Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015 - البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب - حول ما أثير عن وفاة شاب نتيجة تلقيه "استرازينيكا" .. ماذا قال وزير الصحة؟ - تيمور جنبلاط: التغيير سيحدث لكنه سيأخذ وقتا والمهم الآن حكومة تطبق الإصلاحات وانتخابات بقانون غير طائفي - عوده: كم نحتاج إلى أناس يؤمنون بلبنان وطنا نهائيا وحيدا لهم - عبدالله: لن أساجل في موضوع استقلالية القضاء - القاضية عون لـ بلال عبدالله: هل جرى أخذ رأي القضاة؟ - جعجع عن اعتداءات المسجد الاقصى: ما يجري غير مقبول بكل المقاييس - حسن خلال لقائه وفد اللجان الطبية في مستشفيات البقاع: رفع الدعم عن الدواء والمستلزمات الطبية خط أحمر - الراعي في بداية الشهر المريمي: نطالب الدول بأن تنظر الى القضية اللبنانية كقضية قائمة بذاتها لا كملف ملحق بملفات المنطقة - عصابة نفذت أكثر من 40 عملية سرقة في جبل لبنان! - بوتين في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية: روسيا ستدافع عن مصالحها - كنعان: اللبنانيون يريدون معرفة أين ذهبت أموالهم؟ - أرسلان: القدس أقرب بعزيمة أهلها وصمودهم بوجه غطرسة العدو المحتل - ميشال ضاهر: على الحكومة معالجة موضوع منع دخول المنتجات الزراعية الى السعودية - موسى: انتهاك متجدد لحقوق الإنسان الفلسطيني في أرضه ومقدساته - غضبان زار أوهانيان شاكراً لها جهودها لتأسيس اتحاد «هابكيدو» لبنان - مسعى أخير لتشكيل الحكومة وأربع أخطاء قاتلة ارتكبها لودريان - أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ - الأسر اللبنانية الأكثر فقراً تنتظر المساعدة أموال قرض البنك الدولي مؤجّلة

أحدث الأخبار

- كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة - بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه - القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض - مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس - تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار - لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع - اشترته مصابا.. ب 20 الف ليرة لبنانية لتحميه من الموت وسلمته الىAPU للمعالجة.. ولكن!! - علماء يقتربون من فك لغز تطور الحيوانات - ترحيل ٥٩ حاوية من مواد شديدة الخطورة من مرفأ بيروت - الترشيشي: النقابات الزراعية سلمت فهمي ورقة عمل تضمنت 5 مطالب واجراءات مكافحة تصدير الكبتاغون بدأت فعليا - المبيدات لمكافحة الجراد ليس خياراً جيداً ويجب أن يكون آخر الحلول - ازالة حوالي 600 متر من شباك صيد الطيور في منطقة الأقليم - أبو فاعور: لقيام الوزارات المعنية بواجباتها تجاه كارثة القرعون - اجتماع للجنة محمية الجزر وزع المهام وبحث في معالجة بقع الزيت - مرتضى تفقد بحيرة القرعون: للاسراع في إنشاء محطات التكرير - أسراب جراد عبر جرود حام وبريتال ووزارة الزراعة تابعت حملة مكافحتها - "الغبار النووي"... بحث صادم يكشف مواد مشعة في العسل - اكتشاف حفرية يفك لغز الحلقة المفقودة في تطور الحيوانات - الاسمر: جريمة القرعون تستوجب محاسبة ملوثي الثروة السمكية - التغير المناخي والحاجه الى تسريع الحياد الكربوني

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مسعى أخير لتشكيل الحكومة وأربع أخطاء قاتلة ارتكبها لودريان
المزيد
كنعان: اللبنانيون يريدون معرفة أين ذهبت أموالهم؟
المزيد
أرسلان: القدس أقرب بعزيمة أهلها وصمودهم بوجه غطرسة العدو المحتل
المزيد
عصابة نفذت أكثر من 40 عملية سرقة في جبل لبنان!
المزيد
بوتين في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية: روسيا ستدافع عن مصالحها
المزيد
متفرقات

سعر الدولار من دون ضوابط في لبنان... والآتي أسوأ

2021 آذار 17 متفرقات الشرق الأوسط

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتبت صحيفة " الشرق الأوسط " تقول : دخل لبنان مرحلة الانهيار من الباب الواسع مع ارتفاع سعر صرف الدولار من ‏دون سقف أو ضوابط، بعدما تخطى أمس الـ15 ألف ليرة للدولار، ما أفقد العملة ‏الوطنية 90 في المائة من قيمتها، وانعكس هذا الأمر على مختلف القطاعات، لا ‏سيما منها المواد الغذائية والحياتية اليومية للمواطن اللبناني التي بدأت تفقد من ‏الأسواق، وهو ما سينعكس في الأيام المقبلة على مختلف السلع‎.

