Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الصايغ: تبقى الدولة المدنية والحياد الإيجابي هما الحل - الاسمر: لتشكيل حكومة وطنية وانقاذ البلاد قبل فوات الاوان - الطبش: متى تسقط الحسابات السياسية أمام القيم الإنسانية؟ - فاوتشي يحذر: استعدوا لـ"طفرة كبيرة" في إصابات كورونا - حقائب يد وجليد جاف.. بدء أول عملية شحن "كبيرة" للقاح كورونا - على خلفية كورونا.. "قاتل أشد فتكا" يتغول في إفريقيا - امتهن السرقة من داخل سيّارات رُكنت عند الكورنيش البحري - المنارة... فأوقفته القوى الأمنية - أرسلان: سؤال برسم القاضي صوّان... - عبدالله: كل مصرف يتهرب من الدولار الطالبي يجب أن يخضع للمحاسبة - وزير الصحة: نحن في المرحلة الثالثة وفق معايير المخاطر التي تضعها الصحة العالمية ونحذر من الانحدار إلى الرابعة - لماذا يؤخّر الحريري تأليف الحكومة؟ - تحرّكان مرتقبان ومنتَظَرَان - أمثلةٌ عن الخفّةِ: سيناريو الانهيارِ الكبيرِ... - أبيض: ١.٥٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ١٦ عامًا في لبنان مصابون حاليًا بكورونا - استنفار إسرائيلي على الحدود يثير مخاوف من حرب بعد توقيف متسللين من لبنان - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 30-11-2020 - عناوين الصحف ليوم الأثنين 30-11-2020 - استقالة خياط وشبارو من المكتب السياسي للمستقبل - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد 29-11-2020 - الحكومة الأردنية تنفي اتخاذ قرارات جديدة بشأن تقليص الحظر الجزئي

أحدث الأخبار

- عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك - عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ - أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها - رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط" - مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة" - رئيسة وزراء الدنمارك تبكي على "مذبحة" ارتكبتها حكومتها... فيديو - دراسة: المئات من الجمال الإماراتية تموت جراء تناول أكياس بلاستيكية - لسان الشيطان تزهر في موسكو - صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين - وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي - 21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام - نفوق 100 حوت طيار على شواطئ نيوزيلندا - Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020 - انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل - مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو - علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة" - فيديو لآخر غروب.. الشمس تغيب عن مدينة ولن تعود قبل 66 يوما - هيئة البيئة - أبوظبي والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يطلقان مبادئ توجيهية دولية حول كيفية الاستفادة من معارف الصيادين لتطوير السياسات وتطبيقها - استخدام تقنية التتبع لحماية آخر زرافة بيضاء في العالم من الصيادين - علماء: "نهر مظلم" غامض قد يتدفق تحت غرينلاند!

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
سلامة الطلاب أم انقاذ العام الدراسي!
المزيد
هذا آخر ما كتبه الطبيب أحمد ماضي على صفحته وهو متأكد أنه سيفارق الحياة: قلبي يتألم من فكرة تركهم
المزيد
صارت ضيعتنا براس اللايحة وبعدن أهلنا بيقولوا ما في كورونا!!!
المزيد
قطع نخاعه الشوكي… تفاصيل جديدة لعملية اغتيال فخري زاده
المزيد
وسط التصعيد الإقليمي.. قائد الأركان الإسرائيلي يهدد إيران من حدود سوريا
المزيد
متفرقات

رياض سلامة يحتال... وينتصر

2020 تشرين الثاني 20 متفرقات الأخبار

تابعنا عبر

#الثائر


كتبت "الاخبار" تقول:رغم كل الضربات التي تلقّاها التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان، إلا أن مجرد وجود احتمال لإقرار قانون يلزم رياض سلامة التعاون مع شركة التدقيق لم يُرح حماة حاكم مصرف لبنان. لذلك، كان لا بد من ضربة قاضية، أتت أمس من «ألفاريز
، التي أعلنت، بشكل مفاجئ، إنهاء العقد، بعدما سبق أن وافقت على تمديده ثلاثة أشهر. وبالنظر إلى حجم العراقيل التي وضعت في طريق إقرار العقد في السابق، فإن وجود حكومة تصريف أعمال أو حكومة مكتملة الصلاحية، لكن برئاسة سعد الحريري، سيعني أن العراقيل ستتضاعف وأن الأمل بفتح كوّة في جدار الفساد سيبقى متعذّراً. مجدداً، يؤكد سلامة انتصاره بعد تحايله على القوانين وتستّره بها. خلفه تسير قافلة من المنتفعين وسارقي المال العام، الذين لا يمكنهم التضحية به كي لا يصل الدور إليهم.


القلّة التي كانت تتمسك بأمل الوصول إلى أي خرق في نظام الفساد من خلال التدقيق الجنائي، منيت بخيبة إضافية أمس. المنظومة التي أوصلت البلد إلى الانهيار، ورياض سلامة عمودها الفقري، عصيّة على الكسر. تجربة التدقيق الجنائي أعادت تأكيد المؤكد. أما فرضية أن الانهيار والفقر ووجع الناس ستجعل العصابة تلين، فتلك أثبتت فشلها أيضاً.
بعدما استخف سلامة بقرار الحكومة التعاقد مع شركة «ألفاريز أند مارسال
، وأحبطه عبر رفضه التعاون مع الشركة، سرت محاولات خجولة لإبقاء التدقيق الجنائي على قيد الحياة. بعد انتهاء المهلة المحدّدة لتسلّم المستندات كان يمكن لــ«ألفاريز
أن تنسحب، لكنها وافقت على اقتراح تمديد المهلة ثلاثة أشهر جديدة. تلك الفترة اعتبرها البعض الفرصة الأخيرة لإنقاذ التدقيق، وبالتالي إنقاذ الفرصة الوحيدة المتاحة لمعرفة مصير أموال المودعين ومعرفة اللصوص الذين سرقوا مدخرات الناس. الخيارات كانت محدودة بعدما أشهر سلامة تمرّده على قرار رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة، معتمداً على كتل سياسية وازنة داخل الحكومة وخارجها، في مقدمها تيار المستقبل وحركة أمل والحزب الاشتراكي. ولأنه تمسك بحجة أن السرية المصرفية والمهنية تمنعه من تسليم ما يزيد على 50 في المئة من المعلومات المطلوبة من الشركة، لم يكن أمام المصرّين على التدقيق الجنائي سوى اللجوء إلى قانون يلزمه التعاون مع أي مسعى للتدقيق. لكن الخطوة التي كانت منتظرة من تيار رئيس الجمهورية، تأخرت بشكل غير مبرر، فأتت من خصومه. إذ قام حزب القوات بخطوة لافتة أعلن فيها تقديم اقتراح قانون لتعليق العمل بقانون سرية المصارف لمدة سنة في كل ما يتعلق بعمليات التدقيق الجنائي. وبشكل لا لبس فيه، أكد النائب جورج عدوان رفض تذرّع سلامة بالسرية المصرفية لإخفاء الأرقام الحقيقية.


أمس، حتى تلك المحاولة تمكن سلامة من إحباطها. كالضربة القاضية، عند الساعة العاشرة صباحاً، وصل كتاب من «ألفاريز إلى وزارة المالية تعلن فيه إنهاء الاتفاقية الموقّعة مع الوزارة للتدقيق المحاسبي الجنائي بالنظر إلى «عدم حصول الشركة على المعلومات والمستندات المطلوبة للمباشرة بتنفيذ مهمتها، وعدم تيقّنها من التوصل الى هكذا معلومات حتى ولو أعطيت لها فترة ثلاثة أشهر إضافية لتسليم المستندات المطلوبة للتدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان
.
بحسب المعلومات، لم يكن أحد في الوزارة على علم مسبق بمضمون هذا الكتاب. كما أنه ليس واضحاً لماذا قررت الشركة الافتراض مسبقاً أن فترة الثلاثة أشهر لن تغيّر شيئاً في قرار مصرف لبنان. اللافت أن انتظار الشركة ثلاثة أشهر إضافية لم يكن ليكبّدها أي تكاليف إضافية، بل على العكس كان سيُعزّز فُرصها لتنفيذ العقد، وبالتالي الحصول على 2,1 مليون دولار، بدلاً من الحصول على 150 ألف دولار، في حال إنهاء الاتفاقية «بسبب عدم قدرتها على اتخاذ قرار بدء العمل نتيجة لقصور إتاحة المعلومات
.
مصادر الوزارة كانت حريصة على التأكيد أنها لم تدفع للشركة أي ليرة حتى اليوم، انطلاقاً من أن العقد ينص على أن الدفعة الأولى والمقدّرة بـ 40 في المئة من قيمة العقد، يُفترض أن تسدد مع بدء مهلة العشرة أسابيع المخصصة لعمل الشركة.
اللافت أن المعنيين في وزارة المالية كانوا على تواصل شبه يومي مع ممثلي الشركة، من دون أن يتم إبلاغهم بأي توجّه لإنهاء العقد. كذلك، ترافقت هذه الخطوة مع تناقل معلومات عن وجود ممثل الشركة الأميركية في لبنان منذ بضعة أيام، من دون أن تعرف الغاية من هذه الزيارة التي تمّت بعيداً عن الأنظار، ولم تتضمّن لقاءً مع وزير المالية. تلك المعلومات المتداولة جعلت أكثر من طرف يتساءل عن ضغوط سياسية، خارجية وداخلية، دفعت الشركة إلى الانسحاب. إذ إن هذه الخطوة تعني عملياً عرقلة الخطوات التي كانت تحضّر لمواجهة تمرّد سلامة، والتي كان محورها المجلس النيابي. فبغضّ النظر عن فرضية تكتل داعمي سلامة من النواب لعرقلة إمرار القانون بحجة «مواجهة الأهداف السياسية التي تقف خلفه، إلا أن هكذا خطوة كانت لتفضح حزب المصرف أمام الناس، وبالتالي فإن احتمال إمرار القانون لم يكن معدوماً. لكن مع إسقاط عقد التدقيق، تصبح الأمور أكثر تعقيداً، وخاصة في ظل حكومة تصريف أعمال، غير قادرة على توقيع عقد جديد مع شركة جديدة. أما في حال تأليف حكومة جديدة، فمن البديهي الافتراض أن توقيع أي عقد مشابه سيكون شبه مستحيل، في ظل رئاسة الحكومة من قبل الشريك الأول لسلامة.


المسألة تعقدت إلى درجة لا يمكن التنبؤ بتداعياتها. لكن رئيس الجمهورية أوضح لوزير المالية الذي زاره أمس لإطلاعه على قرار «ألفاريز أن ذلك «يستوجب حتماً اتخاذ التدابير الملائمة التي تقتضيها مصلحة لبنان.


وفيما لم يتضح بعد ما هي التدابير التي يمكن أخذها، تردد أن الرئيس ميشال عون قد يطلب إعادة التفاوض مع الشركة لحثها على التراجع عن قرارها، وخاصة أن توقف التدقيق الجنائي يمكن أن يقود إلى تداعيات أكثر خطورة. فالتدقيق هو أحد شروط المبادرة الفرنسية، وهو كذلك من متطلبات صندوق النقد الدولي. وفي الحالتين إسقاط التدقيق في حسابات مصرف لبنان سيضع المساعدات الدولية المفترضة، بما فيها تلك المقرّة في مؤتمر سيدر، في مهب الريح.


الرئيس حسان دياب كان الأكثر وضوحاً في تعبيره عن الأزمة التي وصل إليها البلد. وهو قال في تغريدة أمس: «جدار الفساد سميك جداً ومرتفع جداً أمام الإصلاح. سنبقى نحاول حتى نهدم هذا الجدار الذي يصادر آمال اللبنانيين بدولة تنتصر على الفساد. نحن نعلم أن منظومة الفساد لن تستسلم بسهولة، ونعلم أن هذه المنظومة ستقاتل بشراسة لحماية نفسها، لكنني على يقين أن هذه المنظومة ستسقط في النهاية. اليوم أحبطوا التدقيق الجنائي. ربح الفساد جولة جديدة. لن نستسلم لليأس. لا بد أن تنتصر إرادة اللبنانيين
.
اخترنا لكم
تحرّكان مرتقبان ومنتَظَرَان
المزيد
أبيض: ١.٥٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ١٦ عامًا في لبنان مصابون حاليًا بكورونا
المزيد
أمثلةٌ عن الخفّةِ: سيناريو الانهيارِ الكبيرِ...
المزيد
قرار جديد لوزير الداخلية يتعلق بتعديل التدابير والاجراءات الوقائية لمواجهة كورونا...
المزيد
اخر الاخبار
الصايغ: تبقى الدولة المدنية والحياد الإيجابي هما الحل
المزيد
الطبش: متى تسقط الحسابات السياسية أمام القيم الإنسانية؟
المزيد
الاسمر: لتشكيل حكومة وطنية وانقاذ البلاد قبل فوات الاوان
المزيد
فاوتشي يحذر: استعدوا لـ"طفرة كبيرة" في إصابات كورونا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ابنة بايدن.. نصيرة العدالة الاجتماعية وخبيرة الأزياء
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 22-10-2020
المزيد
نقابة موظفي قطاع الخلوي: علقنا الإضراب ومستمرون ببذل الجهود لضمان الحقوق
المزيد
باسيل: أترك الحياة السياسية إذا ثبتت علي أي تهمة فساد
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك
أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها
مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة"
عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ
رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط"
رئيسة وزراء الدنمارك تبكي على "مذبحة" ارتكبتها حكومتها... فيديو