Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "إفلاس الضمان أو احتضاره"؟ كركي يرد! - كم سجل سعر صرف الدولار مساء اليوم؟ - "حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا - فراس الأبيض: من السابق لأوانه الاحتفال بما وصلنا اليه - رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات - عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون! - بري عرض الاوضاع مع بوريل وأبرق الى إيران مهنئا برئيسي: عقبات عدم إنجاز الحكومة محض داخلية - Major International Enterprise - Caspian Pipeline Consortium – Has Started Paying Dividends To Shareholders - عبدالله يحذر: الأمن الدوائي في دائرة الخطر - مبادرة جنبلاط لصيغة حكومية على قاعدة "لا غالب ولا مغلوب" - أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 19-06-2021 - عناوين الصحف ليوم السبت 19-06-2021 - مبادرة برّي مستمرة و"أولوية" الحريري تأليف الحكومة - حتى في إضرابكم فاشلونَ! - يستولي على أموال سائقي سيّارات الأجرة بطريقة احتياليّة - بيان صادر عن القاضية غادة عون .. ماذا جاء فيه؟ - منظمة الصحة: متحور دلتا في طريقه ليصبح السلالة السائدة في العالم بسبب سرعة انتشاره وتفشيه - الشركة الدولية - اتحاد خطوط أنابيب بحر قزوين - بدأت بدفع أرباح الأسهم للمساهمين - اللقاحات ومتحورات كورونا.. "تصريح الـ5 سنوات" يثير القلق - وهاب: نهنىء الجمارك

أحدث الأخبار

- محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق - ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو - بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي - "الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف - "الناتو" والحرب على التغير المناخي.. ما هي الأسباب؟ - باحثون يستخدمون صراصير مدغشقر لتعقب البشر تحت الأنقاض - غالونات المياه المعبّأة... ماذا عن جودتها في زمن الانهيار؟ - اختيار حزمة الأدوات البحثية للمحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية من بين أفضل 25 ابتكارًا حكوميًا في دولة الإمارات العربية المتحدة - لويس لحود جال على الاديار في الكورة وتفقد المشاريع الزراعية - هل سمعتم يوما" بالنباتات الطفيلية (Parasite plants)؟ - فيديو وصور لقطيع فيلة يشعل مواقع التواصل.. ما القصة؟ - كيف تواجه الصين أزمة نقص الغذاء بتقنية "الصوبات الزجاجية"؟ - جزيرة خليجية مغطاة بالبيوض في مشهد غريب جدا... فيديو - "لسعة العقرب" و"حلقة النار"... حدثان فلكيان نادران أحدهما أسطوري خلال أيام... صور وفيديو - في اليوم العالمي للبيئة .. إغبة ممر أمان للطيور المهاجرة .. واي مخالفة سيتم ملاحقتها قضائيا - "ناسا" ترسل بعثة لاكتشاف "توأم الأرض الشرير" بعد أنباء وجود "حياة"... صور وفيديو - الحركة البيئية: مشروع توسيع وادي الجماجم لا يتضمن دراسة الأثر البيئي - يمق: شاحنات تحاول رمي النفايات عند اطراف طرابلس سنعمل على توقيفها وسنتخذ تدابير تحمي المدينة - غرينبيس: على الأمم المتحدة التحرك لتجنب وقوع كارثة تسرب نفطي ضخمة في اليمن - إسم "Total" يتحوّل ليصبح "TotalEnergies

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
فراس الأبيض: من السابق لأوانه الاحتفال بما وصلنا اليه
المزيد
رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات
المزيد
عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون!
المزيد
بري عرض الاوضاع مع بوريل وأبرق الى إيران مهنئا برئيسي: عقبات عدم إنجاز الحكومة محض داخلية
المزيد
"حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا
المزيد
لبنان

شيخ العقل حذر من الانفجار الاجتماعي الشامل: ليكن الاستدراك السريع بحكومة قادرة على وقف الانهيار قبل فوات الأوان

2021 أيار 12 لبنان

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


وجه شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن كلمة بمناسبة عيد الفطر السعيد عام 2021 جاء فيها:


"الفطر احتفاء بكرم الله وفضله وحكمته التي كلها إنما لتكريم المخلوق في إيمانه واستشعاره بالتوحيد وإقراره بالعدل والرحمة "ولقد كرمنا بني آدم" (الإسراء 70)، فحق على الإنسان امتثال المعنى الجليل من الصوم، فالصيام في كتاب الله مقرون بالتقوى، قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" (البقرة 183). فالتقوى ثمرة أعمال الطاعة خصوصا في هذا الشهر الفضيل لنزول كتاب الله بالنور والهدى والحق فيه. وامتثال المعنى الجليل من الفطر ومن مقاصد الفرائض المرتبطة بالخير لما فيها من تحقيق لأشرف ما في الإنسان من غايات خلق من أجلها بإرادة رب غفور رحيم، جبار قوي.

والغاية من السوية الخلقية في الإنسان هي كونه فاعلا في مجتمعه، لا يتعبد لينعزل في خلاص شخصي، بل ليكون حافظا لذويه ولمواطنيه ولنظرائه في الخلق. وليكون حجة في الفضيلة على كل من غابت عنه معاني الأمور في حقائقها الصادقة حيث لا كذب ولا نفاق ولا أذى ولا رياء ولا سقوط في بئر الأنانية المظلم. والمؤمنون بإيمانهم الأول أعطوا حضارة للعالم حملت لذاكرته إرث المعارف وسر الشرق. ومهما تكاثف ضباب الالتباس في أزمنة انحطاط هذا العالم، الذي تتوالد فيه امبراطوريات القوة، على حساب حلم حقوق الإنسان، التي يرعاها المجتمع الدولي في ما سمي "هيئة الأمم"، فإن القيم الإنسانية المثلى التي يعلمنا إياها إيماننا التوحيدي الأثيل، تبقى نبراسا للخير الذي يضيء البصائر ويوقي من الوقوع في عتمات الشر بكل أشكاله وبشاعاته.

كم يصح القول اليوم لبنانيا: "وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت..."، والقليل من الأخلاق اليوم كفيل بتشكيل حكومة تسارع إلى الوفاء بأمانة رعاية الشعب عوضا عن المعاندة في العمى القاتل الذي يتعهد التعطيل والانهيار وتخريب البيوت من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، وكأن ليس للبنان الوطن وجود بل المهم هو السلطة ولو فوق كل هذا الخراب!

فبأي حال عدت يا عيد! وفي المنطقة العربية يتهاوى وطن إثر وطن، وتتفاقم النزاعات الدامية والتدخلات من شرق وغرب. في حين أن حصار القدس مستمر، وافتراس الأحياء العربية مستمر، ومخطط التهويد يتقدم، ليس أمامه إلا لحم الشعب الفلسطيني الحي ودمه الذي يفدي كرامة الأمة صباحا مساء. هو الشعب يجابه أعتى أشكال الأنظمة ظلما بصدره. ألا يذكرنا هذا ببيت القصيد؟ ألا يذكرنا هذا بالاتجاه الصحيح لبوصلة الكفاح الذي يجب أن يكون عنوان كل كفاح من أجل حرية أوطاننا وكرامة شعوبنا وحسن مآل مصائرنا؟ ألا يذكرنا هذا بأن بناء الإنسان في أوطاننا هو الغاية الأنبل لأي نظام سياسي؟

إن الهوية الشخصية التي يحملها الفرد في وطننا تعطيه صفة "المواطن" في دولة يحكمها القانون، ويحدد مسارات ممثلي الشعب في مؤسسات الحكم فيها الدستور، والسؤال اللبناني اليوم: كيف يفهم السياسيون اليوم مفهوم "المواطنة"؟ ماذا يفعلون لتكون حقوق المواطنة محفوظة وبالتالي واجباتها؟ وإلى ماذا يؤول حال المواطن حين تعجز دولته عن حماية أمنه واقتصاده ومصادر رزقه وديمومة عمله وإدارات حكومته ومؤسسات خدمات حياته الأساسية وهي لا تملك إلا العجز عن أن تكون ما يجب عليه أن تكونه؟ لبنان لن ينهض بتعميق حال التشرذم والارتهان والهروب إلى عصبيات الطوائف واحتقار خيارات الشعب وإنكار تداعيات الأزمات المتلاحقة والمتراكمة والمزمنة. لبنان ينهض بحكمة الرجال الرجال الذين يحملون أمانة المصلحة الوطنية العليا غاية لتحقيقها بما أتمنوا عليه في فعاليات مناصبهم. والمناصب تزول ويبقى الوطن.

فعلى من يتولون شؤون القرار والحكم في البلاد أن لا يضربوا بعرض الحائط هموم الناس ومصلحة الوطن التي تتداعى جدران مؤسساته واحدة تلو الأخرى، فالحذر الحذر من الانفجار الاجتماعي الشامل، ومن بركان الجوع والكرامة، وليكن الاستدراك السريع بحكومة قادرة على بدء برنامج عمل فاعل لوقف الانهيار قبل فوات الأوان.

نسأل الله تعالى في هذا العيد المبارك بمعانيه ورسالته، أن يلهم كل مسؤول يقظة الضمير، وأن يسدد مساعي المخلصين إلى ما ينفع الناس، وأن يفتح باب كرمه على خلقه، وأن يرفع عن شعوبنا كل عسرة وضيق، إنه هو العلي القدير، الكريم الرحيم".

من جهة ثانية ونظرا للظروف الصحية الراهنة لن تقام الصلاة في مقام الامير السيد عبدالله التنوخي في عببة صبيحة عيد الفطر المبارك المعتادة. كما يعتذر شيخ العقل عن عدم استقبال المهنئين في هذه المناسبة.
اخترنا لكم
رسميا... "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران بعد حصوله على 62% من الأصوات
المزيد
حتى في إضرابكم فاشلونَ!
المزيد
عن الحكومة الجديدة.. النزوح.. التدقيق الجنائي.. ما قاله الرئيس عون!
المزيد
الشركة الدولية - اتحاد خطوط أنابيب بحر قزوين - بدأت بدفع أرباح الأسهم للمساهمين
المزيد
اخر الاخبار
"إفلاس الضمان أو احتضاره"؟ كركي يرد!
المزيد
"حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا
المزيد
كم سجل سعر صرف الدولار مساء اليوم؟
المزيد
فراس الأبيض: من السابق لأوانه الاحتفال بما وصلنا اليه
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
"حرب الكيوي".. الفاكهة الذهبية تشعل نزاعا دوليا
المزيد
كرم: القرارات التي لا تراعي مصالح أهل الكورة مرفوضة وسنتصدى لها
المزيد
الحريري: في هذه الظروف الصعبة أنتن من يعطي للحياة معنى
المزيد
"كرة" الكابيتال كونترول "الملتهبة" تكاد تفلت من يد لجنة المال والموازنة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق
بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي
"الناتو" والحرب على التغير المناخي.. ما هي الأسباب؟
ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو
"الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف
باحثون يستخدمون صراصير مدغشقر لتعقب البشر تحت الأنقاض