الصرخة عامة لا تقتصر على قطاع دون غيره، والإرباك الذي تشهده الأسواق ‏اللبنانية في الأيام الأخيرة خير دليل على ذلك، مع توجه أصحاب المحلات ‏والمؤسسات إلى إقفال أبوابها أو امتناع التجار عن تسليم البضائع بانتظار ما ‏سيؤول إليه الوضع، فيما اعتمد بعض آخر سياسة التسعير العشوائي، ما رفع ‏أسعار ما توفر من المواد أضعافاً‎.

ويأتي كل ذلك فيما لا تزال السلطة في لبنان تعتمد سياسية "الترقيع" أو "البحث ‏عن حلول غير واقعية، وفي غير مكانها، كملاحقة الصرافين والمنصات ‏الإلكترونية غير الشرعية"، كما يقول خبراء اقتصاديون، فيما هناك إجماع على ‏أن المشكلة تتطلب إجراءات جذرية من مصرف لبنان والسلطات المعنية، ‏إضافة إلى قرار سياسي حاسم بتشكيل حكومة لتنفيذ الإصلاحات، ما من شأنه أن ‏يفتح الباب (ولو جزئياً) أمام وصول المساعدات إلى لبنان، في وقت انخفض فيه ‏الحد الأدنى للأجور إلى 45 دولاراً، بعدما كان 450 دولاراً، وفق سعر صرف ‏الـ1500 ليرة‎.

ويختصر الخبير الاقتصادي باتريك مارديني الواقع اللبناني بالقول: "نحن في ‏بداية الانهيار، والآتي أسوأ إذا لم يتم اتخاذ إجراءات حاسمة". ويوضح ‏لـ"الشرق الأوسط": "ما كنا نحذر منه منذ سنة ونصف السنة حصل اليوم، ‏وبات الدولار دون سقف، بحيث قد يصل سعر صرفه إلى مستوى غير ‏معروف، بينما الحلّ الأهم اليوم يجب أن يكون عبر وقف طباعة الليرة اللبنانية ‏غير المغطاة في المقابل بقيمتها من العملة الأجنبية، في وقت لا تزال فيه نفقات ‏الدولة أعلى بكثير من إيراداتها، بل هي بوتيرة متزايدة بشكل دائم، ما يؤدي إلى ‏سحب الدولارات من السوق‎".

ومع السقف المفتوح لارتفاع سعر صرف الدولار الذي يتغير بين لحظة ‏وأخرى، يؤكد مارديني أن من الطبيعي أن ينعكس هذا الأمر على حياة ‏المواطنين، وقدرتهم على تأمين لقمة عيشهم، أو حتى فقدان المواد الغذائية من ‏الأسواق، مع عدم قدرة التجار على تجديد مخزونهم. ومع اعتقاده أنه لن يتخذ أي ‏قرار لوقف طباعة الليرة، يرى أن الحل بالنسبة للتجار، لضمان استمرار تأمين ‏هذا المخزون وعدم إقفال المحال، هو التسعير بالدولار، وبيع المواد وفق سعر ‏الصرف، لكنه سيكون أيضاً كارثياً على المواطن الذي وإن دفع بالليرة فإنه ‏سيدفع أضعاف المبالغ، إذا توفرت لديه‎.

وأمام هذه الفوضى، حذرت النقابات المعنية بالخبز والمواد الغذائية، أمس، من ‏الأسوأ الذي قد يصل إلى حد التوقف عن العمل. وأعلن نائب رئيس اتحاد نقابات ‏الأفران والمخابز المستقيل، علي إبراهيم، في بيان، أنه "إذا استمررنا على هذه ‏الوتيرة، لا بد أن يصل القطاع إلى التوقف القسري إلى حين استقرار سعر ‏صرف الدولار"، آملاً في أن "تتم معالجة الأمر، ليس برفع الأسعار بل ‏باستقرارها‎".

وبدوره، قال نقيب أصحاب السوبرماركت، نبيل فهد: "وصلنا إلى مرحلة انهيار ‏كامل في موضوع المواد الغذائية". وأكد في حديث لـ"الوكالة الوطنية للإعلام" ‏حول إقفال كثير من السوبرماركت أبوابها جراء ارتفاع سعر صرف الدولار: ‏‏"لا رغبة لدينا في الإقفال، ولا نريد حرمان المواطنين من المواد الغذائية، إنما ‏المشكلة تكمن في أن الموردين لا يسلموننا البضائع، مما يتسبب بنقص كبير ‏فيها، وهذا ناتج عن ارتفاع سعر صرف الدولار بنسبة 30 في المائة، ما يرفع ‏بدوره الأسعار بالنسبة نفسها‎".

وأوضح: "البضائع المستوردة مسعرة بالدولار، والتاجر يدفع بالدولار لا ‏بالليرة، ومسؤولية لجم سعر الصرف واستقراره لا تقع على عاتق أصحاب ‏المؤسسات التجارية والسوبرماركت والمستوردين، بل على عاتق سياسة الدولة ‏النقدية، وقدرتها في التأثير على السوق، لذلك نشهد ارتفاعاً في سعر صرف ‏الدولار‎".

وقال إن "هناك مجموعات تسحب كل المواد المدعومة من السوبرماركت، ‏خصوصاً الحليب والزيت والسكر، بحيث تصبح الكميات المعروضة منها أقل ‏من الطلب‎".

ومع الاتهامات التي توجه لأصحاب السوبرماركت بتخزين المواد المدعومة، ‏رفض فهد هذا الأمر، واقترح "توزيع المواد المدعومة عبر وزارة الشؤون، ‏تفادياً للمشكلات التي تحصل، وحتى لا يوضع أصحاب السوبرماركت بمواجهة ‏المواطن"، وانتقد "سياسة الدعم الفاشلة"، مطالباً الحكومة بأن "تنتقل من ‏سياسة الدعم إلى إعطاء بطاقة تموينية للمحتاجين لإنهاء هذه الفوضى، ووقف ‏تهريب المواد المدعومة"، مبدياً تخوفه من "حصول نقص في المواد ‏الاستهلاكية، في حال شح الدولار، وعدم تمكن المستوردين من تأمينه لإتمام ‏عملية الاستيراد‎".

ومن جهته، قال نقيب مستوردي المواد الغذائية، هاني بحصلي، في حديث ‏تلفزيوني: "لا نستوعب ما يحصل، وعلى أي سعر صرف يجب أن نسلم المواد، ‏وعدم التسليم هو إجراء تتخذه الأسواق العالمية حين تحدث فوضى. أصبحنا في ‏شريعة غاب، وما يحصل لا يريبنا فقط، إنما يحزننا ويبكينا‎".

وهذه الصرخة انسحبت أيضاً على قطاع الاستشفاء في لبنان، حيث حذّر نقيب ‏المستشفيات، سليمان هارون، أمس، من إقفال معظم المستشفيات، إذا بقي ‏الوضع على ما هو عليه، بحيث يصبح ما تبقى منها حكراً على الأغنياء، قائلاً: ‏‏"القطاع الاستشفائي انهار، مثله مثل باقي القطاعات، أما الفرق فهو أن انهياره ‏يؤدي إلى وفاة الناس في بيوتها‎".

وأعلن في مؤتمر صحافي: "أرسلنا كتباً إلى جميع الجهات الضامنة الرسمية، ‏نطالب فيها بتعرفة جديدة مبنية على دولار بقيمة 3900 ليرة؛ أي سعر المنصة ‏الرسمي في المصارف، كحد أدنى، على الرغم من أن الدراسة تظهر أنه يجب ‏احتسابها على أساس 4635 ليرة أو 6086 ليرة، وفقاً لسعر صرف الدولار في ‏السوق الموازية، إلا أن الأجوبة التي تلقيناها كانت أن هذا غير وارد لأن ‏أوضاعها المالية لا تسمح بذلك"، مضيفاً: "الدولة عاجزة عن تأمين تكلفة ‏استشفاء المواطنين، والمستشفيات عاجزة عن متابعة تحمل الخسائر، إذا ‏استمرت على تعرفات مبنية على أساس دولار يساوي 1500 ليرة‎".‎
اخترنا لكم
تيمور جنبلاط: التغيير سيحدث لكنه سيأخذ وقتا والمهم الآن حكومة تطبق الإصلاحات وانتخابات بقانون غير طائفي
المزيد
أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟
المزيد
مسعى أخير لتشكيل الحكومة وأربع أخطاء قاتلة ارتكبها لودريان
المزيد
الأسر اللبنانية الأكثر فقراً تنتظر المساعدة أموال قرض البنك الدولي مؤجّلة
المزيد
اخر الاخبار
وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015
المزيد
حول ما أثير عن وفاة شاب نتيجة تلقيه "استرازينيكا" .. ماذا قال وزير الصحة؟
المزيد
البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب
المزيد
تيمور جنبلاط: التغيير سيحدث لكنه سيأخذ وقتا والمهم الآن حكومة تطبق الإصلاحات وانتخابات بقانون غير طائفي
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
كنعان: اللبنانيون يريدون معرفة أين ذهبت أموالهم؟
المزيد
عبدالله: لن أساجل في موضوع استقلالية القضاء
المزيد
وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015
المزيد
القاضية عون لـ بلال عبدالله: هل جرى أخذ رأي القضاة؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة
القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض
تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار
بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه
مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس
لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع