Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الاستعدادات اكتملت فهل تُشعل إسرئيل فتيل الحرب؟ - عون: تجاوب مجلس النواب مع رغبتنا في تحقيق التدقيق الجنائي إنجازٌ للبنانيين - أسود: رسالة فخامة الرئيس الى المجلس أسقطت آخر أوراق التين - مجلس النواب جوابا على رسالة رئيس الجمهورية: لاخضاع حسابات مصرف لبنان والوزارات والمصالح للتدقيق - تيمور جنبلاط: اما وقد اسقط المجلس النيابي عنتريات البعض المموهة فليكن التدقيق بكل الإنفاق العام - الجسر: آن الأوان لينال المرتكبون جزاءهم من خلال تدقيق مالي ومحاسبي وجنائي دقيق شامل بعيدا عن كل تجن أو تشف - باسيل: الشعب اللبناني ربح اليوم بفضل رئيسه وحقّق خطوة الى الأمام - خليل بعد الجلسة: القرار أصبح نافذا ويجب تلبيته لتحديد المسؤوليات - جنبلاط: قرار فتح المدارس غير مدروس ومتسرع - ندى البستاني: كل من يعارض التدقيق الجنائي مشارك بالفساد او متواطىء - ترزيان: نواب الارمن مع أي إجراء قانوني يؤمن للبنانيين حقهم في معرفة مصير ودائعهم - خليل من الاونيسكو: شعارنا لا غطاء على أحد ولا تغطية على من سرق أو أهدر المال العام ولا يجب أن يكون هناك محظورات - رعد من الاونيسكو: الوفاء للمقاومة تؤيد اجراء التدقيق الجنائي في مصرف لبنان وسائر القطاعات - ابو الحسن: اللقاء الديموقراطي مع التدقيق بعيدا من الاجتزاء والانتقائية بخلفيات سياسية انتقامية - لبنان يفوز على الهند ويتصدر مجموعته - وهاب: طلعت ستي حرامية... الله يلعنكن شو هالعصابة! - كنعان: لموقف استثنائي يؤمن للبنانيين حق معرفة مصير ودائعهم بتوصية تدعو لاستكمال التدقيق الجنائي في مصرف لبنان وكل الدولة - ترامب يضع شرطا وحيدا لمغادرة البيت الأبيض - كورونا تفتك باقتصاد ألمانيا.. استدانة 180 مليار يورو في عام - جريصاتي لفهمي: لا يكفي أن تكون نزيهًا بل عليك أن تزن كلمتك

أحدث الأخبار

- دراسة: المئات من الجمال الإماراتية تموت جراء تناول أكياس بلاستيكية - لسان الشيطان تزهر في موسكو - صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين - وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي - 21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام - نفوق 100 حوت طيار على شواطئ نيوزيلندا - Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020 - انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل - مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو - علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة" - فيديو لآخر غروب.. الشمس تغيب عن مدينة ولن تعود قبل 66 يوما - هيئة البيئة - أبوظبي والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يطلقان مبادئ توجيهية دولية حول كيفية الاستفادة من معارف الصيادين لتطوير السياسات وتطبيقها - استخدام تقنية التتبع لحماية آخر زرافة بيضاء في العالم من الصيادين - علماء: "نهر مظلم" غامض قد يتدفق تحت غرينلاند! - حادث غريب من نوعه... تصادم بين طائرة ركاب ودبّ في ألاسكا (صور) - باستخدام تقنية الطائرات بدون طيار هيئة البيئة – أبوظبي تتعاون مع شركة "أنجي" للمحافظة على أشجار القرم - كارثة إضافية في أجواء نيودلهي.. والهواء "غير صالح للتنفس" - هيئة البيئة – أبوظبي تطلق مجموعة جديدة من المها العربي في محمية الحبارى - المفوضية الأوروبية تصنف نوعي نبيذ في قائمة المنتجات المحمية - رصد "قرش حوت" في القنوات المائية بأبو ظبي والسلطات تحذر

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
السجن مدى الحياة لـ 337 متهما في محاولة الانقلاب على أردوغان
المزيد
تشجيعاً لمنتخب لبنان لكرة السلة... تعليق أعمال التعلم عن بُعد غداً في المدارس اعتباراً من هذه الساعة
المزيد
مقتل 19 مسلحا مواليا لإيران في ضربات جوية شرقي سوريا
المزيد
تقرير وزارة الصحة بشأن كورونا... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات الجديدة اليوم؟
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 26-11-2020
المزيد
مقالات وأراء

عيد بإشارتي نصر والف علامة استفهام

2020 تشرين الثاني 21 مقالات وأراء

تابعنا عبر

#الثائر




- " فادي غانم "


اليوم هو العيد ٧٧ لاستقلال لبنان.
هو عيد بإشارتي نصر كما يبدو من الرقم، لكنه يُخفي الف علامة استفهام، حول حقيقة هذا الاستقلال.

أولاً إليكم الرواية الحقيقية للاستقلال، دون أي عمليات تجميل أو تزيف أو ادعاء.

عام ١٩٤٠ احتل الألمان فرنسا، وأصبح لبنان تحت حكم حكومة فيشي الموالية للألمان، والتي سهّلت وصول الإمدادات عبر لبنان وسوريا، إلى رشيد علي الكيلاني، الذي ثار على الإنكليز في العراق. فخاف الإنكليز من خسارة الشرق الأوسط الغني بالنفط، ووجّهوا حملة دخلت لبنان في تموز ١٩٤١. وبغية استمالة السكان، وعدهم الجنرال الفرنسي كاترو، التابع لحكومة فرنسا الحرة، التي كانت تُقيم في الجزائر بالاستقلال.

سارعت عدة دول للاعتراف بهذا الاستقلال، منها الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا التي أرسلت الجنرال سبيرز سفيراً لها إلى لبنان. وفي عام ١٩٤٣ دعم الإنكليز بشارة الخوري والتيار الاستقلالي، الذي فاز في الانتخابات. ثم تم انتخاب الخوري رئيساً للجمهورية، وعيّن رياض الصلح رئيساً للوزراء، بعد أن تم الاتفاق على الميثاق الوطني لتقاسم السلطة في لبنان.

عدّلت حكومة رياض الصلح نهار الأربعاء في ٩ تشرين الثاني الدستور، وألغت الانتداب. فرد الفرنسيون باعتقال رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة، وسجنوهم في قلعة راشيا، وعينوا إميل إدة رئيساً للجمهورية. وشكّل مجيد ارسلان وحبيب ابو شهلا حكومة في بشامون، قامت بتغيير العلم اللبناني.

عمت الاحتجاجات البلاد، لكن الفرنسيين رفضوا التراجع. فوجّهت بريطانيا في ٢٠ تشرين الثاني ١٩٤٣ إنذاراً شديد اللهجة إلى اللجنة الوطنية الفرنسية، جاء فيه «أنه بحلول ظهر نهار الأثنين ٢١ تشرين الثاني، إذا لم يتم إطلاق سراح المعتقلين، ستعلن بريطانيا وضع لبنان تحت الوصاية البريطانية وسلطة الجنرال سبيرز».

رضخ الفرنسيون للتهديد البريطاني، وتم إطلاق سراح المعتقلين، وأُعلن في اليوم التالي ١٩٤٣/١١/٢٢ استقلال لبنان.

منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم لم يتمكن اللبنانيون من بناء دولة حقيقية، وساد منذ عهد بشارة الخوري، الفساد في الإدارات، ونظام المحاصصة، وتزوير الانتخابات، والرشوة، وتوظيف الأزلام والمحاسيب، ولم يتغيير شيء، سوى تبديل الوجوه، أمّا نظام المزرعة فبقي على حاله.

كل عهد كان يأتي بوعود الإصلاح، واجتثاث الفساد، ومحاسبة السارقين والمرتشين، وتحقيق العدالة والمساواة، والأهم الوعد بإلغاء الطائفية السياسية، التي وصفها بيان حكومة الإستقلال الأولى ب «الساعة المجيدة» ، لكن الساعة تعطلت، وكأن الزمن توقّف وحال لبنان راح يتراجع من سيّء إلى أسوأ، حتى أصبحنا اليوم في أسفل قائمة دول العالم المتحضر.

لا يقتصر الفساد في لبنان على الطبقة السياسية، ولا يتحمل المسؤولون وحدهم المسؤولية، فالشعب شريك في الفساد. وكأن اللبنانيين على عداء مع القانون والنظام، فهم يعشقون الفوضى، وتهديم مؤسسات الدولة، والدوس على القانون والدستور.

لم يشهد لبنان مرحلة استقرار حقيقي، ولطالما عانى من الإنقسام حول وحدته ومصيره، وانفجر الصراع مرات، حتى دخل العامل الخارجي، فاشتعلت الحرب الأهلية، التي دمّرت البشر والحجر، فتم تسليم لبنان لوصايات أجنبية جديدة.

لا يملك اللبنانيون قرارهم، فانتخاب رئيس للجمهورية يحتاج الى توافق دولي عليه، والأمر عينه ينسحب على رئيس الحكومة، وحتى على تشكيل الحكومة.

- [ ] عالق هذا الوطن الصغير في براثن النظام الطائفي، والتدخلات الخارجيىة، ومحاولات استغلاله، ورقة مساومة في صراع الكبار على المنطقة. وكل حزب أو طائفة، تبحث في الخارج، عن من يمدها بالمال ويؤمن لها الحماية.

لا أحد يبحث عن الدولة في لبنان، فكل زعماء الطوائف أقوى من الدولة ورئيسها وحكومتها وقضائها، وكل مؤسساتها. أما الشعب اللبناني فيبحث عن تأشيرة سفر وجنسية بلد يحترم الإنسان وحقوقه، ويعامله على أساس كفاءته ونشاطه، وليس على اساس انتمائه المذهبي.

لقد قالها سليم سعادة في جلسة المجلس النيابي لمناقشة الموازنة: «من جهة سيدر لا ينشغل بالكم، صحيح أنهم وضعوا علينا شروطا، وهم يعرفون أننا نكذب عليهم، ونحن نعرف أنهم يعرفون أننا نكذب عليهم، فما فيه مشكلة من الأساس. هذه الحقيقة".

نعم هذي هي الحقيقة، أننا منذ ٧٧ عاماً، نعيش في ظل الكذب المتبادل، وبيع أوهام الحفاظ على حقوق الطوائف، وحماية لبنان، في حين يتم انتهاك حقوق كل المواطنين، وسرقة أموالهم والمال العام، وحماية مصالح الزعماء، ودول الوصاية عليهم. وكل ذلك تحت شعارات واهية كاذبة، ووعود بالسيادة والاستقلال والإصلاح، ليتبين في المحصلة أنهم يبحثون عن مصالحهم فقط. ولا يهم إذا انهار البلد وجاع الشعب، أو مات في الطرقات، فالمهم أن تبقى زعاماتهم مصانة، وحاشيتهم وافرة الوفاض.

فهل هذا استقلال؟ وهل هذه إنجازات تستحق أن نتفاخر بها أيها اللبنانيون؟
اخترنا لكم
الاستعدادات اكتملت فهل تُشعل إسرئيل فتيل الحرب؟
المزيد
باسيل: الشعب اللبناني ربح اليوم بفضل رئيسه وحقّق خطوة الى الأمام
المزيد
مجلس النواب جوابا على رسالة رئيس الجمهورية: لاخضاع حسابات مصرف لبنان والوزارات والمصالح للتدقيق
المزيد
جنبلاط: قرار فتح المدارس غير مدروس ومتسرع
المزيد
اخر الاخبار
الاستعدادات اكتملت فهل تُشعل إسرئيل فتيل الحرب؟
المزيد
أسود: رسالة فخامة الرئيس الى المجلس أسقطت آخر أوراق التين
المزيد
عون: تجاوب مجلس النواب مع رغبتنا في تحقيق التدقيق الجنائي إنجازٌ للبنانيين
المزيد
مجلس النواب جوابا على رسالة رئيس الجمهورية: لاخضاع حسابات مصرف لبنان والوزارات والمصالح للتدقيق
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
عون: تجاوب مجلس النواب مع رغبتنا في تحقيق التدقيق الجنائي إنجازٌ للبنانيين
المزيد
أسود: رسالة فخامة الرئيس الى المجلس أسقطت آخر أوراق التين
المزيد
محمد المشنوق: اوقفوا مهازلكم واتركوا حكومة العتّالة تشتغل
المزيد
قيادة الجيش نعت العميد الركن المتقاعد جهاد عمر والنقيب أيمن نور الدين
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
دراسة: المئات من الجمال الإماراتية تموت جراء تناول أكياس بلاستيكية
صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين
21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام
لسان الشيطان تزهر في موسكو
وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي
نفوق 100 حوت طيار على شواطئ نيوزيلندا