Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- انقلاب سيارة على طريق الخردلي وإصابة ركابها وهم من عائلة واحدة - سلامة الطلاب أم انقاذ العام الدراسي! - 13 حالة وفاة بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية.. ماذا عن عدد الاصابات؟ - وزير الصحة بعد اجتماع اللجنة الوزارية لمتابعة ملف وباء كورونا: علينا أن نسمح للناس بالعودة الاقتصادية التدريجية - وسط التصعيد الإقليمي.. قائد الأركان الإسرائيلي يهدد إيران من حدود سوريا - شويغو ردا على وزيرة الدفاع الألمانية: يا شباب في مدرستنا مدير آخر - قطع نخاعه الشوكي… تفاصيل جديدة لعملية اغتيال فخري زاده - هذا آخر ما كتبه الطبيب أحمد ماضي على صفحته وهو متأكد أنه سيفارق الحياة: قلبي يتألم من فكرة تركهم - توقف سباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا 1 بعد إصابة سائق فريق "هاس"... فيديو - ترامب: هناك ماكينات تصويت نقلت آلاف الأصوات لبايدن بدلا مني في أكبر عملية تزوير في بلادنا - بالفيديو - ليال الإختيار تودع الـLBCI على الهواء مباشرة - جديد الإجراءات: على أفراد الأسرة الواحدة ارتداء الكمامات في السيارة! - مفوضية التربية في التقدمي حذرت من إعادة فتح المدارس - لبنان يتأهل الى نهائيات كأس آسيا ٢٠٢١ بعد فوزه على العراق والهند... - مقاتلة روسية تعترض طائرة أميركية فوق البحر الأسود - افرام: استقلت ولست نادما وسأعود بحركة سياسية لتغيير المنظومة بأكملها - هذه هي إجراءات إعادة فتح البلد... وهذه هي القطاعات التي ستبقى مقفلة - أبو الحسن: ما أشبهكم بالإبن الضال - أحمد الحريري: فلسطين في القلب - الطبش: نجدد تأكيد دعمنا للقضية الفلسطينية

أحدث الأخبار

- عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك - عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ - أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها - رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط" - مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة" - رئيسة وزراء الدنمارك تبكي على "مذبحة" ارتكبتها حكومتها... فيديو - دراسة: المئات من الجمال الإماراتية تموت جراء تناول أكياس بلاستيكية - لسان الشيطان تزهر في موسكو - صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين - وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي - 21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام - نفوق 100 حوت طيار على شواطئ نيوزيلندا - Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020 - انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل - مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو - علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة" - فيديو لآخر غروب.. الشمس تغيب عن مدينة ولن تعود قبل 66 يوما - هيئة البيئة - أبوظبي والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يطلقان مبادئ توجيهية دولية حول كيفية الاستفادة من معارف الصيادين لتطوير السياسات وتطبيقها - استخدام تقنية التتبع لحماية آخر زرافة بيضاء في العالم من الصيادين - علماء: "نهر مظلم" غامض قد يتدفق تحت غرينلاند!

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
إحباط مخطط لاغتيال نصر الله بالتزامن مع العالم الإيراني.. هل بدأت إسرائيل "الخطة باء"
المزيد
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 28-11-2020
المزيد
فرنسا... إصابة 37 شرطيا في اشتباكات مع محتجين في باريس ضد مشروع قانون "الأمن الشامل"
المزيد
الطبش: أوقفوا التعذيب الممنهج في قطاع الكهرباء
المزيد
تحذير.. 4 فواكه ترفع مستويات السكر في الدم
المزيد
محليات

أيّ "سيناريو" سيشهد لبنان إبتداءً من الخميس؟

2020 تشرين الأول 19 محليات الراي الكويتية

تابعنا عبر

#الثائر


الخميس لناظره قريب. فبعد غدٍ، إما يتأكد المؤكد لجهة تكليف زعيم «تيار المستقبل» سعد الحريري ترؤس الحكومة الجديدة، أو تُرجأ الاستشارات النيابية مجدداً لينقطع الشكّ باليقين حيال أن فتْح الطريق أمامَها لن يتمّ قبل تبديد «الضوء الأحمر» الذي يسود خط الحريري - رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل، وإما تُحاك للاستشارات في موعدها «كمائن» ذات أبعاد دستورية وأخرى سياسية على طريقة محاولة إحراج الزعيم السني الأقوى لإخراجه.

هذه السيناريوهات كانت الأكثر تداوُلاً في بداية أسبوعٍ بالغ الأهمية يفترض أن يتحدّد في ضوئه المسار الذي سيسلكه الملف الحكومي ومعه مجمل الأزمة اللبنانية بفتائلها المتداخلة، مالياً ونقدياً واقتصادياً ومعيشياً وصحياً، والتي يشكّل «بؤرتَها» الأصلية انكشافُ البلاد على عَصْفِ الصراع متعدد الساحات في المنطقة وعلى المواجهة الأميركية - الإيرانية واستراتيجية «خنْق حزب الله» عبر عقوبات الحدّ الأقصى التي تتمدّد إلى حلفائه السياسيين.

ومع العدّ التنازلي لخميس الاستشارات، حاذرت أوساطٌ سياسيةٌ الجزمَ بمآل جولتها الثانية (كانت الأولى أرجئت الخميس الماضي)، رغم أن الترجيحاتِ بقيتْ لمصلحةِ حصول تكليفٍ للحريري في ظلّ المؤشرات الآتية:

* الاستشعارُ بوجود ما يشبه «ترْخية براغي» الكمّاشة الأميركية حول حكومةٍ برئاسة الحريري بما يتيح «حضوراً ناعماً» لـ «حزب الله» فيها وعن بُعد وفق صيغة التسمية التَشارُكية لاختصاصيين غير حزبيين مع زعيم «المستقبل»، وذلك من ضمن تكليفٍ أميركيّ لفرنسا برعاية قيام حكومةِ مهمةٍ إصلاحيةٍ توقف الانحدارَ الحاد نحو القعر القاتِل وتقطيع المرحلة الانتقالية في واشنطن والتي ستمتدّ لنحو 3 أشهر بعد إجراء انتخاباتِ 3 نوفمبر المقبل.

* الأجواء التي تعكس أن الحريري الذي يتصرّف باندفاعٍ وثباتٍ منذ إعلان تَرَشُّحه «الطبيعي»، يتعاطى تكليفاً وتأليفاً على أن ظهْرَه مغطى من «كاسحة ألغام» فرنسية يقودها الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي يشكّل في الوقت نفسه «الخطّ المانِع» أمام تَمَدُّد عصا العقوبات الأميركية على حلفاء «حزب الله» وخصوصاً «التيار الحر»، بحيث أن كل عقدةٍ كأداء تعرقل مهمة زعيم «المستقبل»، الذي يرفع رايةَ المبادرة الفرنسية كبرنامجِ عملٍ لحكومته، ستجعل مَن يقف وراءها يصطدم مباشرة بالاليزيه مع كل لذلك من تداعياتٍ لا بد أن تؤخذ في الاعتبار من زاويةٍ أو أخرى.

* أن «الأسبابَ الموجبةَ» لتأجيل الاستشارات الخميس الماضي والتي ارتكزت في جانبٍ منها على غياب «الميثاقية المسيحية» للتكليف (في ظل عدم تسمية الحريري من الكتلتين المسيحيتين الأكبر التيار الحر والقوات اللبنانية) فقدت من مرتكزاتها (التي اعتُبرت بلا أساس دستوري أصلاً) مع انتقاد الكنيسة المارونية علناً تأخير الاستشارات كما عملية التأليف و«اللعب بالميثاق»، وصولاً إلى إكمال «القوات اللبنانية» نزْع أي ذريعة لتوظيف خيارها «المبدئي» بألا تسمي زعيم «المستقبل» في تبريرِ تأجيلٍ جديد لأهداف لا مكان للميثاقية فيها، وفاصلة بين مفهوم الميثاقية وبين الاستشارات، وهي أكدت بلسان القيادي فيها ريشار قيومجيان «أن مجرد مشاركة نوابها في الاستشارات يُعطيها الميثاقية المطلوبة، سواء سمّى التكتل الشخص الذي سيُكلّف أو لم يسمّه. فلا تخلطوا تعداد أصوات الاستشارات ونتائجها بمبادئ ميثاقية ثابتة». ‫وفي موازاة ذلك، وفيما كان يُنقل بعد ظهر أمس عن أجواء القصر الجمهوري أن لا مؤشّرات لتأجيل الاستشارات «إذا لم يطرأ عامل مستجدّ، ومهلة الأسبوعين التي مُنحت كافية للمشاورات»، فإن 3 نقاط بقيت مدار رصْد:

* الأوّل إذا كان «التيار الحر» الذي حسم أنه لن يسمي الحريري الذي رفض استدراجه إلى تواصُلٍ يفتح بازار «التأليف قبل التكليف» على مصرعيه، سيعمد إلى مفاجأة زعيم «المستقبل» بتجيير أصواتِ كتلته إلى رئيس الجمهورية في تكرارٍ لتجربةٍ سبق أن جرت العام 1998 مع الرئيس اميل لحود وانتهتْ باعتذار الرئيس رفيق الحريري حينها رغم نيْله غالبية الأصوات «المباشرة».

علماً أن عون كان عبّر في محطات سابقة عن عدم القبول بأي تفويضٍ له من النواب يُعتبر غير دستوري، فإما يسمي النواب مَن يريدون أو يمتنعون.

* والثاني إذا كان «حزب الله» حسم خياره بتسمية الحريري أم لا، باعتبار أن عدم قيامه بذلك قد يجعل زعيم «المستقبل» يُسمى بغالبيةٍ لا تصل إلى النصف زائداً واحداً (عدد البرلمان الحالي 120 مع استقالة 8 من أعضائه).

ورغم أن الدستورَ اللبناني لا ينصّ على وجوب حيازة الرئيس المكلف على هذه الغالبية، فإن هذه الإشكالية سبق أن طُرحت بوجه الحريري نفسه بعد استقالته (على وهج ثورة 17 أكتوبر 2019) وقبل تسمية حسان دياب، إذ غمز محسوبون على فريق عون آنذاك أنه لن يوافق على تكليفه ما لم يحصل على أكثرية النصف زائد واحد لأن هذا لا يضمن حصوله على ثقة البرلمان عند تأليفه الحكومة، وهو الأمر الذي يجعل بعض الأوساط ترجّح أن يمنح «حزب الله» أصواته لزعيم «المستقبل» بحال لم تكن هذه الغالبية توافرت من دون كتلته.

* والثالث مغزى مجاهرة «حزب الله» عبر إعلام قريب منه بأنه يتحفّظ بقوة عن بعض شروط صندوق النقد الدولي لبلوغ اتفاقٍ على حزمة إنقاذ مالي معه وأنه لن يترك الحريري طليق اليدين في هذا السياق الذي يشكّل جوهرَ الورقة الإصلاحية الفرنسية، وسط مراوحةِ قراءة هذا التطور بين كونه «ربْط نزاعٍ» مع مرحلة التأليف، وبين اعتباره «طمْأنةً» لباسيل إلى أن الحزب الذي «تخلى» عنه في مرحلة التكليف لن يتركه وحيداً في مسار التأليف «الذي له حسابات أخرى»، وهو ما سيعني بأي حال أن «أشواك» التأليف بدأت بالظهور مبكراً، في ظل صعوبة تَصَوُّر أن يكون ذلك كفيلاً بجعْل الحريري يتراجع عن المضيّ قدماً حتى النهاية.
اخترنا لكم
سلامة الطلاب أم انقاذ العام الدراسي!
المزيد
لبنان يتأهل الى نهائيات كأس آسيا ٢٠٢١ بعد فوزه على العراق والهند...
المزيد
هذا آخر ما كتبه الطبيب أحمد ماضي على صفحته وهو متأكد أنه سيفارق الحياة: قلبي يتألم من فكرة تركهم
المزيد
اكتئاب جماعي لدى اللبنانيين... وأدوية الأعصاب مفقودة تقرير دولي يصف حياتهم بالأسوأ
المزيد
اخر الاخبار
انقلاب سيارة على طريق الخردلي وإصابة ركابها وهم من عائلة واحدة
المزيد
13 حالة وفاة بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية.. ماذا عن عدد الاصابات؟
المزيد
سلامة الطلاب أم انقاذ العام الدراسي!
المزيد
وزير الصحة بعد اجتماع اللجنة الوزارية لمتابعة ملف وباء كورونا: علينا أن نسمح للناس بالعودة الاقتصادية التدريجية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
انقلاب سيارة على طريق الخردلي وإصابة ركابها وهم من عائلة واحدة
المزيد
توقف سباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا 1 بعد إصابة سائق فريق "هاس"... فيديو
المزيد
هذا آخر ما كتبه الطبيب أحمد ماضي على صفحته وهو متأكد أنه سيفارق الحياة: قلبي يتألم من فكرة تركهم
المزيد
سلامة الطلاب أم انقاذ العام الدراسي!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك
أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها
مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة"
عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ
رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط"
رئيسة وزراء الدنمارك تبكي على "مذبحة" ارتكبتها حكومتها... فيديو