Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- مناورة إسـرائيلية تحاكي حرباً شاملة وإجلاء سـكان من بيوتهم - أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 08-05-2021 - عناوين الصحف ليوم السبت 08-05-2021 - لودريان يتجاهل الطبقة السياسية - فاسِدونَ... قليلةٌ عليكم أنتم " اللعنةُ " - ابو شرف: الغرامة في قضية الطفلة طنوس مجحفة والنقابة ستعمد إلى ممارسة كل السبل المتاحة قانونيا للمراجعة ضد القرار واعتصام رمزي الاثنين - عقد بين لبنان ومجموعة شركات فرنسية لمعالجة الحبوب المتضررة في إهراءات المرفأ - لقاء لبنان المحايد في رسالة لفرنسا: ادعمونا لتحقيق الحياد والمؤتمر الدولي وتطبيق قرارات مجلس الأمن حول لبنان - مسؤولون بريطانيون يحذرون من تلقيح الأقل من 40 عاما بلقاح "أسترازينيكا" - انخفاض كبير في عدد اصابات "كورونا" في لبنان.. ماذا عن الوفيات؟ - نصرالله: الحزب لن يتدخل في موضوع ترسيم الحدود ونحذر العدو من أي تفكير خاطئ! - أحزاب وقوى من المعارضة استكملت نداء 13 نيسان في زغرتا ومجموعة زغرتا الزاوية أطلقت حركة أسس - لحظة بلحظة.. شاهد مسار الصاروخ الصيني العائد إلى الأرض - رسميا.. منظمة الصحة العالمية تجيز لقاح سينوفارم ضد كورونا - بايدن: ما زلنا نعاني من انهيار اقتصادي وامامنا طريق طويل لنقطعه - جمارك المطارأحبطت محاولة تصدير 60 كيلو غراما من مادة الحشيش مخبأة ضمن ادوات للزينة الى امستردام - الكتلة الوطنية بعد لقاء لودريان: أكدنا التمسك بحكومة مستقلة إنقاذية تحضر الانتخابات وضرورة المحاسبة عن جريمة 4 آب - وفاة شاب بعد تلقيحه في لبنان: تحقيقات جارية لمعرفة السبب - لودريان اختتم زيارته بلقاء صحافي: أنهي مهمتي بتصميم على متابعة الضغوط على المسؤولين لاحترام تعهداتهم وبدعم شعب يرغب في تحديد مصير بلاده - من " عفا اللهُ عمَّا مضى " إلى " المحاسبةِ أكثرَ مَنْ أيِّ يومٍ مضى "

أحدث الأخبار

- كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة - بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه - القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض - مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس - تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار - لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع - اشترته مصابا.. ب 20 الف ليرة لبنانية لتحميه من الموت وسلمته الىAPU للمعالجة.. ولكن!! - علماء يقتربون من فك لغز تطور الحيوانات - ترحيل ٥٩ حاوية من مواد شديدة الخطورة من مرفأ بيروت - الترشيشي: النقابات الزراعية سلمت فهمي ورقة عمل تضمنت 5 مطالب واجراءات مكافحة تصدير الكبتاغون بدأت فعليا - المبيدات لمكافحة الجراد ليس خياراً جيداً ويجب أن يكون آخر الحلول - ازالة حوالي 600 متر من شباك صيد الطيور في منطقة الأقليم - أبو فاعور: لقيام الوزارات المعنية بواجباتها تجاه كارثة القرعون - اجتماع للجنة محمية الجزر وزع المهام وبحث في معالجة بقع الزيت - مرتضى تفقد بحيرة القرعون: للاسراع في إنشاء محطات التكرير - أسراب جراد عبر جرود حام وبريتال ووزارة الزراعة تابعت حملة مكافحتها - "الغبار النووي"... بحث صادم يكشف مواد مشعة في العسل - اكتشاف حفرية يفك لغز الحلقة المفقودة في تطور الحيوانات - الاسمر: جريمة القرعون تستوجب محاسبة ملوثي الثروة السمكية - التغير المناخي والحاجه الى تسريع الحياد الكربوني

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
لحظة بلحظة.. شاهد مسار الصاروخ الصيني العائد إلى الأرض
المزيد
رسميا.. منظمة الصحة العالمية تجيز لقاح سينوفارم ضد كورونا
المزيد
لقاء لبنان المحايد في رسالة لفرنسا: ادعمونا لتحقيق الحياد والمؤتمر الدولي وتطبيق قرارات مجلس الأمن حول لبنان
المزيد
مسؤولون بريطانيون يحذرون من تلقيح الأقل من 40 عاما بلقاح "أسترازينيكا"
المزيد
بايدن: ما زلنا نعاني من انهيار اقتصادي وامامنا طريق طويل لنقطعه
المزيد
مقالات وأراء

لماذا داهمت عون شركة مكتّف وماذا اكتشفت في الداتا؟

2021 نيسان 23 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر




- " اكرم كمال سريوي "


تخوض النائب العام في جبل لبنان القاضي غادة عون معركة مالية، كانت قد بدأتها ضد الصرافين، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ووصلت أخيراً إلى مداهمة مكاتب الشركة المسؤولة عن نقل الدولار الورقي من وإلى لبنان لصاحبها ميشال مكتّف، خصم التيار الوطني الحر في السياسة، وصاحب جريدة نداء الوطن.

ضربت عون في الوقت المناسب، فخطوتها تلقى ترحيباً شعبياً لدى كل التواقين لمحاسبة مرتكبي الجرائم المالية ، وكشف أصحاب عمليات تهريب الأموال إلى الخارج، خاصة السياسيين منهم وأصحاب المصارف ورؤوس الأموال وكبار المودعين.

في الوقت الذي طرح فيه الرئيس ميشال عون التدقيق المالي الجنائي كأولوية، جاءه الرد من جميع الأطراف، وفي مقدمهم رأس الكنيسة المارونية، أن الأولوية هي لتشكيل حكومة أخصائيين، تكون قادرة على إنقاذ البلاد. فقدّمت غادة عون الورقة الرابحة للرئيس وللتيار الوطني الحر، الذي دعم خطوتها شعبياً، بالهجوم على شركة مكتّف، بناءً على معلومات عن تهريب الشركة مبلغ بقيمة ٩ مليار دولار إلى قبرص وسويسرا، منذ ثورة ١٧ تشرين وحتى اليوم.

قابل النائب العام التمييزي ومجلس القضاء الأعلى، وبدعم من بعض القوى السياسية، خطوة غادة عون بقرار كف يدها عن الملف، وإحالتها إلى التفتيش القضائي. وحاول البعض تحويل المعركة إلى مواجهة سياسية طائفية ، متجاهلاً عدة أمور أساسية، وضعت القضاء ومن خلفه من سياسيين في صورة المدافع عن مافيا المال والفساد أمام الشعب اللبناني، فتم طرح السؤال الأبرز وهو: إذا كانت عون تلاحق من ارتكب جرائم مالية بحق لبنان وشعبه، فلماذا يتم كف يدها في محاولة للتستّر على هذه الجرائم، وإعفاء مرتكبيها من الحساب ؟

هل يجهل النائب العام التمييزي غسان عويدات، أن غادة عون بصفتها كنائب عام في جبل لبنان، ليست هي من يُصدر الحكم النهائي على المجرمين، بل مهمتها تقضي بالاستقصاء وكشف الأدلة وتقديمها للقضاء، والإدعاء على المخالفين أمام القاضي المختص، الذي يعود له وحده إجراء المحاكمة، وإصدار الحكم؟

وإذا كان يعلم عويدات ومجلس القضاء الاعلى ذلك وهم يعلمون طبعاً، فلماذا يريدون منع عون من كشف الجرائم المالية، وتقديم الأدلة والإدعاء على المرتكبين وفقاً للقانون؟ .

لقد ارتكب من اعترض على خطوة القاضي غادة عون خطأً كبيراً في السياسة وفي القانون ، وقدّم ورقة رابحة لرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر، الذي بعد أن راحت تتراجع شعبيته، إثر الأخطاء العديدة التي ارتكبها رئيس التيار جبران باسيل وبعض المقربين منه، أكان على الساحة المسيحية ومحاولاتهم إلغاء الآخرين داخلياً، أم على الصعيد الوطني في مخاصمة قوى أساسية كحركة أمل والأشتراكي وتيار المستقبل، أم على الصعيد الخارجي في انحيازه إلى جانب المشروع الإيراني والنظام السوري، الذي سبب له الخصام مع الغرب والولايات المتحدة الأمريكية تحديداً.

فبعد أن تمت محاصرة جبران باسيل بالعقوبات الأمريكية والتهديد الفرنسي بعقوبات أوروبية، وتحميله مسؤولية عرقلة تشكيل الحكومة المنتظرة، جاءت خطوة غادة عون لتقدم له جرعة دعم، أحيت نبض التأييد له، في الشارع المتلهف لكشف الفاسدين والمتلاعبين بسعر صرف العملة الوطنية وتهريب الأموال ومحاسبتهم، وتحوّلت هذه القضية إلى قضية رأي عام، ينقسم الناس حولها إلى قسمين: قسم يريد كشف المرتكبين وفضحهم أمام الرأي العام ومحاسبتهم، حتى ولو تجاوزت القاضي عون القواعد القانونية، وتمردت على قرار كف يدها. وقسم آخر يريد التغطية عليهم، بحجة مخالفة الأصول القانونية من قبل القاضي عون، وهذه حجة ضعيفة شعبياً طبعاً، ومن الطبيعي أن ترجح الكفة لصالح من يريدون المحاسبة.

ادّعت شركة مكتّف أن كامل المعلومات موجودة لدى مصرف لبنان، ولهذا رفضت تسليم الداتا.

حصلت «الثائر» اليوم على معلومات مفادها أن شركة مكتّف عمدت إلى محاولة تغيير الداتا والتلاعب بها، عن طريق «الهاكر» وذلك بعد أن حصلت عليها القاضي غادة عون، ولكن الشركة لم تنجح في ذلك، لأنه تم إفراغ قسم كبير من داتا المعلومات الموجودة في الأجهزة المصادرة، وقد بيّنت المعلومات، حصول عمليات نقل أموال، قام بها بعض البنوك منذ بداية العام الحالي، لصالح ثلاث شخصيات سياسية وبعض المصرفيين.

تعلم القاضي عون أن القانون اللبناني هو نظام رأسمالي حر، ويسمح بحرية تحويل ونقل الأموال إلى الخارج وفق قواعد قانونية ثابتة، وبالتالي لا يمكن محاسبة وملاحقة من قام بتحويل أمواله إلى الخارج، لكنها تراهن على أمرين:

الأول: هو المسؤولية الأخلاقية، وانكشاف البعض ، خاصة من السياسيين وأصحاب المصارف، أمام الرأي العام والشعب اللبناني، وتحميلهم مسؤولية معنوية في تهريب أموالهم، والتسبب في ازدياد الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد.

الثاني: هو احتمال وجود اختلاف بين المعلومات الموجودة في الداتا لدى الشركة، وتلك التي قدمتها الشركة إلى هيئة الرقابة في مصرف لبنان، وإذا ثبت هذا الأمر، ستكون عون قد حققت ضربة مزدوجة: الأولى كنائب عام نزيه وشجاع واجه مافيا المال والسياسة دفاعاً عن حقوق الشعب، وهذا سيرفعها إلى مصاف الأبطال الوطنيين. والثانية سياسية، في إظهار فريق الرئيس عون والتيار الوطني الحر، بمظهر الحريص على محاسبة الفاسدين وملاحقتهم مهما كانت الصعاب، في حين سيظهر المعترضون على هذه الخطوة في خانة الخونة، والمتستّرين على سرقة مال الشعب. أما إذا فشلت في ذلك ، فستبقى تكسب بعض الشهرة والتعاطف الشعبي، كقاضٍ لم يقف مكتوف الأيدي، بل حاول ولو قبل إحالته على التقاعد، كشف المتلاعبين في عمليات تهريب الأموال ، وانهيار سعر صرف الليرة.

لقد تنبه بعض السياسيين الأذكياء والقضاة إلى هذه الحقيقة، ويقولون أنه من الحكمة طبعاً ،عدم الاعتراض على خطوة غادة عون من منطلق سياسي، بل الطلب من كافة قضاة النيابة العامة، إجراء استقصاءاتهم اللازمة، ومتابعة تحقيقاتهم، وتقديم الأدلة للقضاء، الذي سيعطي الفرصة للمتهمين للدفاع عن أنفسهم، وتقديم دفوعهم، ويكون عليه بعدها إصدار الأحكام النهائية، بالإدانة والمحاسبة، أو البراءة. فلبنان يحتاج إلى قضاء نزيه، وقضاة شرفاء يطبّقون القوانين، والقضاء يحتاج إلى إثبات صلاحيته في حفظ الأمانة والدفاع عن مصالح الشعب والدولة، في مواجهة الفاسدين، أياً كانت طائفتهم أو انتمائهم السياسي.
اخترنا لكم
فاسِدونَ... قليلةٌ عليكم أنتم " اللعنةُ "
المزيد
لودريان اختتم زيارته بلقاء صحافي: أنهي مهمتي بتصميم على متابعة الضغوط على المسؤولين لاحترام تعهداتهم وبدعم شعب يرغب في تحديد مصير بلاده
المزيد
لحظة بلحظة.. شاهد مسار الصاروخ الصيني العائد إلى الأرض
المزيد
من " عفا اللهُ عمَّا مضى " إلى " المحاسبةِ أكثرَ مَنْ أيِّ يومٍ مضى "
المزيد
اخر الاخبار
مناورة إسـرائيلية تحاكي حرباً شاملة وإجلاء سـكان من بيوتهم
المزيد
عناوين الصحف ليوم السبت 08-05-2021
المزيد
أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 08-05-2021
المزيد
لودريان يتجاهل الطبقة السياسية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الأردن.. إصابة ضابط أثناء اشتباك مع مهربين على الحدود مع سوريا
المزيد
النائب السابق اميل لحود: ضغط الانفجار الهائل ما زال مستمرّاً
المزيد
مناورة إسـرائيلية تحاكي حرباً شاملة وإجلاء سـكان من بيوتهم
المزيد
نصرالله: الحزب لن يتدخل في موضوع ترسيم الحدود ونحذر العدو من أي تفكير خاطئ!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة
القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض
تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار
بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه
مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس
لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع