النيابة العامة أجازت لنفسها التمرّد والتدخل في عمل القضاء، وتقدير ما إذا كانت مذكّرة المحقق العدلي القاضي بيطار صحيحة أم لا ، وعليه قررت عدم التنفيذ، متناسية أن رجال الضابطة العدلية هم مساعدون للنيابة العامة ، وعليهم تنفيذ ما تُكلّفهم وتأمرهم به من مهام وفق المادة ١٠٦ من قانون أصول المحاكمات .

المحامون

المحامون هم الأكثر حماسةً لتحقيق تغيير جذري وإصلاح للنظام اللبناني، وهم طبعاً الأكثر دراية ومعرفة بالقانون، لكن ماذا فعلوا ويفعلون في لبنان ؟

نقيب المحامين في بيروت اعتقد أن النقابة ستُشكّل له بطاقة دخول إلى نادي الوزراء، وراح يوزّع مواقف عنترية دون أن يُقدّم أي مشروع إصلاحي حقيقي، حتى على صعيد نقابة المحامين، بل توّج عمله بإضراب لمدة طويلة، تعطّلت خلالها جلسات القضاء وتأجّل إحقاق الحق، فشكّلت نُصرة للظالم على المظلوم، ومزيداً من تعطيل الإدارة والقضاء المُعطّلان أصلاً، ودون أن تُقدِّم أي شيء إيجابي يُذكر.
هذا ولن أخبركم كيف يبتزّ بعض المحامين، موكّليهم الموقوفين لإخلاء سبيلهم أو للدفاع عنهم.

الأساتذة والموظفون

لا عمل دون أجر ولا أجر دون عمل.
لكن الأساتذة والموظفون الذين لم يداوموا في مراكزهم إِلَّا بشكل خجول منذ عامين، يتقاضون كامل رواتبهم بما فيها بدل النقل . المعلمون في المدارس الخاصة يعملون بدوام كامل ويتقاضون أقل من نصف رواتب اساتذة التعليم الرسمي، وإذا سألتهم عن أسباب فشل التعليم الرسمي بالمقارنة مع التعليم الخاص، سينحون باللائمة على التلامذة والأهل .

صحيح اليوم أن الرواتب تآكلت قيمتها، لكن هذا الأمر استمر لسنوات طويلة قبل تدهور الاوضاع الاقتصادية، ولم يتقدم الأساتذة بأي مشروع لتطوير المناهج والنهوض بالقطاع التربوي الرسمي ، ولم نسمع منهم سوى الشكوى والمزيد من المطالبة بزيادة الرواتب، وإعطائهم درجات إضافية خلافاً لما ينص عليه القانون، والتهديد بالإضراب وتعطيل التدريس ، واستخدام الطلاب كورقة مساومة لابتزاز الحكومة، وفرض مطالبهم خارج أي حس بالمسؤولية التربوية والوطنية.

ما يفعله الأساتذة ينسحب على باقي موظفي ادارات الدولة، الذين أفسدوا كل شيء، وجعلوا مراكز عملهم «مغارة علي بابا والأربعين حرامي» فبات لا يُمكن إنجاز أي معاملة دون تقديم رشوة للموظف والمسؤول .

التاجر

تحولت التجارة في لبنان إلى عمليات قرصنة وسرقة واستغلال للمواطنين،
فلكل سلعة وكالة حصرية تجعل صاحبها أميراً حاكماً بأمره، يحدد ربحه كيفما شاء دون حسيب أو رقيب، ونظراً للمكانة الرفيعة لأصحاب الحظوة هؤلاء فلقد عجزت الدولة عن إلغاء وكالاتهم الحصرية. أما التجار فتحولوا جميعاً إلى أصحاب مخازن مملوءة بالمواد المدعومة، ومخبّأة تحت الأرض وفوقها، في أبشع عملية احتكار واحتيال وسرقة شهدها بلد في العالم، فمن ملايين أطنان الوقود، إلى أطنان الدواء ، إلى ملايين أطنان المواد الغذائية، يمارس التجار استغلال الأوضاع إلى أقصى حدود الربح والمراباة، وعلى أقرب المقربين حتى ولو كان شقيقاً لهم.

المواطن السوبر

رخصة سلاح وزجاج داكن للسيارة !!!

توزعها الدولة بواسطة أجهزتها الأمنية على بعض «الشبيّحة» الساعين لتجاوز القانون (هذا إن وُجد قانون) ، فهؤلاء يحصلون على بطاقة سوبر مواطن، يجتاحون بها الطرقات والقوانين، ويدوسون على كرامة الناس العاديين، فيُطلقون الرصاص ساعة يشاؤون، في مطعم، أو حفل زفاف، أو على محطة وقود، «فَرعَل» يستقوي ويتذاكى ويعتدي، ورصاصه الطائش يقتل الأبرياء في كل مكان، وسيارته السوبر تجتاح الطرقات تدوس المارة، ولا يُقيم وزناً لقانون سير أو شرطة أو كرامة إنسان، فالأخلاق عنده باتت عادة قديمة لا قيمة لها ، والتزام القانون سِمةُ ضعفٍ لا تناسب مقامه الرفيع الشأن.

هي جريمة مشتركة ارتكبها الجميع، من مسؤولين وموظفين وسوبر مواطنين، قصمت ظهر لبنان.

عذراً أيها الثوار الأحرار الذين أردتم بحق بناء وطن ودولة حضارية تحترم حقوق الإنسان، وأردتم لبنان سويسرا الشرق، فإن شعار «كلن يعني كلن» ليس للسياسيين وحسب، بل ينسحب على الغالبية العظمى من هذا الشعب، وكما تكونوا يُولّى عليكم ، فهذا الكمُّ من الفساد والفاسدين هو سبب فشل الثورة، ويبدو أن الطريق ما زال أمامنا طويل، وعلينا الصبر والكثير من الجهد، لتحقيق الأمل بوطنٍ يستحق التضحية لأجله.
اخترنا لكم
كنعان بعد جلسة لجنة المال: يكفي تكاذبا شو بدكن تمويت الشعب؟
المزيد
بوتين يكشف أمراً خطيراً في انفجار مرفأ بيروت!
المزيد
سعيد: لاستقالة رئيسي الجمهورية والحكومة وتدويل القضية اللبنانية
المزيد
علماء: فوائد إعطاء الأطفال لقاح فايزر المضاد لكوفيد-19 تفوق مخاطره
المزيد
اخر الاخبار
كنعان بعد جلسة لجنة المال: يكفي تكاذبا شو بدكن تمويت الشعب؟
المزيد
سعيد: لاستقالة رئيسي الجمهورية والحكومة وتدويل القضية اللبنانية
المزيد
الأحرار عن استدعاء جعجع: كان الحري مسااءلة من حرض وأرسل مسلحيه للاعتداء على السكان والجيش لطمس حقيقة جريمة المرفإ
المزيد
أي أغلبية سيعتمد مجلس النواب عند إعادة النظر بقانون الانتخاب الذي رده رئيس الجمهورية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
زهران: ليست مجرد حادثة عفوية بل عن سابق اصرار وترصد وبقرار متخذ في معراب وفق الإعترافات
المزيد
القاضي قبلان صادق على قراري مجلس الدفاع الأعلى ووزير الداخلية بعدم ملاحقة صليبا وابراهيم
المزيد
عبد الساتر: علينا أن نتضامن ونقوم بخطوات محبة فلا يبقى أي محتاج أو جائع وننتصر على الشر المسلط على بلدنا
المزيد
الراعي: الدستور لا يتحدث عن التعطيل أو تكليف أبدي
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
علماء فلك يرصدون تباطؤا غريبا في دوران الأرض
العراق.. اكتشاف معاصر نبيذ وجداريات عمرها 2700 عام
الإمارات تشيد بإعلان السعودية هدف الحياد المناخي بحلول 2060
ولي العهد السعودي يفتتح قمة "مبادرة الشرق الأوسط الأخضر"
"أصل الخيول" الذي حيّر العلماء.. دراسة حديثة تزيل الغموض
دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي