Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- باسيل وجه برقية تهنئة إلى بوتين في ذكرى الانتصار على النازيين - قرار عاجل من ملك الأردن بعد تدهور الأوضاع في فلسطين - الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية - نجم في كتاب إلى نقابة الأطباء: وزارة العدل تلتزم عدم التدخل في القرارات القضائية والقانون لحظ آلية للطعن - نقيبة الممرضات والممرضين في يوم التمريض العالمي: التمريض خط الدفاع الاول عن الناس والمجتمع - مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: موضوع القرض الحسن لم يكن مدار بحث بين الرئيس عون وحاكم مصرف لبنان - شيخ العقل حذر من الانفجار الاجتماعي الشامل: ليكن الاستدراك السريع بحكومة قادرة على وقف الانهيار قبل فوات الأوان - بري دعا لتوحيد الرؤى والجهود الصادقة لانقاذ لبنان: في القدس يلتمس الهلال وتصنع سواعد المقدسيين العيد الأكبر - جعجع للبطريرك صفير: كتبت لنا تاريخا من النضال ستذكره الأجيال - جنبلاط: تحية لشعب فلسطين من القدس إلى غزة - الشوف يفتح ابوابه أمام الزوار لخوض تجارب ونشاطات سياحية متنوعة - 35 شهيدا و233 جريحا حصيلة العدوان الاسرائيلي على غزة حتى فجر اليوم - "‎الخزانة الأميركية" تفرض عقوبات على 7 مسؤولين ‏ماليين في "حزب الله‎"‎ - رؤساءُ بلادٍ وحكوماتٍ ونوابٌ مسؤولونَ عن الصرفِ... والنتيجةُ: الإفلاسُ - البستاني: خطة الدعم كانت خطأ ولم تدعم اللبناني المحتاج - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 12-05-2021 - عناوين الصحف ليوم الأربعاء 12-05-2021 - المفتي دريان: يعلن اول ايام عيد الفطر - تيننتي يوضح: اليونيفيل لم تلغ أبدا عطلة عيد الفطر - خامنئي يدعو الفلسطينيين لتعزيز قدراتهم العسكرية في مواجهة إسرائيل

أحدث الأخبار

- مسؤولة مشروع تطوير التعليم الزراعي في الفاو من غرفة طرابلس: بحثنا في الخدمات الارشادية لتوجيه المزارعين نحو السوق - زرع دار مستشفى جزين بالنباتات في اليوم العالمي للتمريض - معرض يوم الشتول في باحة القصر البلدي في صوفر - الشوف يفتح ابوابه أمام الزوار لخوض تجارب ونشاطات سياحية متنوعة - منبع نهر النيل: "لغز مشبع باللعنات" يحير الاستكشافيين من الإسكندر إلى اليوم - دجاج جائع يطير في الهواء بعد سماع صفارة الطعام... فيديو - أبو الحسن عقد اجتماعا إلكترونيا ناقش سبل الحفاظ على الثروة الحرجية وحمايتها من الحرائق - قصة شعب سيموت عطشاً - المشرعون في ولاية أيداهو يتبنون مشروع قانون للقضاء على 90٪ من الذئاب - توقع حدوث كارثة جليدية تصيب ملايين من البشر - كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة - بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه - القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض - مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس - تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار - لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع - اشترته مصابا.. ب 20 الف ليرة لبنانية لتحميه من الموت وسلمته الىAPU للمعالجة.. ولكن!! - علماء يقتربون من فك لغز تطور الحيوانات - ترحيل ٥٩ حاوية من مواد شديدة الخطورة من مرفأ بيروت - الترشيشي: النقابات الزراعية سلمت فهمي ورقة عمل تضمنت 5 مطالب واجراءات مكافحة تصدير الكبتاغون بدأت فعليا

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
الشوف يفتح ابوابه أمام الزوار لخوض تجارب ونشاطات سياحية متنوعة
المزيد
"‎الخزانة الأميركية" تفرض عقوبات على 7 مسؤولين ‏ماليين في "حزب الله‎"‎
المزيد
35 شهيدا و233 جريحا حصيلة العدوان الاسرائيلي على غزة حتى فجر اليوم
المزيد
البستاني: خطة الدعم كانت خطأ ولم تدعم اللبناني المحتاج
المزيد
رؤساءُ بلادٍ وحكوماتٍ ونوابٌ مسؤولونَ عن الصرفِ... والنتيجةُ: الإفلاسُ
المزيد
مقالات وأراء

في الزمنِ المصيريِّ لا تسويات

2021 آذار 26 مقالات وأراء النهار

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



كتب الوزير السابق سجعان قزي في النهار يقول:



أيَّهما نختارُ لحلِّ أزْمتِنا اللبنانيّة: مبادرةَ الرئيسِ الفرنسيّ إيمانويل ماكرون سنةَ 2020، أم انتفاضةَ الشعبِ الفرنسيِّ سنةَ 1871؟ فرنسا تُقدِّمُ لنا نَموذجَين: تغييرٌ من خلالِ المؤسّساتِ الشرعيّةِ أو تغييرٌ من خلالِ انتفاضةٍ شعبيّة. لفرنسا أيضًا "مَنهجيّة". الثابتُ أنَّ سَماعَ نداءِ الرئيسِ الفرنسيّ إيمانويل ماكرون هو الأفضلُ لأنه يُبقي التغييرَ سلميًّا وقابلًا التنفيذَ السريع. لكنَّ إجهاضَ الطبقةِ السياسيةِ ـــ وفي طليعتِها الجماعةُ الحاكِمة - مبادرةَ ماكرون، قد يدفعُ الشعبَ اللبنانيَّ إلى التماهي مع انتفاضةِ أهالي باريس بين 18 آذار و28 أيار 1871 رغمَ خطرِ الانزلاقِ إلى العنفِ الذي يرافقُ أيَّ انتفاضةٍ تَفتقِدُ القيادةَ والمشروعَ والوِحدة.

سنةَ 1870 خَسِرَ الفرنسيّون معركةَ سيدان (Sedan) ضدَّ بروسيا (ألمانيا لاحقًا)، وتَقصَّدَت القوّاتُ البروسيّةُ إجراءَ عَراضاتٍ عسكريةٍ دوريّةٍ في شوارعِ باريس استفزَّت الفرنسيّين. توقّعَ الأهالي، وقد مَضت أشهرٌ على انتهاءِ المعركة، أن تدافِعَ الحكومةُ والجيشُ عن كرامتِهم ويَمنعَا استعراضاتِ القوّاتِ البروسيّةِ في العاصمة، لكنّهما تَقاعَسا، لا بل ارْتكبَت الحكومةُ ثلاثةَ أخطاء: فَرضت ضرائبَ على الباريسيّين، خَفَّضَت أُجورَ الحرسِ الوطنيِّ الـمُوَلَّـجَ حمايةِ باريس، وحاولت سَحْبَ المدافعِ التي خَبّأها الباريسيّون خَشيةَ أن تستوليَ عليها القوّاتُ البروسيّة. ثار الأهالي على رئيسِ الحكومةِ الموَقّتة، أدولف تيير (Adolphe Thiers) وقَرعوا أجراسَ الكنائسِ حزنًا، فهربَ مع أركانِ حكومتِه إلى ضاحيةِ باريس الجنوبيّةِ واستقرَّ في ڤرساي. ولـمّـا أرسلَ "تيير" الجيشَ لاستردادِ المدافع، رَفض الجيشُ مواجهةَ الشعب، فتَشتَّتَ قِسمٌ منه وانضَمَّ القِسمُ الآخَرُ إلى الشعبِ ضِدَّ الحكومة، وسيطرَ الشعبُ في آخِرِ أيّار 1871 على باريس. لم تَدُم سيطرةُ الثوّارِ طويلًا. غَضِبُ السكّانُ على الثوّار الّذين تَسلّلوا إلى مدينتِهم لأنّهم خَلقوا الفوضَى واخْتلفوا على النظامِ الجديدِ وعلى الشِعاراتِ السياسيّةِ، وارتكبوا مجازرَ رهيبةً بحقِّ الطبقةِ السياسيّةِ البورجوازيّةِ وأنصارِ الملَكيّة. وهكذا أُجهِضَت ما عُرِفَت في تاريخِ فرنسا بـــ"انتفاضةِ باريس" La Commune de Paris.

يَقعُ اللبنانيّون اليومَ على خطِّ التماسِ بين مبادرةِ ماكرون وانتفاضةِ باريس. يَحتالون على الأولى ويَخافون الثانية، فيما هم بحاجةٍ إلى المبادرةِ الفرنسيّة بصيغتِها الأساسيّةِ كخريطةِ طريقٍ سياسيّة، وإلى "انتفاضةِ باريس" أيضًا كأداةِ ضغطٍ سلميّةٍ على السلطةِ لتَحُلَّ الأزمةَ أو تَحِلَّ عنهم. لكنَّ التطوّراتِ الأخيرةَ من شأنِها أن تُخرجَ اللبنانيّين عن مزاجِهم السلميِّ وتَرميَهم في دوْراتِ عنفٍ مجهولةِ المعالمِ والنتائج. فلا يَغيبُ عن البالِ أنَّ اللبنانيّين هم أيضًا أمامَ مُفترقٍ بين الثورةِ والفتنةِ. جميعُ عناصرِ الثورةِ جاهزةٌ، وجميعُ قوى الفِتنةِ حاضرةٌ، والغائبُ الوحيد هي الدولة. رَحَلت تبحثُ عن صلاحيّاتِ تشكيلِ الحكومةِ وتركت شعبَها يَبحَثُ عن الرغيف.

يا فخامةَ الرئيس، حبّذا لو وَضعتَ مَنهجيّةً لإنقاذِ البلدِ عوضَ منهجيّةٍ لتشكيلِ الحكومة. كيف كانت تُؤلَّفُ الحكوماتُ السابقةُ منذ مئةِ سنةٍ؟ "عَ الْغُميْضَه"؟ وهل "المنهجيّةُ" صارت بديلًا عن الدستورِ والميثاق؟ من ذا الذي في بيئتِك ظنَّ نفسَه فيلسوفًا زميلًا للفلاسفةِ باسكال ومونتسكيو وديكارت وهيغل وكَانْط فوَضَعَ منهجيَّةً على نحو منهجيَّاتِهم؟ هذه بِدعةٌ لا منهجيّة.

ليس المطروحُ اليومَ حقوقَ المسيحيّين وصلاحيّاتِ رئيسِ الجمهورية، بل وجودُ لبنان وبقاءُ المسيحيّين وسائرِ اللبنانيّين في أرضِهم. فما نفعُ حقوقٍ لشعبٍ يَضْمحِلُّ وصلاحيّاتٍ لرئاسةٍ تَذكاريّة؟ أوّلُ حقوقِ المسيحيّين تأليفُ حكومة. وأوّلُ صلاحيّاتِ رئيسِ الجمهورية قُدْرتُه على الاتفاقِ مع الآخَرين. السلطةُ لا تحتاج إلى سلطةٍ أخرى، والحاكمُ لا يحتاج إلى أنْ يَتحَكّم. كلمةٌ واحدةٌ تكفي ويُشفى الوطن. كلمةٌ واحدةٌ تُغني عن دستورٍ وميثاقٍ وأعرافٍ ومنهجيّات وخُطَبٍ مُتلفزَة. يا فخامةَ الرئيس، يا دولةَ الرؤساءِ، يا رؤساءَ الأحزابِ، يا جميعَ المسؤولين، الحلُّ هو بقراءةِ رسالةِ مار بولس الأولى إلى أهلِ كورنثوس (Corinthiens) عن المحبة...

الجنرال ديغول، بعظمتِه وهالتِه وهيبتِه، استعان بالمحبّةِ، لا بالدستورِ والجيش، ليستعيدَ ثقةَ فرنسيّي الجزائر الثائرين ضد استقلالِ الجزائر. قال لهم في 04 حزيران 1958: "فَهِمْتُكم" (Je vous ai compris)، فتحوّلت الثورةُ تظاهرةَ تأييدٍ له. ولدى إعلانِ الحربِ على صربيا سنةَ 1914، قال إمبراطورُ النمسا فرنسوا ــ جوزيف لرئيسِ الأركانِ الجنرال فرانز كونراد (Franz Conrad): "إن ْكان لا بُدَّ للإمبراطوريّةِ من أنْ تَهلَكَ، فليكن ذلك بكرامةٍ، لأنيّ أحْرِصُ أن يَبقى شعبي يُحبّني مثلما أنا أحْببتُه".

لا قيمةَ للإيمانِ بالله ما لم تُرافِقْه محبّةُ الإنسان. واحتكامُ المسؤولين إلى المحبّةِ يغني لبنان عن ثورةٍ من نوعِ "انتفاضة باريس" 1871، وحتّى عن مبادرةِ الرئيسِ الفرنسيِّ ماكرون وعن أيِّ مبادرةٍ أخرى. المؤسِفُ أنَّ الواقعَ اللبنانيَّ افتَقدَ المحبّةَ وأتْخمَته الأحقادُ بين المسؤولين. ومتى سادت الأحقادُ تَتعطّلُ الحلولُ السلميّة، ولا يَعود يُنقذُ لبنانَ مبادراتٌ أو ثورات. المبادراتُ تُصبحُ تمنّياتٍ والثوراتُ تُمسي فِتنًا.

لا مكانَ للأحقادِ في نفوسِ غالبيّةِ اللبنانيّين. الشعبُ لا يُشبِه قادتَه والقادةُ لا يُشبهون وطنَهم. وأصلًا، المسؤولون ليسوا على قياسِ الشعبِ العظيمِ والدولةِ العظيمة. وبالمقابل، لا مكانَ في نفوسِنا للخوفِ والتردّدِ والانهزاميّة. هذه مشاعرُ قاتلةٌ في زمنِ تقريرِ المصير. في اللحظةِ التاريخيّةِ التي نَـمرُّ فيها، قَدَرُنا أن نَصمُدَ ونواجِهَ ونقاومَ من أجل وجودِنا الحرّ. الخوفُ هزيمةٌ مُسْبَقةٌ، والانهزاميّةُ هزيمةٌ لاحقة. الهزيمةُ اليومَ قد تكون غيرَ قابلةِ التصحيح غدًا. وبَدءُ الهزيمةِ هو القَبولُ بمبدأِ التسويةِ الآنيّةِ والسطحيّة. في الزمنِ المصيريِّ لا مجالَ للتسوياتِ إذ غالبًا ما يَستغِلُّها الآخَر ليَسْتَعدَّ أكثرَ ويَنقضَّ على خصمِه في أوّلِ مناسبةٍ سانحة. في الزمنِ المصيريِّ لا يوجدُ سوى الانتصارِ الوطنيِّ دفاعًا عن ثوابتِ لبنان وقيمِه.

الحقيقةُ أنَّ الصراعَ الداخليَّ في لبنان ليس بين لبنانيّين ولبنانيّين آخَرين، بل بين لبنانيّين ولبنان. هناك من يُحاربُ فكرةَ لبنان ورسالتَه، وِحدةَ لبنان وكيانَه، حضارةَ لبنان وهوّيتَه، تعدّديّةَ لبنان وصيغتَه، وديمقراطيّةَ لبنان ومَدنيّتَه. هذا هو جوهرُ الصراعِ مذ تأسَّست دولةُ لبنان في هذا الشرقِ المخالِف والخِلافيّ. وإذا كنا احْتكَمنا إلى مبدأِ التسوياتِ عوضَ حسمِ الصراعِ، ظنًّا أنّها الحل، فها تَبيّن بعدَ مئةِ سنةٍ أنَّ التسوياتِ كانت أزماتٍ بأسماءَ جديدة، لا بل كانت سببًا لتوسيعِ الصراعِ وسقوطِ التجربةِ اللبنانية.
اخترنا لكم
الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية
المزيد
رؤساءُ بلادٍ وحكوماتٍ ونوابٌ مسؤولونَ عن الصرفِ... والنتيجةُ: الإفلاسُ
المزيد
نقيبة الممرضات والممرضين في يوم التمريض العالمي: التمريض خط الدفاع الاول عن الناس والمجتمع
المزيد
بيان سلامة يعيد مدّخرات صغار المودعين بعد شهرين؟
المزيد
اخر الاخبار
باسيل وجه برقية تهنئة إلى بوتين في ذكرى الانتصار على النازيين
المزيد
الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية
المزيد
قرار عاجل من ملك الأردن بعد تدهور الأوضاع في فلسطين
المزيد
نجم في كتاب إلى نقابة الأطباء: وزارة العدل تلتزم عدم التدخل في القرارات القضائية والقانون لحظ آلية للطعن
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
أكثر من 180 ألف وفاة في الولايات المتحدة
المزيد
الأردن.. موجة كورونا جديدة وتحذير من "انتكاسة مؤلمة"
المزيد
إليكم أسعار الدولار المتداولة اليوم!
المزيد
موسى: الخلاف السياسي والسقوف العالية لبعض الأفرقاء تعرقل تشكيل الحكومة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
مسؤولة مشروع تطوير التعليم الزراعي في الفاو من غرفة طرابلس: بحثنا في الخدمات الارشادية لتوجيه المزارعين نحو السوق
معرض يوم الشتول في باحة القصر البلدي في صوفر
منبع نهر النيل: "لغز مشبع باللعنات" يحير الاستكشافيين من الإسكندر إلى اليوم
زرع دار مستشفى جزين بالنباتات في اليوم العالمي للتمريض
الشوف يفتح ابوابه أمام الزوار لخوض تجارب ونشاطات سياحية متنوعة
دجاج جائع يطير في الهواء بعد سماع صفارة الطعام... فيديو