Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- توفّي زوجان من ميشيغان بفارق دقيقة واحدة جرّاء إصابتهما بفيروس كورونا، علماً بأنّ كلَيهما ملقّحان بالكامل! - السيد: "حدا بيشتري العرباية قبل ما يأمّن الحصان؟!" - ماكرون: اليونان ستشتري 3 فرقاطات فرنسية في إطار تحالف دفاعي جديد - الحل موجود للتعميم ١٥١ لو كانت نية سلامة سليمة - دموع وانهيار دنيا سمير غانم في المهرجان القومي للمسرح - سلام تابع مع وزير البيئة عمل لجنة معالجة أضرار الاهراءات وتسلم من جمعية شركات التأمين مذكرة بوضع القطاع - الراعي ترأس اجتماعا للمدارس الكاثوليكية كميل شمعون: أطلعناه على تفاصيل مشروع الجبهة السيادية لإنقاذ لبنان قبيل إطلاقها - التيار المستقل دعا الى إشراك المغتربين من حيث هم في عملية الانتخاب - نصار استقبل السفير الإسباني ومعلوف وأبو حيدر والتقى وزير البيئة وجال في مركز تدريب الميدل إيست برفقة الحوت - شيخ العقل استقبل وزير التربية وشخصيات الحلبي: هدفنا تأمين سنة جامعية ودراسية آمنة - الجميل استقبل فرونتسكا: القضاء يتعرض للاعتداء ولا يمكن ان نسكت وندعم تحرك الاهالي في تحركهم - تيمور جنبلاط عرض مع الامين العام لاتحاد الغرف العربية وحنفي وعربيد فرص استنهاض الاقتصاد اللبناني - العبيدي: لا صحة لما يشاع عن أزمة غاز ومطالبنا قيد الدرس والاضراب خيار اذا رفضت - المخابرات السودانية: مقتل 5 من عناصرنا خلال دهم خلية تنظيم الدولة الاسلامية وتوقيف 11 ارهابيا - لبنان القوي: لتحديد أولويات الحكومة بما يتناسب مع أولويات الناس ورفض أي محاولة لإجهاض التحقيق في جريمة المرفأ - باسيل التقى المنسقة الخاصة للامم المتحدة في لبنان: لضرورة أن يستكمل القضاء العدلي التحقيق في إنفجار المرفأ - رئيس الجمهورية دعا إلى اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع بعد ظهر غد على أن تليه جلسة لمجلس الوزراء - تعميم من بو حبيب الى البعثات الدبلوماسية في الخارج...هذا ما جاء فيه - ادكار طرابلسي : أطالب بدرس اقتراحي عن التعليم من بعد - كم بلغ حجم التداول على منصة "Sayrafa" اليوم؟

أحدث الأخبار

- الحاج حسن ترأس اجتماعا لتطوير قطاع الصيد البحري واستقبل مجلس مصنعي الحليب ونقابات مربي المواشي وبحث مع الموسوي وشري شؤونا انمائية - كلبة تدخل موسوعة غينيس بفضل طول أذنيها - الاتحاد الدولي لصون الطبيعة يطلق نشاطات مشروع الصحراء الذكية - حريق بين مزرعة الشوف وغريفة والطوافات تتدخل لتطويق النيران - وزير البيئة عرض مع مويرو التعاون مع UNDP - بلدية كفرحزير: مجهولون قطعوا عددا كبيرا من الأشجار في خراج البلدة وما حصل جريمة بيئية - داريا -الضنية تزيل عن نفسها لقب مقبرة الطيور وتفتتح مركز birdwatching بحضور منظمة CABS وممثل عن اللواء عثمان - الجمعية اللبنانية للحياة البرية: انقاذ 3 طيور رخمة مصرية مهددة بالانقراض من حديقة حيوانات في لبنان - فتاة معلقة فوق تماسيح "متعطشة للدماء".. مشهد أطاح بالملايين.. فيديو - كيف يمكن أن يساهم العمل من المنزل في إنقاذ كوكب الأرض - جمعية حماية الطبيعة في لبنان: تنبيه من خبير نسور في إستونيا بعد توقف طائر لقلق أسود عن ارسال بيانات قرب كفرسلوان - سمكة صغيرة تحت مجهر العلماء تكشف عن نوع جديد "بلا غطاء رأس"... صور وفيديو - مجلة تكشف عن مخلوقات "من عالم آخر" تخالف الأدبيات العلمية... صور وفيديو - مشهد غريب رصده فلكيون قبل 900 عام واختفى... اكتشف لغزه اليوم... صور وفيديو - بالفيديو.. "هامور" عملاق يلتهم "وحش البحار المرعب" - حيتان تخفي يدا بـ5 أصابع من مخلوق مشى على الأرض... صور وفيديو - المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لغرب آسيا استضاف في البحرين مؤتمر التحول الرقمي للاستدامة البيئية - وزير الزراعة طلب من القاضي رمضان الإيعاز الى القوى الأمنية توقيف المتورطين في قطع الاشجار المعمرة - مجزرة بيئية في حق أشجار صنوبر في عيون السمك والاهالي طالبوا بكشف الفاعلين - جمعية دبين ترد على الأونروا:(عمان لا تحتمل قطع شجرة واحدة اخرى)

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
الحل موجود للتعميم ١٥١ لو كانت نية سلامة سليمة
المزيد
العبيدي: لا صحة لما يشاع عن أزمة غاز ومطالبنا قيد الدرس والاضراب خيار اذا رفضت
المزيد
لبنان القوي: لتحديد أولويات الحكومة بما يتناسب مع أولويات الناس ورفض أي محاولة لإجهاض التحقيق في جريمة المرفأ
المزيد
التيار المستقل دعا الى إشراك المغتربين من حيث هم في عملية الانتخاب
المزيد
ادكار طرابلسي : أطالب بدرس اقتراحي عن التعليم من بعد
المزيد
متفرقات

أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت لـ الشرق الأوسط: لن نسكت عامٌ والجرح مملح ملتهب والوقت وقح

2021 آب 03 متفرقات الشرق الأوسط

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: قلتُ للجرح اضبط نفسك وتشجع. عليك بالمواجهة. ما حدث شل الروح وخلف فجوة ضخمة، يملأها الخوف ويستلذ بظلمتها. كيف يمر عامٌ برغم تجمد الزمن؟ كيف تكمل الساعة دورتها المنتظمة، فيما كل شيء تخربط وتفحم وتفجم؟ وقحٌ الوقت. يجري فوق الجثث. ويتنزه بصحبة روائح الدم العالقة في الأنوف منذ الرابع من أغسطس (آب) 2020 السادسة وثماني دقائق بتوقيت بيروت المدمرة. ثم يختال مثل طاووس يتباهى أمام المجزرة. سنة على فاجعة المرفأ، وزيارة المكان كتحريك الملح في طعنة ملتهبة. لا يمكن الاختباء خلف تلك اللحظة إلى الأبد. ربما عليها التفكك خارج التكتل الرهيب المُسمى ذاكرة، فقد تغادرنا الصور والاستعادات الليلية المخيفة. وقد تتجرأ الأعصاب على رفض الاستجابة لأي هزة باعتبارها "لحظة انفجار أخرى"، فيحل هلع قبيح واضطراب لا يرحم.


الانفجار صديق عزيز، رفيق اليوميات وخصوصاً الليالي. يتخذ مكانه في المقعد الأيمن من السيارة، ولا يحتاج لحزام أمان، فمنذ التعرف إليه، والطمأنينة قتيلة. سنة على إفراغ الداخل من سكينته وحشوه بالوحش. يا لفظاعته وهو ينهش بلا توقف، تستهويه أجراس الإنذار فيُطلقها، محذراً بلا رحمة من انفجارات آتية، بالهول نفسه وربما أعظم، مغلقاً هذه المرة أبواب النجاة. طرْقٌ لا يهدأ، يهدد، مع كل خطوة ونَفَس، بالموت والخسائر. هكذا نحن منذ مأساة الصيف الفائت: ضحايا.


يمر عام، ودائماً ثمة احتمال الاشتعال من جديد، مع فارق أن شيئا في الداخل "تحصن" و"تأهب"، مترقباً الانقضاض عليه في أي وقت. تتغير العلاقات مع الأشياء، خصوصاً المصاعد، وتحديداً الهاتف. في المصعد، تتذكر كل شيء دفعة واحدة. وتنقبض دفعة واحدة، فتتشابك الأعصاب ككتلة صوف معقدة، مجهولة البداية والنهاية. المرة الأولى التي صعدتُ فيها المصعد بعد الصدمة كانت جحيماً.


والهاتف يصبح لصيقاً بالجيب أو اليد، لعل انفجاراً آخر وقع، فيمكن الاستنجاد أو الاتصال للصراخ. بعضنا منذ عصر ذلك الثلاثاء، لم يعد يجيد سوى الصراخ. وكلما خطر على البال إبقاء الهاتف في السيارة مثلاً، إن كان المشوار مجرد دقيقتين إلى الفرن، دوى صوتٌ آمر: لا! خذيه معكِ، لربما وقع انفجار! ضحايا الذعر والمجهول، والموت الجوال على هذه الأرض - المقبرة.


حارٌّ جداً الطقس ورطوبة بيروت مرتفعة. كان الداخل يرتجف، مع كل خطوة اقتراب من المرفأ. في المرء المهشم، وهو ارتجاف من نوع آخر، يغزو الجسد، ويحلو له أحياناً الاستقرار في القدمين، منتشياً بشلهما. هذا الارتجاف تولده خبطتان: موت عزيز أو النجاة شخصياً من الموت. فإن مات غالٍ، سكنكَ الارتجاف إلى الأبد، وإن نجوتَ قضمكَ لقمة لقمة.


بدت الطيور المحلقة حول الإهراءات مضطربة أيضاً. لا بد أنها تدرك ما جرى وتشتم بمناقيرها جنون الفجيعة. تكمل حافلات الشحن عملها، ومشهد الأنقاض يرفض مغادرة المكان. كل ما في "بور" بيروت مُخرب، يابس، كالعشب المُهمل على الأطراف، حيث لا يقوى اخضرار على التمادي، ولا تجرؤ حياة على إعلان النصر.


على عنق ابتسام حصروتي قلادة من أربعة أحرف: "LOVE". تقف زوجة الضحية غسان حصروتي وظهرها للإهراءات الشاهدة على الزلزال. يبيض الشعر، مُشكلاً مع الثوب الأسود لحظة تضاد لافتة. تخبر "الشرق الأوسط" أن الجرح لا يزال طازجاً، "كأنه اليوم". 38 سنة أمضاها غسان حصروتي في مرفأ بيروت، عاملاً لا يتعب، وقد ورث الاجتهاد من والده، هو أيضاً ابن الصوامع والعنابر. "أشعر كأنه سيعود. سيُنهي عمله ويطل من الباب". استيعاب الخسائر شاق. بالنسبة إلى الزوجة، فإن أحداً لا يكتوي بالنار المشتعلة داخلها، ولو تعاطف معها الكون. 14 يوماً حتى وُجدت جثة زوجها، ومنذ رحيله "تغير كل شيء". يعزيها الإيمان ويجعلها تتماسك: "مستمرون في هذه القضية، برغم أننا لا نعرف مسار التحقيق. يهزأون بنا. مر عام ولم تُكشف أي حقيقة. جميعهم يتسترون على بعضهم البعض. فضحُ المنظومة يعني إسقاطها، وهذا ما يخشون منه". وعلى وَقْع الدمع، تطرح الأسئلة القهارة: "من أحضر النيترات؟ من أفرغها في المرفأ؟ من علِم بخطرها ولم يتحرك؟ مجرمون".


تُدخِل ابنتها تاتيانا حصروتي بعض الأبيض على لباسها لقهر السواد الطاغي. شابة في بدايات العُمر، تؤكد لـ"الشرق الأوسط" أن "الانفجار باقٍ فينا، ولا نريد أن ننسى". ترفض الشفقة: "نحن أقوياء ولن نسكت". تخذلها دولتها، ومع ذلك "لن أستسلم. أستحق حياة أفضل".


