Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- القبض على أبرز إرهابيي داعش في "جنوب العراق" - جعجع يكشف عن موقف القوات من الاستشارات الاثنين.. ويردّ على فرنجيّة! - إضراب المحامين يؤجّل الاستماع إلى قهوجي في قضية انفجار المرفأ - مدير منشآت الزهراني يرد بعنيف على السيد! - اللواء عباس إبراهيم يؤكد توقيف العميل أمين محمد مرعي بيضون - السفارة الفرنسية: وصول مساعدات إنسانية فرنسية جديدة إلى لبنان - عكر نقلت إلى رئيس جمهورية قبرص رسالة شكر من عون ودياب والتقت رئيسة البرلمان ووزيري الدفاع والخارجية - جميل السيد يفضح لعبة المازوت! - المجذوب ووزني وقعا قرارا مشتركا قضى بزيادة التعويضات للأساتذة المشاركين في مراقبة وتصحيح الامتحانات الرسمية - المشنوق: مع رفع الحصانة من أعلى الهرم إلى أسفله لماذا استثناني البيطار من حقي بالإدلاء بإفادتي؟ - ابو صعب يتقدم على كنعان والنار تستعر بينهما! - "كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"! - إرتفاع جديد بأسعار المحروقات! - خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين - ميقاتي ينتظر إجابات على "استفسارات جوهرية" قبل ‏قرار التكليف - فأر يحدث فوضى داخل برلمان الأندلس... فيديو - تغيير رقم ماكرون وتعديل إجراءات تأمينه بعد تقارير عن التجسس عليه ببرنامج إسرائيلي - فرونتسكا تطلع مجلس الأمن على تطبيق القرار 1701: الأمم المتحدة تبذل ما في وسعها للتخفيف من حدة الأزمة ولكن الإنقاذ في أيدي القادة اللبنانيين - فيديو.. هذا ما دار داخل كبسولة بيزوس الفضائية - حزب الله: ما حصل ليل أمس اعتداء سافر من طائرات العدو على الأراضي اللبنانية والسورية

أحدث الأخبار

- التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء - الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة - آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو - علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد - علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة - أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي - مقاطع فيديو مروعة.. إجلاء 200 ألف شخص من "المدينة الغارقة" - حتى الدببة في لبنان لم تسلم من سوء الأوضاع الاقتصادية - ثاني أكسيد الكربون في 2023.. تحذير مخيف من "وكالة الطاقة" - فيديو إطلاق آلاف الأسماك من طائرة و"كأنها تنفجر حقا" يشعل الإنترنت! - فيضانات كارثية تقتل نحو 50 شخصا وتدمر المنازل في أوروبا... فيديو وصور - ولاية أميركية تسجل أعلى درجة حرارة على الكوكب - القرنبيط ذو "الفركتلات" يقدم حقنة "سرية" تقي من أمراض خطيرة - المعدن الذي سيطيل عمر البطاريات ويُحدث ثورةً في صناعة الكهرباء.. الغرافين: أقوى من الفولاذ بـ 200 مرة! - علماء يكتشفون "خزانا" لفيروس كورونا في جسم الإنسان... سبب العدوى السريعة - 7 فوائد "غريبة" لقشور البطيخ تجعلك تلتهمها من الخارج إلى الداخل - في كهف بإسبانيا.. اكتشاف رسوم مدهشة عمرها 7500 عام - حب الله في مؤتمر يونيدو للطاقة في فيينا: نعمل على الاسراع في اعتماد الطاقة المستدامة - سوزان هاني تُوَائِمُ بين الطبيعة والإنسان - فيديو.. الآلاف يخرقون إجراءات كورونا لرؤية "البقرة المعجزة"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين
المزيد
"كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"!
المزيد
إرتفاع جديد بأسعار المحروقات!
المزيد
ميقاتي ينتظر إجابات على "استفسارات جوهرية" قبل ‏قرار التكليف
المزيد
ابو صعب يتقدم على كنعان والنار تستعر بينهما!
