Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- هذه أبرز الرسائل التي تركها رؤساء أميركا لخلفائهم - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 20-01-2021 - حلو: من يسعى الى عرقلة تداول السلطة عاجلا ام آجلا يخرج من السلطة ومن التداول - نجم: القرار الصادر في الدعوى التحكيمية بواشنطن هو انتصار للبنان - بعد خبر وجود باخرة تحوي مواد كيميائية منقولة عبر الترانزيت الى سوريا... وزارة الاشغال توضح - جورج عطالله ردّاً على بو فاعور: عميل صغير ورح تبقى - ضاهر: اتفقوا وخلصونا الناس كفرت فيكم وفينا - أبو فاعور: عمرنا أكثر من 400 سنة ويمكننا أن ننتظر بعد سنتين - البابا فرنسيس: آمل أن يعمل بايدن لمجتمع تسوده العدالة والحرية واحترام الحقوق - واكيم: المعلومات الاولية حول خطة التلقيح لا تبشر بالخير - جنبلاط: حمى الله الحرية والديمقراطية وحمى الله صديقي الرئيس بايدن - كورونا لبنان... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات الجديدة اليوم؟ - "يوم انتصار الديموقراطية"... بايدن يدلي بالقسم رئيسا للولايات المتحدة.. فيديو - "جمود وغموض"... زياد اسود: منذ ٨ اشهر تقدمت باخبار بموضوع التحويلات المصرفية المشبوهة - فيديو.. فريق بايدن يتسلم الحقيبة النووية - استقالة كبير الجراحين الأمريكيين بطلب من بايدن - عبد الصمد التقت الكعكي والصباح: حريصة على الإنتاج الإعلامي لأهميته الثقافية وتحريك العجلة الاقتصادية - كتاب القسم.. لماذا اختار بايدن إنجيلا عمره 127 عاما؟ - رئيس بلدية مدريد: مقتل شخصين على الاقل وجرح آخرين جراء الانفجار الناجم عن الغاز - الثلوج لامست الـ 500 متر والسيول غمرت المزروعات في مختلف المناطق ورفعت منسوب الانهر

أحدث الأخبار

- حالة هي الأولى في العالم.. نمو فطر في الأوردة الدموية لرجل - مزاعم غريبة تدّعي أن الديناصورات كانت أول كائنات حية تزور القمر والمريخ قبل 66 مليون سنة! - اكتشاف حيوانات مفترسة في عمق المحيط قبالة سواحل أستراليا - صحفي روسي يغطس في بحيرة متجمدة لإنقاذ كلب غارق... فيديو - "الأرض الخارقة" اكتشاف كوكب نادر خارج النظام الشمسي... صور وفيديو - قلق في بريطانيا بعد اختفاء غامض لـ"ملكة غربان" برج لندن (فيديو) - انتشال حوت نافق بحجم شاحنة من البحر في الكويت (فيديو) - قطع أشجار معمرة من السنديان تعود الى مئات السنين في جبيل - "كارثة تنتظر الحدوث": النفايات الفضائية تشكل ما يعادل "جزيرة بلاستيكية عائمة" في مدار أرضي منخفض - اكتشاف أنواع جديدة من الخفافيش في إفريقيا بمزيج مذهل من اللونين البرتقالي والأسود - العلماء يحلون لغز النظام البيئي الاستثنائي لجزر غالاباغوس - العلماء في صدمة.. ثعابين تنظم فخا كهربائيا للصيد بقوة 860 فولت.. فيديو - علماء لبنانيون: الفراعنة استوحوا الأهرامات من مدافننا في أكروم - أستراليا.. إعدام حمامة أمريكية انتهكت الحجر الصحي - خبر سار من محمية أرز الشوف - الاتحاد الأوروبي يجيز أكل الديدان..وجبة خفيفة غنية بالبروتين - نفوق النمرة البيضاء النادرة "نييفيه" - مدينة أوروبية تشهد أدنى درجة حرارة منذ 76 عاما - الجفاف يحاصر تركيا.. نفاد المياه يهدد أكبر مدن البلاد - دبي... حشرة تحل لغز جريمة قتل

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
اللقاء المرتقب وحكم الأقوياء
المزيد
بعد تساقط الثلوج.. إليكم حال الطرق الجبلية
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 20-01-2021
المزيد
فيديو.. فريق بايدن يتسلم الحقيبة النووية
المزيد
كورونا لبنان... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات الجديدة اليوم؟
المزيد
لبنان

الراعي ينادي عون والحريري للقاء مصالحة شخصية وحكومة إنقاذ والمصارف لتطبيق قانون دولار الطالب

2021 كانون الثاني 06 لبنان

تابعنا عبر

#الثائر



ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ، قداس عيد الغطاس، على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي، كابيلا القيامة، عاونه فيه المطرانان حنا علوان وسمير مظلوم، الآباتي سمعان ابو عبدو ولفيف من الكهنة، في حضور حشد من المؤمنين.

بعد رتبة تبريك الماء، ألقى الراعي عظة بعنوان "لما اعتمد الشعب كله اعتمد يسوع ايضا". وقال: "تحتفل الكنيسة اليوم بعيد معمودية يسوع على يد يوحنا المعمدان، وبتذكار معموديتنا. ونقيم رتبة تبريك الماء لاتخاذه بركة الى بيوتنا لكي يمنحنا الرب النعم التي نحتاجها في حياتنا. بعيد الغطاس او الدنح نختتم الأعياد الميلادية، فيسعدني ان اجدد التهاني والتمنيات لكم، ايها الحاضرون معنا في كنيسة الكرسي البطريركي، وكل الذين يشاركوننا عبر محطة تيلي لوميار - نورسات و Charity TV والفيسبوك. وارحب بيننا بمكتب راعوية الزواج والعائلة في الدائرة البطريركية".

أضاف: "يحمل العيد اسمين: الغطاس ويعني النزول في الماء للاغتسال بماء المعمودية. والدنح وهو لفظة سريانية تعني الظهور الالهي. فلما اعتمد يسوع على يد يوحنا، ظهر سر الله الواحد والثالوث: الآب بالصوت، والابن بشخص يسوع المسيح، والروح القدس الذي حل عليه بشبه طير حمامة. كانت معمودية يوحنا بالماء للتوبة اقرارا داخليا بالخطايا وعزما على الخروج من حالتها. النزول في الماء يعني الموت عن الخطايا واغراقها واتلافها، والخروج من الماء يعني ولادة لحياة جديدة. معمودية يوحنا كانت مجرد رمز للتوبة، لكنها كانت علامة سابقة لسر المعمودية الذي أسسه الرب يسوع بسر موته فداء عن خطايا البشرية جمعاء، وقيامته لإعطاء الحياة الإلهية الجديدة لبني البشر وللعالم. تذكارا للمياه التي قدسها الرب يسوع لنا بنزوله في ماء الأردن، وتذكارا لمعوديتنا التي تُتم فينا الولادة الثانية من الماء والروح، نقيم رتبة تبريك الماء ليؤخذ بركة الى البيوت، يشرب منها المرضى للشفاء الجسدي والروحي، وترش على امتعة المنازل لفيض البركة الالهية عليها، قائلين: دايم دايم".

وتابع: "بالمعمودية اصبحنا خلقا جديدا، لابسين المسيح بحسب تعبير القديس بولس الرسول، فتأتي اقوالنا وافعالنا ومواقفنا على مثال يسوع المسيح، وانعكاسا لوجهه وشخصيته. واصبحنا مسكن الله، مظللين بمحبة الآب، ومخلصين بنعمة الابن، ومقدسين بحلول الروح القدس. هذا العيد يدعو الجميع الى التجدد الشخصي الداخلي، الى غسل القلوب واعادة النظر في نمط حياتنا وتصرفاتنا، وخصوصا نحن نعيش بلايا جائحة كورونا التي حجمت جميع الناس، وكبلت الكرة الأرضية وشلت كل حركة، وخلفت وما زالت، كوارث اقتصادية ومالية ومعيشية واجتماعية، واكثر من كل ذلك، ضحايا بشرية كل يوم. واني في ضوء هذا العيد ومقتضياته، ونداءاته الى التوبة والى التجدد، والى تغيير مجرى حياتنا ونمطها، اوجه ثلاثة نداءات: النداء الأول، الى فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة المكلف، طالبا منهما لقاء وجدانيا، لقاء مصالحة شخصية، لقاء مسؤولا عن انتشال البلاد من قعر الانهيار، بتشكيل حكومة إنقاذ بعيدة ومحررة من التجاذبات السياسية والحزبية، ومن المحاصصات. واطلب من جميع القوى السياسية المعنية، تسهيل هذا التشكيل. فالسياسة فن شريف للبناء".

وقال: "النداء الثاني، الى المستشفيات الخاصة، طالبا بإعداد ما يلزم من غرف واجنحة لاستقبال اخوتنا واخواتنا المصابين بوباء كورونا. فانهم بذلك يحدون من انتشار هذا الوباء القتال، ويساهمون في حماية المجتمع. اني اتفهم معاناة المستشفيات المالية وتلكؤ الدولة عن دفع مستحقاتها، ولكني مع القيمين عليها نتكل على العناية الالهية التي تعرف كيف تعوض، وكيف تفتح باب الخير بوجه المضحين في سبيل الاخوة والاخوات لمساعدتهم. فمن المؤلم حقا ان يكون مجموع اسرة العناية الفائقة المخصصة لمرضى كورونا هو فقط ثلاثة وسبعون، بينما عدد المستشفيات الخاصة سبعة وستون، فلا بد من ان تتعاون هذه المستشفيات في تغطية المصابين المتواجدين في مناطقها، اقضية ومحافظات. وفي المناسبة اجدد النداء مع وزارتي الصحة والداخلية الى المواطنين للتقيد بالتوجيهات المعطاة، حماية لذواتهم ولغيرهم".

أضاف: "النداء الثالث، الى المصارف، من اجل تطبيق قانون دولار الطالب، بحيث يتمكن اهالي الطلاب من تحويل المال لهم، وهم يتابعون دروسهم العليا في الخارح. فمن حق هؤلاء الطلاب ان يعيشوا بكرامة من مال اهلهم المودع في المصارف، من اجل تسديد اقساطهم الجامعية، وتأمين اكلهم وشربهم وسكنهم. يا رب، اليك نكل حياتنا. وهذه النداءات الثلاثة راجين ان تقع في قلوب الموجهة اليهم. جددنا بنعمة معموديتك لنكون خلقا جديدا يعكس وجهك القدوس".

وتابع: "في هذه الليتورجيا الالهية نحتفل بذكرى تأسيس سري القربان والكهنوت. فالرب يسوع في عشائه الفصحي الأخير بحسب عادة العهد القديم، ليلة آلامه وموته، أسس سر القربان، اذ اخذ الخبز وباركه وشكر وقال: خذوا كلوا منه كلكم هذا هو جسدي يبذل من أجلكم ومن أجل الكثيرين لمغفرة الخطايا. وأخذ كأس الخمر وبارك وشكر وقال: خذوا اشربوا منه كلكم، هذا هو دمي للعهد الجديد، الذي يراق عنكم وعن الكثيرين لمغفرة الخطايا. وأسس سر الكهنوت بشخص تلاميذه قائلا اصنعوا هذا لذكري حتى مجيئي. انه بذلك وهب الكنيسة جسده ودمه ذبيحة فداء ووليمته لحياة العالم. وسلمها بالكهنوت خدمة محبته العظمى هذه. وأشار الى ان خدمة محبته تقتضي من الكهنة التفاني والبذل على مثاله. واعطى علامة لذلك اذ قام عن العشاء وغسل ارجل التلاميذ، كهنة العهد الجديد، علامة لغسل قلوبهم بنعمة محبته والفداء".

وقال: "إننا نهنىء الشعب المسيحي بهبة سر القربان وبحضور الرب يسوع الدائم ذبيحة تفتدي ووليمة تحيي في كل قداس يقيمه كاهن الآن وهنا. ونهنىء الأساقفة والكهنة بعيد ميلادهم الكهنوتي. وفي هذا اليوم المعروف بخميس الأسرار يحتفل البطريرك بتبريك الميرون وزيوت المعمودية ومسحة المرضى. وبما ان الميرون هو علامة وحدة الكنيسة اذ يحتفل بتبريكه البطريرك مع الأساقفة والكهنة والمؤمنين. وهذا اصبح من الصعب بسبب الانتشار، تم الاتفاق على تبريكه اثناء انعقاد سينودوس الأساقفة المقدس. واليوم يبارك البطريرك مع مطارنة الكرسي البطريركي والأسرة البطريركية زيوت العماد ومسحة المرضى".

وختم الراعي: "جرت العادة في هذه الليلة ان يعرض القربان المقدس في الكنائس وان يزوره المؤمنون للعبادة في 7 كنائس، تذكارا للأسرار السبعة. اما الأساس، بحسب التقليد فهو ان السيدة العذراء بحثت عن يسوع بعد ان علمت باعتقاله، في سبعة اماكن ابتداء من مكان اعتقاله، مرورا بمجلس الكهنة، ودار بيلاطس وهيرودوس فبيلاطس من جديد، وصولا الى الجلجلة".
اخترنا لكم
"يوم انتصار الديموقراطية"... بايدن يدلي بالقسم رئيسا للولايات المتحدة.. فيديو
المزيد
"عظمةُ فَشَلِكُمْ"!
المزيد
اللقاء المرتقب وحكم الأقوياء
المزيد
رغم مغادرته البيت الأبيض... قرارات من ترامب يستمر تأثيرها لأجيال مقبلة
المزيد
اخر الاخبار
هذه أبرز الرسائل التي تركها رؤساء أميركا لخلفائهم
المزيد
حلو: من يسعى الى عرقلة تداول السلطة عاجلا ام آجلا يخرج من السلطة ومن التداول
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 20-01-2021
المزيد
نجم: القرار الصادر في الدعوى التحكيمية بواشنطن هو انتصار للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
"العدوى ليست تحت السيطرة ... ما هي المعايير التي ستقرر؟"
المزيد
ناظم الخوري: لقد ملّلنا من نمطية ورتابة كلامكم!
المزيد
ابي رميا: ‏هل سيفضح القضاء كاتم الصوت ام سيتم كتم اسرار كاميرا جوزف؟
المزيد
الطبش: كمامة مسافة تعقيم هي المعادلة الذهبية للانتصار
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
حالة هي الأولى في العالم.. نمو فطر في الأوردة الدموية لرجل
اكتشاف حيوانات مفترسة في عمق المحيط قبالة سواحل أستراليا
"الأرض الخارقة" اكتشاف كوكب نادر خارج النظام الشمسي... صور وفيديو
مزاعم غريبة تدّعي أن الديناصورات كانت أول كائنات حية تزور القمر والمريخ قبل 66 مليون سنة!
صحفي روسي يغطس في بحيرة متجمدة لإنقاذ كلب غارق... فيديو
قلق في بريطانيا بعد اختفاء غامض لـ"ملكة غربان" برج لندن (فيديو)