نخجل من استنهاض المواجع والحركشة بالدمع. كلما بكى أهل ضحية، تحرك التمزق في الصميم. يحمل ميشال مرهج، شقيق الضحية قيصر مرهج صورة أخيه وذكرياتهما. 35 عاماً عُمر الراحل، ابن الأمن العام اللبناني. أب لولدين - طفلين - يتمتهما المأساة؛ الكبير (خمس سنوات) تُخفف أحماله معالجة نفسية. يقول لـ"الشرق الأوسط": "الغضب كبير". يطارد العدالة المعلقة في حسابات السياسة وحصانات أزلامها: "نريدها، ولو كلفتنا الكثير. فالانفجار لم يكن وليد ثانية. هو وليد سنوات من الإهمال والمؤامرة، ومع ذلك لا ندري ماذا حدث".


والد ووالدة الضحية أحمد قعدان تحت الشمس الحارقة يرفعان صورته. شدة الانفجار أوقعت عليه أكوام الحجارة في الجميزة (شارع بيروتي) فرحل بلا وداع. 30 عاماً هو عمر الابن الوحيد بين ثلاث فتيات. "يزيد الشوق كل يوم"، يقول الأب. يتهم الدولة بالمأساة، ويكرر الأسئلة: "كيف خُزنت النيترات؟ وكيف جُمعت مع الزيت والمفرقعات؟ من أدخلها وأهملها؟". صبر الله قلبك يا عم.


ترفض الوالدة هيام قعدان لفلفة القضية، وتقول لـ"الشرق الأوسط": "ستُحاسبون". لا ترضى بأقل من تعليق المشانق في العنبر رقم 12. ومن حرقتها تدعو: "فليدفنوا أولادهم كما دفنا أولادنا". كلمة لأحمد: "يا إمي اشتقتلك كتير. رح ضل أنزل وطالب بحقك". غالٍ دمعكِ، أنحني لكِ وله.
اخترنا لكم
الحل موجود للتعميم ١٥١ لو كانت نية سلامة سليمة
المزيد
دولةَ الميقاتي ... بدأ الجَدُّ فكيفَ ستواجِهُ؟
المزيد
لبنان القوي: لتحديد أولويات الحكومة بما يتناسب مع أولويات الناس ورفض أي محاولة لإجهاض التحقيق في جريمة المرفأ
المزيد
خوري استقبل عوائل ضحايا وشهداء المرفأ: لترك القضية لمسارها القانوني ولي ملء الثقة بالقضاة المولجين متابعة الملف
المزيد
اخر الاخبار
توفّي زوجان من ميشيغان بفارق دقيقة واحدة جرّاء إصابتهما بفيروس كورونا، علماً بأنّ كلَيهما ملقّحان بالكامل!
المزيد
ماكرون: اليونان ستشتري 3 فرقاطات فرنسية في إطار تحالف دفاعي جديد
المزيد
السيد: "حدا بيشتري العرباية قبل ما يأمّن الحصان؟!"
المزيد
الحل موجود للتعميم ١٥١ لو كانت نية سلامة سليمة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
رياض سلامة يقرر: دعم الدواء ذهب مع الريح
المزيد
الجيش: دهم مستودع أدوية في الاشرفية والزام اصحابه ببيعها خلال 48 ساعة
المزيد
كرم: المسؤولية الوطنية أصبحت لدى المنظومة الحاكمة حفل تدجيل
المزيد
صدور جدول اسعار المحروقات.. كم بلغ سعر البنزين؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الحاج حسن ترأس اجتماعا لتطوير قطاع الصيد البحري واستقبل مجلس مصنعي الحليب ونقابات مربي المواشي وبحث مع الموسوي وشري شؤونا انمائية
الاتحاد الدولي لصون الطبيعة يطلق نشاطات مشروع الصحراء الذكية
وزير البيئة عرض مع مويرو التعاون مع UNDP
كلبة تدخل موسوعة غينيس بفضل طول أذنيها
حريق بين مزرعة الشوف وغريفة والطوافات تتدخل لتطويق النيران
بلدية كفرحزير: مجهولون قطعوا عددا كبيرا من الأشجار في خراج البلدة وما حصل جريمة بيئية