Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 26-02-2021 - تقرير الاستخبارات الأمريكية: محمد بن سلمان اعتبر خاشقجي تهديدا ووافق على إجراءات لإسكاته - جميل السيد: هنالك مثَل فرنسي يقول: "كوني جميلة وأسْكُتي"! - اجتماع لجنة كورونا برئاسة دياب ناقش تحضيرات المرحلة 3 من إعادة فتح البلد - قرار للمجذوب بتنظيم الأعمال في وزارة التربية والجامعة اللبنانية والمركز التربوي من صباح الاثنين المقبل حتى 8 آذار - كورونا لبنان: 3373 إصابة جديدة و50 حالة وفاة - قرار معجل للقاضية عيد بوقف تنفيذ قرار إداري للجامعة للأميركية حول الأقساط - ذكريات الماضي - القاضي باسيل وافق على تخلية 3 من موقوفي أحداث طرابلس وأحال الملف الى عقيقي لابداء الرأي - 22 قتيلا من فصائل مدعومة من إيران بقصف جوي أميركي - شقير: هناك من يمعن وبلا رحمة في إغراق المركب - لقاء لبنان المحايد في بكركي داعياً لأوسع حشد يوم السبت - ابو الحسن: عدم ترشيد الدعم جريمة والمطلوب موقف حاسم - فرعون: التأييد المطلق لمواقف الراعي - سامي الجميل:اطلقوا سراح الاحرار الان - سليمان: لتعيين موعد الإنتخابات الفرعية - لقاء الجمهورية: دعم بكركي واجب وطني عابر للطوائف - الحريري بحث مع السفير الروسي في العقبات التي تعترض تشكيل الحكومة الجديدة - إثبات فعالية لقاح فايزر بنسبة 94 في المئة في عالم الواقع - تكتل الجمهورية القوية سلم السفير الصيني نسخة من كتابه الى الامم المتحدة: نأمل دعم الصين لخطوة التكتل

أحدث الأخبار

- نعجة استرالية تحمل صوفا بوزن 40 كيلوغراما - بريطانيا.. تدفئة آلاف المنازل عبر معالجة "النفايات البشرية" - "ناسا" تلتقط صورة مذهلة لكوكب الزهرة تتضمن "ملاحظة مدهشة" - دراسة توضح سبب الخلل الواضح في المناخ العالمي - الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية - حموضة المعدة في فترة الصباح وسبل الوقاية منها - كارثة بيئية: تسرب نفطي يلوث شواطئ لبنان وفلسطين - الرئيس الصيني شي يحث على تعزيز الحفاظ على التنوع البيولوجي والحوكمة البيئية العالمية - السمكة الوحش.. سمكة ما قبل التاريخ أم سمكة تمساح ضالة؟ - الولايات المتحدة تعود رسميا إلى اتفاقية باريس للمناخ - العالم يخشى عليهم.. الصقليون يسخرون من تحذير "بركان إتنا" - كوكبنا في أهدأ فتراته.. والسبب: الجائحة - تكساس.. إنقاذ الآلاف من السلاحف البحرية.. فيديو وصور - القط لاري يحتفل بالذكرى العاشرة لتوليه مهامه في "داونينغ ستريت" - بطريقة بسيطة.. يمكنك تخفيض نسبة السكر في الدم - طائرات الركاب في خطر.. والسبب هواتف الجيل الخامس - نباتات "المفترس" تدهش العلماء بقدرة فريدة يملكها البشر... صور وفيديو - زبد البحر يغمر قرية في أيرلندا… فيديو - اكتشاف سبب مهم لذوبان جليد القطب الشمالي - العثور على مخلوقات بحرية تعيش بدرجة -2 مئوية تحت القارة القطبية الجنوبية!

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
تقرير الاستخبارات الأمريكية: محمد بن سلمان اعتبر خاشقجي تهديدا ووافق على إجراءات لإسكاته
المزيد
شقير: هناك من يمعن وبلا رحمة في إغراق المركب
المزيد
فرعون: التأييد المطلق لمواقف الراعي
المزيد
ابو الحسن: عدم ترشيد الدعم جريمة والمطلوب موقف حاسم
المزيد
ذكريات الماضي
المزيد
عربي ودولي

الأمم المتحدة: التأثير الاجتماعي والاقتصادي المدمر للوباء سيظل محسوسا لسنوات ما لم تحقق الاستثمارات انتعاشا قويا للاقتصاد العالمي

2021 كانون الثاني 25 عربي ودولي

تابعنا عبر

#الثائر


اعتبرت الأمم المتحدة في بيان اليوم، أن "التأثير الاجتماعي والاقتصادي المدمر لوباء كوفيد-19 سيظل محسوسا لسنوات قادمة ما لم تحقق الاستثمارات الذكية في القدرة على الصمود الاقتصادي والمجتمعي والمناخي انتعاشا قويا ومستداما للاقتصاد العالمي"، مشيرة إلى أن "الاقتصاد العالمي انكمش بنسبة 4,3 في المائة خلال عام 2020، أي أكثر بمرتين ونصف مرة من الانكماش الناتج من الأزمة المالية العالمية لعام 2009".

ورأت أن "الانتعاش المتواضع، حسب أحدث تقرير عن الحال والتوقعات الاقتصادية في العالم، بنسبة 4.7 في المائة المتوقع في عام 2021، بالكاد سيعوض خسائر عام 2020. ويؤكد التقرير أن التعافي المستدام من الوباء لن يعتمد فقط على حجم تدابير التحفيز والتوزيع السريع للقاحات، ولكن أيضا على جودة هذه التدابير وفعاليتها لبناء القدرة على الصمود في وجه الصدمات المستقبلية".

ولفتت إلى أن "الاقتصادات المتقدمة، التي يتوقع أن تحقق نموا في الناتج تقلصت بنسبة 4 في المائة خلال عام 2021، أكثر من الاقتصادات الأخرى في عام 2020، بنسبة 5,6 في المائة، بسبب الإغلاق الاقتصادي وما تلاه من موجات الوباء، مما يزيد من المخاطر الناتجة من تدابير التقشف المبكرة التي لن تؤدي إلا إلى عرقلة جهود التعافي عالميا. وشهدت البلدان النامية انكماشا أقل حدة بنسبة 2,5 في المائة، ويتوقع أن تنتعش بنسبة 5,7 في المائة خلال عام 2021، وفقا للتقديرات الواردة في التقرير"، وقالت: "إن إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة تقول إن 131 مليون شخص إضافي دفعوا إلى براثن الفقر في عام 2020، والعديد منهم من النساء والأطفال والأشخاص من المجتمعات المهمشة. وأثر الوباء بشكل سلبي على النساء والفتيات بشكل غير متناسب، مما يعرضهن لمخاطر متزايدة من الدمار الاقتصادي والفقر والعنف والأمية".

وأشارت إلى أن "النساء يشكلن أكثر من 50 في المائة من القوة العاملة في قطاعات العمل العالية المخاطر والكثيفة العمالة والخدمات، مثل البيع بالتجزئة والضيافة والسياحة، وهي القطاعات الأكثر تضررا من الإغلاق، والكثير منهن لا يحصل إلا على حماية اجتماعية محدودة أو لا يحصلن عليها إطلاقا".

أضافت: "لقد حالت تدابير التحفيز الضخمة التي جاءت في الوقت المناسب، والبالغة 12,7 تريليون دولار أميركي، من دون حدوث انهيار كامل للاقتصاد العالمي وساعدت على تجنب كساد كبير. ومع ذلك، فإن التباين الصارخ في حجم حزم التحفيز التي تم طرحها من قبل البلدان المتقدمة والنامية سيضعها على مسارات مختلفة للتعافي، كما يوضح التقرير".

ولفتت إلى أن "نصيب الفرد من الإنفاق التحفيزي من قبل البلدان المتقدمة كان أعلى بنحو 580 مرة من مثيله في أقل البلدان نموا، رغم أن متوسط دخل الفرد في البلدان المتقدمة يفوق ب30 مرة فقط متوسط دخل الفرد في أقل البلدان نموا"، مشيرة إلى أن "هذا التفاوت الكبير يبرز الحاجة إلى مزيد من التضامن والدعم الدوليين، بما في ذلك تخفيف عبء الديون لفائدة أضعف مجموعة من البلدان".

وأعلنت أن "تمويل حزم التحفيز هذه استلزم أكبر اقتراض في وقت السلم، الأمر الذي أدى إلى زيادة الدين العام على مستوى العالم بنسبة 15 في المائة"، لافتة إلى أن "هذا الارتفاع الهائل في الديون سيثقل كاهل الأجيال المقبلة من دون داع، ما لم يتم توجيه جزء كبير منه إلى الاستثمار المنتج والمستدام، وتحفيز النمو".

ورأت أن "التجارة العالمية، وفقا للتقرير المذكور، تقلصت بنحو 7,6 في المائة خلال عام 2020 على خلفية الاضطرابات الهائلة في سلاسل التوريد العالمية والتدفقات السياحية، وكانت التوترات التجارية المستمرة ما بين الاقتصادات الكبرى وحالات الجمود في المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف تقيد بالفعل التجارة العالمية قبل الوباء"، لافتة إلى أن "التقرير يسلط الضوء على الفرص المتاحة للبلدان النامية إذا كان بإمكانها إعطاء الأولوية للاستثمارات التي تعزز التنمية البشرية، وتتبني الابتكار والتكنولوجيا، وتعزز البنية التحتية، بما في ذلك إنشاء سلاسل توريد مرنة. وشدد التقرير على أهمية تحفيز الاستثمارات، وبين أن الإنفاق التحفيزي بغالبيته ذهب إلى حماية الوظائف ودعم الاستهلاك الحالي، في حين أنه غذى أيضا فقاعات أسعار الأصول في كل أنحاء العالم، حيث وصلت مؤشرات سوق الأسهم إلى مستويات عالية جديدة خلال الأشهر الماضية".

وأكدت أن "الأزمة غير المسبوقة، التي أودت بحياة أكثر من مليوني شخص وشردت العديد من الأشخاص ودفعت بالعديد من الأسر إلى الفقر وفاقمت عدم المساواة في الدخل والثروة بين المجتمعات وعطلت التجارة الدولية وشلت الاقتصاد العالمي، تحتاج إلى استجابة غير عادية. وفي نهاية المطاف، يؤكد التقرير أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة، المخطط الأساسي من أجل بناء عالم عادل وسلمي وقادر على الصمود".

غوتيريش
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي سيخاطب اجتماع أجندة دافوس في وقت لاحق اليوم: "نواجه أسوأ أزمة صحية واقتصادية منذ 90 عاما. وبينما نعبر عن حزننا إزاء تزايد عدد القتلى، يجب أن نتذكر بأن الخيارات التي نتخذها الآن ستحدد مستقبلنا الجماعي، فلنستثمر في مستقبل شامل ومستدام يعتمد على السياسات الحكيمة والاستثمارات المؤثرة ونظام متعدد الأطراف قوي وفعال يضع البشر في قلب كل الجهود الاجتماعية والاقتصادية".

زينمين
وقال وكيل الأمين العام لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة ليو زينمين: "تؤكد الأزمة الحالية أهمية تنشيط النظام التجاري المتعدد الأطراف القائم على القواعد لوضع الاقتصاد العالمي على مسار الانتعاش القوي والقادر على الصمود. يجب أن نجعل التجارة العالمية صلبة في مواجهة الصدمات لضمان بقاء التجارة كمحرك للنمو في البلدان النامية".

هاريس
من جهته، لفت كبير الاقتصاديين في الأمم المتحدة ومساعد الأمين العام للتنمية الاقتصادية إليوت هاريس إلى أن "عمق الأزمة غير المسبوقة ينذر بانتعاش بطيء ومؤلم"، وقال: "بينما ندخل مرحلة تعافي طويلة مع إعطاء اللقاحات ضد كوفيد-19، نحتاج إلى بدء تعزيز الاستثمارات الطويلة الأجل التي ترسم مسار التعافي بأكثر مرونة، مع اتخاذ موقف جبائي يتجنب التقشف المبكر وإعادة تعريف إطار القدرة على تحمل الديون، وخطط الحماية الاجتماعية الشاملة، والانتقال السريع إلى الاقتصاد الأخضر".

سباتوليسانو
واعتبرت مساعدة الأمين العام بإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة المعنية بتنسيق السياسات والشؤون المشتركة بين الوكالات ماريا فرانشيسكا سباتوليسانو أن "تعزيز النمو الشامل والعادل والحد من عدم المساواة وتعزيز الاستدامة البيئية هي أفضل خطة لدينا للتعافي من هذه الأزمة وحماية العالم من الأزمات المستقبلية"، وقالت: "إن بناء القدرة على الصمود يجب أن يلهم كل جوانب التعافي، وستقوم النساء بأدوار مهمة كبطلات الصمود".
اخترنا لكم
تقرير الاستخبارات الأمريكية: محمد بن سلمان اعتبر خاشقجي تهديدا ووافق على إجراءات لإسكاته
المزيد
مَن يُخرجُ المواطنين من هذا "الآتونِ"؟؟
المزيد
فهمي يُعلن تأجيل الإنتخابات الفرعيّة إلى هذا الموعد
المزيد
الفضيحة... وكرامةُ الانسانِ
المزيد
اخر الاخبار
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 26-02-2021
المزيد
جميل السيد: هنالك مثَل فرنسي يقول: "كوني جميلة وأسْكُتي"!
المزيد
تقرير الاستخبارات الأمريكية: محمد بن سلمان اعتبر خاشقجي تهديدا ووافق على إجراءات لإسكاته
المزيد
اجتماع لجنة كورونا برئاسة دياب ناقش تحضيرات المرحلة 3 من إعادة فتح البلد
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
توضيح لأمن الدولة بشأن حضور اللواء صليبا إلى جلسة الاستماع إليه
المزيد
بأدلة دامغة.. بومبيو يكشف تحول إيران إلى ملاذ القاعدة الآمن
المزيد
22 قتيلا من فصائل مدعومة من إيران بقصف جوي أميركي
المزيد
الجولة الثانية من الدوري اللبناني: سقوط العهد...و فوزان كبيران للنجمة و الصّفاء!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
نعجة استرالية تحمل صوفا بوزن 40 كيلوغراما
"ناسا" تلتقط صورة مذهلة لكوكب الزهرة تتضمن "ملاحظة مدهشة"
الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية
بريطانيا.. تدفئة آلاف المنازل عبر معالجة "النفايات البشرية"
دراسة توضح سبب الخلل الواضح في المناخ العالمي
حموضة المعدة في فترة الصباح وسبل الوقاية منها