Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- زلزال بقوة 6,1 درجة في المحيط الهادئ - سيناريو كارثي بانتظارنا.. لبنان لا يستطيع مواجهة موجة أخرى من كورونا! - القومي: لا علاقة لنا بإشكال البحصة والمرحلة تتطلب التضامن - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 24/7/2021 - زهران: ميقاتي الإثنين رئيسا مكلفا أما التأليف فرهن التفاوض - مجلس رجال الاعمال اللبناني العراقي يوضح - ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات في مقاطعة هينان الصينية إلى 58 - الإصابات إلى المزيد من الارتفاع ... هذا ما سجله عداد كورونا - بيان هامّ لوزارة التربية بشأن الامتحانات الرسمية... ماذا جاء فيه؟ - تقرير: واشنطن تحقق في مزاعم تمويل قطر للحرس الثوري الإيراني - الشرطة الفرنسية تستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين - كميل شمعون للنواب: وجع الناس أهم من كبريائكم - غجر عاد من العراق بعد توقيعه اتفاقية لاستيراد مليون طن من النفط - باسيل استقبل وفدا من مجلس الشيوخ الفرنسي وسفير قطر مودعا: لحكومة قادرة على تنفيذ الاصلاحات وتوحي بالثقة محليا ودوليا - الراعي استقبل وفدا من مجلس الشيوخ الفرنسي وسفير قطر لافارد: اللبنانيون هم أصحاب الحل بالدرجة الأولى - كيف اقفل دولار السوق السوداء اليوم ؟ - عبدالله: لرفع الدعم ووقف مهزلة التهريب - أبو الحسن: برنامج الإصلاح هو الأهم - الادعاء على الوزراء بجناية «القصد الاحتمالي بالقتل» وعقوبتها الإعدام. فماذا يقول القانون ؟؟؟ - تذكَّروني... سَتُدَقُّ الاجراسُ للحاكمِ بعدَ "ابتلاعِ" آخرِ دولارٍ!

أحدث الأخبار

- التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء - الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة - آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو - علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد - علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة - أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي - مقاطع فيديو مروعة.. إجلاء 200 ألف شخص من "المدينة الغارقة" - حتى الدببة في لبنان لم تسلم من سوء الأوضاع الاقتصادية - ثاني أكسيد الكربون في 2023.. تحذير مخيف من "وكالة الطاقة" - فيديو إطلاق آلاف الأسماك من طائرة و"كأنها تنفجر حقا" يشعل الإنترنت! - فيضانات كارثية تقتل نحو 50 شخصا وتدمر المنازل في أوروبا... فيديو وصور - ولاية أميركية تسجل أعلى درجة حرارة على الكوكب - القرنبيط ذو "الفركتلات" يقدم حقنة "سرية" تقي من أمراض خطيرة - المعدن الذي سيطيل عمر البطاريات ويُحدث ثورةً في صناعة الكهرباء.. الغرافين: أقوى من الفولاذ بـ 200 مرة! - علماء يكتشفون "خزانا" لفيروس كورونا في جسم الإنسان... سبب العدوى السريعة - 7 فوائد "غريبة" لقشور البطيخ تجعلك تلتهمها من الخارج إلى الداخل - في كهف بإسبانيا.. اكتشاف رسوم مدهشة عمرها 7500 عام - حب الله في مؤتمر يونيدو للطاقة في فيينا: نعمل على الاسراع في اعتماد الطاقة المستدامة - سوزان هاني تُوَائِمُ بين الطبيعة والإنسان - فيديو.. الآلاف يخرقون إجراءات كورونا لرؤية "البقرة المعجزة"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مجلس رجال الاعمال اللبناني العراقي يوضح
المزيد
غجر عاد من العراق بعد توقيعه اتفاقية لاستيراد مليون طن من النفط
المزيد
الشرطة الفرنسية تستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين
المزيد
تقرير: واشنطن تحقق في مزاعم تمويل قطر للحرس الثوري الإيراني
المزيد
الراعي استقبل وفدا من مجلس الشيوخ الفرنسي وسفير قطر لافارد: اللبنانيون هم أصحاب الحل بالدرجة الأولى
المزيد
محليات

منسوب الغضب الشعبي يرتفع الحريري يتريّث في الاعتذار… وبرّي "لن يُسلّم البلد لعون وباسيل‎"‎

2021 حزيران 14 محليات الأخبار

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



كتبت صحيفة " الأخبار " تقول : تتسِع التحركات الاحتجاجية المتفرقة في المناطق مع ارتفاع منسوب ‏الغضب الشعبي من حجم الأزمة، من دون أن تبرز حتى الساعة أي حلول ‏للحدّ من الانهيار الذي يقع على رؤوس اللبنانيين دفعة واحدة. القوى ‏السياسية لا تزال تتصرف وكأن شيئاً لم يكن وتُدير ملف الحكومة كمعركة ‏انتخابية


دخلَت البلاد في مدار الفوضى على كل الأصعِدة. لم تنتهِ ثلاثية الحوار بينَ الثنائي الشيعي ورئيس التيار الوطني الحرّ ‏بشأن مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى "لا شيء"، وحسب. لو اقتصرت على ذلِك، لكانَ الأمر أسهل. أفضَت ‏المداولات إلى أبواب جديدة للتعقيدات، بدلاً من التمهيد لفتح نافذة أمام حلول للأزمة الحكومية. لا تتطلّب وقائع الأمور ‏عناءً كبيراً لاستخلاص أن الفشل لا علاقة له بوزيرين واسمين وحقيبتين، بقدر ما هو نتيجة لمحاولات طرفيْ الصراع ‏الأساسييْن استيلاد نمط حكم جديد وقواعد سياسية جديدة تعيد ترسيم نفوذهما. وعليه، فإن فائضاً من التشاؤم ساد في ‏الساعات الأخيرة، بعدَ أن ثبت بالمعطيات أن الرئيس المكلّف سعد الحريري حسمَ قراره بالاعتذار، قبل أن ينقل قراره ‏إلى حالة "وقف التنفيذ" بناءً على طلب رئيس المجلس الذي "صارَ مقتنعاً بأن لا فرصة متاحة تسمح للحريري ‏بالتشكيل، خارجياً أو داخلياً"، بانتظار "الاتفاق على بديل". ولو أن مؤشرات مستجدة برزت تقول إن الحريري، ‏ورغم أن فكرة الاعتذار لا تزال تراوده، إلا أن حركته نهاية الأسبوع الماضي هدفت إلى تكريس صورته كزعيم أوحد ‏للطائفة السنية من خلال اجتماعه مع دار الفتوى، واللقاءات التي عقدها مع شخصيات سنية، حتى إن بعضها غير ‏مقرّب منه، وأنه تقصّد فعل ذلك للتخفيف من جدية الأجواء التي سُرّبت عنه أخيراً في ما خص الاعتذار. مردّ هذه ‏المفارقة، وما تضمره من تحول سريع في "تكتيك" الرئيس المكلف، أن الظروف المتوافرة التي تمنع اعتذاره لا تقل ‏عن تلكَ التي تمنعه من التأليف‎.‎

صحيح أن الحريري مُنيَ بنكسة جديدة بعدَما أطيحت مبادرة عين التينة التي عوّل كثيراً عليها كفرصة أخيرة، لكن ‏مصادر معنية بالمفاوضات الحكومية أعادت تريّثه من جديد إلى أسباب عديدة. أبرزها‎:


أن الرئيس برّي طلبَ اليه ذلِك، وهو يُصرّ على ربط الاعتذار بالتوافق مع الحريري على بديل، على أن يحظى البديل ‏بغطاء الطائفة السنية لئلا تتكرّر تجربة الرئيس حسّان دياب. كما أن رئيس المجلس، على ما تقول المصادر، "لا يريد ‏تسليم البلاد لميشال عون وجبران باسيل"، ولا إعطاءهما فرصة للظهور بمظهر المنتصر. كما لا يريد أن يكون ‏البديل واحداً من الأسماء التي اقترحها عون وباسيل، فيكونان قد حققا مبتغاهما وفرضا ما يريدانه. حتى إن بري ‏يعتبر، بحسب المصادر، أن الحل لا يُمكن أن يكون بتسمية رئيس حكومة من فريق 8 آذار لا يحظى بالتوافق والغطاء ‏السنيّ الكامل، لأن هذا الأمر لن يساعد في إخراج البلد من الأزمة، لا بل سيزيدها تعقيداً‎.
ثم إن الحريري الذي كانَ قد كشف أمام من التقاهم من مسؤولين وشخصيات سنية أن خيار الاعتذار وارد، فوجئ ‏بمعارضة واسعة لم يكُن يتوقعها، على اعتبار أن "هذا القرار لا يُمكن أن يتخذه وحده، وأن هذه الخطوة هي بمثابة ‏إعلان هزيمة أمام عون وباسيل وتراجع لحساب ما يريدانه، وهو ما سيفتح أمامهما الطريق لتنفيذ مشروعهما للسيطرة ‏على رئاسة الحكومة‎".


وفي هذا الإطار، علمت "الأخبار" أن ثلاثي رؤساء الحكومات السابقين من أشد المعارضين لقرار الاعتذار، لكن ‏أعضاءه لم يحضروا اللقاء في دار الفتوى، لأنهم، وفقَ ما أفادت المصادر، حرصوا على عدم "إعطاء صبغة طائفية ‏للخلاف، وكأن هناك انقساماً بطابع سنّي - ماروني‎".


وفيما لم تُسجل في الأيام الماضية أي اتصالات على صعيد الملف الحكومي، خاصة بعدَ السجال الإعلامي بينَ باسيل ‏والنائب علي حسن خليل الذي عكس التوتر بينَ عين التينة والبياضة، لفتت مصادر مطلعة إلى أن برّي منزعج من ‏طريقة التعامل مع مبادرته، بينما سيتسغلّ الحريري الدعم الذي حظي به سنياً لتحصين نفسه من محاولات انتزاع ‏التكليف منه، طوعاً، ووضع عوائق أمام أي شخص يطمح إلى خلافته، حتى لو عاد واعتذر‎.‎

التريّث في الاعتذار، عكسته تصريحات شخصيات في تيار المستقبل، ومنهم النائب السابق مصطفى علوش الذي ‏أشار إلى أن "خيار الاعتذار مؤجل، وأن المزاج الشعبي عند تيار المستقبل 90 في المئة يعارضه". حتى ‏الحريري نفسه، ظهرَ في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية أنه يتمهّل، وقال إنه "لن ينفرد باتخاذ أي ‏خيار من هذه الخيارات، سواء في استمراره في مهمته التي استمدها من البرلمان أو في الاعتذار عن التأليف من ‏دون العودة إلى رئيس المجلس النيابي نبيه بري والمجلس الشرعي الإسلامي ورؤساء الحكومات السابقين". وكانَ ‏لافتاً في كلام الحريري تشديده على علاقته الممتازة برئيس المجلس، قائلاً "سعد الحريري يعني نبيه بري، ونبيه ‏بري يعني سعد الحريري". وقال عن برّي: "إنه الشخص الوحيد الذي وقف إلى جانبي منذ اللحظة الأولى لتكليفي ‏بتشكيل الحكومة؛ لم يتركني أبداً، ولم أسمع منه أو يُنقل عنه أي حرف أو كلمة توحي بأنه تخلى عني". وفي هذا ‏الإطار، فسّرت أوساط سياسية كلام الحريري وكأنه "موجّه ضد وليد جنبلاط، لأن الحريري يعتبر أن رئيس ‏الحزب التقدمي الاشتراكي لم يقف إلى جانبه كما ينبغي‎".


في جميع الأحوال، يُمكن تلخيص حصيلة الأسبوع الماضي بتأكيد أن البلاد ستكون على موعد مع أسابيع ملتهبة، ‏وهناك خشية من أكثر من عامِل تقاطعت عندَ رسم أفق قاتِم: استعصاء الولادة الحكومية. تجدد الانقسام الحاد بين ‏بري - الحريري من جهة وعون وباسيل من جهة أخرى، بعدَ أن حاول رئيس المجلس أن يلعب مؤخراً دور ‏الوسيط. موقف حزب الله الذي على ما يبدو أنه سيكون محرجاً ما بينَ ضغط بري و"عناد" باسيل، فضلاً عن ‏ارتفاع منسوب الغضب في الشارع على وهج استمرار الدولار بالتحليق فوق عتبة 15 ألف ليرة في السوق، ومعه ‏أسعار غالبية السلع، مع احتمالية انفجاره قريباً‎.‎
اخترنا لكم
الادعاء على الوزراء بجناية «القصد الاحتمالي بالقتل» وعقوبتها الإعدام. فماذا يقول القانون ؟؟؟
المزيد
"كِرسي كَراسي... وآخْ يا راسي"!
المزيد
باسيل يرفع العقدة الميثاقية بوجه ميقاتي... ويشاكس حزب الله بنواف سلام
المزيد
خبير لقاحات يحذر: المتحور دلتا سيجدكم إن لم تكونوا محصنين
المزيد
اخر الاخبار
زلزال بقوة 6,1 درجة في المحيط الهادئ
المزيد
القومي: لا علاقة لنا بإشكال البحصة والمرحلة تتطلب التضامن
المزيد
سيناريو كارثي بانتظارنا.. لبنان لا يستطيع مواجهة موجة أخرى من كورونا!
المزيد
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 24/7/2021
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
السلطات الصينية تقر بالتخلص من عينات مبكرة من كورونا من أجل السلامة
المزيد
القاضي الخوري أحال طلبات القاضي البيطار بحق المدعى عليهم كل على مرجعه المختص
المزيد
الصين تسعى لسد فراغ أميركا في أفغانستان باستثمارات عملاقة
المزيد
صدور جدول اسعار المحروقات.. كم بلغ سعر البنزين؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
التغير المناخي.. اللوم على الرجال أكثر من النساء
آلاف قناديل البحر تغزو بحر آزوف... فيديو
علماء يدعون اكتشاف عالم مواز لكوننا في القطب الجنوبي يقلب كل شيء كالمرآة
الحليب الحيواني أم النباتي... أيهما أكثر فائدة
علماء يرصدون بدء تكوين ثلاثة توابع حول كوكب جديد
أزمة المياه في إيران تتصاعد.. وهتافات ضد خامنئي