Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أتهمُ مَنْ؟ - مع بدء المرحلة الانتقالية.. فريق بايدن يتحرك ويخاطب أول جهة - خشية من "خضة" أمنية أو عسكرية .. البلد يتموضع على صفيح ساخن - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 24-11-2020 - عناوين الصحف ليوم الثلاثاء 24-11-2020 - محامو لبنان يطلقون مبادرة وطنية لـ"استرداد الدولة‎"‎ - بومبيو: عقوبات لمن يؤلّف حكومة مع "الحزب"؟ .. "من المحسوم أن الأسماء الشيعية ستطرح من قبل الثنائي" - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الاثنين في 23-11-2020 - الطبيبان خليل وظافر آخر ضحايا كورونا في لبنان - أبو الحسن: من على شاشتكم كانت تنقل أخبار الإنجازات في وزاراتنا - ضاهر: أين القضاء من تقارير الفساد التي نشاهدها يوميًا على الـLBCI؟ - المنتخب اللبناني لكرة السلة يواجه الهند والعراق ضمن تصفيات كأس آسيا ٢٠٢١ - تغريدة لجنبلاط بمناسبة ذكرى الاستقلال - كورونا لبنان... هل انخفض عدد الإصابات والوفيات؟ - كرم: المستغرب مبادرات ظاهرها حضاري وباطنها انبطاحي ونتيجتها الغائية - حاصباني: سياسة الدعم عملية شراء وقت من أموال الناس لتخديرهم - وهّاب يتحدث عن "نصبة جديدة" - خضر: 195 إصابة من 385 عينة في مستشفى بعلبك الهرمل - سليمان: أي "مبادرة إنقاذية" يجب أن تتضمّن هذه البنود - الطبش: شكرا للعهد القوي رفع اسم لبنان عاليا على لوائح العار والخزي

أحدث الأخبار

- Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020 - انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل - مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو - علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة" - فيديو لآخر غروب.. الشمس تغيب عن مدينة ولن تعود قبل 66 يوما - هيئة البيئة - أبوظبي والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يطلقان مبادئ توجيهية دولية حول كيفية الاستفادة من معارف الصيادين لتطوير السياسات وتطبيقها - استخدام تقنية التتبع لحماية آخر زرافة بيضاء في العالم من الصيادين - علماء: "نهر مظلم" غامض قد يتدفق تحت غرينلاند! - حادث غريب من نوعه... تصادم بين طائرة ركاب ودبّ في ألاسكا (صور) - باستخدام تقنية الطائرات بدون طيار هيئة البيئة – أبوظبي تتعاون مع شركة "أنجي" للمحافظة على أشجار القرم - كارثة إضافية في أجواء نيودلهي.. والهواء "غير صالح للتنفس" - هيئة البيئة – أبوظبي تطلق مجموعة جديدة من المها العربي في محمية الحبارى - المفوضية الأوروبية تصنف نوعي نبيذ في قائمة المنتجات المحمية - رصد "قرش حوت" في القنوات المائية بأبو ظبي والسلطات تحذر - روسيا تبدأ في تربية أكثر الأسماك فائدة في العالم - تطبيق جديد يكشف كيف يغيّر المناخ العالم حولنا! - "ناسا" تكشف سر قمر المشتري "متغيّر الألوان" - البشر على موعد مع "رقصة الكواكب حول الشمس" - متى سيصبح لقاح "فايزر" جاهزا للاستخدام؟ خبراء يحددون التاريخ - لحم البقر أم الدجاج.. أيهما أفضل لصحة الإنسان؟

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
حرب إلغاء ب "روب" ووثيقة
المزيد
سليمان: أي "مبادرة إنقاذية" يجب أن تتضمّن هذه البنود
المزيد
هذا ما كشفه "مجتهد" عن لقاء نتنياهو وبن سلمان
المزيد
وهّاب يتحدث عن "نصبة جديدة"
المزيد
خضر: 195 إصابة من 385 عينة في مستشفى بعلبك الهرمل
المزيد
محليات

التقدمي: محاولة اجتزاء كلام لكمال جنبلاط عن الفيدرالية هدفها إظهاره مؤيدا لها بمعناها التقسيمي

2020 تشرين الأول 22 محليات

تابعنا عبر

#الثائر


ردت مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي على "محاولة اجتزاء كلام للمعلم الشهيد كمال جنبلاط عن الفيدرالية"، ببيان جاء فيه: "لسنا بوارد إخفاء السرور لرؤيتنا قناة "أو.تي. في" التلفزيونية تكرر عرض مقطع من ندوة تاريخية للمعلم الشهيد كمال جنبلاط في بداية نشراتها الإخبارية الرئيسية. فالعقيدة السياسية التي نشأت عليها هذه المحطة الإعلامية لم تكن يوما من المروجين او المحبذين لأفكار كمال جنبلاط، بل قامت من عمق النظريات المعاكسة، ولذلك فإن استشهادها بكلامه في هذا الزمان -وإن كان هدفها ليس بريئا بل هو لمحاولة إظهار صورة مغلوطة تماما بأنه كان يؤيد الفيدرالية بمعناها التقسيمي في لبنان- الا أن ذلك يبعث فينا إصرارا أكثر على صوابية نهج وفكر هذا الرجل الكبير، الذي يضطر حتى الإعلام الخصم للاستعانة به لإثبات وجهة نظر ما.

هذا في الشكل، أما في المضمون، فإن المحطة اجتزأت عن سابق تصور وتصميم فقرة من كلام قاله كمال جنبلاط عام 1956 في محاضرة بعنوان "لبنان في واقعه ومرتجاه" من سلسلة محاضرات ألقاها المفكر الكبير في الندوة اللبنانية التي نظمها الإعلامي الراحل ميشال أسمر. وفي هذه المحاضرة، التي ندعو الجميع دون استثناء لقراءتها بالكامل وسبر أغوارها، يصف كمال جنبلاط بجمال أدبي، وبلاغة سياسية، وعلم واسع، واسترسال تاريخي، وتحليل فلسفي وروحي واجتماعي، وتفنيد جغرافي، وتبويب اقتصادي شامل، واقع لبنان بما هو فيه من اجتماع لمشارب وعائلات ثقافية ودينية وإجتماعية وإقتصادية، وبما هو عليه من نظام سياسي منذ نشأة لبنان الفكرة، ويرسم بدقة لامتناهية ما يرتجيه للبنانيين حتى تاريخنا الحاضر.

كمال جنبلاط في معرض هذا الشرح المتكامل، تحدث عن الواقع اللبناني كما هو، إذ قال إن "لبنان بوصفه يجمع إلى حد ما بين التراث المسيحي الغربي والتراث العربي الإسلامي، قد يكون أفضل آلة لقياس واقع الحضارة وأزمات التقدم والحضارة في الشرق العربي"، مؤكدا أن "لبنان كيان طبيعي جغرافي حقيقي"، واضعا "التقسيم الإداري" كأحد "أسباب الاستقرار والانضباط الإداري والسياسي"، دون أن يتحدث بتاتا عن اي نوع آخر من أنواع التقسيم الجغرافي او الطائفي او المالي، والتي عندما طرحها الآخرون لم يعارضها كمال جنبلاط فحسب، بل قاتل بوجهها.

صحيح أن كمال جنبلاط في معرض وصفه للواقع أيضا، قال إن لبنان "يشكل اتحادا فدراليا واقعيا للقرى والأقاليم والتقاطيع الجغرافية الطبيعية"، وما بين جبل لبنان والمدن الساحلية، وما بين المقيمين والمغتربين، وما بين العائلات الروحية، لكنه أكمل ليقول في النص نفسه إن "لبنان وجد فعلا ليكون بلد اللامركزية". وإذ يستعمل الوصف المستخدم من قبل البعض (بلد "الكنتونات") فإنه يضع الكلمة بين مزدوجين للاشارة الى اقتباسها، ويضيف ليؤكد أنه "لم ينجح حكم في لبنان سوى حكم اللامركزية"، ثم يشرح قصده باللامركزية بقوله: "إنما الديموقراطية السياسية الناجحة في النهاية لا تقوم إلا على مرتكز قوي ومتطور من الديموقراطية البلدية المحلية"، أي أنه كان حاسما في الإشارة الى اللامركزية الادارية والبلدية المحلية. وهذا ما يعود لتوصيفه بشكل أدق في مكان آخر من المحاضرة حينما يقول إن لبنان "بالرغم من التناقضات والمفاوضات والتعاكسات والتنوعات التي يتضمنها ويحتضنها، كان ولا يزال يشكل وحدة للعيش واحدة، وحدة للحياة مشتركة... وقد يكون في ذلك السر والسبب الذي يجعل التناقضات والمفارقات والتنوعات والاختلافات والأزمات كافة تجد في النهاية لها حالا واقعيا منسجما وتسوية معقولة، وتأليفا يحافظ فيه على طرفي النقيض وقطبي التعاكس في عملية تطور الحياة الحقيقية التي تجمع على الدوام بين التناقضات ثم تهدمها لتبني تناقضا آخر أكثر انسجاما، ولا تذهب أبدا من نقيض، كما يتصور ذلك الجاهلون لشرائع سير التاريخ ودفق الحياة".

ويتابع كمال جنبلاط موضحا أكثر: "فوحدة العيش، وحدة الاقتصاد، وحدة الحياة، وحدة الاختلاط والاشتراك هي على الدوام الغالبة، المنتصرة ...".

وفي معرض ما يرتجيه من اللبنانيين، يقول كمال جنبلاط عام 1956: "قد يدركون يوما أكثر مما يدركوه الآن، أنهم أولا أبناء هذه الوحدة الحياتية، وحدة الاقتصاد والاجتماع وتشابك البيئة، قبل أن يكونوا نصارى وسنة ودروزا وشيعة وسواها من المذاهب. ويأتي الدين فيما بعد وفق هذا الاشتراك وهذا التشابك في وحدة الحياة... فإذا اختلف الناس أحيانا على أهداف الآخرة، فلا يستطيعون في النهاية إلا أن يتفقوا، لأن وحدة العيش التي تجمعهم، والتي لا تميز بين تاجر نصراني ومستهلك مسلم، هي أقوى بكثير من أن تقبل بهذا التفريق".

أما عندما تحدث كمال جنبلاط عن "روح الفيدرالية" التي قال إنها "تؤمن الاستقرار الداخلي وترضي الأقليات المذهبية والأثنية، وتؤلف وتربط بين تنوع أقسام الوطن - هذه الأقليات المذهبية والأثنية التي يجب أن تحصل على الضمانات الكيانية والبقائية البدائية الأولى، وإلا واجهت الدولة مشاكل وأزمات لا تعد ولا تحصى ليس أقلها ضعف كيان الوطن وعدم الاستقرار الدائم"، فهو كان يتحدث عن بعض الدول العربية التي هو نفسه رفض الدخول في سجنها الكبير، وفي ما وصفه "بمجتمع العبيد"، ونصحها بالاقتداء بالتنوع اللبناني "الفسيفسائي"، وبوقف سياسة "قطع الرؤوس".

وقد ختم كمال جنبلاط بالتأكيد على أن "لبنان وجد لكي يكون بلد العقل"، وأن "العقبة والمانع هو نقص، أو انعدام النضج السياسي، وهو نقص، أو انعدام، النضج الحضاري، وهو أيضا نقص، أو انعدام، الروح الديمقراطية الصحيحة، وهو هذه الانعزالية في التفكير، الانعزالية في الاقتصاد، الانعزالية في الوطنية الضيقة إنسانيا وعربيا"، مشيرا الى ان لبنان "بحاجة إلى تنظيم ولامركزية واسعة في الإدارة العامة ومراقبة وتفتيش شديدين في آن واحد"، وإلى ان "هذه الروح من الاشتراك ... يجب أن تتقوى في لبنان، لعل فيها السبيل للقضاء على التعصب الطائفي، وعلى روح التفرقة. وهذه الروح هي في الواقع أفضل ما في لبنان".

فحبذا لو يقتدي منظرو اليوم واهمو الأمس والغد، بكمال جنبلاط بكليته، وليكن بيننا نقاش راق عقلاني نغوص فيه في فكر المعلم الشهيد الذي لبنان اليوم في أمس الحاجة اليه للخروج من مستنقعات الاستئثار والاستكبار، ووحول الأزمات التي تتظهر معها من جديد روح انعزالية انتحارية تتلبس أشكالا مختلفة، لكنها من عهود قديمة بالية، وقد وصفها كمال جنبلاط ب"الهوس الجاهل". فحذار ثم حذار من هذا "الهوس الجاهل".
اخترنا لكم
أتهمُ مَنْ؟
المزيد
الأردن : هل يكون مجلس النواب الجديد نداً للحكومات الأردنية
المزيد
حرب إلغاء ب "روب" ووثيقة
المزيد
خطاب عون شكوى الى اللبنانيين ردود فعل متوقعة على مضامينه حتى من أهل البيت
المزيد
اخر الاخبار
أتهمُ مَنْ؟
المزيد
خشية من "خضة" أمنية أو عسكرية .. البلد يتموضع على صفيح ساخن
المزيد
مع بدء المرحلة الانتقالية.. فريق بايدن يتحرك ويخاطب أول جهة
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 24-11-2020
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الأردن.. الملك يتدخل بعد جريمة الزرقاء "البشعة"
المزيد
اوهانيان: شباب لبنان الصورة الناصعة للوطن
المزيد
خشية من "خضة" أمنية أو عسكرية .. البلد يتموضع على صفيح ساخن
المزيد
وهاب: المعلومات تتحدث عن إصابات كثيرة بكورونا في سجن رومية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020
مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو
فيديو لآخر غروب.. الشمس تغيب عن مدينة ولن تعود قبل 66 يوما
انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل
علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة"
هيئة البيئة - أبوظبي والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يطلقان مبادئ توجيهية دولية حول كيفية الاستفادة من معارف الصيادين لتطوير السياسات وتطبيقها