Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015 - البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب - حول ما أثير عن وفاة شاب نتيجة تلقيه "استرازينيكا" .. ماذا قال وزير الصحة؟ - تيمور جنبلاط: التغيير سيحدث لكنه سيأخذ وقتا والمهم الآن حكومة تطبق الإصلاحات وانتخابات بقانون غير طائفي - عوده: كم نحتاج إلى أناس يؤمنون بلبنان وطنا نهائيا وحيدا لهم - عبدالله: لن أساجل في موضوع استقلالية القضاء - القاضية عون لـ بلال عبدالله: هل جرى أخذ رأي القضاة؟ - جعجع عن اعتداءات المسجد الاقصى: ما يجري غير مقبول بكل المقاييس - حسن خلال لقائه وفد اللجان الطبية في مستشفيات البقاع: رفع الدعم عن الدواء والمستلزمات الطبية خط أحمر - الراعي في بداية الشهر المريمي: نطالب الدول بأن تنظر الى القضية اللبنانية كقضية قائمة بذاتها لا كملف ملحق بملفات المنطقة - عصابة نفذت أكثر من 40 عملية سرقة في جبل لبنان! - بوتين في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية: روسيا ستدافع عن مصالحها - كنعان: اللبنانيون يريدون معرفة أين ذهبت أموالهم؟ - أرسلان: القدس أقرب بعزيمة أهلها وصمودهم بوجه غطرسة العدو المحتل - ميشال ضاهر: على الحكومة معالجة موضوع منع دخول المنتجات الزراعية الى السعودية - موسى: انتهاك متجدد لحقوق الإنسان الفلسطيني في أرضه ومقدساته - غضبان زار أوهانيان شاكراً لها جهودها لتأسيس اتحاد «هابكيدو» لبنان - مسعى أخير لتشكيل الحكومة وأربع أخطاء قاتلة ارتكبها لودريان - أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ - الأسر اللبنانية الأكثر فقراً تنتظر المساعدة أموال قرض البنك الدولي مؤجّلة

أحدث الأخبار

- كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة - بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه - القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض - مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس - تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار - لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع - اشترته مصابا.. ب 20 الف ليرة لبنانية لتحميه من الموت وسلمته الىAPU للمعالجة.. ولكن!! - علماء يقتربون من فك لغز تطور الحيوانات - ترحيل ٥٩ حاوية من مواد شديدة الخطورة من مرفأ بيروت - الترشيشي: النقابات الزراعية سلمت فهمي ورقة عمل تضمنت 5 مطالب واجراءات مكافحة تصدير الكبتاغون بدأت فعليا - المبيدات لمكافحة الجراد ليس خياراً جيداً ويجب أن يكون آخر الحلول - ازالة حوالي 600 متر من شباك صيد الطيور في منطقة الأقليم - أبو فاعور: لقيام الوزارات المعنية بواجباتها تجاه كارثة القرعون - اجتماع للجنة محمية الجزر وزع المهام وبحث في معالجة بقع الزيت - مرتضى تفقد بحيرة القرعون: للاسراع في إنشاء محطات التكرير - أسراب جراد عبر جرود حام وبريتال ووزارة الزراعة تابعت حملة مكافحتها - "الغبار النووي"... بحث صادم يكشف مواد مشعة في العسل - اكتشاف حفرية يفك لغز الحلقة المفقودة في تطور الحيوانات - الاسمر: جريمة القرعون تستوجب محاسبة ملوثي الثروة السمكية - التغير المناخي والحاجه الى تسريع الحياد الكربوني

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مسعى أخير لتشكيل الحكومة وأربع أخطاء قاتلة ارتكبها لودريان
المزيد
كنعان: اللبنانيون يريدون معرفة أين ذهبت أموالهم؟
المزيد
أرسلان: القدس أقرب بعزيمة أهلها وصمودهم بوجه غطرسة العدو المحتل
المزيد
عصابة نفذت أكثر من 40 عملية سرقة في جبل لبنان!
المزيد
بوتين في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية: روسيا ستدافع عن مصالحها
المزيد
مقالات وأراء

وثيقة بايدن: إعلان الحرب على روسيا والصين وتهدئة شرق أوسطية

2021 آذار 07 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتب رئيس التحرير اكرم كمال سريوي -


جاء لافتاً كشف الإدارة الأمريكية عن ما أسمته الدليل الاستراتيجي المؤقت للأمن القومي الأمريكي، الذي حددت فيه الخطوط العريضة للسياسة الأمريكية المقبلة في العالم. فمن المعروف أن الخطط الاستراتيجية للدولة تكون دائماً ذات طابع سرّي للغاية، فلماذ كشفت إدارة بايدن عن هذه الوثيقة ؟

إن من يتوهّم أن هذه هي الخطة الاستراتيجية الأمريكية الحقيقية، فهو يقع في خطأ كبير من حيث الشكل والمضمون. فما أُعلن عنه ليس سوى رسالة إلى الأعداء والأصدقاء في الداخل والخارج ، وهي تُشبه العمل التسويقي للإدارة الجديدة المستولدة من زمن الحرب الباردة، حيث كما ظهر من علاماتها، أن الرئيس بايدن لم يتمكن من التخلص من ذهنية تلك المرحلة الراسخة في أعماقه، ونشوة النصر الأمريكي بتفكيك إمبراطورية الاتحاد السوفياتي، عن طريق الحرب الدبلوماسية والإعلامية، دون إطلاق رصاصة واحدة.

٢٤ صفحة ورد فيها ذكر المارد الصيني ١٨ مرة، مما يدل على حجم التخوف الأمريكي من هذه القوة الصاعدة، التي باتت تملك المقومات الاقتصادية والسياسية والأيديولوجية وكذلك التقنيات اللازمة والجاهزة كلها ، للتوظيف في معركة المنافسة والسباق، للسيطرة وقيادة العالم .

«على أمريكا أن تُشكّل مستقبل العالم» هذا العبارة الأهم في التقرير. فالرئيس بايدن يؤمن بقوة أمريكا وزعامتها الوحيدة ولا يريد شركاء في قيادة العالم ، وعلى الدول الأُخرى أن تختار، إمّا أن تكون تابعة وملحقة بالقرار الأمريكي، وإمّا تُصنف في خانة الأخصام، مع ما يتبع ذلك من عقوبات وضغوطات ومحاولات إخضاع .

روسيا المنافس العسكري الأول، ورد ذكرها في الوثيقة الأمريكية ٦ مرات . فهي الدولة الوحيدة القادرة على مواجهة أمريكا عسكرياً في الوقت الحالي، وهي تُعيق بالقوة تنفيذ المخطات الأمريكية، كما حدث في سوريا مثلا. ولقد فشلت محاولات تطويقها في جورجيا وأوكرانيا، والأسوأ من ذلك أنها باتت تُصدر السلاح إلى حلفاء أمريكا التقليديين، كتركيا والهند وبعض الدول العربية.

لم يذكر التقرير دول الشرق الأوسط سوى من باب الالتزام بأمن إسرائيل، وما تشكّله إيران من تهديد لهذا الأمن. أمّا للدول العربية فالرسالة واضحة، لستم في سلم أولويات أمريكا، وسيتم تخفيض القوات العسكرية في الشرق الأوسط . ولكن كون القيادات العسكرية الأمريكية غير موافقة على ما يبدو على خطة الانسحاب هذه ، تم ذكر كلمة «الاحتفاظ بقوات كافية لحماية مصالح الولايات المتحدة وحلفائها» ، مما يترك الباب مفتوحاً لحجم هذه القوات ، خاصة أن التقرير لم يستبعد فرضية التدخل العسكري، ولو أنه اعتبرها كخيار أخير.

مزيداً من القوات العسكرية الأمريكية إلى المحيط الهادئ والمحيط الهندي ،وأوروبا، وهذا بمثابة إعلان حرب على روسيا والصين. ولكن التقرير المح أيضاً إلى تجنّب الدخول في حروب طويلة الأمد، تُكلّف أمريكا ترليونات الدولارات، وأوضح أن إدارة بايدن ستزيد التمويل لدعم نشر الديمقراطية، مما يعني اتّباع استراتيجية الحرب بالواسطة، فنشر الديمقراطية وفقاً للمفهوم الأمريكي، تعني دعم المعارضين في الدول غير المطيعة، كالصين وروسيا وايران وسوريا وغيرها، وجعل هؤلاء المعارضين يقومون بمهمة زعزعة دولهم من الداخل .

في المحصلة إن هذا التقرير مؤقت ، ولذا وهو قابل للتبديل في أي لحظة ، ولكنه أوضح نية الإدارة الأمريكية، في التركيز على استعادة دور قيادة العالم ، كما كانت في مرحلة التسعينات، والتركيز على تحطيم روسيا والصين، وعدم تقبّل فكرة تعدد الأقطاب والمشاركة ، فوحدها الولايات المتحدة الأمريكية سترسم مستقبل العالم. وهذا طبعاً ما لن تتقبله لا روسيا ولا الصين ، مما يُنذر بانطلاق سباق تسلّح جديد في العالم، والعودة إلى أجواء الحرب الباردة بين الكبار، دون أن يمنع ذلك اندلاعها الحارق في عدة دول صغيرة وأماكن ساخنة من العالم .
اخترنا لكم
تيمور جنبلاط: التغيير سيحدث لكنه سيأخذ وقتا والمهم الآن حكومة تطبق الإصلاحات وانتخابات بقانون غير طائفي
المزيد
أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟
المزيد
مسعى أخير لتشكيل الحكومة وأربع أخطاء قاتلة ارتكبها لودريان
المزيد
الأسر اللبنانية الأكثر فقراً تنتظر المساعدة أموال قرض البنك الدولي مؤجّلة
المزيد
اخر الاخبار
وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015
المزيد
حول ما أثير عن وفاة شاب نتيجة تلقيه "استرازينيكا" .. ماذا قال وزير الصحة؟
المزيد
البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب
المزيد
تيمور جنبلاط: التغيير سيحدث لكنه سيأخذ وقتا والمهم الآن حكومة تطبق الإصلاحات وانتخابات بقانون غير طائفي
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
كنعان: اللبنانيون يريدون معرفة أين ذهبت أموالهم؟
المزيد
وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015
المزيد
اللبناني د.سليم سعد … موسوعة الموسيقى والتأليف والغناء والعزف
المزيد
آليات العمل بعد انفجار بيروت تحدث عنها النواب نقولا صحناوي وإدكار طرابلسي وانطوان بانو
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
كلوب يغازل محمد صلاح بعد تتويجه بجائزة جديدة
القوات الكورة: المطالعة الاستشارية أفادت عن طريقة السماح بإستئناف الإستثمارات في المقالع وحددت الجهات المخولة تجديد الترخيض
تجمع أمام محمية غابة بعبدا لايقاف مشروع محطة المحروقات في الجوار
بالفيديو.. حوت رمادي تائه وجائع يلهث للعودة إلى موطنه
مرتضى رعى توزيع 400 الف شتلة وبذور في اقليم الخروب: المخاطرة بالعلاقات الإقتصادية مع السعودية مخاطرة بأرزاق الناس
لجنة البيئة تابعت موضوع الردميات خارج وداخل المرفأ شهيب: رفع توصية الى رئاسة الحكومة ودعوة UNDP الى الاجتماع