Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- السنيورة: لا حل إلا بحكومة إنقاذية وحزب الله يتلطى خلف رئيس الجمهورية لتعزيز القدرات التفاوضية الايرانية - الوزير حسن بحث في تطبيق سياسة تسعير للمغروسات من قبل لجنة مشتركة مع الضمان - علامة سلم عين وزين جائزة المستشفى المتميز عبد الله: البلد لنا ولن نتركه - النيابة العامة نفت خبر إقدام عويدات على إحالة غادة عون على التفتيش - أمل: ليقم وزراء تصريف الاعمال بمهامهم من دون تردد بما يؤمن رعاية المواطنين في هذه الأزمة - افتتاح درب المعبور الروماني في مزرعة الشوف ضمن نشاطات عيد الموسيقى - ضاهر: حماية المسيحيين واللبنانيين هو في وجود دولة قوية - عويدات أحال غادة عون على هيئة التفتيش القضائي لمنعها رفع الاختام عن شركة مكتف - سامي الجميل: على القوى الامنية زج المهربين في السجون فورا - مخزومي: الأطراف المعنية بالملف الحكومي تعرقل التشكيل - حرام يللي عم بيصير بالتّربية، مش مسموح نكمّل هيك.! - "نداء عاجل" من البنك الدوليّ إلى لبنان - جعجع لعون ودياب عن موضوع الدعم: عليكما اتخاذ قرار سريع وفوري لأن التاريخ سيحاسبكما - رئاسة مجلس الوزراء: لن نتقاعس عن تخفيف الأزمة وتسيير ألاعمال على أمل أن تتحمل القوى السياسية مسؤولياتها بتشكيل حكومة جديدة - الرئيس عون التقى السيد ورئيس جمعية الهلال الاحمر الكويتي: - باسيل: يخلي بينا الكبير - حمادة: للتفاهم وتجاوز المصالح وبعض المكاسب - الوطني الحر زحلة للمعلوف: هل الصمت عن سلب المسيحيين حقوقهم علامة رضى؟ - البابا فرنسيس في رسالة إلى المشاركين في مؤتمر العمل الدولي: مسؤوليتكم كبيرة ويجب تطوير ثقافة التضامن للخروج من الأزمة - عبدالله: سنبقى ندعو إلى التسوية ومنع الانهيار

أحدث الأخبار

- موسيقى هادفة خلاقة، ودرب تاريخي في مزرعة الشوف - الجيش: عناصر من الجيش شاركت في حملة تنظيف شاطئ بلدية الميناء - محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق - ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو - بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي - "الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف - "الناتو" والحرب على التغير المناخي.. ما هي الأسباب؟ - باحثون يستخدمون صراصير مدغشقر لتعقب البشر تحت الأنقاض - غالونات المياه المعبّأة... ماذا عن جودتها في زمن الانهيار؟ - اختيار حزمة الأدوات البحثية للمحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية من بين أفضل 25 ابتكارًا حكوميًا في دولة الإمارات العربية المتحدة - لويس لحود جال على الاديار في الكورة وتفقد المشاريع الزراعية - هل سمعتم يوما" بالنباتات الطفيلية (Parasite plants)؟ - فيديو وصور لقطيع فيلة يشعل مواقع التواصل.. ما القصة؟ - كيف تواجه الصين أزمة نقص الغذاء بتقنية "الصوبات الزجاجية"؟ - جزيرة خليجية مغطاة بالبيوض في مشهد غريب جدا... فيديو - "لسعة العقرب" و"حلقة النار"... حدثان فلكيان نادران أحدهما أسطوري خلال أيام... صور وفيديو - في اليوم العالمي للبيئة .. إغبة ممر أمان للطيور المهاجرة .. واي مخالفة سيتم ملاحقتها قضائيا - "ناسا" ترسل بعثة لاكتشاف "توأم الأرض الشرير" بعد أنباء وجود "حياة"... صور وفيديو - الحركة البيئية: مشروع توسيع وادي الجماجم لا يتضمن دراسة الأثر البيئي - يمق: شاحنات تحاول رمي النفايات عند اطراف طرابلس سنعمل على توقيفها وسنتخذ تدابير تحمي المدينة

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
البابا فرنسيس في رسالة إلى المشاركين في مؤتمر العمل الدولي: مسؤوليتكم كبيرة ويجب تطوير ثقافة التضامن للخروج من الأزمة
المزيد
إختبار التموضوعات الجديدة
المزيد
باسيل يُقفل الباب الحكومي، والحريري ينتظر الوقت المناسب للاعتذار
المزيد
الوطني الحر زحلة للمعلوف: هل الصمت عن سلب المسيحيين حقوقهم علامة رضى؟
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 21-06-2021
المزيد
لبنان

سعيد: نصر الله أعلن انه الآمر الناهي في الجمهورية فما جدوى وجود رئيس وتشكيل حكومة أو تنظيم انتخابات نيابية؟

2021 حزيران 10 لبنان

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



عقد رئيس "لقاء سيدة الجبل" النائب السابق فارس سعيد ، مؤتمرا صحافيا اليوم، في مكاتب "اللقاء" في الاشرفية بمشاركة وحضور: أنطوان قسيس، أحمد فتفت، إيلي قصيفي، إيلي الحاج، أيمن جزيني، إدمون رباط،، أمين محمد بشير، بهجت سلامة، بيار عقل، توفيق كسبار، جورج كلاس، جوزف كرم، خليل طوبيا، ربى كباره، رودريك نوفل، سامي شمعون، سوزي زيادة، سيرج بو غاريوس، سعد كيوان، طوني حبيب، غسان مغبغب، فادي أنطوان كرم، لينا تنير، ماجدة الحاج، ماجد كرم، منى فياض، مياد صالح حيدر، ندى صالح عنيد، لويس معراوي، آلان كرم، بطرس الخوري، علي أبو دهن، أنا رافاييل، زينة سعيد، جواد سعيد وعطالله وهبة.

وتلا سعيد بيانا، استهله بالقول:"أما وقد أعلن الامين العام لحزب الله، أنه القادر والقدير على حل الأزمة الوطنية، بدءا من الأزمة النقدية والإقتصادية من خلال القرض الحسن، وصولا إلى تحدي الدولة وحل الأزمة النفطية من مصادر ايرانية مرورا بأزمات الدواء والاستشفاء والغذاء.

أما وقد أعلن أنه الآمر الناهي في الجمهورية اللبنانية، ضاربا بعرض الحائط اتفاق الطائف والدستور وقرارات الشرعية الدولية، يسأل "لقاء سيدة الجبل" ما جدوى استمرار وجود رئيسٍ في بعبدا وتشكيلِ حكومة او تنظيم انتخابات نيابية؟

أضاف:" أمام هكذا واقع سياسي، سقط لبنان، كل لبنان تحت الاحتلال الإيراني ووقعنا في المحظور، وصار من واجبنا إطلاق معركة تحرير لبنان. هذا السيد أعلن أنه الحاكم المتحكم بالجمهورية، ومعه سقطت الجمهورية ورئيسها موقعا وشخصا فالرئيس ميشال عون ليس حكما وليس حاكما.

سقطت ادعاءات رئيس الجمهورية وسقطت نظرية "الرئيس القوي". ظن الرئيس وخلفه جمهور واسع من اللبنانيين أن تحالفه مع "حزب الله" يجعل منه حاكما، وأن وصوله إلى بعبدا يجعل منه حكما. النتيجة كانت أنه فقد موقع الحكم ولم يحصل على موقع الحاكم.

لذلك صار واجبا على الرئيس التنحي والاستقالة، كخطوة أولى على طريق تحرير لبنان من القبضة الايرانية وليتحمل "حزب الله" مسؤولية حكم لبنان واللبنانيين بوصفه قوة احتلال. فهو من اختار رئيس الجمهورية، وهو من سمى رئيس الحكومة المستقيلة، وهو من يدير مفاوضات تشكيل الحكومة المرتقبة، وهو سيشرف على الانتخابات القادمة وهو من يدير المرافق والمعابر".

كرر سعيد "معادلة "اللقاء" الذهبية": إما الدولة والدستور وإما الرئيس وحلفاؤه!
لماذا يتمسك "لقاء سيدة الجبل" بهذه المعادلة؟
لأن الاحتلال الايراني للبنان، كما كل الاحتلالات في العالم، لا يكتمل فقط من خلالِ القدرات العسكرية لهذا الاحتلال، انما أيضا وخاصة من خلال "تعاون" و"انصياع" جزء من الطبقة السياسية له، وترتكز العلاقة بين المحتل والمتعاون معه على مقايضة بسيطة: يعطي المتعاون جزءا من السيادة والاستقلال للمحتل مقابل الحصول على جزء من النفوذ وغالبا ما يكون على حساب الشريك الداخلي. هذا ما فعله رئيسِ الجمهورية ميشال عون الذي أعطى جزءا من السيادة والاستقلال لحزب الله ومن خلفة ايران، مقابل الحصول على جزء من النفوذ على حساب الدستور واتفاق الطائف.

وهنا نسأل أين أصبحت المادة 50 من الدستور التي تنص على أنه: "عندما يقبض رئيس الجمهورية على أزمة الحكم عليه أن يحلف أمام البرلمان يمين الإخلاص للأمة والدستور بالنص التالي: أحلف بالله العظيم إني احترم دستور الأمة اللبنانية وقوانينها واحفظ استقلال الوطن اللبناني وسلامة أراضيه".

إن العديد من ممارسات الرئيس ميشال عون خلال السنوات الخمس من ولايته الرئاسية تثبت أنه أقسم اليمين على دستور لا يريد التقيد بأحكامه لا بل يريد الإنقلاب عليه، ولذلك فهو يعمد يوميا الى تفسيره وفق أهوائه وحسب مصالح فريقه السياسي.

إن مقاربة لقاء سيدة الجبل لاستقالة الرئيس عون تتجاوز المطلب الانتخابي، أي أن الموضوع ليس استبدال رئيس بآخر، إنما يكمن في إسقاط الشرعية الدستورية والغطاء السياسي الذي يؤمنه الرئيس عون للاحتلال الايراني. فهذا الاحتلال كما قلنا يرتكز على عنصرين، الأول عسكري يستمد قوته من ايران، والثاني دستوري سياسي يؤمنه من يتعاون مع الاحتلال.

إن خروق الرئيس عون للدستور عديدة وواضحة وجلية، وأهمها:
1 - قوض الرئيس عون وما يزال طبيعة النظام السياسي اللبناني، إذ نصت الفقرة "ج" من مقدمة الدستور على الآتي: "لبنان جمهورية ديمقراطية برلمانية..."، بينما الرئيس عون يسعى في الممارسة اليومية للحكم إلى تحويل النظام البرلماني إلى نظام رئاسي، وهذا كله من فوق الدستور. إذ أن نزوع العهدِ إلى "الممارسة الرئاسية" للحكم يتنافى مع عدم المسؤولية السياسية لرئيس الجمهورية المنتخب لست سنوات وغير القابل للإقالة إلا في حالتي الخيانة العظمى وخرق الدستور!.

2 - إن هذا التحوير لطبيعة النظام السياسي من قبل الرئيس وفريقه ما هو إلا ارتداد لاستقواء الرئيس عينه بسلاح حليفه حزب الله، ذاك السلاح الذي قال عون في شباط 2017 أنه ضروري اذ يكمل عمل الجيش الذي ليس قويا كفاية. ويناقض كلام الرئيس عون هذا نص المادتين 49 و50 من الدستور، اللتين تنصان على مسؤولية الجيش اللبناني حصرا بحماية أراضي الجمهورية وعلى واجب الرئيس في المحافظة على استقلالِ لبنان ووحدِه وسلامة أراضيه. إذ كيف تستقيم هذه المحافظة في ظل إقرار رئيس البلاد بضرورة سلاح غير شرعي يمس إستقلال لبنان وسيادته مسا ظاهرا وخطيرا.

3 - لقد أخل الرئيس عون بمنطوق المادتين 7 و12 من الدستور اللتين تنصان على المساواة بين اللبنانيين في الحقوق والواجبات . وهذه مساواة لازمة للعيش المشترك ومن دونها لا إمكانية للعيش المشترك.
عليه، فقد ميز الرئيس عون بين حقوق المواطنين اللبنانيين في تولي الوظائف العامة عندما امتنع عن توقيعِ مرسوم نتائج مباريات وامتحانات الخدمة المدنية تحت ذريعة تفسيرات مغلوطة للمادة 95 من الدّستور. كذلك فإن التأويل الغرضي الذي ينتهجه الرئيس عون وفريقه لمفهوم الميثاقية، كرس تقسيم اللبنانيين بحسبِ طوائفهم ومذاهبهم والمسيحيين بحسب ولائهم السياسي. إذ قدم الاعتبار الطائفي على اعتبارِ الكفاءة، واعتبار الولاء السياسي ضمن الطوائف على اعتبار الكفاءة أيضا. وبذلك يكون الرئيس عون وفريقه قد ضربوا الدستور عرض الحائط مرتين: مرة في التمييز بين اللبنانيين بخلاف المادتين 7 و12، ومرة في تقديم الولاء على الكفاءة، بخلاف منطوق المادة 95.

4- لقد نصت الفقرة ياء من مقدمة الدستور على أنه لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك. إن مفهوم العيش المشترك لا يستوي إذا غابت المساواة والعدالة عن منهجية السلطة وممارساتها. لذلك فإنّ سلطة الرئيس عون هي سلطة مقوضة للعيش المشترك، إذ غطت ولا تزال الاختلال الفاضح الذي يفرضه السلاح غير الشرعي على تطبيق مبدأي المساواة والعدالة . كيف لا وقد قوض هذا السلاح مبدأ المساواة بين اللبنانيين أمام القانون، وبالتالي أسقط مبدأ العدالة.

5 - لم يكف الرئيس عون منذ توليه رئاسة الجمهورية عن الإمعان في تقويض الفقرة "هاء" من مقدمة الدستور التي تنص على أن النظام قائم على مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها. لقد فعل ذلك في امتناعه عن موجب التوقيع على مشروع مرسوم التشكيلات القضائية. كما فعل ذلك عندما غطى، في سابقة خطيرة، كتاب وزيرِ الإقتصاد راوول نعمةعبر وزيرة العدل إلى المحقق العدلي في جريمة إنفجار المرفأ، لطلب حصر التحقيق بجرم الإهمال، وأيضا عبر تدخله بقرار مجلس شورى الدولة المتعلق بالعلاقة بين المصارف والمودعين.

6 - منذ اليوم الاول لتوليه الرئاسة يتصرف العماد عون كرئيس طرف يؤمن مصالح فريقه السياسي لا كرئيس حكم يحرص على احترام السلطات لأحكام الدستور. إن انحيازات الرئيس يؤكدها تعاطيه مع عملية تشكيلِ الحكومة، بدءا بتأخيره الاستشارات النيابية حتى يتأكد من "طواعية" الرئيس المكلف، ثم مطالبته بحصة وزارية تصوت داخل مجلس الوزراء نيابة عنه، وهو الذي لا يحق له التصويت، لأنه لا يساءل سياسيا، وهو ما يجعل من مساواته في التوقيع على التشكيلة الحكومية مع رئيس الحكومة المسؤول سياسيا أمام البرلمان، إخلالا فاضحا في النظام البرلماني.

7 - لقد نصت الفقرة باء من مقدمة الدستور على أن لبنان عربي الهوية والانتماء، وهو ما يجعل لبنان جزءا لا يتجزأ من نظام المصلحة العربية، بينما يمعن الرئيس عون في الإنحراف عن الثوابت التاريخية للسياسة الخارجية اللبنانية، إذ وضع لبنان، بمؤازرة حزب الله، في مواجهة العرب. لقد أدى هذا الانحياز في السياسة الخارجية في عهد ميشال عون إلى الإنهيار المالي والاقتصادي غير المسبوق، إذ أن طبيعة النظام الإقتصادي اللبناني الحر تقتضي الانفتاح على العالم العربي وعلى العالم لا الإنعزال عنهما كما هو حاصل الآن.

8 - لقد كان عهد الرئيس عون، عهد التضييق الشديد على حرية الرأي والتعبير التي يكفلها الدستور. فتم استدعاء مئات الأشخاص لمجرد تعبيرهم عن رأيهم قولا أو كتابة في مخالفة صريحة للنص الدستوري.

إن هذه الخروق الخطيرة من قبل الرئيس عون للدستور، استدعت ولا تزال تستدعي وبإلحاح أكبر المطالبة باستقالته فورا، كمدخل ضروري لمعالجة الأزمة الوطنية التي باتت تهدد لبنان في كيانه وهويته التاريخية.
وما دام الرئيس عون لم ينفك منذ توليه منصبه عن تحويل رئاسة الجمهورية إلى منصة حزبية تحت حجة تحصيلِ حقوق المسيحيين في النظام ، فإن المطالبة باستقالته هي ضرورة. فالضرر المعنوي والسياسي والإقتصادي لرئاسة ميشال عون على المسيحيين أصبح كبيرا جدا، لأن "العهد القوي" بات يأخذهم رهينة، فإذا خسر، وهو خاسر حتما، خسروا معه وإذا ربح، ولن يربح حتما، ربح لوحده".


وختم سعيد مؤتمره متوجها الى اللبنانيين:" كلما خفنا منهم كلما انقضوا علينا بقسوة أكبر.
يريدوننا ان نيأس لوضع اليد بسهولة على لبنان، ليس امامنا سوى مقاومتهم".
اخترنا لكم
باسيل يُقفل الباب الحكومي، والحريري ينتظر الوقت المناسب للاعتذار
المزيد
إختبار التموضوعات الجديدة
المزيد
كفى...عودوا إلى الاساسِ شكِّلوا حكومةً!
المزيد
أبو فاعور: لم يعد مقبولا كل كلام حول الصلاحيات والمكاسب فمعيشة اللبناني هي الأهم
المزيد
اخر الاخبار
السنيورة: لا حل إلا بحكومة إنقاذية وحزب الله يتلطى خلف رئيس الجمهورية لتعزيز القدرات التفاوضية الايرانية
المزيد
علامة سلم عين وزين جائزة المستشفى المتميز عبد الله: البلد لنا ولن نتركه
المزيد
الوزير حسن بحث في تطبيق سياسة تسعير للمغروسات من قبل لجنة مشتركة مع الضمان
المزيد
النيابة العامة نفت خبر إقدام عويدات على إحالة غادة عون على التفتيش
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
النيابة العامة نفت خبر إقدام عويدات على إحالة غادة عون على التفتيش
المزيد
السنيورة: لا حل إلا بحكومة إنقاذية وحزب الله يتلطى خلف رئيس الجمهورية لتعزيز القدرات التفاوضية الايرانية
المزيد
سقوط دراماتيكي للبنان أمام تركمانستان 2 3 يضيع حلم متابعة المشوار المونديالي
المزيد
الوزير حسن بحث في تطبيق سياسة تسعير للمغروسات من قبل لجنة مشتركة مع الضمان
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
موسيقى هادفة خلاقة، ودرب تاريخي في مزرعة الشوف
محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق
بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي
الجيش: عناصر من الجيش شاركت في حملة تنظيف شاطئ بلدية الميناء
ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو
"الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف