Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- القبض على أبرز إرهابيي داعش في "جنوب العراق" - جعجع يكشف عن موقف القوات من الاستشارات الاثنين.. ويردّ على فرنجيّة! - إضراب المحامين يؤجّل الاستماع إلى قهوجي في قضية انفجار المرفأ - مدير منشآت الزهراني يرد بعنيف على السيد! - اللواء عباس إبراهيم يؤكد توقيف العميل أمين محمد مرعي بيضون - السفارة الفرنسية: وصول مساعدات إنسانية فرنسية جديدة إلى لبنان - عكر نقلت إلى رئيس جمهورية قبرص رسالة شكر من عون ودياب والتقت رئيسة البرلمان ووزيري الدفاع والخارجية - جميل السيد يفضح لعبة المازوت! - المجذوب ووزني وقعا قرارا مشتركا قضى بزيادة التعويضات للأساتذة المشاركين في مراقبة وتصحيح الامتحانات الرسمية - المشنوق: مع رفع الحصانة من أعلى الهرم إلى أسفله لماذا استثناني البيطار من حقي بالإدلاء بإفادتي؟ - ابو صعب يتقدم على كنعان والنار تستعر بينهما! - "كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"! - إرتفاع جديد بأسعار المحروقات! - خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين - ميقاتي ينتظر إجابات على "استفسارات جوهرية" قبل ‏قرار التكليف - فأر يحدث فوضى داخل برلمان الأندلس... فيديو - تغيير رقم ماكرون وتعديل إجراءات تأمينه بعد تقارير عن التجسس عليه ببرنامج إسرائيلي - فرونتسكا تطلع مجلس الأمن على تطبيق القرار 1701: الأمم المتحدة تبذل ما في وسعها للتخفيف من حدة الأزمة ولكن الإنقاذ في أيدي القادة اللبنانيين - فيديو.. هذا ما دار داخل كبسولة بيزوس الفضائية - حزب الله: ما حصل ليل أمس اعتداء سافر من طائرات العدو على الأراضي اللبنانية والسورية

أحدث الأخبار

- التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء - الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة - آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو - علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد - علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة - أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي - مقاطع فيديو مروعة.. إجلاء 200 ألف شخص من "المدينة الغارقة" - حتى الدببة في لبنان لم تسلم من سوء الأوضاع الاقتصادية - ثاني أكسيد الكربون في 2023.. تحذير مخيف من "وكالة الطاقة" - فيديو إطلاق آلاف الأسماك من طائرة و"كأنها تنفجر حقا" يشعل الإنترنت! - فيضانات كارثية تقتل نحو 50 شخصا وتدمر المنازل في أوروبا... فيديو وصور - ولاية أميركية تسجل أعلى درجة حرارة على الكوكب - القرنبيط ذو "الفركتلات" يقدم حقنة "سرية" تقي من أمراض خطيرة - المعدن الذي سيطيل عمر البطاريات ويُحدث ثورةً في صناعة الكهرباء.. الغرافين: أقوى من الفولاذ بـ 200 مرة! - علماء يكتشفون "خزانا" لفيروس كورونا في جسم الإنسان... سبب العدوى السريعة - 7 فوائد "غريبة" لقشور البطيخ تجعلك تلتهمها من الخارج إلى الداخل - في كهف بإسبانيا.. اكتشاف رسوم مدهشة عمرها 7500 عام - حب الله في مؤتمر يونيدو للطاقة في فيينا: نعمل على الاسراع في اعتماد الطاقة المستدامة - سوزان هاني تُوَائِمُ بين الطبيعة والإنسان - فيديو.. الآلاف يخرقون إجراءات كورونا لرؤية "البقرة المعجزة"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين
المزيد
"كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"!
المزيد
إرتفاع جديد بأسعار المحروقات!
المزيد
ميقاتي ينتظر إجابات على "استفسارات جوهرية" قبل ‏قرار التكليف
المزيد
ابو صعب يتقدم على كنعان والنار تستعر بينهما!
المزيد
مقالات وأراء

الحرب وإستراتيجيتي السحق والتآكل

2021 تموز 15 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتب ظافر مراد

=== خاص «الثائر» ===

لا يخفى على أحد أن العمل العسكري في الصراع، هو وسيلة أساسية للوصول إلى المكاسب السياسية. فالحرب لم تكن يوماً غاية مستقلة بحد ذاتها، ولم تكن الجيوش والتنظيمات يوماً، سوى أداة بيد السياسيين صانعي القرار لتحقيق الأهداف السياسية وحماية المصالح الوطنية، كما أن القوة العسكرية لم ولن تكن يوماً مؤشر رفاهية وضمان حياة رغيدة.

إن قرار الدخول في الحرب أو الاستمرار بها، يجب أن يصدر عن عقلاء ومفكري السياسة والعسكر، حيث يجب أن تُدرس وتحلّل بعمق أهداف الحرب، وتحدد الأهداف العسكرية التي تؤمن الأهداف السياسية. وفي العادة يجب أن تكون صورة الواقع الميداني، أكثر وضوحاً وتعبيراً عند أصحاب القرار السياسي، فهم يتحكمون بها، وهم يختارون أين وكيف ومتى يزجّون أدواتهم العسكرية، وهم يقررون مقدار التضحيات والخسائر في العتاد والأرواح والبنى التحتية، مقابل ما سيتم تحقيقه من واقع ميداني، بحيث أن الواقع الميداني، يجب أن يجعلهم أكثر ثباتاً وقوة في العملية السياسية.

قد يؤمن الانتصار في بعض المعارك، أوراق قوة تزيد من فرص تحقيق مكاسب في أي عملية تفاوض، ونحن نلاحظ دائماً، أن العمليات العسكرية والمواجهات تتسارع وتيرتها وتزداد عنفاً قبل مواعيد المفاوضات، سواء كانت هذه المفاوضات محلية، إقليمية أو دولية. ومهما كانت درجة ونوع ومستوى الصراع، بدءاً من الصراعات الحزبية المحلية وصولاً إلى الحروب العالمية الكبرى، فعندما يتعذر الحسم العسكري، أو يكون مكلفاً جداً، تصبح المفاوضات هي السبيل الوحيد لإنهاء الصراع، أو تُعتمد إستراتيجيات أخرى لتحقيق هزيمة الخصم، وتدمير كيانه.

تُعتمد في الحروب استراتيجيتين مختلفتين؛ الأولى تسمى استراتيجية السحق: حيث يكون التفوق العسكري لأحد الطرفين مؤكداً وحاسماً، تخلقه القدرات العسكرية مع ظروف مؤاتية من حيث المكان والزمان، وتقوده قيادة سياسية-عسكرية على مستوًى عالٍ من المعرفة والخبرة، فيتم ضرب الخصم وسحق قدراته العسكرية وربما الإقتصادية بضربة حاسمة تُنهي الصراع، وهذا ما حدث في حرب الخليج الثانية. وفي هذه الحالة يكون النصر واضح المعالم، ولا يستغرق هذا العمل وقتاً طويلاً، ويفرض المنتصر شروطه على المنهزم، وربما يكون ذلك لصالح المهزوم، حيث يخلع عن نفسه عبء الصراع ويلتفت إلى قضايا أخرى، وهذا ما حدث مع اليابانيين والألمان بعد الحرب العالمية الثانية.

تسمى الثانية إستراتيجية التآكل: ويعتمدها أحد طرفي الصراع ضد خصمه، وذلك يكون بسبب عدم قدرته على سحق الخصم بشكل نهائي، أو بسبب عدم نيته القضاء على قدرات الخصم العسكرية، حيث أن بقاء هذا الخصم بشكله وتنظيمه العقائدي والعسكري، قد يكون أهم نقاط ضعفه، والثغرة الأساسية التي تدمر ذاته. ويكون هدف العدو في هذه الإستراتيجية ليس فقط القدرات العسكرية للخصم، بل كافة أدوات قوته الوطنية، وفي هذه الحالة يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، وتكون معالم النصر مبهمة وغير واضحة في باديء الأمر، حيث أن الخسائر لا تكون بسبب أعمال عسكرية مباشرة، ولكن في آخر المطاف يتأكد النصر، وتكون الخسائر السياسية وربما الإقتصادية هائلة ومدمرة، وهذا ما حصل مع الإتحاد السوفياتي السابق.

قد يكون إنهاء الصراع بأقل خسائر ممكنة في بعض الأحيان، أفضل بكثير من استمراره دون جدوى، خاصة عندما تنتفى شروط الصمود، وعندما تتآكل عناصر القوة الوطنية، وتستهلك قدرات الدولة، فيصبح الاستمرار برقصات الموت، نوعاً من النرجسية السياسية، ويصبح المجتمع بأكمله أسير المباديء الفارغة والشعارات البالية، ويصبح القادة السياسيون والعسكريون أنفسهم، المنفذين الأساسيين لإرادة العدو، وذلك عن طريق المضي بسياساتهم وقراراتهم الخاطئة، وبسبب جهلهم لكيفية إدارة الصراع، وتقوقعهم في فكرة الحرب والقتال، ويصبح وجودهم واستمراريتهم في السلطة وفي مراكز القرار، عاملاً مباشراً وأساسياً في نجاح إستراتيجية التآكل التي يعتمدها العدو، ويتلقى مجتمعهم أبشع أنواع الهزائم وأشدها قسوة.
اخترنا لكم
ابو صعب يتقدم على كنعان والنار تستعر بينهما!
المزيد
خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين
المزيد
"كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"!
المزيد
ميقاتي ينتظر إجابات على "استفسارات جوهرية" قبل ‏قرار التكليف
المزيد
اخر الاخبار
القبض على أبرز إرهابيي داعش في "جنوب العراق"
المزيد
إضراب المحامين يؤجّل الاستماع إلى قهوجي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
جعجع يكشف عن موقف القوات من الاستشارات الاثنين.. ويردّ على فرنجيّة!
المزيد
مدير منشآت الزهراني يرد بعنيف على السيد!
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
إرتفاع جديد بأسعار المحروقات!
المزيد
مدير منشآت الزهراني يرد بعنيف على السيد!
المزيد
بو عاصي: لا تستطيع إدارة الدولة أن تبقى معزولة عن معاناة الناس بل عليها استباق الأمور
المزيد
بري ردا على عدوان: البعض يتصرف وكأن لبنان ليس بلدا طائفيا والمجلس اليوم يقوم بواجباته ويقر قوانين أكثر من ضرورية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء
آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو
علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة
الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة
علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد
أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي