Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ميقاتي: شحنات الوقود الإيرانية انتهاك لسيادة لبنان - ترزيان: يا حسرتي عليك يا آدمي - واشنطن تفرض عقوبات على شبكات داعمة لـ"حزب الله" - ضاهر: ‏اصبح واضحا من البيان الوزاري أن تحرير الأسعار صار شاملا - لبنانُ الرسالةِ... ممنوعُ اللبن! - ماذا جاء في بيان المجلس المذهبي التوضيحي حول عقار مبنى دار الطائفة الدرزية في فردان؟ - الخازن: مطلوب من وزير الاقتصاد التحرّك بمؤازرة كل أجهزة الدولة لضبط الاسعار - ميقاتي: أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان لكن لا أخاف من عقوبات وصندوق النقد أبدى اسعداده للدعم - وزارة الطاقة أعلنت عن تفريغ أول شحنة غاز اويل: 15 الف طن في دير عمار و16 الفا في الزهراني و 60 الفا من الفيول والغاز أويل شهريا ولعام لكهرباء لبنان - وزير الزراعة طلب من القاضي رمضان الإيعاز الى القوى الأمنية توقيف المتورطين في قطع الاشجار المعمرة - غيبريسوس التقى وزير الصحة العامة وزار مستشفى الحريري: ملتزمون بالوقوف إلى جانب لبنان - البنك الدولي يكشف مؤامرة تلاعب وتزوير البيانات لصالح إحدى القوى العظمى - الصحة العالمية تعلن تطورات تفشي فيروس "ماربورغ" القاتل في غينيا - الإمارات تستثمر 10 مليارات جنيه إسترليني في بريطانيا - صندوق النقد دعا المجتمع الدولي الى التحرك لمنع وقوع أزمة انسانية في أفغانستان - اللواء السيد :"ليش؟!" - امطار وسيول اجتاحت العديد من المناطق الجبلية في عكار - مقتل 16 جنديا نيجيريا في كمين نسب إلى جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية ولاية غرب إفريقيا - سويف استقبل ريما فرنجية: الانتصارعلى الأزمة الحالية يبدأ بالتكاتف والتعاضد - مكتب دياب نفى الخبر عن طلب عائلته من فوج الاطفاء تزويدها بالمياه

أحدث الأخبار

- حيتان تخفي يدا بـ5 أصابع من مخلوق مشى على الأرض... صور وفيديو - المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لغرب آسيا استضاف في البحرين مؤتمر التحول الرقمي للاستدامة البيئية - وزير الزراعة طلب من القاضي رمضان الإيعاز الى القوى الأمنية توقيف المتورطين في قطع الاشجار المعمرة - مجزرة بيئية في حق أشجار صنوبر في عيون السمك والاهالي طالبوا بكشف الفاعلين - جمعية دبين ترد على الأونروا:(عمان لا تحتمل قطع شجرة واحدة اخرى) - اكتشاف "مفاجأة مرعبة" في أحشاء تمساح عملاق.. هل فعلها؟ - أهمية المشاركة في المؤتمر الدولي لحماية الطبيعة والإنضمام إلى الإتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN - وزير البيئة: هدف الحكومة النجاح في إطفاء الحرائق المشتعلة في ملفات الدعم والانفتاح على المجتمع الدولي - غانم رئيسًا للّجنة الوطنية اللبنانية للإتحاد الدولي لصون الطبيعة - إدارة محمية إهدن أنجزت تصميم وتوزيع وتركيب اللافتات في المحمية - الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، بمنح شهادة إعتراف لبرنامج "هدد" السعودي - الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي تفوز للمرة الثانية على التوالي بمنصب المستشار الإقليمي لغرب آسيا في انتخابات الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة - الاتحاد الدولي لصون الطبيعة يمنح سرحال العضوية الفخرية - رزان المبارك أول رئيسة من غرب آسيا تقود أقدم وأكبر شبكة بيئية عالمية في تاريخها الممتد على مدى 72 عامًا - لقاء بعنوان: التعاون لحلول التكيف القائمة على الطبيعة لأحواض البحيرات، الأنهار والمياه الجوفية - بالفيديو صاعقة برق تحبس الأنفاس.. 12 ضربة في ثوان معدودة! - الامم المتحدة تحذر من التلوث البلاستيكي وتهديده للانواع المهاجرة في آسيا والمحيط الهادئ - باستخدام مسحة لقياس البكتيريا... تحديد الأمهات المعرضات لخطر الولادة المبكرة بعد 10 أسابيع فقط من الحمل بات ممكناً! - غانم زار الاْردن والتقى الوزير مصاروة وبحثا التعاون البيئي - نفوق عدد كبير من الاسماك عند مجرى النهر البارد وتحذير من الاقتراب او الاستخدام

