Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- سليمان: الى متى تستمر هذه الغطرسة وهذا الاجرام؟ - بعد الهزيمة أمام أرسنال.. توخيل: أنا نادم وأتحمل المسؤولية - دريان في خطبة العيد: نخشى من عنف اجتماعي يؤدي إلى ثورة الجياع والعراقيل التي وضعت وتوضع في وجه الحريري ما زالت قائمة - العقوبات الأوروبية على سياسيين لبنانيين خلال أسابيع - اللواء ابراهيم للعسكريين لمناسبة الفطر: المطلوب منكم الصمود أكثر فأكثر - نقابة المحامين في بيروت: أيفرض السلام في فلسطين والمنطقة بإزهاق أرواح العجزة والأطفال والنساء؟ - ما " بدعةُ" الـــ 25 الفَ دولارٍ؟ - تأليف الحكومة: عودة ميقاتي؟ - أسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الخميس 13-05-2021 - عناوين الصحف ليوم الخميس 13-05-2021 - باسيل وجه برقية تهنئة إلى بوتين في ذكرى الانتصار على النازيين - قرار عاجل من ملك الأردن بعد تدهور الأوضاع في فلسطين - الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية - نجم في كتاب إلى نقابة الأطباء: وزارة العدل تلتزم عدم التدخل في القرارات القضائية والقانون لحظ آلية للطعن - نقيبة الممرضات والممرضين في يوم التمريض العالمي: التمريض خط الدفاع الاول عن الناس والمجتمع - مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: موضوع القرض الحسن لم يكن مدار بحث بين الرئيس عون وحاكم مصرف لبنان - شيخ العقل حذر من الانفجار الاجتماعي الشامل: ليكن الاستدراك السريع بحكومة قادرة على وقف الانهيار قبل فوات الأوان - بري دعا لتوحيد الرؤى والجهود الصادقة لانقاذ لبنان: في القدس يلتمس الهلال وتصنع سواعد المقدسيين العيد الأكبر - جعجع للبطريرك صفير: كتبت لنا تاريخا من النضال ستذكره الأجيال - جنبلاط: تحية لشعب فلسطين من القدس إلى غزة

أحدث الأخبار

- مسؤولة مشروع تطوير التعليم الزراعي في الفاو من غرفة طرابلس: بحثنا في الخدمات الارشادية لتوجيه المزارعين نحو السوق - زرع دار مستشفى جزين بالنباتات في اليوم العالمي للتمريض - معرض يوم الشتول في باحة القصر البلدي في صوفر - الشوف يفتح ابوابه أمام الزوار لخوض تجارب ونشاطات سياحية متنوعة - منبع نهر النيل: "لغز مشبع باللعنات" يحير الاستكشافيين من الإسكندر إلى اليوم - دجاج جائع يطير في الهواء بعد سماع صفارة الطعام... فيديو - أبو الحسن عقد اجتماعا إلكترونيا ناقش سبل الحفاظ على الثروة الحرجية وحمايتها من الحرائق - قصة شعب سيموت عطشاً - المشرعون في ولاية أيداهو يتبنون مشروع قانون للقضاء على 90٪ من الذئاب - توقع حدوث كارثة جليدية تصيب ملايين من البشر - كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة - بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه - القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض - مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس - تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار - لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع - اشترته مصابا.. ب 20 الف ليرة لبنانية لتحميه من الموت وسلمته الىAPU للمعالجة.. ولكن!! - علماء يقتربون من فك لغز تطور الحيوانات - ترحيل ٥٩ حاوية من مواد شديدة الخطورة من مرفأ بيروت - الترشيشي: النقابات الزراعية سلمت فهمي ورقة عمل تضمنت 5 مطالب واجراءات مكافحة تصدير الكبتاغون بدأت فعليا

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
باسيل وجه برقية تهنئة إلى بوتين في ذكرى الانتصار على النازيين
المزيد
الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية
المزيد
قرار عاجل من ملك الأردن بعد تدهور الأوضاع في فلسطين
المزيد
نقابة المحامين في بيروت: أيفرض السلام في فلسطين والمنطقة بإزهاق أرواح العجزة والأطفال والنساء؟
المزيد
ما " بدعةُ" الـــ 25 الفَ دولارٍ؟
المزيد
مقالات وأراء

زيارة البابا وروح وثيقة الأخوة

2021 آذار 11 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

البابا فرنسيس أصرّ على تنفيذ وعده بزيارة العراق، على الرغم مما يحيط بذلك من مخاطر أمنية

#الثائر


- "د. ناصر زيدان "


شكّلت زيارة رئيس الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس ، إلى العراق بين 5 و 8 مارس/آذار حدثاً بالغ الأهمية، كونها حملت روح وثيقة الأخوة التي وقعها فرنسيس مع شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قبل سنتين في أبوظبي، واستندت الكلمات التي ألقيت في محطات الزيارة التاريخية على مضمون الوثيقة، لناحية التأكيد على الدعوة إلى تحويل أدوات الكراهية إلى أدوات للسلام كما قال البابا، وعلى اعتبار أن مَن يؤمن بالله ليس له أعداء يقاتلهم حتى ولو اختلف معهم بالرأي.

الزيارة إلى العراق في هذا الوقت بالذات تحمل الكثير من الدلالات بسبب مجموعة من الاعتبارات التي تعطيها خصوصية واضحة. فليس مصادفة أن البابا فرنسيس الذي يحمل أثقال 84 عاماً؛ أصرّ على تنفيذ وعده على الرغم مما يحيط بذلك من مخاطر أمنية في بلد يعاني تجاوزات يومية تشمل اغتيال ناشطين وتطال مرافق حيوية وسفارات كان آخرها استهداف مطار أربيل في الشمال، وعلى الرغم من انتشار جائحة كورونا التي فتكت بصحة الملايين.

أكثر ما يثير الاهتمام بزيارة البابا هو برنامجها المكثّف والمتنوع، ووراء وضع هذا البرنامج المرهِق نية واضحة بتوجيه رسائل سياسية وروحية عدة في أكثر من اتجاه. ففي زيارته للسيد علي السيستاني تأكيد على مرجعية النجف الأشرف المتقدمة عند المسلمين الشيعة في العالم. وكان لافتاً اقتباس البابا فرنسيس لقول الإمام علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه): «الناس صنفان: إما أخوان لك في الدين أو نظراء لك في الخلق»، وبذلك إشارة إلى جوهر الفكر الإنساني للإسلام الذي هو دين تسامح وأخوة، كما المسيحية رسالة محبة وسلام.
أما الجانب الآخر من الزيارة، فقد حفل بمحطات لا تقل أهمية، منها لقاؤه مع رئيس الجمهورية ورئيسي مجلس الوزراء ومجلس النواب ومع ممثلين عن كل الطوائف الدينية العراقية، ومنها أيضاً القداس الذي ترأسه في كنيسة سيدة النجاة في بغداد؛ حيث سقط فيها 48 من أبناء الكنيسة جراء هجوم لمجموعة إرهابية على المصلين عام 2010. وقد أكد البابا وحدة العراق وعلى دوره المتقدم بين الأمم كأرض سلام وموئل للمؤمنين؛ حيث ولد على أرضه كبار من المرجعيات الروحية عبر التاريخ، لاسيما منهم النبي إبراهيم الذي يحظى بالاحترام لدى أبناء الديانات السماوية الثلاث، وقد زار البابا مكان ولادة النبي إبراهيم في بلدة أور التاريخية القديمة، تأكيد على التقاطع الروحي بين الأديان، وفي أن أرض العراق شاهدة في تاريخها على هذا التقاطع والتآخي بين المسلمين والمسيحيين ومع الذين ينتمون إلى أقليات دينية أخرى كالصابئة والإيزيديين وغيرهم.
ولعل الأكثر إثارة وخطورة؛ كانت زيارة البابا فرنسيس لمدينة الموصل في شمالي العراق؛ حيث تعرّض المسيحيون والإيزيديون في المحافظة لأبشع أنواع التنكيل على يد مجموعات «داعش» الإرهابية قبل ست سنوات.
وقد زار مدينة قرقوش المسيحية وترأس قداساً على نية أرواح الضحايا فوق أرض مجمّع الكنائس في حوش البيعة الذي دمرته «داعش»، ودعا إلى إعادة إعمار الكنائس، لأن «الرجاء أقوى من الموت والسلام أقوى من الحرب» كما قال. ومما لا شك فيه فإن البابا فرنسيس يُشير بكلامه إلى الفوضى التي ما زالت تسود في تلك البقعة المهمة من التراب العراقي. وقد كان واضحاً الاستنفار الأمني الواسع للقوات العراقية – بما في ذلك سلاح الجو - لحماية البابا في تنقلاته بسيارة مصفحة ومنعه من استخدام سيارته البابوية الخاصة، على غير ما كان عليه الحال في زيارته لمدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان؛ حيث ترأس قداساً كبيراً في الهواء الطلق شاركت فيه قيادات الإقليم وحشد كبير من المؤمنين.
التقييم الإيجابي لنتائج زيارة البابا فرنسيس إلى العراق؛ لا يعني صرف النظر نهائياً عن محاولة البعض استغلالها لمآربه الفئوية، ومن ذلك الاستغلال الغارق في التفسير الخاطئ لزيارته مدينة أور مسقط رأس النبي إبراهيم، أو سرد التحليلات غير الواقعية عن قبوله بمشاركة مجموعات من الحشد الشعبي في حمايته، فهو يرى الزيارة لأور طبيعية، وهي تنفيذاً لوعد وحلم، أما موضوع مشاركة الحشد فيحيلها مساعدو البابا إلى الحسابات السيادية الداخلية العراقية، وهي ليست بطلب منه، ولا تخفى تطلعات فاتيكانية مقصودة.
اخترنا لكم
العقوبات الأوروبية على سياسيين لبنانيين خلال أسابيع
المزيد
تأليف الحكومة: عودة ميقاتي؟
المزيد
ما " بدعةُ" الـــ 25 الفَ دولارٍ؟
المزيد
الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية
المزيد
اخر الاخبار
سليمان: الى متى تستمر هذه الغطرسة وهذا الاجرام؟
المزيد
دريان في خطبة العيد: نخشى من عنف اجتماعي يؤدي إلى ثورة الجياع والعراقيل التي وضعت وتوضع في وجه الحريري ما زالت قائمة
المزيد
بعد الهزيمة أمام أرسنال.. توخيل: أنا نادم وأتحمل المسؤولية
المزيد
العقوبات الأوروبية على سياسيين لبنانيين خلال أسابيع
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
وهاب: بدكن تحاسبو الكذاب أو تعلقولو نيشان؟
المزيد
"حكومةَ الضمير"
المزيد
هذا سعر دولار السوق السوداء صباح الثلاثاء
المزيد
إردوغان يعلن فتح آيا صوفيا أمام المسلمين لأداء الصلاة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
مسؤولة مشروع تطوير التعليم الزراعي في الفاو من غرفة طرابلس: بحثنا في الخدمات الارشادية لتوجيه المزارعين نحو السوق
معرض يوم الشتول في باحة القصر البلدي في صوفر
منبع نهر النيل: "لغز مشبع باللعنات" يحير الاستكشافيين من الإسكندر إلى اليوم
زرع دار مستشفى جزين بالنباتات في اليوم العالمي للتمريض
الشوف يفتح ابوابه أمام الزوار لخوض تجارب ونشاطات سياحية متنوعة
دجاج جائع يطير في الهواء بعد سماع صفارة الطعام... فيديو