المزيد
متفرقات

ما هو مصير العام الدّراسي المقبل، وكيف يمكن التّحضّر له بأقل ضرر ممكن؟

2021 حزيران 28 متفرقات

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



كتبت الدكتورة ندى عويجان تقول:



خطّة التّعليم في وقت الأزمات للعام الدّراسي 2021-2022
لقد تخطّينا الخطوط الحُمر، مش لازم يخسر اولادنا سنة دراسيّة ثالثة...
ما هو مصير العام الدّراسي المقبل، وكيف يمكن التّحضّر له بأقل ضرر ممكن؟
_____
- بعد أن أشرنا في أكثر من مناسبة عن ضرورة تحضير برنامج للتّعليم في وقت الأزمات https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=299474875218127&id=100054668511273&sfnsn=mo
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=205148171317465&id=100054668511273&sfnsn=mo
- وبعد أن وضعنا مسودّة اقتراح الحلول الممكنة للعام الدّراسي المقبل منذ بداية شهر شباط 2021، في المقال الذي نشرناه في حول "التّعلّم عن بعد: متطلباته، نتائجه وتداعياته والحلول الممكنة"
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=210458010786481&id=100054668511273&sfnsn=mo
- وبعد عامين دراسيّين، افتقر فيهما تلامذتنا للتّعليم والتّعلّم، ورُميت فيهما المسؤوليّة على عاتق المعلّمين والمدارس والأهل، وترافقت معهما القرارات العشوائيّة والاستنسابيّة الغير منسجمة مع الواقع التّربوي،
- وبعد أن تخطّينا الخطوط الحُمر لجهوزيّة العام الدّراسي المقبل الذي سيبدأ بعد حوالي الشهرين،
- وفي ظل توجّه اهتمام القيادة التربويّة للإستثمار في امتحانات رسميّة مغلوطة، غير عادلة، وغير مجديَة.
- وبعد أن بات مشهد العام الدّراسي المقبل مشابه لمشهد العام الدّراسي الماضي،
نجد أنفسنا أمام مسؤوليّة وضع النسخة المجددّة لما سبق لنا أن نشرناه وقلناه سابقاً، حول المجالات التي يمكن العمل من خلالها، للمضي قدماً بعام دراسي آمن نفسيّاً وصحّياً وتربوياً.
ما هو مصير العام الدّراسي المقبل، وكيف يمكن التّحضّر له بأقل ضرر ممكن؟
نحن نعيش حالة حرب باردة فتّاكة، تطال جميع القطاعات في المجتمع، مليئة بالتحدّيات والتناقضات والانهيارات على أنواعها. وقطاع التّعليم ليس بمنأى عن هذه التّجاذبات. الأمر الذي يتطلّب التّعاون وتضافر الجهود لتخطّي الأزمة وللوصول، قدر المستطاع، الى الجودة في التّعليم والى العدالة والإتاحة لجميع التّلامذة والمعلّمين. لذلك لا بدّ من عرض تصوّر من ثلاثة مستويات (مستوى الحوكمة العامّة، مستوى المجالات التّربويّة الاجرائيّة ومستوى الوعي الوطنيّ)، متعدد الأبعاد، ومتنوّع المجالات. يمكن لمجالات هذا التصوّر أن تترجم وتفصّل، في وقت لاحق، ضمن خطّة عمل اجرائيّة قابلة للتنفيذ:
1- مستوى الحوكمة العامّة ويتضمّن :
1-1- وضع خطّة طوارئ تربويّة للتعليم في وقت الأزمات، متشعّبة ومشبّكة مع القطاعات الأخرى وتظهر التّعاون بين الوزارات المعنيّة. تترافق مع خطّة طوارئ عامّة،
1-2- وضع رؤية واضحة، واسترتيجيّة تربويّة مستدامة قابلة للتكيُّف، تُحاكي العصر، وتستجيب لبرنامج التّعليم في وقت الأزمات، وذلك بالشّراكة بين القطاعين العامّ والخاصّ. تترافق مع خطّة عمل إجرائيّة جامعة ومرنة وجريئة، قابلة للتّطبيق، تتضمّن الأهداف العامّة والخاصّة، القريبة والمتوسّطة والبعيدة المدى، مع المجالات والإجراءات، والأنشطة، والمنتجات، والنواتج المتوقّعة، والموارد البشرية والماديّة والعلاقات والكلفة التقديريّة... مع روزنامة عمل قابلة للتنفيذ، وإجراءات عمليّة للمتابعة والتّقييم المستمر والتصويب،
1-3- التعاون بين وزارة التّربية والمركزالتربوي والتّفتيش التّربوي كل بحسب صلاحيّاته القانونيّة، ومع المعنيين من اتحادات للمدارس والنّقابات وروابط المعلّمين ولجان الأهل،
1-4- حشد الإستثمارات والتّمويل اللّازم لإنجاح الخطّة،
1-5- إعادة برمجة الهبات والقروض مع الدّول والمنظّمات المانحة، بحسب حاجة القطاع الاستثنائيّة، مع اعتماد مبدأَي التّقييم والمحاسبة،
1-6- تفعيل دور أجهزة الرّقابة،
1-7- اشراك اللجان النيابيّة المعنيّة بالتفكّر التّربوي، لتسهيل استصدار التّشريعات اللّازمة لخدمة الخطّة المنشودة،
1-8- ابعاد التّربية عن السياسة والحفاظ على استقلاليّة القرار التّربويّ وعلى المؤسسات التربويّة، سيّما المركز التّربويّ للبحوث والإنماء وإحباط أيّ محاولة لإلغائه أو سحب صلاحيّاته أو ضمّه إلى المديريّة العامّة للتّربية، إنسجاماً مع ما ورد في القوانين المرعيّة الإجراء.
1-9- العمل على عصرنة النّظام التّربويّ، وتطوير المنظومة التّربويّة باتجاه الجودة والإتاحة والعدالة في التّعليم.
2- مستوى المجالات التّربويّة الاجرائيّة ويتضمّن:
2-1- المجال التّربوي:
- وضع برنامج التّعليم في وقت الأزمات يترافق مع برنامج للدعم المدرسي: برنامج تربويّ مكثّف، يجمع سنتين أو ثلاث سنوات في سنة واحدة، بحسب الصّفّ. يشبه مقاربة مشروع برنامج التّعليم المكثّف ALP. بحيث يُخفّف فن "حشو" المنهج، ويتمّ التّركيز فيه على الكفايات التّعليميّة والمعارف الأساسيّة، خاصّة المستمرّة. آخذين بعين الاعتبار خصوصيّة صفوف الثّانويّة العامّة، والصّف التّاسع، والصّفوف الانتقاليّة بين الحلقات والمراحل، والصّفوف الأخرى وصفوف الرّوضة.
- فتح مخيّمات تعليميّة مقيمة من أسبوعين الى 4 أسابيع قابلة للتجديد، خاصّة لصفوف الشهادات، بحسب الامكانيّات والظّروف المتاحة،
- وضع الإطار المرجعي للتعلّم عن بعد: أسس التعلّم عن بعد، المقاربة التّعليميّة-التّعلّميّة، طرائق التّعليم المعتمدة، أسس التقييم والتقويم،
- التّركيز على التّعلّم بالمشاريع: لسهولة اعتماد هذه المقاربة خلال التّعليم عن بعد والتّعليم الوجاهيّ، إضافة إلى الأثر الإيجابيّ الّذي يعكسه التّعلّم بالمشاريع على المشاركة الفاعلة للمتعلّم في عمليّة التّعليم والتّعلّم، لاعتماده على وسائل متعدّدة وطرائق مختلفة، ما ينمّي عند التّلامذة كفايات متعدّدة كالإبداع والفكر النّاقد وحلّ المسائل والعمل التّعاوني وغيرها، وما يبعدهم عن التّعليم الرّوتينيّ السّلبيّ. على أن تحددّ لهذه الطرّيقة بالتّعليم والتّعلّم الأسس العامّة والأدوات المتاحة والتّعليمات المطلوبة، وأن يتم التّدريب اللّازم عليها للمعلّمين،
- إنشاء المدرسة الافتراضيّة الّتي تحدّثنا عنها في آذار 2020، وتوجّهنا بها إلى أكثر من جهة، وطالبنا بها في أكثر من مناسبة.
2-2- المجال التّربوي-التّقني واللوجستي:
- تطوير منصّة وطنيّة للتّعليم والتّعلم: (منصّة المركز التّربوي) بيئة إلكترونيّة مركزيّة آمنة تتضمّن خدمات متنوّعة، سيّما المكتبة الرقميّة للموارد التّربويّة، المحليّة والعالميّة مشبّكة مع المنهج اللبناني، لجميع الصّفوف ولمختلف المواد، مع نظام خاص للتعلّم، وصفوف افتراضيّة وغيرها. يمكن أن تستفيد منها المدارس الرسميّة ومن يرغب من المدارس الخاصة،
- تأمين الأنترنيت المجّاني، مع وزارة الاتّصالات وأوجيرو، أو بطاقة اشتراك أنترنيت،
- تأمين التيّار الكهربائي أو ما يعادله (اشتراك بالموتور)،
- تأمين سلّة تربويّة كاملة تتضمّن منحًا تعليميّة ماديّة (منح تعليميّة لدعم للأقساط المدرسيّة) وعينيّة (كمبيوتر، باد، كتب رقميّة، كتب ورقيّة، قرطاسيّة، حقيبة مدرسيّة، مقلمة...)
- تأهيل المدارس قدر المستطاع لتتمكّن من تأدية واجباتها.
2-3- مجال الصّحة النفسيّة والصّحة الجسديّة:
- وضع برنامج جريء للتدخّل، وللدّعم النفسيّ-الأخلاقيّ-الاجتماعيّ: فرديّ وجماعيّ، لكلّ من المعلّمين، والتّلامذة وذويهم وجميع العاملين في القطاع التّربويّ، لتخطّي تداعيات الأوضاع الرّاهنة والمشاكل المتراكمة، وإعادة إحياء التّفكير الإيجابيّ والدّيناميكيّة البنّاءة للمستقبل، والتخلّص من القلق والإحباط واليأس. مع إمكانيّة اعتماد برنامج مكثّف في البداية لمدّة أسبوعين على الأقل، وادخال بعض التّمارين التي تساعد على تعزيز الذكاء الإنفعالي، أو تساعد على الاسترخاء (مثل اليوغا)،
- التّعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية إذا لزم الامر،
- تفعيل البروتوكول الصّحّيّ وتأمين مستلزماته،
- وضع برنامج رياضي متقدّم للتفاعل الفريقي ولتحريك جميع أعضاء الجسم ومفاصله، واعادة تنظيم الدورة الدمويّة، وزيادة المرونة،
- تشجيع الفنون وجميع الأنشطة التي تعزز التّعبير الشّفهي والكتابي والأدائي وغيره.
2-4- مجال التّدريب:
- تدريب المعلّمين والتّلامذة والأهل حول مقاربة التعلّم عن بعد بجميع أبعادها وأدواتها،
- التّدريب على البروتوكول الصّحّي.
2-5- مجال الاعلام التّربوي:
- القيام بحملات توعية متنوّعة بالتعاون مع وزارة الاعلام،
- تفعيل التلفزيون التربوي واستعمال وسائل التواصل الاجتماعي واليوتيوب وغيره.
2-6- في مجال الدراسات والأبحاث التربويّة:
- إجراء البحوث التّربويّة للفهم، للقياس، للإختبار وللتّقييم والتّطوير.
2-7- في مجال الادارة والتعاون والتنسيق والتقييم:
- إشراك جميع المعنيّين بالتّفكّر التربويّ،
- دعم الإدارة التّربويّة، من خلال دعم المؤسّسات والإدارات التّربويّة في القطاعين الرّسميّ والخاصّ، سيّما المؤسسات التربويّة المتعثّرة. ومدّهم بجميع أنواع الدّعم الماليّ والبشريّ والمعنويّ والتقني واللوجستي،
- إصدار قرارات سريعة دون أن تكون متسرّعة، منسجمة فيما بينها ومع الخطّة العامّة للتّعليم في وقت الأزمات،
- التّقييم المستمر للخطّة، ولآداء الأشخاص.
