Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "إفلاس الضمان أو احتضاره"؟ كركي يرد! - كم سجل سعر صرف الدولار مساء اليوم؟ - "حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا - فراس الأبيض: من السابق لأوانه الاحتفال بما وصلنا اليه - رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات - عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون! - بري عرض الاوضاع مع بوريل وأبرق الى إيران مهنئا برئيسي: عقبات عدم إنجاز الحكومة محض داخلية - Major International Enterprise - Caspian Pipeline Consortium – Has Started Paying Dividends To Shareholders - عبدالله يحذر: الأمن الدوائي في دائرة الخطر - مبادرة جنبلاط لصيغة حكومية على قاعدة "لا غالب ولا مغلوب" - أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 19-06-2021 - عناوين الصحف ليوم السبت 19-06-2021 - مبادرة برّي مستمرة و"أولوية" الحريري تأليف الحكومة - حتى في إضرابكم فاشلونَ! - يستولي على أموال سائقي سيّارات الأجرة بطريقة احتياليّة - بيان صادر عن القاضية غادة عون .. ماذا جاء فيه؟ - منظمة الصحة: متحور دلتا في طريقه ليصبح السلالة السائدة في العالم بسبب سرعة انتشاره وتفشيه - الشركة الدولية - اتحاد خطوط أنابيب بحر قزوين - بدأت بدفع أرباح الأسهم للمساهمين - اللقاحات ومتحورات كورونا.. "تصريح الـ5 سنوات" يثير القلق - وهاب: نهنىء الجمارك

أحدث الأخبار

- محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق - ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو - بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي - "الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف - "الناتو" والحرب على التغير المناخي.. ما هي الأسباب؟ - باحثون يستخدمون صراصير مدغشقر لتعقب البشر تحت الأنقاض - غالونات المياه المعبّأة... ماذا عن جودتها في زمن الانهيار؟ - اختيار حزمة الأدوات البحثية للمحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية من بين أفضل 25 ابتكارًا حكوميًا في دولة الإمارات العربية المتحدة - لويس لحود جال على الاديار في الكورة وتفقد المشاريع الزراعية - هل سمعتم يوما" بالنباتات الطفيلية (Parasite plants)؟ - فيديو وصور لقطيع فيلة يشعل مواقع التواصل.. ما القصة؟ - كيف تواجه الصين أزمة نقص الغذاء بتقنية "الصوبات الزجاجية"؟ - جزيرة خليجية مغطاة بالبيوض في مشهد غريب جدا... فيديو - "لسعة العقرب" و"حلقة النار"... حدثان فلكيان نادران أحدهما أسطوري خلال أيام... صور وفيديو - في اليوم العالمي للبيئة .. إغبة ممر أمان للطيور المهاجرة .. واي مخالفة سيتم ملاحقتها قضائيا - "ناسا" ترسل بعثة لاكتشاف "توأم الأرض الشرير" بعد أنباء وجود "حياة"... صور وفيديو - الحركة البيئية: مشروع توسيع وادي الجماجم لا يتضمن دراسة الأثر البيئي - يمق: شاحنات تحاول رمي النفايات عند اطراف طرابلس سنعمل على توقيفها وسنتخذ تدابير تحمي المدينة - غرينبيس: على الأمم المتحدة التحرك لتجنب وقوع كارثة تسرب نفطي ضخمة في اليمن - إسم "Total" يتحوّل ليصبح "TotalEnergies

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
فراس الأبيض: من السابق لأوانه الاحتفال بما وصلنا اليه
المزيد
رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات
المزيد
عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون!
المزيد
بري عرض الاوضاع مع بوريل وأبرق الى إيران مهنئا برئيسي: عقبات عدم إنجاز الحكومة محض داخلية
المزيد
"حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا
المزيد
مقالات وأراء

إنسف حمامك القديم

2021 أيار 31 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتب ابراهيم الصياد
وكيل وزراة الاعلام المصرية الأسبق

لاشك أن الإعلام أصبح صناعة مكلفة ويتطلب إمكانات مادية لكي يطوّر الشكل والمحتوى وحتى لا يصبح مايسمى ب ( التطوير ) رتوشاً سطحياً يُبهر لفترة قصيرة ثم تملّه عين المتلقي وتزهده، وفي النهاية تضيع الملايين وتذهب سدى بما يعتبر إهدارا للمال العام !
ولكن ليس معنى أن « الإعلام مكلف» أننا يجب أن نتعامل معه - كدولة أو حكومة - بمنطق ( انسف حمامك القديم ) إلى الحد الذي جعل البعض يعتقد أن الحل هو خصخصة الإعلام مالياً، مع بقائه تحت عباءة حكومية بشكل أو بآخر !
هذه الصيغة قادت إلى فكرة نقل مهام الإعلام، وهنا أتحدث تحديداً عن الإعلام الرسمي المملوك ملكية مباشرة للدولة، والمتمثل في مبنى ماسبيرو بكل ما يعنيه مادياً ومعنوياً بالنسبة للمصريين . أقول : إن نقل مهامه إلى نوافذ إعلامية خاصة، أو كانت ملكاً لبعض رجال الأعمال، ثم تعثرت نتيجة التأرجح في سوق الإعلام الفضائي، هو ما أدّى إلى وصول كثير منها إلى حد الإفلاس ، وعجزت عن تدبير رواتب العاملين فيها لأشهر عديده! وفي اعتقادي الشخصي أن السبب الرئيسي في الإفلاس الإعلامي قبل الإفلاس المالي لهذه القنوات، هو عدم الفصل بين الملكية والإدارة ، بعبارة أُخرى إن الفشل جاء نتيجة تدخل المالك بشكل سافر في السياسة التحريرية لقناته، التي يعتبرها ضيعة خاصة به ، تروّج لأنشطته، وإلّا لماذا يكلّف نفسه أموالاً طائله دون مردود أو ربح ؟

وكما نعلم أن رأس المال جبان، ومن ثم كان قرار أو ( هوجة) بيع هذه القنوات ، وأصبح الطريق ممهداً أمام شركات الدعاية والإعلان لتشتري أو تدير بعضها، وبدأت التغييرات في سوق القنوات، على ما اعتقد بالقنوات الرياضية، ثم تفشى مرض البيع إلى بقية القنوات!

وبات المشهد الإعلامي تحت مظلة الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية ، وهي شركة متخصصة في الإنتاج الاعلاني والدرامي ، وطبيعي في الوضع الجديد، أن تكون الوظيفة الإعلامية اعتمدت في مهامها على مجموعة من الصحفيين الذين وجدوا في العمل التليفزيوني ضالتهم، وبزغ نجم بعضهم في رئاسة تحرير ، أو تقديم برامج التوك شو المسائية، وإحقاقاً للحق لقد جذب بعضهم الأنظار إليه، بينما فشل آخرون، لعدم وجود درجة قبول لهم عند الجمهور...!

وفي الوقت نفسه وجد أبناء ماسبيرو أنفسهم يتساقطون جراء سحب السجادة رويدا رويدا من تحت أقدامهم ، بحجة ما يسمى بالتطوير تارة، أو لأنهم، أي أبناء ماسبيرو، ينقصهم الإبداع ويتعاملون مع وظائفهم الإعلامية كموظفين ، تارة أخرى !
وزاد من صعوبة الموقف عدم قدرة الهيئة الوطنية للإعلام في إدارة اعلام الدولة، باليات جديدة أفضل من اتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق ، ناهيك عن الديون التي ورثتها الهيئة من الاتحاد ، ومعظمها ديون حكومية لبنك الاستثمار القومي ، يرجع عمرها لعشرات السنين! وبالتوازي مع هذا الموقف، تم الغاء وظيفة وزير الإعلام، مع الإبقاء على الوزارة، التي آلت في النهاية إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وأعتقد رئيسه أن معنى ذلك أنه هو الوزير، ولن ننسى الصراع بين رئيس هذا المجلس ورئيس الهيئة الوطنية للإعلام، على المكاتب والسيارات المتعلقة بوزير الإعلام !.
ثم قُسّمت التركة بينهما، وحُلّت المشكلة على السطح، حتى جاء وزير دولة للإعلام وشعر الجميع بالخطر، وبغض النظر عن تقييم دور الوزير أو ما قدمته هذه الوزارة، تابعنا مسلسل صراع آخر ، تجسّد في تحالف الجميع من صحفيين وإعلاميين ونواب في البرلمان، ضد الوزير، حتى أجبروه، في موقف غير مسبوق في وزارة تُعتبر من الوزارات السيادية، أن يقدم استقالته! .

إذن أصبح المشهد الإعلامي على النحو المتقدم ضبابياً، وفقد الإعلام دوره التنويري في توعية وبناء وعي ووجدان الأمة، وسادت قيم البلطجة والتحرش والعنف والقدوة السيئة على أعمالنا الدرامية، إلّا مارحم ربي في بعض المسلسلات، التي تخاطب قيم المصلحة العامة والاحتشاد الوطني ! .
ولاحظنا تراجع التغطيات الإخبارية للأحداث الكبرى الطارئة، وتركّزت على التغطيات التقليدية الرسمية فقط، واختفت شبكة المراسلين، ولم تعد هناك (لايفات) من موقع الحدث داخل او خارج مصر، وأعتقد أن الرئيس السيسي ألقى باللوم في أكثر من مناسبة على الإعلام في عدم مواكبته الموضوعية للأحداث، بل وأذكر أنه في إحدى المناسبات طالب بقناة اخبارية متطوره، وإن كنت أعتقد أنه لم يقصد نسف الموجود والعودة للمربع صفر، إنما أراد تطوير قناة مثل النيل للأخبار، وقيل إنها ستتحول إلى شركة أخبار ولم يحدث ذلك ، أو قناة مثل اكسترا نيوز، وهي أثبتت وجودها في كثير من الأحداث ! على أي حال .

من هنا جاء التفكير في صياغة جديدة لإعلام الدولة، يكون فيها بعيداً عن الملكية المباشرة للدولة! بعبارة أدق يكون بعيداً عن مبنى ماسبيرو، وينتقل إلى قنوات تابعة للشركة المتحدة، مثل الحياة، واون، والمحور، ودي ام سي ، وغيرها!
وهنا تُحقق الحكومة إنجازاً مهماً يتمثل في رفع العبء المالي عن كاهلها، حيث يتم تمويل الإعلام ذاتياً، وهو ما عجزت عنه الهيئة الوطنية للإعلام! وعندما جاء الحديث عن قناة إخبارية مصرية على المستويين الإقليمي والدولي، وجدنا أنفسنا أمام ثلاثة بدائل :
1️⃣ تطوير قناة النيل للأخبار وضم النيل الدولية إليها، وهي الإعلام بلغات الآخر !
2️⃣تطوير قناة اكسترا نيوز حتى لا يتم اللجوء لماسبيرو مرة أخرى، لانه يعاني مشكلات يجب البعد عنها، لكن لامانع من الاستفادة من بنيته التحتية !
.3️⃣ نسف كل التجارب السابقة والتخطيط لانشاء قناة إخبارية تليق باسم مصر على أعلى مستوى مهني وتقني، يجري تمويلها من خلال (المتحدة ) وتتمتع بقدر من الحرية، وبذلك ترفع عن الحكومة عبء التمويل والحرج في تناول بعض الأخبار !

ويبدو أن البديل الثالث هو الأقرب للتنفيذ، لكن قبل أن تنسف حمامك القديم ،وقبل البدء في تنفيذ الجديد، لابد من محاسبة المسؤول عن تجارب التطوير السابقة !
ودعونا نقول وسط الأفكار الجديدة وصيغ التطوير المنتظرة ، واحياناً عدم وضوح رسالة الإعلام، يجب ألّا ننسى أن الإعلام هو أمن قومي، وإحدى القوى الناعمة المهمة في عالم اليوم، بل إن الإعلام مرآة الأمة ، يعكس آمالها وهمومها، ويوقظ وعي ابنائها ، ويكون وجدانهم! .
على الرغم من تسليمنا بأن الإعلام صناعة مكلفة ، إلا أن الإعلام الراقي ليس صفقة ربحية، لكنه يقوم بتوظيف الفلوس ، من أجل بناء النفوس، وأتمنى أن تكون رسالتي وصلت إلى الجميع !
اخترنا لكم
رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات
المزيد
حتى في إضرابكم فاشلونَ!
المزيد
عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون!
المزيد
الشركة الدولية - اتحاد خطوط أنابيب بحر قزوين - بدأت بدفع أرباح الأسهم للمساهمين
المزيد
اخر الاخبار
"إفلاس الضمان أو احتضاره"؟ كركي يرد!
المزيد
"حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا
المزيد
كم سجل سعر صرف الدولار مساء اليوم؟
المزيد
فراس الأبيض: من السابق لأوانه الاحتفال بما وصلنا اليه
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مبادرة برّي مستمرة و"أولوية" الحريري تأليف الحكومة
المزيد
كوبيتش عرض مع وزني موضوع مؤتمر الدعم: الخطوة الأولى لمساعدة لبنان تأليف حكومة ذات كفاءة تضع نصب أعينها الاصلاحات
المزيد
عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون!
المزيد
النقيبُ ملحم خلف… صلابةُ النقابيِّ وفرحُ العطاءِ
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق
بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي
"الناتو" والحرب على التغير المناخي.. ما هي الأسباب؟
ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو
"الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف
باحثون يستخدمون صراصير مدغشقر لتعقب البشر تحت الأنقاض