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
ماذا جاء في بيان المجلس المذهبي التوضيحي حول عقار مبنى دار الطائفة الدرزية في فردان؟
المزيد
واشنطن تفرض عقوبات على شبكات داعمة لـ"حزب الله"
المزيد
ميقاتي: أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان لكن لا أخاف من عقوبات وصندوق النقد أبدى اسعداده للدعم
المزيد
الخازن: مطلوب من وزير الاقتصاد التحرّك بمؤازرة كل أجهزة الدولة لضبط الاسعار
المزيد
ترزيان: يا حسرتي عليك يا آدمي
المزيد
لبنان

رحمة في قداس شهداء المقاومة: الامل يبقى بثورة شعبية إنتخابية لا خلاص للبنان بدونها

2021 أيلول 05 لبنان

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


القى المطران حنا رحمة ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عظة، في قداس شهداء المقاومة اللبنانية، أشار فيها الى أن "صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، كلفه ليكون في هذا الاحتفال السنوي الذي يعبق بالكثير من المعاني الوطنية والكنسية العميقة. فجاء محملا ببركته الأبوية، رافعا الصلاة والتضرع إلى الله على نية وطننا لبنان الذي يرزح في هذه الأيام الصعبة تحت أحماله المرهقة على كل المستويات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والصحية والتربوية".

وشدد على "أننا نرفع ذبيحتنا الإلهية بالاتحاد مع شهدائنا الأبطال الذين سقطوا على أرض الوطن دفاعا عن كرامته وسيادته وقضيته السامية، وبشكل أخص على نية شهداء القوات اللبنانية".

وقال: "يضعنا إنجيل اليوم، إنجيل الفريسي والعشار (لو 9: 14 - 18) أمام نموذجين من البشر: النموذج الأول المتمثل بالفريسي، مرضه الانتفاخ وعمى البصيرة، لا ينظر إلى إعماق نفسه المتعفنة بالكبرياء وإدانة الآخرين، ولا إلى الله الكلي الرحمة والطيبة، بل يركز نظره على المظاهر الخارجية التي تؤهله أن يبرز في مجتمعه على أنه منزه عن كل عيب. أما النموذج الثاني، المتمثل بذاك العشار، المريض هو أيضا بدنس الخطيئة والفساد، إلا أنه، بحسب حكم الرب يسوع، العائد إلى بيته مبررا، محررا من أثقال فضائح ماضيه الملتوي، ومن أعباء خطاياه الفائتة، لأنه آمن برحمة الله وأبوته، ومن تلك الرحمة الإلهية استطاع أن يستل كنوز الحب والصفح والغفران، تاركا الرب يغسل حقارته وعفنه وفساده بدموع التوبة وأنوار الحقيقة التي تحرر".

وتابع: "وفوق هذين النموذجين، يطل علينا الله، الطريق والحق والحياة، فاحص الكلى والقلوب (إر 17: 10)، ذاك الذي يرى ما يرى وما لا يرى (متى 6: 4)، ذاك الذي لا يخفى عليه شيء لأنه صانع كل شيء، ذاك الذي خلق الإنسان ولا يريد من خلقه هذا سوى قلبه: "يا بني، أعطني قلبك" (لا 23: 26)، هو ذاك الذي يغسل القلوب ويلينها مهما اتسخت وقست وتصلبت، ويقرب المسافات مهما أبعدها الإنسان، فالله خبير في قلب الإنسان لأنه الحب المطلق. أمام الله إذا، لا يمكن لأحد أن يخفي شيئا، فإذا استطاع الإنسان أن يغش أخيه الإنسان، وإذا سمح الفريسي لنفسه أن يدين العشار ويتعالى ويحكم عليه، وإذا تجرأ الأخ الأكبر أن يلغي أخيه الشاطر من قاموس حياته، وإذا تمكن قايين من قتل أخيه هابيل، إلا أن عين الله تعلو الجميع، والكلمة الأخيرة ليست للظلم والفساد والاستعلاء وإلغاء الآخر، بل هي لله وحده. ويبقى صوت الله صارخا في أذن وضمير كل "قايين": "ماذا فعلت يا قايين؟ صوت دم أخيك صارخ إلي من الأرض؟" (تك 4: 10)".

وسأل رحمة: "أتساءل معكم: حتام سيظل قايين بيننا؟ حتام سيظل قاسيا متحجر القلب، متمسكا بشريعة الغاب، حاسبا نفسه كأنه الله في ذاته؟ حتام سيبقى سفر التكوين والوجود بحاجة إلى شهداء أمثال هابيل البار ليفدي مواطني الجنة؟ ألا تكفي دماء يسوع، آدم العهد الجديد، ابن الله المتجسد؟ ألا يكفي صليبه لافتداء الإنسان؟ ألا تكفي دماؤه لافتداء العشارين والخطأة والفريسيين أيضا؟ لم كل هذه القساوة على إنساننا المعاصر؟ لم كل هذا الظلم في حق المواطن اللبناني الذي يجوع ويعطش ويحرم ويقتل ويموت كل يوم ليفدي رئيسا من هنا ومسؤولا من هناك؟ لم لا يموت المسؤول في وطني فداء عن المواطنين، إن كان حقا يحب الوطن والمواطنين؟ لماذا صمت آذان بعض المسؤولين في وطني؟ ولماذا عميت بصائرهم؟ ألا يخافون الله؟ ألا يخافون الموت والدينونة ويوم الحساب؟ ألا تثير دموع أمهات الضحايا والشهداء شفقتهم؟ أليس لديهم أمهات؟ أتخدرت حواسهم وماتت ضمائرهم وبلي فيهم الحياء؟".

وأكد "اننا نجتمع اليوم لنؤدي تحية الوفاء والتكريم في حضرة شهداء القوات اللبنانية، الذين أبوا أن يعيشوا هم ويموت الوطن، بل اختاروا الاستشهاد ليبقى الوطن، مستذكرا معهم شهداء الجيش اللبناني والقوى الأمنية، وشهداء الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني، وشهداء فرق الإنقاذ والإطفاء، وجميع شهداء الوطن على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية والحزبية، إذ أنهم باتوا ينتمون إلى وطن جديد، هو وطن السماء حيث لا تمييز ولا تحزب، لا غش ولا تفرقة، لا ذل ولا تمييز، لا تعال ولا استكبار، لا تنافس ولا متاريس، لا حرب ولا طغيان، لا جشع ولا جوع ولا ألم، ولا مكان لمنطق الغاب والعنف والتسلط وإلغاء الآخر".

ولفت الى أن "في وطن السماء يسود منطق الحب، ويفرض منطق الأخوة والوحدة، لا بقوة السلاح والمال والترهيب بل بقوة المحبة التي لا تزول". مضيفا: "هناك يتنعم شهداؤنا الأبرار في حضرة الله الكلي القدرة والقوة والمجد، هناك يسكن حراس القضية والوطن والإنسان، هناك ينعم فقط من كان للوطن والإنسان مخلصا وأمينا. والله الإبن، الذي بذل نفسه بإرادته وحريته المطلقتين في سبيل خلاصنا وافتدائنا، هو العليم بما كان في قلوب شهدائنا من رغبة صافية في افتداء الوطن والمواطنين، وهو الكفيل بمكافأة الشهداء وتكليلهم بتاج البطولة والعنفوان لأنه خبير بالحب وعطاء الذات حبا بالآخرين، فهو من أسس مدرسة الاستشهاد والفداء، وهو من أطلق شعارها القائل: " ليس لأحد حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أحبائه" (يو 13: 15) فكان أول من نادى به وطبقه بالقول والفعل والحياة".


وتوجه للشهداء الابطال وذويهم بالقول: "أنطمئنهم على الوطن- القضية قائلين: "إفرحوا وتهللوا في عليائكم لأن كل شيء على ما يرام"؟ يا ليت الحقيقة كذلك! في قرارة نفسي قناعة أن الوطن المكرس وقفا للرب هو وطن لا يموت، وأن الوطن الذي يكرم مريم العذراء أرزة الوطن والكنيسة هو وطن أبدي لمن يحبون الوطن، وأن الوطن الذي يقدم للعالم أبطالا في القداسة أمثال شربل ورفقا ونعمة الله ويعقوب وإسطفان هو وطن أبدي في وجوده ورسالته، ولو كثر فيه الفريسيون والفاسدون. نعم، إن وطن تلاميذ مار مارون الشهداء الذين سفكت دماؤهم على ضفاف نهر العاصي هو وطن لم يولد بالصدفة بل بالشهادة والاستشهاد، وإن الوطن الذي لم تبخل كنيسته في تقديم بطاركة وأساقفة وكهنة ورهبان وراهبات ومؤمنين ومؤمنات وقواتيين وقواتيات شهادة لإخلاصها وعشقها له هو وطن لن تقوى عليه أبواب الجحيم. وإن حبة الحنطة متى وقعت في التراب وماتت، أنبتت ثمرا، بعض مئة وآخر ستين وآخر ثلاثين (متى 13: 8). نعم يا أحبائي، يا أمهات الشهداء وآباءهم، نعم يا انسباءهم ورفاقهم والأصدقاء، إن الوطن الذي حلم فيه الشهداء هو الباقي، أما الفاسدون من الزعماء والمسؤولين، وحتى من المواطنين العاديين أصحاب بعض المصالح والتجار والمحتكرين، أولئك الذين عبثوا في رسالة الوطن وأهملوا حلم الشهداء، فإلى مزبلة التاريخ وجهنم".

ولوالدة الشهيد قال: "صلي، صلي معي ولا تملي، فكما لطالما صليت على نية توبة المجرم الذي حرمك رؤية ابنك وتقبيل جبينه، كذلك اليوم تابعي صلاتك على نية توبة الفاسدين في وطننا، عساهم بتوبتهم يوفرون علينا وعلى شهدائنا مزيدا من الاستشهاد. أستحلفك بدماء شهيدك الغالي أن تصلي بإصرار مع قديسي لبنان وقديساته على نية الطغاة في وطن الشهداء عساهم يشبعون فيتوقفون عن استنزاف ما تبقى من الوطن".
ومتوجها لآباء الشهداء وشقيقاتهم وأشقائهم وزوجاتهم وأبنائهم وذوي المفقودين، شدد على انه "لكل كفر وظلم وطغيان نهاية، فلا تسمحوا للظالمين أن ينزعوا ما زرع الله فيكم من رجاء في وطن الشهداء، فكرمى لذخائر شهدائنا، أصمدوا، قاوموا فأنوار الفجر ستلوح لا محالة، وحلمنا في أن ينهض وطننا ويتحرر من أيدي الزعماء الفريسيين سيتحقق عاجلا أم آجلا، فمهما اشتد ظلام الليل، فإن الشمس طالعة لا مفر".

وأكد لرفاق الشهداء، والمواطنين الأحرار انهم "الشهداء الأحياء في وطن الجهاد الدائم، ومعا سيتم بناء ما تهدم، معا سنكون ثورة رجاء في وطن اعتاد على الألم وأبى أن يفقد الكرامة مهما ثقلت الأحمال وكبرت التحديات"، مشددا على "اننا معا، وبنعمة الله، وبعنادنا المقدس وتكاتفنا ووحدتنا، سنعيد لبيروت ومرفئها وإنسانها الرجاء والجمال، وسنطالب بإحقاق عدالة الأرض وعدالة السماء حتى آخر رمق من حياتنا، حينئذ يفرح شهداء بيروت- الوطن في عليائهم ويكشف الفريسي الماكر الخائن في وطاوته، وينزل المتكبرون عن العروش".

وأوضح أنه "عندما يتحدث عن شهداء العاصمة إنما تتبادر إلى ذهنه لوائح لا تنتهي من الشهداء في التليل وبعلبك وطرابلس وصور وصيدا وغيرها من المدن والبلدات اللبنانية، فشوارعنا وساحاتنا وبيوتنا وعيالنا مليئة بالشهداء، فالمواطن اللبناني يقتل كل يوم على أيدي العميان الأنانيين من المسؤولين الظالمين: في محطات الوقود يذل، وأمام أفران الخبز يهان، وفي صالات المصارف تنهب أمواله، وفي طوابير الصيدليات يشحذ الدواء، وأمام المستشفيات ينتظر ساعة الأجل، فقط لأن جيوب بعض المسؤولين لا تزال تتسع لمزيد من مال الفقراء، ولأن تجويع الناس بات وسيلة مبرمجة فعالة يستخدمها بعض المسؤولين الفريسيين للتحكم بالناس بهدف تمديد ولاية سلطتهم وتعزيز فسادهم".


وجدد المطران رحمة التأكيد أن "الامل يبقى بثورة شعبية إنتخابية لا خلاص للبنان بدونها، ولا مجال لإصلاح الوطن من فساد الفريسيين الذين يحكمونه بدونها"، معتبرا ان "يسوع المسيح الثائر الكبير على جهالات الفريسيين، يبقى المثال الابدي في عدم الخنوع ورفض الظلم والاستبداد ومحاربة الفساد، كل ابتداء من نفسه". وشدد على ان "الرهان في هذه الأيام الصعبة لا يقوم إلا على الله وعلى المؤمنين به والمتشبهين فيه، وعلى ثورة إنتخابية تقتلع الفاسد من جذوره وتعطي السلطة لأناس كفوئين نظيفي الكف لا يساومون على كرامة المواطنين ولا على سيادة الوطن وعلى ثورة شعبية لا ينتهي دورها مع انتهاء المعركة الإنتخابية النيابية، بل ثورة ناشطة، لا تنعس لا تنام، تتابع العمل مع السلطة العتيدة لتحرر القضاء وتطلق العنان للعدالة الأرضية وتشرع أبواب السجون لمن لا يزال مصرا على إعدام اللبنانيين ونحر لبنان الرسالة، وطن الإنسان الحر، وحلم الشهداء الأبطال، وقضية القديسين. من هنا ركز على ان الرهان على ثورة إنتخابية تعطي الأمل لشبيبة لبنان الواعدة والمبدعة في أن يجدوا مكانا لهم في وطنهم، فيتاجروا فيه بوزناتهم فلا يضطروا على الإنسلاخ عنه وفي ذلك استشهاد يومي، لبنان السياحة والبيئة والزراعة والصناعة والتجارة والتربية ليس وطنا فقيرا أو قاصرا، بل وطنا غنيا نهبه بعض الخونة والمجرمين، لذلك يقوم الرهان على ثورة إنتخابية توصل أصحاب الضمير والأخلاق إلى السلطة، توصل رجالات تليق بلبنان الثقافة والتاريخ والرسالة والإنفتاح، ثورة تغير الذهنيات وتجعل من لبنان-التعددية وطنا يعيش تحت سمائه الإنسان مسالما متآخيا مع أخيه المواطن بغض النظر عن انتمائه المذهبي والطائفي والحزبي والسياسي. وختم بالتشديد على ان الرهان على ثورة إنتخابية يشارك فيها المقيمون والمنتشرون في العالم، تجعل العلم اللبناني عاليا ولا يعلى عليه، وتجعل الأرزة في وسطه أكثر شموخا طالما أن تحت أغصانها يجتمع الجميع بسلام وكرامة ومحبة".

وعاون المطران رحمة لفيف من الكهنة، وخدمت القداس جوقة سيدة اللويزة برئاسة الأب خليل رحمة. وقد تلت الرسالة جيسي عيراني زوجة الشهيد رمزي عيراني، فيما تلا منسق منطقة جزين جورج عيد نية عن لبنان وقال: "لبنان البلد الذي سمى أهله بإسمه لا سمي باسم أهله، لن يكون إلا لأهله وأهله لن يكونوا إلا له. لبنان ذكر عشرات المرات بالكتاب المقدس، ومشى يسوع بأرضه وشفى الكنعانية، لبنان اليوم معذب وموجوع بين الجلجلة والصليب، وما يزيد ألمه ان الجلادين يحملون اسمه ويحاولون تجييره إما لخارج الحدود او لداخل جيوبهم، ولكن لبنان لن يموت طالما هناك رب السماء وطالما نحن مؤمنون بالمقاومة المستمرة على الأرض. يا رب، لا تهجر سماء لبنان، لبنان الوطن والكيان، لبنان الإنسان والإيمان، مساحة الحرية لكل المذاهب والأديان، وأرض الشهداء الذين لا يطالهم لا نكران ولا نسيان".

ورفعت رئيسة مصلحة الصيادلة في "القوات" ايلين شماس الصلاة على نية المسيحيين في الشرق، وشددت على ان "المسيحيين في لبنان والشرق آخر علامة للرهان على الإنسان كقيمة بمعزل عن انتمائه". وتابعت: "نصلي يا رب كي تكون دائما المعزي والحامي لهم، ليبقوا رمز التنوع والخميرة بين اخوتهم، ومنارة الحق بوجه الظلم والظلامية. فالمسيحيون في الشرق ليسوا كبش محرقة بين التطرف الأصولي ومحاور الهيمنة، وبين الخيار بالقتل والتهجير وخيار الموت البطيء. يا رب، انت الذي اخترتهم شهودا لك في هذه المنطقة، لا تجعلهم مشاريع شهداء، لأنهم أهل الأرض بعيدا عن منطق الأقلية والأكثرية. لهم يا رب ولشركائهم بالانفتاح والاعتدال في محيطهم العربي والمشرقي نصلي".

فيما رفع رئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية في "القوات" انطوان مراد الصلاة على نية الكنيسة، واعتبر ان "كنيستنا أرزتنا بكل أغصانها وفروعها وجذورها التي تتشارك بحمل الأمانة للمسيح المنتصر على الموت، ولا تتردد بإدانة الكتبة والفريسيين الكذبة، وصوتها لم يخفت ولن يخفت، لم يسكت ولن يسكت في وجه اي سلطنة أو هيمنة".
وأضاف: "من يوحنا مارون المقاوم الأول، للبطركين الشهيدين دانيال الحدشيتي وجبرائيل حجولا، للدويهي والحويك وعريضة وصولا لنصرالله صفير، مسيرة بطولة بالإيمان والعنفوان. واحفظ يا رب سيدنا وغبطة أبينا الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى الذي يخوض التحدي بكل جرأة وثبات على خطى البطاركة الكبار، وشد من عزيمته وعزيمة كل الأحبار وقادة الكنيسة وعلى راسهم قداسة البابا فرنسيس، من أجل كرامة لبنان وحياده. لسيدنا الراعي ممثلا معنا بسيادة المطران حنا رحمة السامي الاحترام ولكنيستنا المقاومة يا رب نصلي".

وعلى نية ضحايا وشهداء المرفأ والتليل، تضرع رئيس مصلحة المهن القانونية المحامي جورج فيعاني للآب، وقال: "من سنة وشهر تزلزلت بيروت للمرة الثانية بتاريخها، الا ان هذه المرة الوجع والمرارة أكبر، لأن نتيجة الدماء والخسائر لم تكن طبيعية، إنما من صنع البشر والاستهتار والنوايا المبيتة. أكثر من مئتي شهيد وضحية وآلاف المصابين ودمار نصف العاصمة، وما زالت أسوار التعمية والضغوط والتهويل ترفع بوجه العدالة والتحقيق. يا رب، فلتشمل عدالتك كل مجرم ومتواطىء وساكت ومهمل، وكن العضد للقضاء من أجل كشف الحقيقة، واغمر برحمتك شهداء المرفأ الأبطال وضحاياه وضحايا التليل في عكار الذين سقطوا ايضا نتيجة سياسة الإفقار والفساد والارتهان، وابسط حنانك على اللبنانيين المعذبين ورد عنهم الجوع والعوز والمرض والذل، لك يا رب نصلي".


اما على نية "القوات"، فقال منسق "القوات اللبنانية" في السويد الياس سركيس: "اليوم أكثر من اي وقت آخر، "القوات اللبنانية" تتعرض لحملات التجني، لانها مؤمنة بالحق وقوية بالحق، والحق يحرر مثل ما قلت يا رب، ولأنها مقاومة مستمرة بوجه الفساد والارتهان للخارج، كما كانت مقاومة بوجه كل غاصب ومحتل ومتجبر ومستكبر. القوات اللبنانية اليوم حارسة الهيكل بوجه تجار الهيكل، ومناضلوها هم الحراس "اللي ما بينعسوا" عندما ينام المؤتمنون على الوطن وأهله. احفظ يا رب "الحكيم" الذي يحمل الأمانة ويتحمل المرائين، ولكن إلى حين، إلى حين ان تحل النعمة على بلادنا وننتهي من على استعداد لقبض ثلاثين من الفضة مقابل بيع لبنان، وينتصر من يدفع عمره ثمن بقاء لبنان. لك يا رب نصلي".

وعلى نية شهداء "المقاومة اللبنانية"، رفع عضو جهاز التنشئة السياسية في "القوات" الياس ملكي الصلاة، قائلا: "الشهداء الذين تخلوا بلحظة عن عمرهم وتركوا عد السنوات لغيرهم، هم شهداؤنا، الشهداء الذين وضعوا يدهم على المحراث "لما دق الخطر" ولم ينظروا خلفهم، هم شهداؤنا، الشهداء الذين انضم اليهم بشير الجميل رئيس الجمهورية القوية وصار رئيسا لجمهورية الشهداء، هم شهداؤنا، الأبطال الذين رووا بدمهم الحجر والشجر وانزرعوا بالتراب وفي القلوب والذاكرة إلى أبد الآبدين، هم شهداؤنا". وأردف: "سقطوا لنبقى واقفين، وارتفعوا الى السماء لنستمر على هذه الأرض، جسدوا أشرف المقاومات التي ما زالت مستمرة على خطاهم، امام شهادتهم يهون الاعتقال والتنكيل، والمنع والقمع، من المؤكد انهم "ما راحوا" كي نصل للجوع والعوز والإحباط. من ائتمن على تراث الشهداء لن يسمح بأن يقتلوا مرتين. يا رب القوات كن معنا.. ومعهم. لك نصلي".

وعند المذبح الذي نفذ من صخرة كبيرة ترمز لثبات ايماننا ومسيرتنا في هذا الشرق، ارتفعت ثلاث أرزات بأحجام مختلفة، رمزا للأجيال المتفاوتة من الأجداد والأباء وصولا الى الأبناء، متجذرة على صخرة للتأكيد على الاستمرارية في المقاومة والوطنية والصمود مهما اشتدت العواصف وتفاقمت المحن. وفي المقابل وضعت صخرة كبيرة غرز عليها صليب خشب متواضع يرمز الى الصلبان المرفوعة على جبال لبنان والتي تؤكد على وجودنا الحر في هذا الشرق وعلى شهادة ابطال "المقاومة اللبنانية" الذين قاوموا للحفاظ على لبنان لنبقى فيه وعلى القيامة التي تشدد على ايماننا بأن شهداءنا لا يموتون.

وكانت "كشافة الحرية" وضعت اكليلا من الغار تحية لشهداء "المقاومة اللبنانية"، وتم تقديم البخور والقرابين. ونظمت القداس لجنة الأنشطة المركزية في حزب "القوات اللبنانية" بالتعاون مع شركة "ICE". وعرض فيديو يتحدث عن كل مراحل نضال "القوات اللبنانية" على الاغنية التي اطلقت للمناسبة تحت عنوان "مقاومة مستمرة" من كلمات الشاعر نزار فرنسيس، ألحان رواد رعد، واخرج الفيديو مارون ابي راشد. ورفعت صورة للرئيس الشهيد بشير الجميل مع لائحة كبيرة بأسماء شهداء المقاومة اللبنانية.

وتسلم جعجع مشعل "المقاومة اللبنانية" من كشافة الحرية ووضعه على نصب الشهداء الذي اقيم في معراب، تأكيدا لاستمرار المقاومة، وتزامنا ضرب عدد من المحازبين التحية ورفعوا السيوف للحكيم والشهداء.
اخترنا لكم
واشنطن تفرض عقوبات على شبكات داعمة لـ"حزب الله"
المزيد
ميقاتي: أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان لكن لا أخاف من عقوبات وصندوق النقد أبدى اسعداده للدعم
المزيد
لبنانُ الرسالةِ... ممنوعُ اللبن!
المزيد
الصحة العالمية تعلن تطورات تفشي فيروس "ماربورغ" القاتل في غينيا
المزيد
اخر الاخبار
ميقاتي: شحنات الوقود الإيرانية انتهاك لسيادة لبنان
المزيد
واشنطن تفرض عقوبات على شبكات داعمة لـ"حزب الله"
المزيد
ترزيان: يا حسرتي عليك يا آدمي
المزيد
ضاهر: ‏اصبح واضحا من البيان الوزاري أن تحرير الأسعار صار شاملا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
السيد: لبنان المخطوف شعبه إنتظر إذن أميركا ليزور سوريا لتخفيف معاناته!
المزيد
منظمة العفو وهيومان رايتس ووتش: مجلس شورى الدولة اللبناني وجه صفعة لحقوق عاملات المنازل المهاجرات
المزيد
أميركا.. ضبط كمية ضخمة من المخدرات بقيمة 1,4 مليار
المزيد
ذبح أستاذ تاريخ في باريس.. والشرطة تحقق في الجريمة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
حيتان تخفي يدا بـ5 أصابع من مخلوق مشى على الأرض... صور وفيديو
وزير الزراعة طلب من القاضي رمضان الإيعاز الى القوى الأمنية توقيف المتورطين في قطع الاشجار المعمرة
جمعية دبين ترد على الأونروا:(عمان لا تحتمل قطع شجرة واحدة اخرى)
المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لغرب آسيا استضاف في البحرين مؤتمر التحول الرقمي للاستدامة البيئية
مجزرة بيئية في حق أشجار صنوبر في عيون السمك والاهالي طالبوا بكشف الفاعلين
اكتشاف "مفاجأة مرعبة" في أحشاء تمساح عملاق.. هل فعلها؟