2-8- في مجال المناهج التّعليميّة:
- تحديث المناهج دوريًّا ومقاربتها بالمناهج العالميّة. وذلك من حيث المسارات والموادّ التّعليميّة، والمقاربة التّعليميّة-التّعلّميّة الّتي تجمع التّعليم والتّعلّم النّظريّ التّفاعليّ بالتّطبيقيّ بالذّاتيّ وربطها بالحياة اليوميّة، واستعمال طرق وأدوات تعليم متعدّدة، وإدخال المهارات التّعليميّة والمهارات الحياتيّة، مع التّركيز على التّعلّم بالمشاريع،
- إعطاء عناية خاصة للطفولة المبكرة وللمواطنة الفاعلة في المناهج الوطنيّة،
- تعزيز المختبرات العلميّة داخل المدارس وخارجها ومواكبة التّقدّم العلميّ والتّقنيّات الحديثة،
- اعتماد أسس وأدوات ووضعيّات تقويم تحاكي جميع مستويات التّفكير الدّنيا والعليا ضمن تصنيف بلوم لأهداف التّعلّم (التذكّر، الفهم، التّطبيق، التّحليل، التّقويم، الابتكار)، واستعمال أنواع وأدوات التّقويم المتعدّدة ضمن وضعيّات متنوّعة تحاكي مخرجات التّعلّم، مع مراعاة الفروقات الفرديّة والذّكاءات المتعدّدة والحاجات الخاصّة، إضافة إلى تطوير الامتحانات الرّسميّة،
- ربط التّعليم العامّ والتّعليم المهنيّ والتّعليم الجامعيّ بعضهم ببعض، وبالحياة وبسوق العمل،
- إعداد وتدريب وتطوير قدرات المعلّمين والتّلامذة العلميّة والدّيداكتيكيّة واللّغويّة، ومدّهم بالدّعم النّفسيّ-الاجتماعيّ،
- تطوير البنى التّحتيّة التّكنولوجيّة لمواكبة مشروع المناهج،
- الانفتاح الواعي على العالم والعمل على التشبيك التربويّ في جميع المجالات.
3- مستوى الوعي الوطنيّ العامّ:
- مواكبة وسائل الاعلام من أجل تعزيز الذّكاء العاطفي/الإنفعالي عند جميع المواطنين، والسّعي إلى الإدراك الموضوعيّ النشط والشّمولي، وربط الأحداث لفهم ما يحصل حولنا، واستثمار هذا الإدراك الواعي النشط في تصرفاتنا وطريقة حياتنا وعلاقاتنا مع محيطنا ومع الآخرين للمصلحة العامّة.
الموضوع بدّو رؤية، وفهم، وجرأة، وسرعة، وإنفتاح، وإصرار، وتحمّل للمسؤوليّة.
أولادنا وأساتذتنا بيستاهلوا منّا نكون حدهم...
اخترنا لكم
ابو صعب يتقدم على كنعان والنار تستعر بينهما!
المزيد
خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين
المزيد
"كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"!
المزيد
ميقاتي ينتظر إجابات على "استفسارات جوهرية" قبل ‏قرار التكليف
المزيد
اخر الاخبار
القبض على أبرز إرهابيي داعش في "جنوب العراق"
المزيد
إضراب المحامين يؤجّل الاستماع إلى قهوجي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
جعجع يكشف عن موقف القوات من الاستشارات الاثنين.. ويردّ على فرنجيّة!
المزيد
مدير منشآت الزهراني يرد بعنيف على السيد!
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الصحة العالمية: الصين قضت على الملاريا بعد مكافحة استمرت 70 عاما
المزيد
دريان: أي تعرض للجيش هو تعرض لكل اللبنانيين الشرفاء والازمات المتراكمة لا تنتهي الا بتشكيل حكومة انقاذ تنهض بالوطن
المزيد
الصلاة الأخيرة
المزيد
منظمة الصحة: متحور دلتا في طريقه ليصبح السلالة السائدة في العالم بسبب سرعة انتشاره وتفشيه
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء
آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو
علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة
الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة
علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد
أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي