Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- إميل لحود: الأهم في المساعدة العراقية أنها غير مشروطة - جعجع لوفد مجلس الشيوخ الفرنسي: تأليف الحكومات راهنا لن يفيد بشيء - حواط: سخرنا إمكاناتنا لحل الأزمات بأقل ضرر - دياب يشكر للكاظمي تسريع توقيع اتفاق الفيول - الراعي: لتسهيل التشكيل وعدم تكرار لعبة الشروط وبدعة الاجتهادات وتنازع الصلاحيات - ارتفاع حالات "كورونا" ينذر بكارثة صحية.. - فادي كرم: هذه حرب إلغاء - عبدالله: ندخل مرحلة الخطر ونظامنا الصحي قد يعجز عن المواجهة - السيد: لولا مافيا الزهراني لا وجود لتجار المازوت بالمناطق - أبي نصر: مطلوب للبنان رياض صلح ثان - نقولا: لا نريد بعد الآن حكومة تغطي السارقين والمجرمين - عون لن يؤجل الاستشارات إلا بطلب واضح لمنع الاستغلال السياسي - عواصف رعدية تضرب بلجيكا بعد فيضانات أودت ب 36 شخصا - زلزال بقوة 6,1 درجة في المحيط الهادئ - سيناريو كارثي بانتظارنا.. لبنان لا يستطيع مواجهة موجة أخرى من كورونا! - القومي: لا علاقة لنا بإشكال البحصة والمرحلة تتطلب التضامن - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 24/7/2021 - زهران: ميقاتي الإثنين رئيسا مكلفا أما التأليف فرهن التفاوض - مجلس رجال الاعمال اللبناني العراقي يوضح - ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات في مقاطعة هينان الصينية إلى 58

أحدث الأخبار

- الصين تستخدم الدرونز في مكافحة الفيضانات… فيديو - الولايات المتحدة تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح "كورونا" والعودة إلى ارتداء الكمامات - إصابة نمر في حديقة حيوانات سان دييغو بفيروس كورونا - التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء - الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة - آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو - علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد - علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة - أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي - مقاطع فيديو مروعة.. إجلاء 200 ألف شخص من "المدينة الغارقة" - حتى الدببة في لبنان لم تسلم من سوء الأوضاع الاقتصادية - ثاني أكسيد الكربون في 2023.. تحذير مخيف من "وكالة الطاقة" - فيديو إطلاق آلاف الأسماك من طائرة و"كأنها تنفجر حقا" يشعل الإنترنت! - فيضانات كارثية تقتل نحو 50 شخصا وتدمر المنازل في أوروبا... فيديو وصور - ولاية أميركية تسجل أعلى درجة حرارة على الكوكب - القرنبيط ذو "الفركتلات" يقدم حقنة "سرية" تقي من أمراض خطيرة - المعدن الذي سيطيل عمر البطاريات ويُحدث ثورةً في صناعة الكهرباء.. الغرافين: أقوى من الفولاذ بـ 200 مرة! - علماء يكتشفون "خزانا" لفيروس كورونا في جسم الإنسان... سبب العدوى السريعة - 7 فوائد "غريبة" لقشور البطيخ تجعلك تلتهمها من الخارج إلى الداخل - في كهف بإسبانيا.. اكتشاف رسوم مدهشة عمرها 7500 عام

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مجلس رجال الاعمال اللبناني العراقي يوضح
المزيد
غجر عاد من العراق بعد توقيعه اتفاقية لاستيراد مليون طن من النفط
المزيد
الشرطة الفرنسية تستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين
المزيد
سيناريو كارثي بانتظارنا.. لبنان لا يستطيع مواجهة موجة أخرى من كورونا!
المزيد
بيان هامّ لوزارة التربية بشأن الامتحانات الرسمية... ماذا جاء فيه؟
المزيد
مقالات وأراء

لماذا اعتذر الحريري ومن سيحمل بعده كرة النار؟

2021 تموز 15 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي "


اعتبر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ، إن الرئيسين عون والحريري يتحملان مسؤولية فشل المبادرة الفرنسية، وإن العناد والأنانية والخلافات الشخصية بينهما عطلت التسوية، وأشار إلى أن جميع المسؤولين بدأوا يعملون للانتخابات النيابية، محذراً أن الدخول في آتون الطائفية خطر جداً.

و من وجهة نظر أحد المراقبين، فإن ما حصل يدل أن الحريري تبلّغ من القاهرة الجواب السعودي النهائي بالرفض لتشكيله الحكومة، فعاد وتوجه فوراً إلى بعبدا حاملاً تشكيلة وزارية معدّة مسبقاً، جاءت بمثابة تشكيلة رفع عتب وتنصّل من مسؤولية التعطيل، وكان يعلم أنها لن تلقى قبول الرئيس عون، خاصة أنها لا تتطابق مع ما كان قد اتُفق، عليه لجهة توزيع الحقائب السيادية وتسمية الوزيرين المسيحيين.

تمنى الحريري على الرئيس إعطاء جواب على التشكيلة خلال ٢٤ ساعة، وكأنه كان يخشى أن يوافق الرئيس عليها فيتم إحراجه، وصعد في اليوم التالي إلى بعبدا، ووفق مصادر القصر رفض أي تعديل في تشكيلته الوزارية التي قدمها، وعندما أصرّ الرئيس على النقاش وإجراء بعض التعديلات، خرج الحريري واستعجل إعلان اعتذاره عن التكليف.

ربح الرئيس عون وفريقه بإخراج سعد الحريري ومنعه من تأليف الوزارة، وأثبت لأول مرة بعد الطائف أنه لا يمكن للمجلس النيابي أن يُسمّي رئيساً للحكومة لا يرضى عنه رئيس الجمهورية، فهو من سيوقع مرسوم تشكيلها، ويمكنه بذلك احتجاز أي تشكيلة إلى أن ييأس رئيسها المكلف ويعتذر عن التأليف.

أما الحريري الذي حرق مراحل الساعات الأخيرة، فقد قدم عملاً ضعيفا في السيناريو والإداء والإخراج، ولم ينجح في إقناع اللبنانيين أنه كان يسعى بجد لتشكيل الحكومة، بل ظهر في مقابلته التلفزيونية مع مريم البسام عبر قناة الجديد كمن تخلص من عبء كان يُثقل كاهله، وقادت البسام الحوار إلى أقصى حدود الإحراج وسدّت على الحريري منافذ الهرب والتهرب، فبدا مربكاً ومتناقضاً، ولم يستطع إخفاء تأثير خلافاته الشخصية، أكان مع الرئيس عون وجبران باسيل أم مع السعودية على تشكيل الحكومة، معترفاً أنه في هذا الوقت حتى لو شكّل حكومته لما استطاع أن يُنقذ البلاد من حال الانهيار، وجُلّ ما كان يمكن أن يفعله هو التحضير للانتخابات النيابية وإجرائها في موعدها، وربما وقف تدهور سعر صرف الليرة، وبعض الاصلاحات البسيطة.

كان الحريري صريحاً فالوقت المتبقي للحكومة قبل الانتخابات قصير جداً ولا يتيح اجتراح المعجزات، خاصة أن الوضع قادم على مزيد من التأزّم وأحداث ستطيح بأي حكومة، مهما حاولت أن تخفف من هول الكارثة، والمح إلى ذلك بالقول: لقد استنفذوا الدعم، والدولار اصبح ٢١٥٠٠ليرة، وأزمة الكهرباء لن تُحل غداً وسعر المحروقات سيرتفع أكثر ، والدواء مفقود، والبنوك شبه مفلسة. واعترف بأنه بات مقتنعاً بأنه لا يمكن التفاهم مع الرئيس عون والتيار الوطني الحر.

وألقى الحريري باللوم والمسؤولية في التعطيل على رئيس الجمهورية وتياره، الذي ما زال متمسكاً بالثلث المعطّل في الحكومة وتسمية الوزيرين المسيحيين، معتبراً أن هذه بدعة لم تكن موجودة في تشكيلة ال ١٨ وزيراً التي قدمها سابقاً، وختم الحريري: لن أشكل حكومة عون، لأنني لا أستطيع معها أن أنفذ الاصلاحات المطلوبة لإنقاذ البلد.

أزمة الحكومة المقبلة:

نعم إنها كرة النار التي لن تجد من يتلقفها، ورغم إعلان قصر بعبدا أن الرئيس سيحدد موعداً قريباً للاستشارات النيابية لتسمية رئيس جديد للحكومة، لكن في الحقيقة هي فرحة قد لا تكتمل لفريق الرئيس عون، فإبعاد الحريري بهذه الطريقة شكّل استفزازاً لمشاعر الكثيرين في الطائفة السنية، وبهذه الطريقة ربح الحريري تعاطفاً شعبياً، لن يخسره بتسمية رئيس جديد للحكومة، ولا بالمشاركة مع عون في أي حكومة مقبلة قبل الانتخابات.

ربح عون معركة إبعاد الحريري عن رئاسة الحكومة، وربح الحريري معركة استنهاض الشارع السني، لكن الخاسر الأكبر هو لبنان ، الذي سيدفع شعبه ثمن هذه المناكفات مزيداً من الغلاء وانهيار سعر صرف العملة الوطنية، والفوضى والسرقات والدموع والدماء.

بالرغم من تداول اسم الرئيس نجيب ميقاتي لترؤس الحكومة المقبلة، كبديل يمكن أن يحظى بدعم وموافقة سعد الحريري، لكن أوساط مقربة منه قالت ل«الثائر» أنه غير متحمس للأمر، وسيشترط على الجميع إعلان موافقتهم على حكومة اختصاصيين وفقاً للمبادرة الفرنسية قبل قبوله التكليف، وهو يعلم أن هذه الحكومة ستأكل من رصيده أكثر مما يمكن أن تقدم له، خاصة ونحن على أبواب الانتخابات النيابية، التي فُتحت معركتها بعناوين طائفية شرسة، حيث يحاول فريق رئيس الجمهورية التمسك بمظهر الرئيس القوي المدافع عن صلاحياته وحقوق المسيحيين، فيما جعل الحريري معركته معركة تثبيت لدور السنّة في الحكم، من خلال لعب دور رئيس الحكومة القوي أيضاً. ورغم أنهما الفريقان الأكثر عرضة للخسارة في الانتخابات القادمة، فهما يلجأن إلى الاستثمار في شد العصب الطائفي، وتوظيف خلافاتهما السياسية في قالب المذهبية وحقوق الطوائف.

تحتاج الحكومة المقبلة كي تتشكل إلى فريق من الانتحاريين، وفي ظل مقاطعة المستقبل وقوى سياسية عديدة، قد لا تتشكل الحكومة أبداً، وسيستمر تصريف الأعمال ربما إلى نهاية العهد، فحتى الانتخابات النيابية ليست مضمونة الإجراء في موعدها، وقد تكون ظروف الإنهيار الاقتصادي والفوضى القادمة، كفيلان بتبرير إلغائها والتمديد للمجلس الحالي لمدة سنتين، وهذا السيناريو ليس بعيداً عن رغبة وتمنيات بعض الأحزاب والقوى السياسية، خصوصا تلك التي باتت مقتنعة بخسارتها لعدد من المقاعد في أي انتخابات قادمة.
وباختصار شديد يمكن القول أن لبنان دخل النفق المظلم بانتظار ضوء خارجي قد تُسفر عنه مفاوضات فيينا وما بعد النووي الإيراني.
اخترنا لكم
الراعي: لتسهيل التشكيل وعدم تكرار لعبة الشروط وبدعة الاجتهادات وتنازع الصلاحيات
المزيد
الادعاء على الوزراء بجناية «القصد الاحتمالي بالقتل» وعقوبتها الإعدام. فماذا يقول القانون ؟؟؟
المزيد
ارتفاع حالات "كورونا" ينذر بكارثة صحية..
المزيد
باسيل يرفع العقدة الميثاقية بوجه ميقاتي... ويشاكس حزب الله بنواف سلام
المزيد
اخر الاخبار
إميل لحود: الأهم في المساعدة العراقية أنها غير مشروطة
المزيد
حواط: سخرنا إمكاناتنا لحل الأزمات بأقل ضرر
المزيد
جعجع لوفد مجلس الشيوخ الفرنسي: تأليف الحكومات راهنا لن يفيد بشيء
المزيد
دياب يشكر للكاظمي تسريع توقيع اتفاق الفيول
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
البابا فرنسيس في رسالة إلى المشاركين في مؤتمر العمل الدولي: مسؤوليتكم كبيرة ويجب تطوير ثقافة التضامن للخروج من الأزمة
المزيد
عواصف رعدية تضرب بلجيكا بعد فيضانات أودت ب 36 شخصا
المزيد
التيار الوطني: مرتاحون لاستئناف الحوار بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف ومنفتحون على كل حوار مع اي فريق لبناني
المزيد
مطورو لقاح "سبوتنيك V" يدعون لقراءة دراسة جامعة أوكسفورد عن مخاطر تخثر الدم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الصين تستخدم الدرونز في مكافحة الفيضانات… فيديو
إصابة نمر في حديقة حيوانات سان دييغو بفيروس كورونا
الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة
الولايات المتحدة تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح "كورونا" والعودة إلى ارتداء الكمامات
التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء
آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو