Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الفرزلي: خرجت من تكتل لبنان القوي بعد ثورة 17 تشرين - مجلس البطاركة طالب بحكومة إنقاذ قادرة على القرار والعمل: مع إعلان حياد لبنان الناشط والملتزم وضرورة الحوار لتنقية ذاكرة اللبنانيين - الراعي افتتح الدورة الاستثنائية لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك: نذكر الجماعة السياسية بأنها موجودة لتأمين الخير العام لجميع المواطنين - الحفرُ بدأ بإبرةٍ في جبلِ الفسادِ! - رفع الدعم يقترب: بحث عن مصادر لتمويل البطاقة - بلى... الجيش اقترح خطاً جديداً على عون - ستريدا جعجع: بحكمة الحكيم وصلابته سننتصر وينتصر لبنان - لجنة الإدارة والعدل النيابية تدعو حكومة دياب إلى تعديل ‏مرسوم الحدود الجيش اللبناني ينفي اقتراح خط جديد - جعجع: 21 نيسان حر في كل زمان ومكان - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 21-04-2021 - عناوين الصحف ليوم الأربعاء 21-04-2021 - المعارض الروسي أليكسي نافالني ضعيف جدا ولا يتلقى عناية طبية - رئيس تشاد يلقى حتفه على جبهة القتال وابنه يتولى مهامه - قوى الامن: الحكم الذي صدر عن المحكمة العسكرية مخالف كلياً لهذا الإدعاء... - جنبلاط: يبدو ان الصراع الاقليمي يشتد على لبنان - لبنان القوي: الملف القضائي هو صراع بين من يريد مكافحة الفساد وإسترداد أموال اللبنانيين وبين من يبذل كل الجهود لمنع الإصلاح - كورونا لبنان: 1608 إصابة جديدة و36 حالة وفاة - الكتائب: نحمل البرلمان مسؤولية الفوضى النقدية والمالية لامتناعه عن اقرار الكابيتال كونترول ورهن القضاء لقبضة المنظومة - مجلس القضاء: الطلب من القاضية عون الإلتزام بقرار النائب العام لدى محكمة التمييز المعمول به حتى تاريخه - عدوان بعد جلسة الادارة:اللجنة تطالب الحكومة باتخاذ قرار بتعديل المرسوم 6433 لترسيم الحدود تحت طائلة المساءلة الدستورية بالاخلال بالواجب

أحدث الأخبار

- الاتحاد الأوروبي يتبنى هدف خفض انبعاثات الكريون بنسبة "55% على الأقل" بحلول 2030 - الغزلان تزاحم المشاة في إحدى مدن اليابان... فيديو - الوزير مرتضى بعد لقائه الرئيس عون: قرض البنك الدولي سيكون في الاسابيع القادمة نافذاً وسنبدأ بدعم المزارعين على مساحة الاراضي اللبنانية - بالفيديو.. مروحية "ناسا" تصنع التاريخ بالتحليق فوق المريخ - غوتيريش: على الدول التحرك الآن لحماية سكانها من التأثيرات الكارثية للتغير المناخي - ماذا فعل هذا القط ليشعل غيرة الزوجة؟... فيديو - هل وصل الجراد الى لبنان؟ - باحثون إسبان يكتشفون أمرا خطيرا في المحار الصالح للأكل - لجنة كفرحزير البيئية: انشاء شركة بيئية لمراقبة عمل المقالع بدعة - منها التوت البري... أطعمة ينصح بها من يأخذون لقاح كورونا - مدير عام الزراعة جال على المشاريع الزراعية في زغرتا - اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف - طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها - دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار - بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ - اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة - مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية - لحود تابع اعمال التحريج في عنجر واعلن عن يوم المونة والمطبخ اللبناني - فيديو يوثق أسماكا "بشعر وأرجل".. والخبراء يفسرون - "نسر كوني" يحدق فينا بعيون غاضبة قنصه تليسكوب "هابل"... فيديو

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
رئيس تشاد يلقى حتفه على جبهة القتال وابنه يتولى مهامه
المزيد
لبنان القوي: الملف القضائي هو صراع بين من يريد مكافحة الفساد وإسترداد أموال اللبنانيين وبين من يبذل كل الجهود لمنع الإصلاح
المزيد
المعارض الروسي أليكسي نافالني ضعيف جدا ولا يتلقى عناية طبية
المزيد
الكتائب: نحمل البرلمان مسؤولية الفوضى النقدية والمالية لامتناعه عن اقرار الكابيتال كونترول ورهن القضاء لقبضة المنظومة
المزيد
قوى الامن: الحكم الذي صدر عن المحكمة العسكرية مخالف كلياً لهذا الإدعاء...
المزيد
متفرقات

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد 14-03-2021

2021 آذار 14 متفرقات

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

لا انفراج في أفق التشكيل والاتصالات الداخلية مجمدة، ومع دخول روسيا على خط الأزمة اللبنانية بالتوازي مع المبادرة الفرنسية، ترقب لما سينتج عن محادثات وفد من حزب الله في موسكو التي يزورها غدا.

وعلى وقع استمرار الكباش السياسي والمناكفات حول التأليف، الأزمة المعيشية والإقتصادية تزداد تفاقما، فيما يواصل الدولار الأميركي تحليقه الهستيري متجاوزا عتبة الإثني عشر ألف ليرة.

وأثار هذا الارتفاع غليانا جنونيا بأسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، التي بات المواطن عاجزا عن تأمينها، ترافق مع تحذيرات من مزيد من الارتفاع في أسعار هذه المواد في الأيام القليلة المقبلة، كما من إمكان وقف استيراد سلع من الخارج.

واقع الحال اختصره المطران عودة اليوم، بوصفه الوضع "بالمأساوي"، مشبها المسؤولين "بنيرون" يتفرجون على البلد يحترق، سائلا: "ما الثمن الذي يجب أن يدفعه الشعب بعد لكي تفكوا أسر الحكومة"؟

صحيا، وفيما أعداد الإصابات بكورونا ما زالت مقلقة، أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 3086 إصابة جديدة، و 46 حالة وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية. وصباح اليوم، استفاق اللبنانيون على خبر وفاة ثلاثة مرضى كورونا في مستشفى السيدة في زغرتا، وإدارة المستشفى توضح...


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

ويحدثونك عن ورقة، والبلد كله بات تحت رحمة ورقة صعبة، بل هو وعملته الوطنية في مهب الريح. ويحدثونك عن السلفة، والقطاع كله بات لا يولد سوى العتمة. بل هو يستجر الدين العام حصرا، والرزق على الله. ويحدثونك عن مستشفى الشرق، والاستشفاء بات هنا كالجسد بلا روح، يفقد أعضاءه في عملية سيلان مفرطة للأطباء إلى الخارج.

في تشخيص للمشهد العام: لهيب على الجبهة النقدية، وبرودة على الجبهة السياسية. هذه هي الحال في لبنان حاليا.

على صفيح اللهيب النقدي تتلوى الليرة التي ينهشها دولار لا يرحم، فيفقدها عشرين بالمئة من قيمتها خلال أربع وعشرين ساعة. الارتفاع المجنون والمريب للعملة الخضراء على نحو غير مسبوق في نهاية الأسبوع، حرك الشارع، فأقفلت ساحات وقطعت طرقات، وأثار ارتباكا في الأسواق والمتاجر، وإن كان بعض قناصي الفرص قد حاولوا استغلال المناسبة لممارسة جشعهم وشبقهم إلى الإحتكار.

أما البرودة السياسية، فعبرت عنها مراوحة قاتلة في ملف تأليف الحكومة، يغذيها كباش متواصل بين الأفرقاء والمعنيين الذين لا يبدو أنهم يعبأون بمواطن يئن تحت عبء الجوع والوجع.

وإذا كان الرئيس نبيه بري قد قام في الأيام الأخيرة باتصالات على المسار الحكومي، فإن بعض الأطراف المعنية، ما زالت متمسكة بمواقفها المعطلة. ويبدو أن عقدة العقد، ما زالت تعشعش في الثلث المعطل، الذي بات يشكل انتحارا للوطن.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

لبنان في عين الرواية المحزنة، والقصة المؤلمة التي بدأت بفصل السنتات الستة، ووصلت اليوم الى تعقد الحبكة وضياع النهاية ..لا نقاط ولا فواصل في حياة اللبنانيين اليوم، تتجاذبهم أطماع الضباع البشرية في صحراء مفرغة من القرارات الحكيمة والوقاية الحكومية..

الى المجهول صوب وجه المواطن، فيما الفاعلون والمرتكبون ليسوا مجهولين ولم يعودوا مجهلين، بل فاعلين ، نشطين ، كاسرين للقواعد الأخلاقية والإنسانية تحت الضوء وعلى عينك يا تاجر ، تارة برفعلا سعر الدولار، وتارة أخرى بسرقة السلع المدعومة، وتهريبها الى السويد بعد الكويت وساحل العاج ، في مشهد معيب لا يكون جزاؤه أقل من القصاص رميا بآلام الفقراء والجوعى..

ماذا بعد كي تبصر الحكومة النور؟، وهل كلمة الانهيار تكفي كي تستفز البعض لتحمل المسؤولية؟؟. وماذا بعد؟، هل من يسمع بكورونا؟، وهل من يعرف أين أصبح الخروج الآمن من الإقفال العام، بعدما اختلط الحابل بالنابل على الطرقات ؟، وهل من يرى مواطنا يلتزم بالوقاية كما يلزم، او دولة تلاحقه بالمحاسبة؟؟.

ما يصيب لبنان هذه الأيام هو حتما فوق المعقول، كأنه ضرب من جنون الخيال، بل أقسى من ذلك، مع فقدان التوقعات وكثرة التحذيرات التي تأتي من كل حدب وصوب، فيما المعني بالاستماع غائب تماما عن السمع، والاخرون يراهنون على قطاع الطرق واستفزاز الآمنين، بقلوب قاسية، ويظنون أنهم يحظون بحفنة رضى أميركي في زمن انكسارهم..

حكوميا، لا انكسار للجليد السميك فوق نشاط التأليف، مع انتظار يطول ويطول لحركة فعالة من قبل الرئيس المكلف، أما على ضفة "التيار الوطني الحر" فإن أي تحرك سياسي هو محكوم لثوابت داخلية وخارجية أعلنها النائب جبران باسيل في تلاوته ورقة المؤتمر السياسي للتيار..

إقليميا، قطار التحرير يتقدم أكثر باتجاه مأرب اليمنية، بثبات أهل الأرض عند حقوقهم بالسيادة الكاملة على كامل تراب اليمن، أما الضجيج الدولي حول معركة مأرب فهو انعكاس لرغبة العدوان في عدم الوصول إلى نقطة حاسمة، تكون ورقة قوة في أي حل سياسي، وفق الأوساط اليمنية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

في الذاكرة الجماعية للبنانيين، يرتبط 14 آذار بثلاثة تواريخ: الأول، 14 آذار 1978، تاريخ صدور القرار 425 عن مجلس الأمن الدولي، الذي طالب إسرائيل بالانسحاب غير المشروط من كامل الاراضي اللبنانية.

الثاني، 14 آذار 1989، تاريخ إعلان العماد ميشال عون أن الحرب الأهلية الدائرة في لبنان أصبحت حربا وطنية للتحرير، مطالبا بتطبيق القرار 425 الذي ينص على الانسحاب الاسرائيلي، والقرار 520 الذي يطالب بخروج سائر القوات غير اللبنانية.

الثالث، 14 آذار 2005، تاريخ التظاهرة الشعبية الضخمة التي شهدتها بيروت بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وكرد فعل على تظاهرة 8 آذار.

غير أن تلك الذاكرة الجماعية للبنانيين، وهي غير ضعيفة، على عكس ما يردد كثيرون، لا بد أنها تسجل أيضا أن مفاعيل 14 آذار 1978، لم تتحقق إلا عام 2000، حين خرج الاحتلال الاسرائيلي بفعل مقاومة اللبنانيين، وأن 14 آذار 1989 لم يثمر إلا عام 2005، إثر سنوات من القتال العسكري والنضال الشبابي والطالبي، وصولا إلى ظرف خارجي ملائم.

أما 14 آذار 2005، الذي رأى فيه كثيرون يومها منطلقا لحقيقة وحرية ووحدة وطنية، فما لبث بعض سياسيي مرحلة الوصاية الذين انتقلوا الى الضفة المقابلة، أن طمروا الحقيقة كحقائق تبعيتهم للمحتل، وأخفوا الحرية كما آلاف اللبنانيين خلال الحرب.

أما الوحدة الوطنية، فما لبثت أن تفجرت بين لبنانين: لبنان 8 آذار بتحالفات إقليمية ودولية معروفة، ولبنان 14 آذار 2005 بتحالفات إقليمية ودولية أخرى مكشوفة،…ولا يزال الانقسام يرخي بظله على المشهد الداخلي، مع تبدل الولاءات والتحالفات والتفاهمات، وباستثناء فريق واحد يتحدث الى اليوم عن محور واحد، هو محور لبنان.

لكن، في مقابل كل ما سبق، يبقى 14 آذار 2021 هو الأمل: أمل بيقظة ومراجعة ومصارحة، تقوم بها كل القوى السياسية اللبنانية،…تماما كما فعل "التيار الوطني الحر". "فالتجربة، بانجازاتها وخيباتها، صقلت شخصية التيار ، وبلورت خياراته الكبرى في الحياة العامة"، على ما جاء في الورقة السياسية الصادرة عن مؤتمره العام اليوم، والتي اعتبرت أن "التيار عانى من إمساك منظومة سياسية - مالية بمفاصل الدولة والقرار، مستحوذة على الأكثرية ومتصرفة بها لتمنع التغيير والاصلاح".

وقد عاش "التيار" إثر ذلك، كسائر اللبنانيين، وفق الورقة، "أزمة الإنهيار الكبير في المال والإقتصاد، وأزمة سقوط النظام، التي تدفع التيار الى مراجعة عميقة لخياراته وممارساته، لتفضي الى صوغ مقاربة مختلفة لهواجس اللبنانيين وحلول لمشاكلهم، وتؤسس لنظام جديد يبنى على أسس الصيغة والميثاق، ويستفيد من العثرات".

ولنا عودة في سياق النشرة الى تفاصيل الورقة، التي تلاها النائب جبران باسيل، مع الإشارة الى أن رئيس التيار يطل مباشرة بعد هذه النشرة عبر "الاوتيفي" في حلقة حوارية من ثلاثة اقسام: الأول، حول شؤون التيار مع شباب وطلاب، والثاني حول مضمون الورقة السياسية، والثالث حول موقف التيار من التطورات السياسية الراهنة.


******************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

كل يغني على 14 آذاره!... "التيار الوطني الحر" استعاد ذكرى 14 آذار على طريقته، فأطلق رئيسه جبران باسيل الورقة السياسية، وهي لم تقدم اضافة تذكر على أدبيات التيار، بل عمقت الالتباسات القائمة في مواقفه.

من الالتباسات، عودة باسيل الى الحديث عن التحييد لا عن الحياد. علما أن الفرق كبير بين الإثنين. فالحياد الذي يطالب به البطريرك الراعي، صيغة قانونية ثابتة محمية دوليا، فيما التحييد موقف سياسي متغير.

التباس ثان هو حديث باسيل عن ضرورة الوصول الى استراتيجية دفاعية. فمسؤولية من هذا الامر؟. ألا تقع المسؤولية الكبرى لعدم تحقيق هذا الامر على رئيس الجمهورية، مؤسس "التيار"؟.

ومن الالتباسات ايضا، حديث باسيل عن المشرقية. فماذا تعني المشرقية تاريخيا وجغرافيا وسياسيا واقتصاديا، وما مفهومها؟ ألا تؤدي في النتيجة الى الانفصال عن العروبة كخيار مبدئي، وكشبكة مصالح والرهان على المجهول؟. والاهم: ألا يتناقض طرح التيار مع الدستور اللبناني الذي ينص على أن لبنان بلد عربي الهوية والانتماء؟.

في المقلب الاخر، الوضع ليس أفضل حالا. فقوى 14 آذار بدت كأنها تخلت عن الذكرى او فضلت الانزواء والانكفاء. ولولا تغريدات وتصريحات أطلقها بعض رموز 14 آذار، لبدت الذكرى يتيمة وكأن لا أب لها، بل حتى كأن أحدا لا يريد ان يتبناها. والسبب في ما يتعلق بقوى 14 اذار واضح: فهي مشتتة، مشرذمة، لا تتفق على رؤية واحدة، ولا على خطة عمل. اي أنها مختلفة تكتيكيا واستراتيجيا.

توازيا، واصل البطريرك الراعي دعوته الى الحياد والمؤتمر الدولي. واللافت اليوم تشديده على السلاح غير الشرعي، حيث أعلن أنه "لا يجوز تشريع او تغطية وجود أي سلاح غير شرعي بجانب سلاح الجيش". في القراءة السياسية هذا يعني، أن من راهن على تغيير ما في مواقف البطريرك، نتيجة إعادة تفعيل اللجنة التي تتولى الحوار بين بكركي و"حزب الله"، قد خسر الرهان.

كما ان المواقف المتقدمة للبطريرك الراعي، تؤكد تشبث البطريرك الماروني بالأصل: أي بالطائف الذي تحول دستورا. والذي شدد على وحدانية السلاح في لبنان.ألا يعني كل هذا أن بطريرك الحياد صار أيضا بطريرك السيادة والحرية والاستقلال، بل صار بطريرك استعادة روح ثورة 14 آذار، وأنه لن يتراجع قبل تحقيق الاستقلال اللبناني الثالث؟.



*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

عادت بعض الدول الكبرى إلى حال الهلع من كورونا: إيطاليا ستعود إلى الإغلاق إعتبارا من غد لوقف تفشي الفيروس. فرنسا ستنقل مئة مريض من وحدات العناية المركزة في باريس إلى خارج العاصمة، لتتمكن من التعامل بسهولة أكثر مع الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات. واتخذت فرنسا هذا الإجراء لتتفادى فرض إغلاق جديد للعاصمة ومحيطها. وفي فرنسا أيضا أعلنت وزيرة العمل عن إصابتها بالفيروس.

إيرلندا قررت تعليق استخدام لقاح "استرازينيكا" بعد تسجيل إصابات بجلطات دموية في أكثر من بلد أوروبي. تظاهرات في مونريال تنديدا بالقيود المفروضة في كيبيك.

هذه عينة من هلع العالم الذي يضع مواجهة هذا الفيروس الخبيث في سلم أولوياته، وكل بلد "مهتم بحالو" "وما حدا بالو بالتاني". هل يدرك السياسيون والمسؤولون اللبنانيون هذه الحقيقة ؟، "ما حدا بالو فينا، وكل بلد همو بالكورونا عندو".

نحن في لبنان لدينا تشكيلة واسعة من الهلع، ليس فيروس كورونا سوى واحد منها، وقد سجل اليوم ست وأربعون حالة وفاة وثلاثة آلاف وست وثمانون إصابة ... إذا، كورونا هلع، والدولار هلع، والأسعار هلع، هجرة الأدمغة هلع ...

في الأيام الطبيعية كان الدولار يفتح الساعة العاشرة صباحا ويقفل عند الثانية بعد الظهر، والسبت والاحد عطلة ... دولار الإنهيار يوقظ الناس أحيانا بعد منتصف الليل، من يبيع ويشتري بعد منتصف الليل؟. من يبيع ويشتري مساء السبت مثلا؟، إنها حفلة جنون وفوضى، والقائمون بها يعرفون أنهم أرقام صعبة لا تقوى عليهم لا دولة ولا أجهزة...

حين اتخذ القرار المسخرة بإقفال منصات التسعير، كان الدولار على عتبة العشرة آلاف ليرة...بعد ذلك وصل الدولار إلى عتبة الثلاث عشرة الف ليرة...انتهينا من أرنب المنصات، فما هي الخدعة الجديدة التي سيلهوننا بها بعد ذلك؟.

لا تتعبوا أنفسكم أكثر، للمرة المليون، لا منصة مفيدة سوى منصة تشكيل الحكومة، والباقي منصات في الهواء. وما دون ذلك سيبقى الدولار يرتفع وسترتفع معه كل اسعار السلع غير المدعومة، والمدعوم منها سيختفي، كما اختفى منذ بدء الدعم لأن الذين يخفون ويهربون أو يعيدون طرح السلعة بالسعر غير المدعوم، لهم "رب في السلطة يحميهم".

البداية من دولار الأحد... دولار العطلة، حيث لا عرض ولا طلب ولا فتح اعتمادات، لكن التلاعب شغال...


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


الدولار وحده على القمة .. من بين قمامة سياسية معيشية تمسك بيد اللبنانيين نحو سابع ارض. فمع استمرار السيد الأخضر بالارتفاع مصيفا في ربوع لبنان، كان الترشيد يشد الحزام الى أزمة بنزين، يقودها خفض فتح الاعتمادات للشركات المستوردة للمحروقات، وأول المتأثرين كان الجنوب ثم البقاع.

والدعم من عدمه سيان بالنسبة لوزارة الاقتصاد "الكلية الطوبى"، والتي تنفض عنها دور المراقبة .. من المواد المدعومة المسافرة الى رفوف بلاد الإغتراب، ولاحقا الى التهريب عبر الحدود، واليوم من خلال أكياس لأصناف تدعمها الوزارة.. يبيع التاجر محتوياتها بسعر أعلى، قبل أن يرمي مغلفاتها في مستوعبات النفايات.

ولا يملك الوزير راوول نعمة أي جواب سوى ان المراقبة ليست من صلاحيات وزارة الاقتصاد، والوزير "النعمة" سيكتب له تاريخ حكومات تصريف الأعمال، أنه "يصرف " على طريقة حكم الادغال، وأنه يبيع كلاما ليس مسؤولا.

يتهرب عبر رفع صلاحياته عن التهريب عبر الحدود، لكن ماذا عن المراقبة للتجار؟، ماذا عن البضائع التي توزع محليا وتنهب محليا؟. فمن صلاحيات الوزير وادارته ملاحقة البضاعة أين أفرغت ومن استفاد منها.. وما إذا كانت موجودة أصلا على الرفوف الصعبة.

ومع توقع اشتداد العصف المعيشي وارتفاع الأسعار مع جنون الدولار، فإن المسؤولين يحدثونك من العالم الاخر حيث لم يثبت وجودهم على المجرة اللبنانية من أي زاوية كانت، ويبقى أغربهم رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، الذي يطل على اللبنانيين اليوم كحبة دواء.. واحدة ظهرا والثانية مساء.. وفي المرتين فإن مفعولها يؤدي الى "جلطات " وتخثر في الدماء السياسية، والى ابتعاد عن الواقع الجهنمي الذي يطوق اللبنانيين.

وفي الإطلالة النهارية كان باسيل يقدم نفسه مرشحا..طوباويا، لم يحكم في لبنان لخمس عشرة سنة .. لم يتول مناصب وزارية .. لم تكن لديه الكتلة النيابية الأقوى .. والأفواج الوزارية المعطلة والفعالة على حد سواء.. وليس هو من سفرنا على حلم الأربع وعشرين أمبير .. ولم يدفع بنا الى تهلكة البواخر.

ليس هو .. فمن كان يخطب بنا: جبران الآخر، مقدما ورقة سياسية تعود بجذورها الى الرابع عشر من آذار، المختلف عن ذلك التاريخ الشهير. قدم باسيل اليوم رؤية صقلتها التجربة بانجازاتها وخيباتها، وراح يحاضر في الدولة المدنية وهو لم يوقع على مرسوم الناجحين في مجلس الخدمة المدنية "أحلا ما ياكلوه الإسلام".

ومن الموقع والوضعية، الى الهوية والفدرالية وتوازن الكيان ومحاربة الفساد واسترجاع الأموال. "فشط عياش " ورمى علينا السلام، وأعلن أن تياره عانى ظلما كبيرا جراء اتهامه زورا بما ليس هو فيه، وذلك بسبب سياساته في استعادة الحقوق.

وأبلغ رد أتاه من الخارجين طوعا وقسرا من معقل "التيار"، إذ استندت مجموعة "الخط التاريخي الى تروتسكي في القول الشهير: "إنكم أناس بائسون منعزلون!، أنتم مفلسون. انتهى دوركم. إذهبوا إلى حيث تنتمون من الآن فصاعدا، أنتم في مزبلة التاريخ!".

وكلام رئيس "التيار" كان مستهلكا ومرميا على الأرض كفراغات الأكياس المدعومة .. فمضمونها لم يأت بأي حل لشعب يسحق .. ولم يعد ينتظر الخطابات التي غابت بدورها اليوم في الذكرى السنوية السادسة عشرة للرابع عشر من آذار. ومن ذكرها فإنما بتغريدة على التويتر، وكان الله يحب الثورات المحسنات.

فرئيس "حزب القوات" سمير جعجع، اكتفى بعبارة واحدة تؤسس ل" فك الحداد " .. أما الرئيس سعد الحريري فقد أفرد لها سطورا على الأطلال ..وسقى الله زمن الشلح والخلع على منابرها.. متمسكا اليوم بالتكليف بكامل أوصافه.


اخترنا لكم
الحفرُ بدأ بإبرةٍ في جبلِ الفسادِ!
المزيد
دياب من السفارة اللبنانية في قطر: لبنان في خطر شديد ولم يعد يمكنه الانتظار ونتوقع من الإخوة العرب أن يكونوا إلى جانبنا
المزيد
وزارة الصحة تُخيّر الأساتذة والصحفيين بين الفيروس والجلطات الدماغية
المزيد
اللبنانيُّ يريدُ أن يتفاءلَ .. ولكن...
المزيد
اخر الاخبار
الفرزلي: خرجت من تكتل لبنان القوي بعد ثورة 17 تشرين
المزيد
الراعي افتتح الدورة الاستثنائية لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك: نذكر الجماعة السياسية بأنها موجودة لتأمين الخير العام لجميع المواطنين
المزيد
مجلس البطاركة طالب بحكومة إنقاذ قادرة على القرار والعمل: مع إعلان حياد لبنان الناشط والملتزم وضرورة الحوار لتنقية ذاكرة اللبنانيين
المزيد
الحفرُ بدأ بإبرةٍ في جبلِ الفسادِ!
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
بازار نيابي لاسترضاء العسكر علي حسن خليل يرمي فتيل التفجير: الزيادة حق للعسكريين... لا المدنيين!
المزيد
جنبلاط: يبدو ان الصراع الاقليمي يشتد على لبنان
المزيد
جعجع: شكرا ماكرون
المزيد
ستريدا جعجع: بحكمة الحكيم وصلابته سننتصر وينتصر لبنان
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الاتحاد الأوروبي يتبنى هدف خفض انبعاثات الكريون بنسبة "55% على الأقل" بحلول 2030
الوزير مرتضى بعد لقائه الرئيس عون: قرض البنك الدولي سيكون في الاسابيع القادمة نافذاً وسنبدأ بدعم المزارعين على مساحة الاراضي اللبنانية
غوتيريش: على الدول التحرك الآن لحماية سكانها من التأثيرات الكارثية للتغير المناخي
الغزلان تزاحم المشاة في إحدى مدن اليابان... فيديو
بالفيديو.. مروحية "ناسا" تصنع التاريخ بالتحليق فوق المريخ
ماذا فعل هذا القط ليشعل غيرة الزوجة؟... فيديو